facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





تسجيلات طوقان .. مفبركة أم صحيحة؟


فهد الخيطان
22-05-2012 02:29 AM

قبل 48 د أثارت التسجيلات الصوتية المنسوبة إلى رئيس هيئة الطاقة الذرية، الدكتور خالد طوقان، صدمة أوساط واسعة، لما تضمنته من عبارات جارحة ومسيئة بحق معارضي البرنامج النووي.
ووجه الصدمة يأتي من كونها منسوبة إلى شخصية أكاديمية، يفترض فيها الالتزام بأكثر المعايير الأخلاقية صرامة؛ ومن مسؤول عرف بهدوء طبعه، ولم يسبق أن تحدث أو صرح بهذه اللغة المنفعلة.
التسجيلات التي نشرها موقع 'خبر جو' قبل أكثر من أسبوع، تفاعلت في الأوساط العامة؛ إذ تعالت الأصوات بين مطالب بالاعتذار والاستقالة، ووقع العشرات من النشطاء والسياسيين وكبار المتقاعدين العسكريين رسالة إلى الحكومة، لم تكتف بطلب إقالة طوقان، وإنما وقف البرنامج النووي ومراجعة استراتيجية الطاقة.
وبهذا المعنى، فإن الحادثة استغلت من طرف معارضي 'النووي' للهجوم على البرنامج والضغط لطيه نهائيا.
الدكتور طوقان الذي التزم الصمت في البداية، أدلى بتصريح غامض قبل أيام لصحيفة 'جوردان تايمز'، ثم تحدث بتفصيل أكثر لـ'الغد' يوم أمس. طوقان قال لـ'الغد' إن التسجيلات التي تداولتها مواقع الكترونية مفبركة، وأن مروجيها قصدوا الإساءة الشخصية بهدف ضرب البرنامج النووي الأردني. واعتبر ذلك كله جزءا من مؤامرة يتعرض لها البرنامج النووي من طرف 15 جهة خارجية وداخلية. استرسل طوقان في شرح أوجه المؤامرة الخارجية تحديدا، وأعتقد أنه لم يبالغ في ذلك؛ فقد توفرت أدلة قوية من جهات مستقلة تؤكد صحة ما ذهب إليه طوقان.
لكن، من المستبعد تماما وجود جهات داخلية متورطة في هذه المؤامرة التي تقف خلفها إسرائيل بشكل رئيسي. معارضو المشروع النووي في الأردن هم في الغالب أصحاب وجهة نظر، مثلهم مثل مئات المنظمات المنتشرة في بلدان العالم التي تعارض إقامة مفاعلات نووية، وتقترح الاعتماد على الطاقة البديلة.
ليس مهماً الآن حسم الجدل حول المشروع النووي؛ فسواء استقال طوقان أم بقي في موقعه، فمن غير المرجح أبداً أن يتوقف البرنامج الأردني. القضية التي تحتاج إلى حسم سريع، هي التأكد ما إذا كانت التسجيلات المنسوبة إلى طوقان صحيحة أم مفبركة.
الأمر ليس صعبا بالطبع؛ فقد وفرت التقنيات الحديثة الفرصة للوصول إلى نتيجة أكيدة. ولذلك، أقترح أن تحول نسخة منها إلى جهات فحص الأدلة لمطابقة التسجيلات مع صوت الدكتور طوقان، ومن ثم تحديد طبيعة الاجتماع وتاريخه الذي أدلى خلاله طوقان بهذه العبارات، وفي أي سياق جاءت.
إذا تبين أن التسجيلات صحيحة، يتعين على الدكتور طوقان التفكير بخطوة أبعد من الاعتذار، لأن ما ورد فيها من عبارات على لسانه مسيئة حقا، ولا يمكن لطوقان بعدها الاستمرار في موقعه.
fahed.khitan@alghad.jo


الغد




  • 1 عفاش نصيرات 22-05-2012 | 03:00 AM

    ... الشعوب اختارت حريتها و اي شي يفرض عليها فرضا رح يتوقف اجلا ام عاجلا

  • 2 أي جههظ 22-05-2012 | 03:03 AM

    المهم ما تتحول لمجلس النواب او لمكافحة الفساد!!!!!!!!

  • 3 الحل الاسهل 22-05-2012 | 03:23 AM

    الحل الاحسن والاسرع هو ان يقوم طوقان بحلف اليمين كما فعل عندما تولي منصبه ويقسم على القران امام الصحفيين بان الصوت ليس صوته

  • 4 طفيلي رايق 22-05-2012 | 04:01 AM

    استاذ فهد الله يخليك لا توجع قلبي اذا ثبت او لم يثبت لن يستقبل هذا الرجل لانه مقري عليه

  • 5 د.احمد الرياشي 22-05-2012 | 11:49 AM

    معالي الدكتور خالد طوقان من انزه الذين جائو في المناصب العليا !ومن يريد استهداف البرنامج النووي للاردن بدبلجة الشريط فهو يريد ان تبقى الاردن عاجزة على مواكبة التطور العالمي ويريد للوطن بأن يبقى يستورد الطاقة ليستنزف الميزانية العامة للبلد ويكبر الدين العام للوطن وهو في امس الحاجة لمصدر طاقة مصنعة في وطننا الغالي حيث ان لم نتدارك ذلك سيكون وطننا في عام 2030 من افقر الدول للماء والطاقة فلا يوجد لنا الا استخدام الطاقة النووية والمتجددة لكي نكون قد اعطينا حق الوطن وحق الاجيال القادمة !ولابد من ذكر ان الطاقة النووية هي طاقة حيوية للكهرباء والماء وعند استخدام وسائل السلامة العامة فلا يوجد هناك خطر حقيقي !كل بلاد العالم المتطورة لن تستغني عن هذه الطاقة في الامد القريب ولا البعيد ! وكلنا لك داعمين يامعالي الدكتور في انجاح المشروع وفق رؤى جلالة الملك عبدالله الثاني !

  • 6 باسم 22-05-2012 | 01:05 PM

    لو لم يكن التسجيل صحيح لخرج طوقان في نفس اليوم ونفاه نفياً قطعياً بدل من اللف والدوران ....
    تناقض التصريحات والمراوغة يدل ان طوقان يحاول التملص من هذه الفعلة المشينة


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :