facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





سحقاً لـ"ثورات" العرب


اسعد العزوني
13-06-2012 05:07 PM

أسعد العزوني

يبدو بل هو أكيد، أنه كتب علينا معشر العرب، العاربة والمستعربة، أن لا نفرح، وآخر دعواهم، أن الاسلامويين الذين يفترض أن يكونوا أكثر العارفين بما ورد في كتاب الله وسنة رسوله، وبشقيهم الاخوان والسلفيين، قد اختطفوا ثوراتنا، وحرفوا مسارها باتجاه اللقيطة اسرائيل، ليكونوا بذلك قد شرعنوا وجودها بفتوى دينية لا يخر منها الشك؟!
لست في معرض سرد الوقائع في صورة تقرير اخباري لأن وسائل الاعلام بكل صورها أشبعت وما تزال تخوض وتخض في هذا الموضوع وبالصور والعمامات، لكني رغبٌ في تسليط الضوء على مثل هذا الانحراف المعمم، وكأن الله سبحانه وتعالى لم يقل من فوق سبع سماوات وقبل أكثر من 1400 عام مخاطبا رسوله والمؤمنين: ولا تتولوهم!... ومن يتولهم فهو منهم....غير المغضوب عليهم. صدق الله العظيم.
ترى الم يقرأ مشايخنا هذه الآيات الشفافة الواضحة وضوح الشمس في عز النهار؟ ألم يقرأ شيخ الأزهر الذي صافح شيمون بيريز ذلك؟ ثم ألا يعلم مفتي مصر الذي زار القدس المحتلة مؤخرا وصلى في المسجد الأقصى المبارك أن ما فعله جريمة كبرى لأن القدس والأقصى بحاجة الى محررين لا سواحا يصلون مرورا بالمسجد الأقصى؟

ان كنت لا تدري فتلك مصيبة وان كنت تدري فالمصيبة أعظم. ومصيبتنا في الاسلام السياسي الذي حرف المسار منذ التزاوج اللامبارك في أفغانستان مع الرأسمالية الأمريكية.

كلنا مع التغيير، لكن بقوانا الذاتية، وممنوع الاستعانة بالأجنبي، ومنافسة الحاكم الظالم، لأن التغيير يصبح بلا معنى . وما يجري هذه الأيام في الوطن العربي ليس ثورات حقيقية بل عبث اضطرنا للتحسر على أيام زمان. وتلك كارثة لم نرغب بالوصول اليها لكن الواقع المعاش أجبرنا على ذلك.. فما معنى أن يرتمي ' الثوار الجدد' في أحضان امريكا واللقيطة اسرائيل؟ وماذا يعني ادخال مساعدات 'انسانية ' اسرائيلية الى درعا بمعرفة الجيش الحر؟
ضاع الجهد والهدف ودخلنا مرحلة التيه وستصبح الثورة على العمامة خيانة وكفراً! دون أن يتمعن أحد فيما فعلته هذه العمامات فينا ونحن الذين كنا نرجو من الله حكما اسلاميا يقود الى تحرير القدس وفك أسر الأقصى لا ان يشرعن وجود اللقيطة اسرائيل ويكرس مواثيق الاستسلام معها ويقر بيهوديتها؟

جماعة الاخوان المسلمين في المحروسة مصر، أعلنوا لأمريكا واسرائيل: مكنونا من الوصول الى الحكم ولا مساس بمعاهدة كامب ديفيد!
وأتساءل ما الفرق بينكم وبين اللامبارك الذي يحتضر ..اللهم لاشماتة.
وبحسب وسائل الاعلام الاسرائيلية فان وفدا من نواب مجلس الشعب المصري عن الاخوان المسلمين سيتوجه الى واشنطن الأسبوع المقبل للتباحث مع وفد من الكنيست الاسرائيل وجس النبض حول العلاقات المصرية –الاسرائيلية في حال فوز المرشح الاخواني محمد مرسي؟! وهم بالحقيقة سيفرضون على مصر الاخوانية كيفية الاستسلام بكفالة امريكية، علما ان المحروسة مصر وان حكمها منحرف فستنهض اسلامية عربية حرة ولا عز لنا بدون مصر وخير مصر ينفع هذه البلاد كما يقول المثل.

أما الأكثر تشددا وهم السلفيون فتمادوا في منافسة الاخوان الاسلاميين، وذهبوا بعيدا في الانسحاق امام اللقيطة اسرائيل وامريكا، اذ اتصل مسؤول في حزب النور السلفي في برنامج تلفزيوني متطوعا ليقول على الهواء مباشرة أن السلفيين لا غضاضة لديهم من الجلوس مع اسرائيل ..أي سلفية هذه ؟
وتابع السلفيون انسحاقهم امام اسرائيل وأمريكا من خلال تصريحات قادتهم بقولهم أنهم سيحترمون معاهدة كامب ديفيد .وظهر سيخ سلفي آخر وهو أحمد الأسير ليدعو الى تقبيل يد الارهابي شارون ؟!
وآخر انسحاقهم مقابلة اعلامية أجراها شيخ مسجد سلفي في سوريا يقول لا فض فوه :نحن واسرائيل في جبهة واحدة ؟ّ بحجة مقارعة الشيعة؟فأي انحراف هذا؟
لست راضياً عن واقعنا، ولكني في حل مما يحدث هذه الأيام.. يمهل الله ولا يهمل .




  • 1 صالح 13-06-2012 | 05:26 PM

    لا أعرف كيف لعاقل أن يصدق كلامك؟
    هل يعقل أن يتحالف أخوان مصر الذين قدموا الشهداء على أرض فلسطين قبل أن تولد؟ وهل يعقل أن أخوان غزة القابضين على الجمر في مواجهة الصهينة سيتحالفون مع إسرائيل؟

  • 2 أسعد العزوني 13-06-2012 | 06:53 PM

    يا صالح أصلحك الله أنا اوردت الوقائع ليس الا

  • 3 هدى 13-06-2012 | 09:46 PM

    ما يسمى الربيع العربي هو صنيعة فيلسوف صهيوني متطرف يعيش بفرنسا يدعى بيرنارد - هنري ليفي وضع خريطة طريقة للجماعات الاصولية للحكم واجتمع معهم على طاولة واعترف امامهم بانه صهيوني

  • 4 انا 14-06-2012 | 05:25 AM

    عايش خارج الواقع

  • 5 سلامه 14-06-2012 | 06:00 AM

    من اين اتيت بقصة المساعدات الاسرائيلية لدرعا؟!! ولماذا تقوم اسرائيل بمساعدةى المعارضة السورية طالما ان اسرائيل تريد بقاء الاسد حامي حمى اسرائيل!!!؟

  • 6 محمد 14-06-2012 | 12:22 PM

    سيد اسعد
    بس ممكن افهم

    لا مفتي مصر ولا شيخ الازهر اخوان
    ولا عمرهم حبوا الاخوان
    يبدوا انك بس حابب تكتب

  • 7 زكريا كيالي 14-06-2012 | 12:32 PM

    انا مش عارف ليش الحمله على الاسلامين الي بخاف الله ما تخاف منه خاف من الي ما بعرف الله وهي من علامات الساعة يكذب فيها الصادق ويصدق الكاذب ويؤمن الخائن ويخون الامين / بدكم الي بحكم يكون ....

  • 8 موقف سقيم 14-06-2012 | 01:36 PM

    موقف سقيم يدل على عبودية مزمنة لا خلاص منها حكم الاحزاب صاحبة التوجهات والمبادئ الاسلامية افضل مليون مرة من حكم العملاء والمجرمين

  • 9 أسعد العزوني 14-06-2012 | 02:22 PM

    يا محمد الانتقائية في الرد تضعفه اقرأ المقال كاملا ولا تنتقي انا اعرف ماذا اكتب

  • 10 عبد الله العمر 14-06-2012 | 03:50 PM

    نعتذر

  • 11 طفيلي 14-06-2012 | 08:00 PM

    تحليل بسييييييييييييييييييييط للغاية ّ

  • 12 fadi 15-06-2012 | 12:58 AM

    المشكلة ليست بمن يدعون اسلاميين بل الكارثة العظمى تلك الشعوب التي تساندهم دون ان تعرف حقيقتهم ولا تقرا حتى تاريخهم وافكارهم ومشكلة اخرى انهم البديل الوحيد التي تركته لنا الانظمة

  • 13 ابو مالك 15-06-2012 | 11:31 PM

    كلام ...

  • 14 ايهاب 16-06-2012 | 09:47 AM

    مقال ........

  • 15 اردني حر 16-06-2012 | 11:10 PM

    و هل من المنطق يا كاتبنا المحترم ان يقوم بشار الاسد كل يوم بقتل العشرات من ابناء شعبه و قصف مدنه من اجل الكرسي ... سحقا" للكراسي

  • 16 مواطن عادي 18-06-2012 | 01:35 PM

    استغرب كل هذا الحقد على التيار الاسلامي وهل يجوز ذكر وقائع غير موثقه واعتبارها حقائق دامغه لا تقبل الشك اما بالنسبه لفلسطين فالاسلاميون لم يكن لهم اي دور في ضياعها لانهم ببساطه ليسوا في السلطه اما مجلس النواب المصري فقد حلته المحكمه الدستوريه العليى وضيعت عليه فرصت لقاء وفد الكنيست كما تقول

  • 17 أسعد العزوني 20-06-2012 | 03:27 PM

    لا أدري لماذا يفهم أن من ينتقد توجه الاسلام السياسي الى التحالف او تعميق التحالف مع امريكا هجوما على الاسلام؟
    أنا اتحدث عن توجهات والاسلام بريء منها.قال تعالى في محكم كتابه العزيز:ولا تتولوهم ومن يتولهم فهو منهم ...صدق الله العظيم


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :