facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





أسئلة المجتمع .. وإجابات المسؤولين!!


حسين الرواشدة
23-06-2012 04:41 AM

ثمة سؤالان يشكلان - بالنسبة لمجتمعنا - عنواناً للمرحلة الراهنة، وهما: سؤال الوعي الجديد، وسؤال الفقر المتصاعد، الاجابة عنهما - بالطبع - ما زالت معلقة بانتظار “ابتلاج” فجر الاصلاح، لكن لكي نفهم ما يحدث في بلدنا وما طرأ على “الشخصية” الاردنية من تحولات عميقة ومتسارعة، يفترض ان ننتبه الى مسألتين: احداهما ان الناس الذين كانوا مشغولين فيما مضى بقضاياهم الخاصة خرجوا الى “المجال العام” وانهم بفضل انزياح “التغطية” عن أفهامهم اكتشفوا من جديد ذاتهم، وما حولهم، وأصبحوا بالتالي وجهاً لوجه أمام كمّ هائل من المعلومات والانطباعات - وأحيانا الاشاعات - ورغم حالة “الحيرة” والشك التي تنتاب بعضهم نظراً لرغبتهم في عدم تصديق “الواقع” أو محاولة هروبهم من استحقاقاته، أو أملهم في “اصلاحه” بأقل ما يمكن من ثمن، الا ان ثمة “وعياً” جديداً قد تشكل داخلهم، وأفكاراً كثيرة سقطت من اعتباراتهم لتحل مكانها أفكار جديدة.. صحيح - هنا - ان الوعي لم ينضج بما يكفي، لكنه كفيل بدفعهم من مقاعد المتفرجين الى ميادين “التغيير”.

أما المسألة الأخرى، فتتعلق بتصاعد لهجة “الغضب” احتجاجاً على واقع غير مألوف تزاوج فيه الفقر والجوع مع القهر والفساد، وكان يمكن لمجتمعنا - كما فعل سابقاً - أن يتكيف مع أوضاعه الاقتصادية الصعبة، وأن يبحث عن “خيارات” تؤمن له الحدّ الأدنى من الستر والرضى والقناعة، باعتبار “الفقر” جزءاً من تاريخه وطبيعة نشأته، لكن ما حصل هو أن “الفساد” مدّ لسانه للجميع، فاستفزهم، وجعلهم يشعرون في - لحظة ما - أن وراء ما يعانونه “وحش” انطلق من عقاله، ولم نجد أحداً “يلجمه” أو يحاسبه أو يردعه، مما ولّد لديهم حالة من “القهر” زادت وتصاعدت بسبب منطق التعامل مع الموضوع، سواء من جهة “الاستهانة” بالفقر وتداعياته، أو من جهة “السكوت” على الفساد وعوراته.

لم يلتفت البعض - هنا - للأسف الى ان حقيقة ما جرى في عالمنا العربي - حتى وإن اختلفنا على تفاصيله ومن يقف وراءه - كان مزيجاً من الاحساس “باليقظة” والوعي لدى الشعوب و”بالظلم” ووطأة الفقر التي دفعتهم الى الصراخ بأعلى أصواتهم، كما لم يلتفت هؤلاء الى أن “دورة” التاريخ لا تعود للوراء أبداً، والى ان الأفكار الجديدة التي حلّت مكان الأفكار القديمة تحتاج الى سنوات لكي تُجرَّب وتُمحّص، وهي مثل أي كائن حيّ تنمو بسرعة وتتكاثر وتتنفس وتتحول الى وقائع وأحداث تمشي على الأرض.

لم أكن لأصدق ذلك بسهولة - وان كان صحيحاً نظرياً - الا بعد أن استمعت لعشرات الحوارات مع شباب ومع كبار في السن، متعلمين وغير متعلمين، بعضهم يعيش تحت وطأة الفقر وآخرون يخشونه، بعضهم يفهم في السياسة وآخرون دخلوا قسراً على خطوطها...، وقد خرجت بقناعة واحدة وهي أن ثمة “وعياً” جديداً وعميقاً وغير مسبوق يتغلغل داخل مجتمعنا، لدرجة شعرت فيها أن الناس قد تغيروا فعلاً، وان من واجبنا كنخب مسؤولة، أن نتغير أيضاً باتجاه فهم هذا الواقع الجديد والتعامل معه “بروح” جديدة.. لكن من المؤسف أننا لم نفعل ذلك حتى الآن، ولم نزل أمام حالة “انكار” لكل ما حصل.

اذا كان لدى المسؤولين في بلادنا أية فسحة من وقت، ارجوهم ان يخرجوا الى الشارع، وان يسألوا الناس كيف يُدّبرون أحوالهم المعيشية، ومما يخافونه على مستقبلهم، أو ان يفتحوا “الانترنت” ليكتشفوا بأنفسهم ما يتردد على ألسنة الكثيرين من أسئلة وانتقادات - بعضها مفزع للأسف - نرجوهم ان يفعلوا ذلك اذا أرادوا ان يفهموا حقاً ما يحدث في مجتمعنا.

واذا كان لا بد ان نخرج من “دوامة” هذه الاسئلة واشتباكاتها ومآلاتها الخطيرة، فمن الضروري أن نذهب سريعاً الى “الناس” لكي نطمئنهم ونعيد الثقة اليهم، وقبل ذلك أن نعتذر اليهم عما ألحقناه بهم من أذى وما أصابهم من حيرة وتيه.. وغضب!
الدستور




  • 1 عمار /سؤال ورد 23-06-2012 | 07:25 AM

    شكرا للكاتب على هذا المقال الرائع الذي يشرح ما حدث للمواطن الاردني بوضوح ووعي وباسلوب راقي
    اسئلة المواطن التي ذكرتها وهي الوعي والجوع سمعنا رد دولة فايز الطراونة عليها في 60 دقيقة..وربنا يستر


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :