facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





من الفائز مرسي ام شفيق ؟!


د.حسين الخزاعي
24-06-2012 03:40 AM

تتجه الانظار إلى مصر – ام الدنيا - ويترقب الباحثون والمهتمون والمتابعون اعلان نتائج جولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية حيث من المقرر ان يعقد رئيس لجنة الانتخابات المستشار فاروق سلطان مؤتمر صحفي الساعة الثالثة من بعد الظهر يعلن نتيجة الانتخابات ويحدد من هو رئيس مصر القادم ، هل هو الدكتور محمد مرسي ام الفريق احمد شفيق ؟.
لا اريد ان اخوض في تفاصيل مجريات العملية الانتخابية وتفاصيلها ، وبالرغم من الاشاعات والدعايات وكثرة الاقاويل والمؤتمرات الصحفية والتصريحات من قبل حملات المرشحين المتنافسين ، وهذه ثمرة من ثمار الديموقراطية اذ اننا نشهد في اعرق الديموقراطيات ان الانتخابات يتخللها كولسات ودهاليز وحملات انتخابية في محاولة للاحتفاظ بالمؤيدين والمؤازرين وكسب المزيد من الذين لم يقرروا مصير تصويتهم او كسب حيادتهم او محاولة استمالتهم للتصويت لمرشهم وفي مرحلة لاحقة تخفيف حدة وتعصب المعارضين لهم . هذا ما جرى على ارض الواقع في الانتخابات الرئاسية المصرية منذ بدء العملية الانتخابية والتي استمرت يومين حتى نهاية الاقتراع وما بعد الاقتراع من فحص للطعون المقدمة من كل من المرشحين المتنافسين - مرسي وشفيق- على نتائج بعض اللجان الانتخابية ، وهذا حق مشروع للمتنافسين وقواعدهم الانتخابية للوصول الى الحقيقة .
الباحث والمتابع لمجريات العملية الانتخابية الرئاسية يرصد الخطأ الفادح والكبير الذي وقع محمد مرسي مرشح حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الاخوان المسلمين عندما اعلن فجر الاثنين فوزه قبل ان تبدأ عملية فرز النتائج من قبل اللجان الانتخابية ، فكان مطلوب منه ان ينتظر نتائج الاقتراع وما ستسفر عنه العملية الانتخابية وان يثق في العملية الانتخابية ونتائجها بما انه قرر خوض الانتخابات ، وابعاد الشكوك في التزوير وخاصة ان القضاء المصري مشهود له بالنزاهة والعدالة ، وكان على المرشح – مرسي – ان لا ينسى انه يمثل الاخوان المسلمين وعليه ان لا يقدم على هذا السلوك الاستفزازي للمنافس الاخر والمحسوبين عليه من مؤازرين ومقترعين وحملات انتخابية ولجان شعبية . وايضا سلوك مرسي اظهر الاخوان المسلمين كانهم باحثين عن مناصب ومكاسب وقناصي فرص للهيمنة على السلطة ، وهذا ما اضعف صورتهم في الشارع العربي من المحيط الى الخليج وحذر الساسة والاحزاب والقادة من مخططات الاخوان المسلمين في بلدانهم للاستيلاء على السلطة وجني ثمار الثورات العربية بغض النظر عن النتائج حتى لو دخل الأخوان في مواجهة مع المجلس العسكري ، وبرغم ان مرسي نفى وجود مخطط للمواجهه والعنف مع الجيش الا ان تحذيراته المتكرره من العبث بنتيجة الانتخابات كان دلالة واضحة على ان المطلوب من المجلس العسكري ان تكون النتيجة لصالح مرشح الاخوان المسلمين او اغضاب الجماهير الغفيرة الموجودة في ميدان التحرير والتي تم اقناعها بان الفائز هو - مرسي – وان اي نتيجة اخرى تعنى حدوث تزوير في الانتخابات ، ولا ادري كيف سيستطيع – مرسي – وحزبه السيطرة على الموقف والجموع الغاضبه في حال عدم فوزه في الانتخابات؟! ، وهل يحق لحزب الحرية والعدالة او مرسي اقصاء الآخر وعدم الاعتراف بوجوده وخاصة انه منافس ليس سهل لهم في الانتخابات والاشارات التي تتعلق في نتائج الانتخابات تشير الى تقدم المنافس شفيق في بعض المناطق باكثر من ربع مليون ، اليس هذا الاقصاء وعدم احترام المنافس وقواعده الانتخابية وخاصة انهم من ابناء مصر العروبة .
بعد هذه الدربكة والاخطاء والتحشيد والتجييش التي وقع بها الاخوان المسلمين وبعد صمت دام خمسة ايام من الاثنين وحتى ظهر الجمعه خرج المجلس الاعلى للقوات المسلحة في بيان واضح منطقي واقعي ويدعو لاحترام القضاء ويدعو لاحترام القضاء وسيادة القانون هى أساس الحكم في الدولة، وأنه يقف على مسافة واحدة من كافة القوى والاحزاب السياسية ، وشدد على الجميع باحترام مبادي الشرعية ، والمجلس العسكري سيواجه اية محاولات للأضرار بالمصالح العامة والخاصة بمنتهى الحزم والقوة بمعرفة اجهزة وقوات الشرطة والقوات المسلحة في اطار القانون ، وطلب المجلس بضرورة احترام القضاء والاحكام التى تصدر منه مناشدا الجميع بالحفاظ على أمن واستقرار مصر

ويعد،،، عصر اليوم يسدل الستار عن مارثون جولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية المصرية ، ونعرف من الفائز ، ولنكن اكثر دقة لا يهمنا من الفائز بقدر ما نحرص على استقرار وامن وسلامة مصر والمواطن المصري ونجاح المسيرة الديموقراطية في مصر العروبة والكرامة والشهامة ، ولنتذكر مسيرة الالف ميل تبدأ بخطوة واحدة ، ومصر تبني خطواتها بهدوء لتعبر وتحافظ على مكتسبات الثورة ، والسؤال الذي يطرح نفسه بعد هذا التحشيد والتجييش للوقوف مع المرشحي الاخواني( مرسي ) وفي حال اخفاق هذا المرشح بعد الانتهاء من تدقيق الطعون وفوز المنافس الفريق احمد شفيق في الانتخابات الرئاسية وهذا توقع مشروع لمن يقدم على الترشيح للانتخابات ، وتوقع مشروع للباحث الذي لا يتاثر بصخب الخطابات والمؤاتمرات الصحفية ، فكل التوقعات والاحتمالات مشروع لحين اعلان النتائج ، نكرر السؤال ماذا ستكون النتائج في حال فوز المنافس احمد شفيق وهذا احتمال وارد؟! هل ستدخل مصر في اتون حرب اهليه !! واذا دخلت في حرب اهلية من سيتحمل ما ستنجم عنه الاشتباكات من سقوط جرحى وقتلى وتخريب ممتلكات ؟! وهل سسيبقى المتظاهرين في ميدان التحرير الى اجل غير مسمى؟!
مسك الكلام ،،، نتمنى ان يتغلب صوت العقل والحكمة، وتقبل الجميع نتائج الانتخابات بواقعية فالمرشحين مصريين, والوضع في مصر يحتاج لحكمة والنظر بموضوعية والتصرف بعقلانية، فالمرحلة الحالية حرجة ويجب أن تجتازها بدون انفعالات أو أعمال من شأنها الاضرار بالأمن القومي المصري والسلام الاجتماعي ، والحرص على عدم الاضرار بسمعة مصر وامن مصر والمواطن المصري .
اكاديمي،،، تخصص علم اجتماع




  • 1 ابوكركي من احفاد مشحن \معان 24-06-2012 | 09:08 AM

    استاذي الفاضل .....نعم نتمنى ان يتغلب صوت العقل والحكمة في مصر الكنانة مصر ام الدنيا .... شفيق او مرسى الرابح مصر والخاسر مصر ... دعوه للجميع الاستفادة من التجربة المصرية ....مقال ينبض بالواقع من استاذ مفكر عربي الانتماء كيف ولا فالوجع واحد والفرح واحد امة واحدة من الخليج الى المحيط .... بارك الله فيك استاذي العزيز ....وسلم لمحبي عمون

  • 2 متابع 24-06-2012 | 01:23 PM

    الامن والاستقرار اهم شيء بغض النظر من فاز مرسي ام شفيق نشكر الكاتب على هذا المقال و نتمنى الامن و الاستقرار لمصر و جميع الدول العربية و ان يفوز الاصلح الذي اختاره الشعب ...

  • 3 متابع معترض 24-06-2012 | 02:08 PM

    دكتور ..نحترم كتاباتك لو كانت ذات منحى ووجهة محددة ..تنقلنا من مقال تمزبق الكتب المدرسية لانتخابات الرئاسة المصرية ,,,مقالات بعيدة عن تخصص حضرتكم ...يا ليت نستفيد من مجال دراستك بالمقالات اللي بتكتبها ،

  • 4 عماد 24-06-2012 | 04:07 PM

    لا لحكم الاخوان

  • 5 عماد 24-06-2012 | 04:08 PM

    "الباحث والمتابع لمجريات العملية الانتخابية الرئاسية يرصد الخطأ الفادح والكبير الذي وقع محمد مرسي مرشح حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الاخوان المسلمين عندما اعلن فجر الاثنين فوزه قبل ان تبدأ عملية فرز النتائج من قبل اللجان الانتخابية" الباحث والمتابع يدرك، بقليل من التدقيق، ان ما قام به مرسي لم يكن اعلاناً قبل بدء عملية الفرز- وهي للعلم تمت بعد اغلاق مراكز الاقتراع مباشرة، اي قبل الفجر بكثير- بل كان اعلان نتائج معلنة من قبل لجان الفرز وفق نص القانون شملت حوالي ٩٧٪ من المراكز، ما وفر للجماعة صورة واضحة عن النتائج الكلية.
    وليس في ذلك تجاوز للقانون كما يشاع، بل ممارسة طبيعية تجري في أعرق الديمقراطيات. الذي تجاوز القانون كانت اللجنة العليا للانتخابات عندما حجزت النتائج ولم تعلن عنها خلال ٣ ايام كما ينص القانون. وعلى فكرة، وبقراءة بسيطة للقانون، يمكن ملاحظة ان دور اللجنة يقتصر في هذه المرحلة على اعلان النتائج كما ترد من اللجان العامة التي خولها القانون النظر بالطعون الخاصة بلجانها.



    والخلط الآخر الذي وقعت فيه اللجنة العليا دون وجه حق، هو الخلط بين النتائج الاولية والنتائج النهائية. فقد كان على اللجنة، كما يلزمها القانون، اعلان النتائج الاولية كما وردتها من اللجان العامة، ثم تبدأ تلقي الطعون العامة، وليس المحلية، حسب مقتضى القانون والنظر بها واتخاذ الاجراءات اللازمة، وتعديل النتائج بناء على ذلك واعلانها لتكون النتائج النهائية غير القابلة للطعن أو الاستئناف.
    أن تأخير اعلان النتائج للآن دون سند قانوني ودون وجه حق، هو ما يثير الارتياب في أداء اللجنة ويشحن الاجواء، المحتقنة أصلاً، ويغذي هواجس التلاعب بنتائج الانتخابات لمصلحة تيار سياسي معين. كما يعزز الملاحظات على الأداء الضعيف وغير المهني للجنة العليا.
    هذا باختصار. وقد كان على الدكتور ان يلتزم بقليل من منهج البجث قبل التصدي لموضوع متخصص دون تلكيف نفسه عناء الرجوع للمصادر القانونية والاجراءات الناظمة للعملية الانتخابية الخاصة بانتخابات الرئاسة في مصر، وهي للعلم متوفرة للعموم على موقع اللجنة الالكتروني.

  • 6 حسن 24-06-2012 | 04:09 PM

    احمد الفائز

  • 7 الى متابع معترض 24-06-2012 | 04:16 PM

    اثني على على ما تقول ...كلامك صحيح و افضل نصيحة للكاتب....لا نشعر في كتاباته انه متخصص في علم الاجتماع كما يقول...مثل حكي جدي وجدك...يا ليت نعرف فعلا شو راي علم الاجتماع مع امنياتي للجميع بالتوفيق

  • 8 شفيق 24-06-2012 | 08:13 PM

    شفيييييييييييق

  • 9 مراقب 24-06-2012 | 10:15 PM

    الى عمون كاتب التعليق باسم متابع معترض وكاتب التعليق باسم الى كاتب معترض هو نفس الكاتب ، يعني تعليقين يكتبهم شخص واحد وبنفس الاسلوب . وهذه اساليب عفى عليها الزمن ولكن للاسف لم تزل تستخدم .

  • 10 ابوكركي من احفاد مشحن \معان 24-06-2012 | 10:38 PM

    الاخوه المعلقين 3+6......تحية وبعد لاضرر في كتابات الاستاذ الدكتور حسين حيث ان علم الاجتماع هو العلم الذي يفسر مكنونات الانسان وكذلك يجد تفسير لكل عمليات التغير الاجتماعي .....يعيش الواقع ويحلل مايدور في المجتمعات المحيطه .... وشكرا للجميع

  • 11 الى المعلق المعترض 24-06-2012 | 11:19 PM

    علم الاجتماع علم شامل يبحث في كافة مجالات المجتمع ونحن بحاجه الى مزيد من مقالات الدكتور حسين التي تحاكي كافة اطياف المجتمع مثل ابائنا واجدادنا يخاطب الجميع بلغة المجتمع السهله التي يفهمها الجميع بدون فلسفه وبدون رتوش كما انها موجه الى الجميع لا لفئه معينه مع احترامنا وتقديرنا الى دكتورنا الفاضل

  • 12 الى ابو كركي 25-06-2012 | 03:06 AM

    يا اخي العزيز ان مش شايف مشكلة في الاعتراض من قبل الاخوان على المقال و اهميته طالما لا يوجد اساءة للكاتب و انا شايف ان المعلقين صاروا يردوا على بعضهم و نسوا المقال و هذا دليل انه ما في شئ مهم في المقال يختلفوا عليه


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :