facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





قوّة الدينار وإشاعات الشارع


د . خالد الوزني
31-05-2012 05:03 AM

باعتقادي أن أي محلل اقتصادي لم ينج خلال الفترة القصيرة الماضية وخاصة الأسبوعين المنصرمين من سؤال هنا أو هناك حول وضع العملة، والاستقرار النقدي، وما هي النصيحة في مجال العملات والمعادن؟ والحقيقة أن ما أذهلني أن كل الفئات تتحدث في الأمر، من أغنى الأغنياء الى الفئات العاملة ذات الدخول التي تكاد تصنف ضمن جيوب الفقر. والسبب وراء ذلك يتلخص في أمرين، الأول مرارة تجربة عام 1988، والثاني سكون وسكوت المسؤولين عن الأمر وكأنهم في حالة رهبة لا تسمح بالحديث أو التصريح حول العملة ورُعاشها الذي يشعر به الناس دون داعي أو سبب وجيه. وحتى لا يُقال أنني اختلق القصص أو أسعى للإضرار بالاقتصاد الوطني أود بداية أن أصيغ بعض التساؤلات التي جاءتني شخصيا حول وضع الدينار، ثم اختم بتبرير قناعتي أن العملة بخير ورعاشها ناشئ عن وهم المتعاملين.
فقد وردني تساؤل من موظف في احد الفنادق يقول أن زملاءه يتحدثون عن تخفيض العملة ويبدو انه يخشى على بضع دنانير ادخرها للزواج! وتحدث الي قريب كان يعمل في التربية وتقاعد وحصل على مستحقاته البالغة 9 آلاف دينار وسألني إذا كان يجب أن يحول هذا المبلغ 'الضخم' بالنسبة له الى عملات أخرى أو الى الذهب، وطلب منى النصيحة احد الميسورين ممن لديهم ودائع كبيرة بالدينار حول التوجه الى عملة أخرى في ظل الإشاعات القائمة، واخبرني صديق يملك احد المحلات التجارية الكبرى في الأردن حول طلب مؤجر احد المواقع أن يحول العقد الى الدولار بدلا من الدينار، وسألني مدير لأحد الشركات المالية حول نصيحتي بتحويل ودائعهم الى الدولار. هذه الظواهر الغريبة هي تماما ما نسميه في الاقتصاد ظاهرة الدولرة أو إحلال العملات.
في ظل هذه الإرهاصات غير الصحية وجب على المسؤولين توضيح الصورة بشفافية كاملة لطمأنة الشارع حول وضع العملة والاستقرار النقدي في البلاد. أما عن وجهة نظري فقد أبديتها للجميع بناءً على المعطيات الواقعية التي تشير انه رغم الوضع المتأزم في المالية العامة والحالة التراكمية بعدم وجود انضباط مالي في الموازنة، بما في ذلك ظهور مؤشرات في عجز الموازنة وميزان المدفوعات والمديونية لا تختلف كثيرا عن وضعنا في نهاية الثمانينات، إلا أن مؤشر الاستقرار النقدي وقوة العملة صحي للغاية قياسا بحجم الاحتياطات الأجنبية وعدم وجود تعثر أو مطالبات للمديونية الخارجية تهدد ذلك الاستقرار. فما زالت الاحتياطات الأجنبية مريحة وتتجاوز تسعة مليارات دولار، وهي تغطي المستوى الآمن للمستوردات حسب المعايير الدولية، أي تغطي ما يقرب من ستة أشهر من الواردات. كما أن استحقاقات المديونية الخارجية لا تكاد تزيد عن نصف مليار دينار أردني لهذا العام. فإذا ما قيس ذلك الى وضعنا عام 1988 حيث كانت الاحتياطات الأجنبية سالبة بنحو نصف مليار دولار، ومتطلبات المديونية الخارجية القائمة حينئذ تزيد عن المليار دينار، نجد أن وضعنا صحي للغاية بل ومطمئن الى ابعد الحدود. وسيخسر كل من يتحول الى عملة أخرى فرق العائد بين الدينار والدولار الذي يزيد عن أربعة نقاط مئوية، كما انه يغامر بوضع الدولار عالميا الذي يتأرجح صعودا وهبوطا.
أصحاب القرار في السياسة النقدية والمالية عليهم إعطاء إشارات ايجابية بسياسات اقل تشددا في مجال الضرائب وفي أسعار الفوائد التي باتت انكماشية للغاية وأصبحت تشير عن غير وجه حق أننا نواجه أزمة استقرار نقدي. لا أخشى على عملتنا من شيء إلا الصمت وتجاهل التوجهات القائمة. فالدينار في رأيي مستقر آمن، وما نحتاجه برنامج إصلاح اقتصادي يعالج الخلل والتشوهات في المالية العامة وليس في سعر الصرف.
عن العرب اليوم.




  • 1 معين مدادحة 31-05-2012 | 05:43 AM

    تسلم يا دكتور خالد على المقال رائع جدا

  • 2 محمد من امريكا- جامعة بوردو 31-05-2012 | 06:14 AM

    مش فاهم يا دكتور. كيف ستة اشهر من الواردات مطمئن الى ابعد الحدود؟ ومين حكى انه المديونية الخارجية غير مطالب فيها للآن؟ كيف استنتجت انه العملة بوضع صحي جدا؟ ممكن تعطينا روابط اكثر أو تكتب مقالة مفصلة ومدعومة بالادلة توضح الموضوع؟ كنت سأتغافل عن المقال لو كتبت من شخص عامي أما دكتور بمكانتك فيجب ان يلتزم بأسس البحث العلمي وإقران النتائج بالدلائل البيّنة قبل العرض. مشكور على الجهد.
    Mohammad Hajjat

  • 3 موظف سابق 31-05-2012 | 08:50 AM

    الك والله وحشه يا دكتور

  • 4 د. عبدالله البركات- جامعة اليرموك 31-05-2012 | 09:51 AM

    الحكومة مش مكلفة حالها اتطمن الممواطن قد ما هو محترم عندها. نشكر المتطوعين من امثال الدكتور الوزني. بس لا تزعل عليك الحكومة يا رجل.

  • 5 جورج سورس 31-05-2012 | 10:22 AM

    يا دكتور اذا شخص حول الدينار الى دولار شو فارقه عنده وضع الدولار عالميا أليس بإمكانه تحويله الى الدينار بنفس السعر ?


  • 6 موظف جمارك مغترب 31-05-2012 | 10:33 AM

    اني يا دكتور احبك في الله ، ولو كان في عنا بهالبلد 10 انت ....كان الامور احسن

  • 7 من الاغتراب 31-05-2012 | 10:37 AM

    تحية للدكتور الوزني.
    تحليل علمي مبني على معطيات اقتصادية تمكن الخبير الدكتور خالد الوزني من الخروج برأيه الشخصي الذي يحترمه الكثيرون .
    فهل من تعليق من المسؤولين على ما تم طرحة وابداءالرأي فيه.

  • 8 ... 31-05-2012 | 10:46 AM

    وضعنا صحي للغاية بل ومطمئن الى ابعد الحدود

  • 9 المدارمه 31-05-2012 | 10:54 AM

    ومازلنا نستمع لمعاليكم أنتم الحظوه الاقتصاديه

  • 10 كلامك صحيح وغريب 31-05-2012 | 11:05 AM

    لكني سمعت احد مدراء الارقام الاحصائية ان ال500 دينار ستصبح قيمتها 300 دينار بعد اسبوعين.

  • 11 يا دكتور خالد 31-05-2012 | 11:14 AM

    انا سمعت من مدير احصائي ان قيمة ال500 دينار ستصبح 300 دينار بعد اسبوعين.

  • 12 الروسان 31-05-2012 | 11:39 AM

    مقال مقنع وشكرا للتوضيح لان اصحاب الفتن والنوايا السيئه لهذا البلد العظيم هم من يبثون هكذا شائعات قذره
    ولكن أؤكد اننا بحاجه الى اصلاح اقتصادي حقيقي وهذا ما لا اراه في هذه الحكومه والتي بدلا من ايجاد الحلول تقوم برفع الاسعار والتضييق على المواطن الكادح والقابض على حب وطنه والمستعد للتضحيه من اجله

  • 13 جورج سورس 31-05-2012 | 12:40 PM

    كما انه يغامر بوضع الدولار عالميا الذي يتأرجح صعودا وهبوطا؟؟ بما ان الدينار مربوط بالدولار لا تاثير اذا حملنا دينار او دولار يا دكتور. ليش بتخوف العالم.


  • 14 محمد سلامة/ الجامعة الأردنية 31-05-2012 | 01:20 PM

    تحليل اقتصادي علمي مطمئن ،نحترمه؛لأنه يستند الى "معطيات واقعية". فأنت ـ يا دكتور ـ باحث اقتصادي مرموق، ورأيك يستحق التقدير والثقة.

  • 15 اكثر من رائع 31-05-2012 | 01:32 PM

    رائع

  • 16 طبوش 31-05-2012 | 01:32 PM

    شكرا دكتور ، ولكن عنا ما فيه امان من جراء تخبط مسوؤلينا ، الله يستر من تاليها؟

  • 17 عواد 31-05-2012 | 01:33 PM

    نعتذر

  • 18 محمد الزعبي - الرمثا 31-05-2012 | 05:19 PM

    زغردي

  • 19 محمد الزعبي - الرمثا 31-05-2012 | 05:19 PM

    زغردي

  • 20 .. 31-05-2012 | 11:21 PM

    the game is over

  • 21 مراقب 31-05-2012 | 11:32 PM

    هل تسعى الى .... ؟؟؟؟؟؟؟؟

  • 22 20cent = one dinar 01-06-2012 | 12:24 AM

    one JD is equal to 20cent soon

  • 23 تحليل غير منطقي 01-06-2012 | 02:00 AM

    كل المؤشرات تدل على ذلك وانت تقول العكس

  • 24 masai mara 01-06-2012 | 05:24 AM

    ان الحكومة لن ولن تجرا على هذه الخطوة، فالامر اصعب بكثير مما نتصور فالحكومة لديها العديد من الحلول وليس من المنطقي ان يكون تخفيض العملة من الحلول الاولية.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :