facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أيها السادة : قلبي على بلدي


ممدوح ابودلهوم
21-06-2012 09:59 PM

قلبي على بلدي.. أقولها مع بسطاء الأردنيين الذين ليس لهم ناقة ولا جمل، في سوق المزايدين الأنوية بين معط الحكي وجلد الذات، الذين جعلهم أصحاب الأجندات المدبجة خارج الحدود النشمية، ينصهرون في طبقة واحدة أكبر خوفا وأكثر عوزاً، بعد إذ أضاف ابن الطبقة الوسطى حجرا ثانيةً على بطنه، أسوةً وتوحداً مع مواطنه ابن الطبقة الأدقع حظاً..
ومع ذلك كله- وقليلهُ تعدى إعرابه من العيب إلى الحرام!- أصبح دعائهم العريض فريضةً وطنيةً، يؤدونها بالأعطاف مع الجوارح ليس فقط قبل وبعد الصلوات بل وعلى مدار الساعة أيضاً، بأن: ادم يا رَبُ نعمة الأمن والأمان على بلدنا الأشم وأهله الطيبين، تحت راية عبد الله الملك والإنسان الذي تُشَدُّ إلى وسطية حكمه وسماحه نهجه الرِّحال..
قلبي على بلدي.. أجوح بها جوح الذئب وأنا أكابد مشهديات ما يجري، وهو من أسفٍ ضارب الجذر عتيق القَدامه يدفع ثمنه مناصفةً الأردن الأشم وأهله الميامين، فالذي نبلوه صباحَ مساءَ على الشاشات والعنكبوتيات وفي الشوارع قبل المقرات والحوزات، بات مقلقا وموجعا وربما لا سمح الله خطراً، ولم يعد السكوت عليه ممكنا ولا التعامل معه أيضا هو سهلاً طوعَ البنان، ناهيك بأننا جميعا في مملكتنا الشماء لسنا قلبا وقالبا شياطينَ خرساً..
وعليه فإن الخيارات تبدو بإزائه مستحيلةً أو هي صعبة المنال، بين أن نلوذ بجدار الصمت- والصمت غير السكوت- نتسلح بحكمته العظيمة ونتحلى بفضيلته الذهبية، تيمنا بل وتلبيةً أيضاً لقول رسولنا الأعظم عليه الصلاة والسلام: (قل خيرا أو اصمت)، أو هو الانحياز إلى الخيار الأفضل/ الحل الأمثل في الشق الأول من قوله صلى الله عليه وسلَّم، أي أن نقول خيرا في إهاب صرخة مدويةٍ في وجه المزايدين والمناقصين في آن معاً..
من هنا إذن، خلوصاً.. وللحديث صلة، نقول لهم ملء الفم بصوت عال وبلسان أردنيٍ مبين: لقد شبعنا معطا ولن نصمت، فلقد آن الأوان أن يفهموا أننا جميعاً في أردن الهواشم العظيم مع عبد الله المفدى وما نبدل تبديلاً، ونحن في كل أولئك ما زلنا ننهل من المعين الشريف لسنة الحبيب عليه الصلاة والسلام، في وصيته العظيمة: (مثل أهل بيتي كمثل سفينة نوح من أدركها فقد نجا ومن تخلف عنها هلك)..

Abudalhoum_m@yahoo.com




  • 1 21-06-2012 | 10:37 PM

    bla bla bla

  • 2 21-06-2012 | 11:45 PM

    مقال جميل

  • 3 محمد سالم المطارنة 22-06-2012 | 12:00 AM

    الآخ الآستآذ ممدوح آبو دلهومْ آلمحترم ..

    عرفتك أردنيآ شهمآ وكآتب كبير منذ الصغر وآيام الشبآب فـ أنت وطني كآبر عن كآبر .. أخي ممدوح جلآلة الملك لة كل الآحترآم والتقدير (( ولكن ماذا نقول لمن سرقوا ونهبوا خيرات الوطن )) ؟؟!

    .. ونحن نرى ونسمع كل يوم ,فسآد ,مفسدين ,لصوص ..والشعب الاردني المظلوم الذي قدم العون والمساعدة لكل من دخل حدودنآ ف هو أمن

    ولكنهم دخلوا علينآ وأصبحوا وطنيين وهم لصوص , حتى نحن آبناء الاردن بعضآ منا آصبح ساعدآ قويآ لهم سرقوا خيرات هذا البلد وأصبحنا نحن خدمآ وعبيدآ .. (( أما حان لهذا الشعب الاردني المظلوم أن يصحو)) فـ الخوف كل الخوف على هويتنآ الوطنية

    ...
    سلآم لك أخي ممدوح . ايها الاردني الشهم

  • 4 you got right 22-06-2012 | 01:47 AM

    I agree with number 2

  • 5 كركي مؤابي 22-06-2012 | 04:53 PM

    يسلم لسانك ايها الكاتب العريق يا من كلمات خرجت من قلبك وعبرت عما يجول في خواطر الكثير الكثير من الاردنيين الغيورين... سلمت

  • 6 عبد الرحمن العمري 22-06-2012 | 09:55 PM

    بكل احترام وتقدير للكاتب وكتاباته... لكن لي ملاحظة بسيطة ارجو ان يتسع صدر الكاتب لها وهي إغراقه غير المبرر في الفلسفة الزايدة وكأنها الطريق الأوحد لترويج الذات على حساب المضمون


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :