facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





هــي فوضى ؟؟!!


سامي شريم
28-05-2012 03:01 PM

لم أجد في قاموس اللغة العربية أفضل من كلمة " فوضى " لتُعبر عن الواقع السياسي و الإقتصادي الأردني ، هي فوضى عارمة تغمر المشهدين وتغرق الأردنيين في تفاصيل تبتعد بهم عن الرشد ليصلوا حد التصادم لفقدان البوصلة جراء تسارع الأحداث وغرابتها والأدهى أراء المُنظرين وقادة الرائ في تخبطهم ، تراهم يترنحون بأرائهم كمن به جُنة يبحثون عن شماعات لتعليق فشل القادة السياسين وقادة الإقتصاد في إيجاد مخرج للمأزق الأردني الذي أصبح يسير بسرعة نحو المجهول .

لم تبق آفة في الدنيا في السياسة وكذا في الإقتصاد لم نرتكبها !! في السياسة عهرنا القوانيين والأنظمة وزورنا السلطات ومارسنا كل الإنحرافات التشريعية والدستورية والإدارية وكانت النتيجة أن انحرفت عربة الوطن وغادرت السكة والسواعد الضعيفة المكلفة بإرجاعها لم تعد قادرة على حملها وإعادتها لتواصل المسير , السلطة التنفيذية بشخوصها ومنظريها لم تستطع أن تحقق إنجازاً واحداً ، وتواصل تراكم السياسات الفاشلة ، بحيث أصبحت السمة التي تميز ما يجري في الأردن فلم يضعوا حداً لتراكم المشاكل؟! ولم يحلوا أياً منها في الحكومات الخمسة الأخيرة ؟؟! أعطوني إنجازاً واحداً قدمه الوزاراء أو النواب أو المؤسسات التي ملأت الدنيا ضجيجاً بإنجازاتها , ولم نرى طحناً ... بل زاد العجز في الموازنة في الخمس سنوات الأخيرة إلى 7 أضعاف وزادت المديونية 10 مليارت وزادت جيوب الفقر وتحول الفقر من جيوب هنا وهناك إلى قرى ومدن ومحافظات ، كما زوروا نِسب البطالة فبقيت كما هي على ذمتهم وأضافوا لنا بلوة جديدة وهي هيبة الدولة التي أصبحت في الحضيض كما لم تكن من قبل ، وأصبح الوطن في مهب الريح!!!.

المماطلة والتسويف وترحيل المشاكل بسبب فقدان المؤسسية وقصر عمر الحكومات فقد أصبحنا أول بلد في العالم في عدد الحكومات قياساً بعمر الأردن والأول في العالم في عدد الوزارات وعدد رؤوساء الوزارات على قيد الحياة ووجود الأب والابن رؤوساء وزارات مارسنا ثنائية السلطة للأخوة والأنساب ، ومارسنا التجارة والإمارة جهاراً نهاراً وعلى رؤوس الأشهاد كما سلمنا البلاد لشركة دبي كابيتل فانتقل موظفوها لإدارة الدولة في الدوار الرابع ومن دار الضيافة علماً بأن الشركة بإداراتها الفاشلة لم تنجح إلا في الأردن ونتيجة لشراء أصول الدولة الأردنية في إطار عملية الخصخصة والحرامي الأُستراتيجي (أقصد الشريك الأُستراتيجي) ولما جأرنا بالشكوى غضب الشركاء وكان عليهم أن ينهبونا ولا نتأوه ولا نشكوا وكأنهم صنعوا لنا جميلاً بنهب مقدراتنا وهددوا المسؤولين بأنهم لن يعودوا لنهبها اخري ولن يشاركوهم الغنيمة فثارت ثأرتهم ووضعوا قانون حرية الصحافة الذ ي يغرم بموجبه الصحافي الناتج القومي الاجمالي لعائلته اذا ماذكر فاسدا بسوء او تعرض لمخططه بمكروه.

ماذا نسمي فشل الحكومات المتتالية في ايجاذ صيغة لقانون انتخاب يكفل مشاركة الاردنيين ويحقق غايتهم في الوصول الى مجلس نواب شرعي يمثلهم بدل نواب الحالات الانسانية (التقاعد ) ونواب الجوازات ومانحي صكوك الغفران لفسدة الامة وهل يعتقد هؤلاء انهم دفنوا هذه الملفات انا انصح بان يتريث من سيمنحهم المكافئة لبوقف اية دفعات قد تكون مؤجلة الاستحقاق ومبنية على النتائج لأن هذه الملفات لن تدفن قبل ان يدفن الاردنين وسيعاد فتحها واخشي ان يحاكم من ادعوا تمثيل الامة بتهمة تزوير ارادة الامة كما حدث لنواب الحزب الوطني في مصر .

ويبقى المسلسل مستمر لن يملوا حتي نمل ولن نمل حتي يكفوا عن استهبالنا ومصادرة ارادتنا وتنصيب من يتحدث باسمنا ويرقص على جراحنا طربا وهو يستنزف مقدراتنا ويحمي من جرف اقتصادنا ونهب خيراتنا ليتقاسموا معه ماتبقي من قليل كثيرنا , من يحرضهم علينا ؟ وقد ادعوا انهم منا فكانوا علينا ومن يحميهم منا اذا ما كنا ومن يرحمهم عندما يصل حبهم الى طاحوننا واذا عادت الولاية لنا واصبح التزوير جريمة والمزور مجرما
كيف وصلت المديونية الى العشرين مليار والعجز ناهز الثلاث مليارات كيف سندفع الرواتب ونسدد فواتير المتعهدين الذين باتوا يتسولون حقوقهم لتسديد رواتب موظفيهم واصبحوا غير قادرين على تسديد التزاماتهم وهم على ابواب اغلاق مؤسساتهم وتسريح موظفيهم هكذا تحل الحكومة مشكلة البطالة يالقاء المزيد من العاملين في الشوارع ومصادرة وظائفهم وتبقي المليارات المنهوبة وامل الامة في تسديد عجزها في ايدي السارقين لقد تحولنا الى التسول والاقتراض في ظل تخفيض ائتمان الاردن وعزوف المقرضين عن الاكتتاب في سندات الخزينة بالفائدة المعتادة وقد تجاوزت خدمة الدين 10% من حجم الموازنة ومع ذلك يقر النواب قانون التقاعد بما يمنح النائب تقاعدا طوال حياته فور حل مجلس النواب ولو كانت خدمته يوما واحدا هل بقي اكثر من هذا تجاوزا على هذا الوطن وكأن الاردنيون بلا وزن يمنع التجاوز على حقوقهم وانهم قاصرون عن منع التجاوز علي مقدراتهم الى هذه الدرجة هان الاردنيون واصبح الاستهتاربهم والتجاوز عليهم علنا وعلى رؤوس الاجهاد .
كيف تجرؤء حكومة قبل حصولها على الثقة ان تجاهر بنيتها رفع الاسعار واقرار قانون انتخاب اعتمادا على الصوت الواحد ثم تقول انها لن ترفع الاسعار قبل الحصول على الثقة اي انها ستهادن النواب اسبوعا كي تحفظ ماء وجوههم قبل الرفع وكيف تدعى الحكومة صعوبة الاوضاع المالية وتقوم باقرار بطلان قانون التقاعد المدني وتاتي ب 30 وزيرا لحكومة ادعت رشاقتها وتقول انها ستحصم 20 % من رواتبهم وهي تعلم انها اتت بنصفهم تنفيعة ولو قضمت 20% منها فلا ريب وتأبي اتخاذ ايه قرار يمس مواطن الهدر الحقيقية في المؤسسات الخاصة والهيئات المستقلة وتقر رفعا لرسم التعدين على الفوسفات 5 دولارات بدل دولارين ابتداء من السنة القادمة في قرار اكثر من هزيل وهي تعلم ان الشريك الاستراتيجي لم يدفع قيمة رسم التعدين في التسعة والسبعون مليون دينار التي دفعها ليستولى على شركة الفوسفات التي تبلغ قيمتها المليارات والتزاما بمشروعها التقشفي لم تخصص الحكومة ثمنا لشراء خرزة زرقاء لتعلقها خوفا من الحسد على هذه القرارات العجيبة .




  • 1 سالم 28-05-2012 | 04:10 PM

    تستطيع ان توصل فكرتك بالفاظ ارقى.

  • 2 م موسى العمري بريطانيا 28-05-2012 | 05:00 PM

    نعم استاذ سامي هي فوضى في كل شئ في السياسة في الاقتصاد في اداره شؤون البلد كم كانت فوضى لعبه كره القدم قبل سنوات مسليه اكثر من الفوضى التي نعيشها اليوم فهل يعقل اننا لم نتوصل لغايه اليوم لقانون انتخاب عادل وكل مره نزيد عديد مجلس النواب والأعيان ونزيد الكوتات كلها لإرضاء اصحاب الصوت العالي الا يوجد بالبلد خمسه أشخاص راشدين يجلسوا لمده اسبوع ويضعوا حل لمعظم مشاكل البلد
    الامور بالبلد تجعل الحليم حيران الى اين نحن سائرين ؟؟؟؟؟؟

  • 3 مطالع 28-05-2012 | 05:01 PM

    ممتاز بس خلي خطك هيك استاذ سامي لانو مشكلتنا كبيره في تذبذب المواقف!

  • 4 كلام مقنع جداجدا..... 28-05-2012 | 05:26 PM

    تحليل منطقي للواقع الاردني المرير ..... أحسنت يا استاذ سامي والله يقويك .....

  • 5 منار الجولاني 28-05-2012 | 08:15 PM


    ..ولكن يبدو انك انفعالي اتمنى لك التوفيق بالمرات القادمة ..

  • 6 معتز العواملة 28-05-2012 | 10:05 PM

    نعم ياسيدي هي فوضي وفساد ونهب وتسلط والمواطن يدفع الثمن ترف الحكومات وبذخها على حساب جيوبنا

  • 7 ماجد المناصير 28-05-2012 | 10:11 PM

    يبدو ان هناك اجزاء في المقال

  • 8 زهير عرفة 29-05-2012 | 03:47 AM

    فعلا بدهم خرز ازرق بس لا تنسي النواب النواب ضروري يعملولهم موازنة للخرز الازرق والحجب عشان الله يخلينا ياهم لما يروحوا مش راح نشوف ...نتسلي فيها

  • 9 ابن البادية 29-05-2012 | 03:50 AM

    حماك الله استاذنا الجليل انت دائما تنكأ الجراح بمهارة الجراح صحيح كايجري يصعب ان يستوعبه عقل هم يتمتعون بالنعم ويحملونا نتائج فسادهم واخطائهم لم يعد هناك ثقة بكل من تسلم مسئولية في هذا الوطن الكل يريد ان ينهب مايستطيع والشعب لم عد قادرا على الدفع

  • 10 رائد المومني 29-05-2012 | 04:06 AM

    كلام جميل ولكن هذه حاالتنا الان هل نقف نندب الحظ ام علينا ان نعد العدة وننطلق ونحفز الناس للنهوض والوقوف مع الوطن لانهاء هذا الحال كلنا يعلم ان الفترة الماضية لم يكن هناك انجاز ولن يكون انجاز للحكومة الحالية ايضا يجب المسارعة بالاصلاح السياسي والاقتصادي مع حكومة جديدة وبرلمان جديد غير مجلس 111 نذل

  • 11 محمد الدعجة 29-05-2012 | 04:12 AM

    ابورعد نحن نعلم انتمائك وحزنك لما يجري ولكن هكذا هو اداء النواب والوزراء وعصابات الفساد كلهم شركاء في الفشل والشعب من يدفع الثمن تبرئة الفاسدين هل هناك مجلس نواب في العالم يفعل مافعله النواب ياحرام كيف يتم التعامل مع هذه القضايا بهذا الشكل المخزي لك الله ياوطن

  • 12 Facts 29-05-2012 | 11:05 AM

    Dear Sami
    we Jordanina should kill our self

  • 13 منذر كيالي 29-05-2012 | 11:43 AM

    اللوم على الشعب ايضا لانه يساهم في نجاح نواب لايستحقوا دخول المجلس والحكومة لما تزور بدها ناس تبصم بس احنا بنساعد في اختيار البعض منهم اذا صلح مجلس النواب وقام بمهمته بشكل صحيح بتنحل كل المشاكل بس اكيد المجلس الجاي رج يزورونا نصهم

  • 14 قانون الضمان المؤقت ألسبب الرئيسي للفوضى 29-05-2012 | 01:50 PM

    أكبر ظلم وقع على الشعب الاردني بكل فئاته قانون الضمان الاجتماعي المؤقت :
    - ظلم الشعب
    -تغول على حقوق المواطنين
    -طبق بأثر رجعي بعكس قوانين الطبيعه
    -مخالف للدستور
    -تغول على القضاء عندما حكمت المحاكم بعدم شرعيته
    -خلق حقد دفين بين العمال وعائلاتهم
    - أخل بالعقد الموقع بينه وبين الواطن
    - شوه صورة الاردن أمام المحافل الدوليه بتنكره لحقوق الانسان
    -خلق نفمة اجتماعيه عارمه
    -تنكر لحقوق الانسان الاجتماعيه الانسانيه الاقتصاديه
    -حول الضمان لمؤسسة جبايه وتحصيل
    -جعل الناس يقفون على ابواب الضمان كمؤسسة تنميه اجتماعيه
    -أحساس المواطن بأن لا أمان ولا استقرار له
    -وضع الضمان نفسه كمؤسسه مزاجيه تسن القوانين والتشريعات متى شاْت وكيفما تشاء , أي أعطى حقه في التشريع وتغول على جميع السلطات
    -بين أنه لا يوجد حق مقدس كريم للمواطن وفي عمله
    -خلق الفوضى والفزع والهلع بين العمال وفي الشركات قبل وبعد أصدار القانون الأسود الظالم
    -أطعم العامل وجهده وعرقه للشركات ولأصحاب الشركات
    -شتت العمال وحرمهم من مصادر رزقهم
    -خلق حالة العداء واستنفر وبدأ باستنفار العمال من مراكز أعمالهم في التجمعات والاعتصامات
    -قلل أنتاجية العامل وقدرته على العمل والعطاء
    -خلق المشاكل بين العمال وأسرهم نتيجة التفكير الزائد عن البحث عن تعويض العمال للبحث عن مصادر دخل لهم
    -ترك العامل نهبا للقروض والبنوك وذالك لسداد الاالتزامات التي تترتب عليه نتيجة عدم كفاية راتبه التقاعدي والذي تعب لأجله
    -أثر على المستقبل التعليمي للعمال وأبناؤهم
    -انخفاض القوه الشرائيه للعمله وعدم مساواتها للقوه الشرائيه للدينار الذي دفعه العامل أقساط اشتراك في الضمان
    -تقليل أعداد المشتركين اختياريافي الضمان بسبب عدم قتاعتهم من عدم الجدوى في هذا الضمان
    -شعور المواطن ان الكل مستفيد من الضمان ماعدى صاحب الضمان وهو المشترك اصلا والذي دفع راس مال الضمان من رزقه وعرق جبينه
    -وبألأضافة لما سبق والأهم خلق الرشوه , والعنف ,نتيجة التأثير على حياة الناس الأقتصاديه والاجتماعيه

  • 15 يوسف أكرم (أبوأكرم) 29-05-2012 | 03:37 PM

    مهما قلنا و مهما كتبنا عن فكرك يا ابو رعد لن نوفي حقك لندع بعض المسؤولون في الحكومة يقرءو لعلهم يتعلمون قليلا"

  • 16 ابن الاردن 29-05-2012 | 04:25 PM

    النواب والوزراء ماخلوا عن جهدهم جهد في تخريب البلد وين راحت فلوس المنح وفرق سعر البترول ماكان صدام الله يرحمه يعطيناياه بلاش

  • 17 سلطيه 29-05-2012 | 05:53 PM

    هي سرقه ونهب لمقدرات الشعب وبل لكرامة الشعب الاردني اكثر منها فوضى.نعم لن يملوا ولن يوقفوا النهب والسرقه من خيراتنا.ونحنا لن نمل بمطالبة استرداد كرامتنا التي سلبت ونهبت منا بسرقه وخصخصه مؤسساتنا ومقدرات الشعب.كيف يتحدثون عن المديوينه ويعطوا النواب رواتب تقاعديه مدى الحياه.غريب.ولكنها اصبحت سرقه عينك عينك.ياريت خلص الموضوع على هيك برفعوا الاسعار والكهرباء وكأن ما رح يتأثر فيها المواطن المسكين.بدي افهم على مين بضحكوا.

  • 18 نشمي 29-05-2012 | 10:10 PM

    والله انك نشمي وابن وطن وتستاهل بوسة...

  • 19 رهام 29-05-2012 | 11:04 PM

    فوضة عل الموضة

  • 20 مروان الاسمر 30-05-2012 | 02:44 AM

    ويبقى المسلسل مستمر لن يملوا حتي نمل ولن نمل حتي يكفوا عن استهبالنا ومصادرة ارادتنا وتنصيب من يتحدث باسمنا ويرقص على جراحنا طربا وهو يستنزف مقدراتنا ويحمي من جرف اقتصادنا ونهب خيراتنا

  • 21 فوضى 30-05-2012 | 05:36 PM

    فوضى

  • 22 احـــمــــد الــمـــحــادين 30-05-2012 | 05:36 PM

    نعم باللغة الفصحى هي فوضى وبالعامية الكركية هي حوسة او روغة اما استفهامك عن جرأة الحكومة بالمجاهرة برفع الاسعار قبل حصول الثقة لدليل قاطع على ضعف مجلس النواب وعدم استحقاقة لحمل امانة مسؤولية خدمة هذا الشعب وتقديم النواب لمصالحهم الشخصية على مصلحة الوطن

  • 23 معين مدادحة 31-05-2012 | 06:13 AM

    كلام فى الصميم يااستاد سامي ولكن من يوقف الفوضى النواب الوزراء الشعب المسكين

  • 24 محمود الدعجة 01-06-2012 | 12:38 AM

    رائع واقعي جرئ نابع من حرص على الوطن وخبرة في الاقتصاد والسياسة رعاك الله وحماك لهذا الوطن


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :