facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الطراونة .. الحزن يتفجر أملا


فهد الخيطان
04-06-2012 03:10 AM

في معظم الحالات، يدفع الحزن على فراق قريب أو حبيب بأصحابه إلى العزلة واليأس. والمصيبة تكون أعظم عندما يفقد الإنسان ابنه.
المهندس الزراعي حسام الطراونة مر في المأساة؛ خطف الموت نجله أحمد، وأي أحمد! فتى لامع، أوصلته مواهبه المتعددة إلى أرقى مدرسة في الأردن. وقبل خطوة من بوابة المستقبل، قضى أحمد في حادث سير مروع.
اختزن الوالد في قلبه حزنا كبيرا، لكن سرعان ما تفجر طاقة للأمل والعمل. وفاء لروح أحمد، وأحلامه في النجاح والتفوق العلمي، قرر المهندس الطراونة أن يؤسس ناديا في مدينة الكرك لرعاية الأطفال الموهوبين في سن مبكرة، من أمثال ابنه المرحوم.
جال حسام على مدارس المحافظة بحثا عن مواهب محرومة لا تجد من يرعاها أو يلتفت إليها، وأسس منهم أول فريق لما يمكن أن نصفهم بـ"العلماء الصغار". تولى بموارد قليلة رعاية المواهب الفتية. وفي مجتمعه المحلي، وجد حسام مساندة ودعما من صديقه مدير ثقافة الكرك، خالد برقان، ونائبته عروب الشمايلة. لكن الدعم الأكبر، وربما الوحيد، جاء من الملك عبدالله الثاني الذي قدم دعما شخصيا لمشروع الطراونة.
القطاع الخاص خذل الطراونة، رغم أنه بعث برسائل لأكثر من مئتي رجل أعمال طالبا الدعم.
بعد قرابة ثلاث سنوات على انطلاق المشروع، صار بوسع المهندس الطراونة أن يفخر بالإنجاز؛ فقد نجح في رعاية أكثر من 15 مخترعا في 19 مجالا علميا.
وخلال مشاركته في برنامج مسابقات على محطة "أم. بي. سي"، كان حسام ورفاقه؛ خالد البرقان ومحمود الزيود وفراس الملاحمة، في غاية التوتر، وجل همهم أن ينجح حسام في جمع أكبر مبلغ من المال، ليس من أجل اقتسامه بينهم، وإنما لتمويل الفكرة الحلم: حلم المرحوم أحمد ووالده في تمكين أطفال الكرك ليكونوا علماء يخدمون شعبهم وأمتهم. لقد آمن حسام بأن العلم والمعرفة طريقا التقدم، وبدونهما سنبقى نراوح في مربع التخلف والتبعية للأجنبي.
يأمل المهندس حسام وشركاؤه في الحلم أن يتحول النادي الصغير في الكرك إلى مجمع كبير للمعرفة والعلم، يستقطب الموهوبين من كل أرجاء الأردن. ولأجل هذا الهدف السامي، يسعون إلى جمع التبرعات.
رؤية شبان الكرك الصغار وهم يشرحون عن مخترعاتهم يبهج القلب، ويحيي الأمل بغد مشرق، ويؤكد أن غياب الإرادة والتقصير والتهميش هي وحدها الأسباب التي تحول بيننا وبين ركب الحضارة.
أوفى حسام الوعد لروح أحمد، وما يزال مصمما على السير في مشروعه إلى الأمام، وهو يستحق الدعم منا جميعا، ومن المقتدرين قبل غيرهم.
وإذا كان الحزن على فراق أعز الناس قد فجر طاقة العمل التطوعي عند حسام، فإن الإيمان بالحياة، وبحق شعبنا في المعرفة والتقدم، يمكن أن يكون دليل الكثيرين لتأسيس مشاريع مشابهة في جميع المحافظات. عندها سنكتشف الطاقات الخلاقة للأردنيين.
fahed.khitan@alghad.jo


الغد




  • 1 دانه 04-06-2012 | 04:12 AM

    الله يرحمه ويصبرك يا ابو احمد وحضرتك انسان رائع وان شاالله الله يوفقك

  • 2 دانه 04-06-2012 | 04:12 AM

    الله يرحمه ويصبرك يا ابو احمد وحضرتك انسان رائع وان شاالله الله يوفقك

  • 3 ونعم المشروع ونعم الاب والابن 04-06-2012 | 04:17 AM

    الله يرحم ابنه وجميع المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات ويجعل مشرعه في ميزان حسناته يارب العالمين. اميييييييييين

  • 4 ونعم المشروع ونعم الاب والابن 04-06-2012 | 04:17 AM

    الله يرحم ابنه وجميع المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات ويجعل مشرعه في ميزان حسناته يارب العالمين. اميييييييييين

  • 5 سالم عمر 04-06-2012 | 06:12 AM

    استاذ فهد غدا مقال عن المنسف الكركي وعلاقته بالابداع العربي! مش حلينا كل مشاكل الشعب!

  • 6 د قاسم الطراونه / جامعة الملك سعود 04-06-2012 | 10:44 AM

    لقد شاهدت حلقة mbc ما يلفت الأنتباه في هذه الحلقة ان هناك ثمة اناس يعيشون بتفكيرهم الراقي امثال المهندس حسام بعيدا عن التكالب على فتات الدنيا ليترك اثرا في هذه الحياة التي اصبح التكالب فيها على المادة سعار يسري في النفوس البشرية المسعورة فياتي هذا الانسان باحساسه الراقي ليقدم مثالا انسانيا رائعا اسال الله ان يعوضه عن ابنه خيرا وان يلهمه الصبر والسلوان

  • 7 كركي 04-06-2012 | 02:31 PM

    كل الشكر لابن الكرك البار فهد الخيطان الذى ابدع بهذه المقاله . بالفعل بان الكادر المشرف على نادي اطفال الكرك قدم نموذجا بالتفاني والاهتمام بالمبدعين من اطفال الكرك وتعتبر هذه المؤسسه من اهم المؤسسات الثقافيه في الكرك ...... ولقد علمت من خلال الاداره بانهم يسعون لجمع تبرعات من اجل بناء متخصص بالطفل المحروم من كل شئ وخاصه في الجوانب التعليميه والتثقيفيه والترفيهيه .

  • 8 احمد 04-06-2012 | 03:29 PM

    رحم الله احمد وانت ايها العم الفاضل ابا احمد والفاضله ام احمد نسئل الله ان يعوض صبركم وما قمت به ثق تماما انه في ميزان حسناتك ومن يكتب لك فهو طالب في العاشر لم ينزل معدله العام عن 96 ومقبل على التوجيهي ولكن للاسف احيانا يذهب للمدرسه لا يجد مصروفه اليومي !!

  • 9 الي احمد 04-06-2012 | 05:46 PM

    ارجو مراجعة مقر نادي اطفال الكرك في المرج .

  • 10 شايش 04-06-2012 | 06:13 PM

    عندما تجد الايثار في امة ثق انها تتحرك صح،اخي فهد في الهند وقد زرت جميع ولاياتها اهم مدرسة اقتصادية الخامسة على العالم Indian business schools هي تبرع من 20 رجل اعمال تبرعوا كل واحد بمليون دولار،معهد العلوم والتكنولوجيا ابو التقنية في الهند هو تبرع من رجل الاعمال TATA وفي ماليزيا المركز القومي للبحث العلمي تبرع من 100 رجل اعمال،وبعض العلماء تطوعوا تطوع،وفي اسرائيل معهد التخنيون هو تبرع ولكن عندنا شغالين سرقة وبالاخير يقولوا شعب همجي

  • 11 حسام الطراونه- -الى احمد 04-06-2012 | 07:13 PM

    نعتذر

  • 12 مواطن شريف 04-06-2012 | 11:08 PM

    سلمت اخ فهد على مقالك الذي به تساهم في دعم هذا المشروع الانساني الابداعي وتدعمه ونرجو من اصحاب الملايين ان يتبرعو لابناء الاردن المبدعين وابو الطراونة والله انك ابن اصل وعز وشيخ والله يرحم ابنك ويخليلك حازم يا ريت بالكرك مثلك اثنين

  • 13 اميه الطراونه 05-06-2012 | 02:01 AM

    الحلقه كانت استثنائيه ومثيره جدا خرجت عن الاطر الاعتياديه في برامج المسابقات ولقد وفقتmbc في هذا الاختيار وسلطت الضوء على مشروع نوعي رائد بالنسبه للاردنيين ان هناك مشاريع يجب ان تدعم لننتج مبدعين يضعوا لنا مكان بين الامم الراقيه وهذا لن يكون الا بالعلم المهندس حسام اوصل الرساله باتقان ومن خلال جهد معرفي وليس دعائي المطلوب من القطاع الخاص ان يدعم هذه الفكره ويمولها وان يلتف حول هذه الجهود لان الموضوع برمته من الف الى يائه ابداعي خالص نفتقده في اردننا الغالي رحم الله المرحوم احمد الذي اعتقد ان روحه تحوم حول الفكره الابداعيه ونحن مدعوون جميعا لدعم الفكره ولو في جلساتنا الخاصه والشكر الجزيل للمهندس حسام الذي تبرع للفكره وعمل ما لم يعمله الكثير من اصحاب الشعارات البراقه والكلمات الرنانه


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :