facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





ساكب ( جيت )


احمد حسن الزعبي
30-10-2007 02:00 AM

أسهل إجراء نقوم به عند حدوث حالة تسمم جماعي هو إغلاق أكبر مطعم شعبي في المنطقة وتوجيه أصابع الاتهام اليه..قبل أن نعرف السبب،أو نلتفت الى تقصيرنا ، أو حتى دراسة الأسباب الأكثر منطقية..340 حالة دخلت مستشفى جرش الحكومي، والصحة ترجح ان يكونوا جميعاً تناولوا وجبة الحمص والفلافل من ذات المطعم الشعبي ....قارئ الخبر - ان لم يكن أردنيا- سيعتقد ان (ساكب) بحجم نيويورك..كما سيتخيل أن المطعم يطل على شارع (بارك)، ويحتوي هذا المطعم على بحيرة اصطناعية ومسبح أولمبي أما الناس فتجلس على طاولات مكتظة على الرصيف وآخرون يتناولون عشاءهم في قسم العائلات الداخلية ناهيك عن زبائن التيك أوي الذين ينتظرون دورهم حسب رقم (الفيشة) ويجلسون في سياراتهم ..

نحن أبناء قرى ونعرف مطاعمنا جيداً،ان باع ذلك المطعم المسخّم خمسة صحون حمص وبــنص ليرة فلافل للشباب الساهرين يكون قد حقق مبيعات قياسية في تلك الليلة...لكن قدر هذا المسكين أن (يتلبس) تهمة التسمم رغم انه ليس من بائعي الشاورما ولا الدجاج المسحّب،فقط لأنه الوحيد القادر على تحمل هذا الوزر اللحظي مرغماً..لحين العثور على طُفيل ضعيف صامت فار من وجه الكلور ولا يستطيع ان يدافع عن نفسه، حتى نلصقها فيه..

المضحك المحزن في القصة، أن مسؤولي الصحة يرجحون سبب التسمم الى جرثومة السالمونيلا، مع أن كل ما يبيعه الرجل حمص وفول وفلافل..وأشك بوجود المسبحة من ضمن قائمة مبيعاته..أي كل ما لديه يدعو الى (النفاخ)..وليس الى الإسهال فمن أين أتت السالمونيلاً يا جماعة؟؟..

الموضوع ليس أحجية، جدّتي تستطيع أن تفتي في الموضوع، تسمم هذا العدد الكبير من الناس في قرية صغيرة كساكب، يعني أن هناك شيئاً مشتركاً طال الجميع كالماء أو الهواء مثلاً..

على أي حال برغم تحفظنا على الإجراءات الأولية التي تقوم بها وزارة الصحة في مثل هكذا حوادث، لا بد لنا أن نشكرها من أعماقنا، لأننا صرنا نتمتع بثقافة وبائية عالية، ففي أقل من عام حفظنا جميع أسماء الطفيليات المقاومة والموقوفة في سجن الجويدة بدءاً..من الطفيل كريبتوسبوريوم،والأخ كربتوسبوردين، والسيدة سالمونيلا والآنسة شانغيلا..



ahmedalzoubi@hotmail.com






  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :