facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





موديز وسرعة تغيير الحكومات!


د. فهد الفانك
21-05-2012 06:49 AM

وكالة التصنيف الائتماني الدولية موديز أبدت انزعاجها من سرعة تغيير الحكومات في الأردن وانتقدت هذه الظاهرة كما اعتبرت أن هذا التغيير يؤثر سلباً على التصنيف الإئتماني للاقتصاد الأردني.

ما تقوله وكالات التصنيف الدولية يستحق الاهتمام ، ولكن ليس كل ما تقول به منزلاً ، فقد يعتمد أحياناً على الشكل الظاهري دون الغوص في الواقع المركب.

لعل من المفيد أن تدرك موديز أن ما يحدث في الأردن ليس في الواقع تغييراً في الحكومات بل تعديلات وزارية ، أما عملية صنع وقيادة القرار الاستراتيجي فتتمتع بأكبر قدر من الاستقرار والاستمرارية ، وتؤكد كل حكومة جديدة بأنها تشكل امتداداً للحكومات السابقة ، وقلما شهدنا تقلبات هامة في السياسة الاقتصادية نتيجة لذهاب حكومة ومجيء حكومة أخرى.

يذكر بالمناسبة أن موديز التي أبدت هذه الملاحظة لم تخفض تصنيف الاقتصاد الأردني ، بل أبقته عند المستوى الذي كان قد تقرر قبل عدة أشهر على ضوء الحراك العربي والمحلي ، وحالة عدم التيقن التي صاحبته ، وما زال المنظور المستقبلي للاقتصاد الأردني في نظر وكالات التصنيف الدولية سالباً بعد أن كان قبل ذلك مستقرأ.

التصنيف الراهن للاقتصاد الأردني ما زال يضعه ضمن الطبقة الصالحة للاستثمار ، ولكن عند أدنى الدرجات ، بمعنى أن أي تخفيض آخر سوف يخرج الاقتصاد الأردني من زمرة الاقتصادات المؤهلة مبدئياً لاستقبال الاستثمارات ، الامر الذي يفرض علينا الحرص على استعادة الاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي والقيام بعملية تصحيح اقتصادي عميقة ومقنعـة ، وتحسين مناخ الاستثمار ، والكف عن التشهير بالبلد ودمغه بالفساد.

في ظل الخطوات العملية في مجال الإصلاح السياسي التي توجت بالتعديلات الدستورية وإنشاء محكمة دستورية وهيئة مستقلة للإشـراف على الانتخابات ، جاء الوقت للإنطلاق في عملية تصحيح اقتصادي ومالي في مناخ صحي يسوده الحوار والتوافق. ذلك أن الحالة غير المستقرة التي سادت خلال 15 شهرأً هبطت بالنمو الاقتصادي من 7% إلى 6ر2% بخسارة مليار دينار ، وتم نزف ثلاثة مليارات دولار من احتياطي العملات الاجنبية فلا يجوز الاستمرار في حالة الانتحار الذاتي.

مطلوب الرفق بالوطن ومصالحه الحيوية.

الرأي




  • 1 هيه 21-05-2012 | 09:23 AM

    هبه ابتحكي ذهب...لكن هذا ما بفيد اذا ما ابترجع الاموال المسروقه...ولا المواطن بهدأ له بال...

  • 2 Hala 21-05-2012 | 01:05 PM

    sorry

  • 3 بالعربي الديوان هو اللي بيحكم 21-05-2012 | 01:06 PM

    أن ما يحدث في الأردن ليس في الواقع تغييراً في الحكومات بل تعديلات وزارية ، أما عملية صنع وقيادة القرار الاستراتيجي فتتمتع بأكبر قدر من الاستقرار والاستمرارية

  • 4 اش هل قرف 21-05-2012 | 01:34 PM

    ما يحدث في الأردن ليس في الواقع تغييراً في الحكومات بل تعديلات وزارية ،
    أما عملية صنع وقيادة القرار الاستراتيجي فتتمتع بأكبر قدر من الاستقرار والاستمرارية.

  • 5 Please Publish 21-05-2012 | 08:55 PM

    Dr.Fanik, you got it wrong this time. Our wealth has been stolen and the thieves were blessed by a ridiculed parliament and you want us to shut up about that, no my friend we will not shut up. What did I gain as a citizen from this immense 20billion dept

  • 6 الى الكاتب 21-05-2012 | 10:31 PM

    كتباتك متألقة دائما

  • 7 يا عجبي 22-05-2012 | 12:22 AM

    الوضع الإقتصادي الراهن في الأردن يتحمله الجميع من الصغير إلى الكبير.
    1. عدم وجود رؤيا واضحة للحكومات المتعاقبة وبرنامج عمل وخطة منهجية لمعالجة مواطن الخلل والتمسك بالحلول الوقتية والأنية المعتمدة على الحدث لن تجدي.
    2. دور البنوك السلبي في دعم الإقتصاد المحلي يساعد في إحباط التنمية ويزيد الأعباء على الوطن والمواطن.
    3. عدم وجود قانون ضريبي واضح وفعال وعادل يؤدي إلى تفاقم الوضع والتاثير على خزينة الدولة.
    4. عدم وجود قانون قوي للمحاسبة بدون تمييز يؤدي إلى زيادة الفساد والمحسوبيات وووو
    5. المواطن أيضا له دور اساسي في المساهمة في بناء الوطن عن طريق العمل الجاد وبذل الجهد بكل إخلاص لخدمة الوطن والتكافل المجتمعي قبل أن ينظر لجيبه فقط
    6. وهناك الكثير يمكن عمله لخدمة الوطن ولكن هذا يريد إرادة من قبل الحكومة ومشاركة الجميع للنهوض بالأردن
    أما مقال د. الفانك كما عودنا دائما فهي إما لسرد مواضيع أو إنتقاد أو تلميع بدون الوقوف لحظة والتفكير كيف أستطيع أن أساهم بطرح حلول لأي قضية. فأين دور المفكرين من خدمة بلدهم.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :