facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





اختصاصيون يحذرون من شراء النظارات من البسطات


01-07-2012 04:26 PM

حذر اختصاصيون من استخدام النظارات الخاصة بالقراءة دون فحص طبي يبين حاجة العين الحقيقية لضمان الرؤية الكاملة والواضحة.

واكدوا لـ" بترا" ان لكل شخص يعاني من عدم وضوح الرؤية لدى القراءة حالة خاصة , مشيرين الى وجود عدة عوامل تلعب دورا مهما في اختيار العدسة المناسبة.

وتنتشر على ارصفة الشوارع في العديد من المناطق التجارية في العاصمة بسطات متخصصة ببيع النظارات الطبية الخاصة بالقراءة باشكال متنوعة تناسب الرجال والسيدات والاطفال وباسعار بخسة تتراوح بين دينار ودينارين . كما تغص تلك البسطات باشكال مختلفة من النظارات الشمسية المقلدة لماركات عالمية معروفة تباع بسعر لا يتجاوز الثلاثة دنانير كتب عليها ( الحماية 400).

ناديا احدى السيدات التي اعتادت شراء مثل تلك النظارات المكبرة والخاصة بالقراءة قالت انها تلجأ لشرائها نظرا لثمنها الرخيص , وهي وفقا لها تفي بالحاجة وتوفر عليها كشفية الطبيب التي تصل الى 25 دينارا اضافة الى سعر نظارة قد يتجاوز عشرين دينارا اخرى . استشاري طب وجراحة العيون الدكتور سلمن حبش قال ان النظارة الطبية المنتشرة على البسطات تستخدم كمكبر للقراءة مؤكدا انه ليس من الضروري ان تناسب كل الحالات.

وبين ان النظارة الطبية يجب ان تعتمد على المسافة البؤرية بين عيني المريض موضحا ان المسافة بين بؤبؤي العينين تختلف من شخص الى اخر , فقد تكون مثلا 60 مليمترا , عندها يستطيع المريض استخدام مثل هذه النظارات , اما اذا كانت المسافة غير ذلك فان تلك النظارات غير مناسبة ومؤذية للعين . واشارت فاحصة النظر فاتن منصور الى عدة عوامل تحدد قوة العدسات الطبية ابرزها ما يتعلق بعمر المريض وحالة العين (طول او قصر النظر او الانحراف). وقالت ان النظارات التقليدية التي تباع على الارصفة تحتوي على قوة تعالج محورا واحدا في العين، ولا تعالج محور الانحراف الذي قد يعاني منه بعض المرضى مؤكدة ان هذه النظارات لا تصلح للاشخاص ذوي الخلل في المحورين، والذي لا يشخصه الا طبيب العيون , وان نوعية الاطارات الرديئة تؤدي الى حدوث حساسية في الجلد. سمية فتاة عشرينية لجأت الى شراء عدة نظارات شمسية من تلك البسطات بسعر لم يتجاوز العشرة دنانير قائلة ان سعرها الرخيص يتيح لها اختيار ما يتماشى مع الموضة خاصة ان هذه النظارات تقليد واضح لماركات عالمية وُضع اسم هذه الماركات عليها.

واتفق الدكتور حبش مع فاتن بان السير تحت اشعة الشمس دون ارتداء نظارة شمسية وفق معايير الحماية الطبية افضل بكثير من استخدام نظارة معتمة بدون اي حماية.

وقالا ان عدسات مثل هذه النظارات تحوي لونا معتما خاليا من فلتر يحمي من الاشعة فوق البنفسجية مؤكدين ضرورة وجود مثل هذا الفلتر لحماية العين من الاشعة الضارة الداخلة اليها.

وعن مدى دقة درجة الحماية المكتوبة على عدسات النظارات الشمسية مثل درجة الحماية 400 قال الدكتور حبش ان مثل هذه الرموز والارقام صحتها غير مؤكدة ولا يجب الوثوق بها . واوضح ان بؤبؤ العين يتسع تلقائيا عند الدخول الى مكان معتم فيما يضيق في اماكن انتشار الضوء, فحينما يلجأ الشخص الى استخدام نظارة شمسية لا تحتوي على حماية كافية من الاشعة تكون عدسة هذه النظارة معتمة, فيتهيأ له ان ثمة عتامة تحيط به فيتسع بؤبؤ العين ولعدم وجود فلتر في العدسة تدخل جميع الاشعة الضارة من خلالها الى العين . وحذر من استعمال هذه النظارة نهائيا قائلا ان السير تحت اشعة الشمس بلا نظارة افضل بكثير من استخدام مثل هذه النظارات مبررا رأيه بأن ثمة حماية طبيعية تحيط في العين لا توجد في النظارات الشمسية التقليدية.

واشارت منصور الى ابرز الاثار السلبية لإرتداء نظارات شمسية مقلدة مبينة انها قد تؤدي مستقبلا الى احداث حروق في الشبكية , والماء البيضاء في العين.

من جهته اشار مدير مجمع رغدان في امانة عمان الكبرى المهندس احمد زريقات الى عدم اختصاص الامانة بنوعية المواد التي تباع على تلك البسطات. وتعتمد مؤسسة المواصفات والمقاييس على مواصفة معينة كقاعدة فنية أردنية تشتمل على الاشتراطات الأساسية الواجب تلبيتها لضمان صحة وسلامة مستخدمي النظارات الشمسية، وللتأكد من مطابقتها لهذه الاشتراطات يتم فحصها وفقا للاشتراطات الخاصة بـخصائص النفاذية والاشتراطات الخاصة بـالخصائص البصرية والحد الأدنى من الصلابة وبطاقة البيان والمعلومات.

وتتطلب المواصفة ضمان سلامة المستخدم عند ارتداء النظارة من خلال التأكد من عدم وجود نتوءات حادة أو خلل والذي يحتمل أن يسبب الأذى، بالإضافة إلى خاصية عدم قابلية الاحتراق, وأن تكون مصنوعة من مواد غير سامة عند ملامستها للجلد. وتم ربط الاشتراطات الموجودة في هذه المواصفة بمواصفة أخرى تتعلق بالتأكد من عدم تجاوز نسبة انبعاثات المواد الخطرة (وخاصة مادتي النيكل والزنك) للنسب المسموح بها في النظارات الشمسية التي تحوي أجزاء معدنية.
وتؤكد المؤسسة على النظارات الشمسية الخاصة بالأطفال حيث ان الأطفال أقل اهتماماً بنظاراتهم ويعتبرونها من الألعاب فيضعونها أحياناً في أفواههم أو يقومون بقضمها ما يعرضهم لمواد خطرة تؤثر على صحتهم وسلامتهم.

وحسب المواصفة الفنية فان بطاقة البيان الواجب توافرها في النظارات الشمسية من قبل الصانع / المورِّد، يجب ان تحتوي على معلومات باللغة الرسمية المعتمدة في البلد المستورد، وتكون بشكل مقروء وواضح على جسم النظارة أو بلاصق أو على مادة التغليف على الأقل تتعلق باسم الصانع أو المورِّد.

ويجب ان تحتوي كذلك على رقم المجموعة للفلتر المستخدم ويندرج من (صفر إلى 4) حيث يشير الرقم صفر إلى عدم كفاية الحماية من الأشعة، بينما يشير الرقم 4 إلى الحماية القصوى اضافة الى ذكر رقم المواصفة المعتمدة.
وتقوم المؤسسة بجولات ميدانية على المراكز الجمركية والاسواق المحلية للتأكد من مطابقة النظارات للمواصفات التي تبين بلد المنشأ وعدم وجود عبارات مضللة، وانها أصلية.

ويتم إرسال عينات ممثلة لفحصها في المختبرات المعتمدة، علماً بأنه لا يتم فحص جميع الاشتراطات المذكورة في المواصفة، حيث يتم فحص النفاذية ورقم المجموعة للفلتر المستخدم وبطاقة البيان والعلامة التجارية والبيانات الإيضاحية. (بترا)




  • 1 احد نواب البسطات 01-07-2012 | 05:00 PM

    نعتذر

  • 2 leila diab 01-07-2012 | 05:18 PM

    good article

  • 3 jordan 03-07-2012 | 06:59 AM

    (((( دون فحص طبي يبين حاجة العين الحقيقية لضمان الرؤية الكاملة والواضحة)))) بصراحه نحن بحاجه للرؤيه الكامله والواضحه..


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :