facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





عن مظاهر الرعونة في أجواء الحراك


احمد ابوخليل
08-07-2012 06:53 AM

دخل مواطن إلى إحدى البلديات يشكو من تراكم النفايات في المدينة، فرد عليه بعض عمال النظافة الذين كانوا يجلسون في إحدى الغرف: هل تريدنا أن ننظف الشوارع في زمن الربيع العربي؟

في المدينة ذاتها كان الشاب المتحمس لرفع سقف الشعارات في المسيرات هو ذاته الذي بادر إلى قيادة مجموعة من الشباب واعتدوا على مدير التربية في المنطقة، بسبب معاقبة المدير لبعض الطلبة الذين مارسوا الغش في امتحان التوجيهي، ثم قام الشاب بحرق سيارة قديمة في منتصف الشارع احتجاجاً.

المشاهد المشابهة كثيرة ومتوفرة في مختلف المدن، وهي تشير إلى تراجع ملحوظ في أخلاقيات أجواء الحراك الشعبي إلى درجة تثير القلق والتساؤل. ففي بداية التحركات قبل أكثر من عام، تميز المشاركون بمستوى أخلاقي عال وحساسية رفيعة تجاه المحيط ككل، أي تجاه المشاركين والمراقبين ورجال الأمن، كما هو الأمر تجاه الشارع والمرافق العامة.

بالطبع فإن المشاركين بالحراكات ليسوا في العادة مسؤولين مباشرة عن هذه المظاهر، ولكنهم لا ينتبهون إلى أن الحراك يخلق الأجواء المناسبة، وهناك الآن اعتقاد بأن أي مسلك سيجد من يدافع عنه باعتباره جزءاً من الحراك، ويمتنع قادة التحركات عن الوقوف بوجه مظاهر الرعونة إذا كانت تقديراتهم أنها "تخدم" التحرك بصورة من الصور.

من المعروف أن التحركات الشعبية لا يمكن أن تكون منضبطة ومتقنة الصنع بالكامل، لكن من الضروري أن يحافظ المشاركون، والقادة منهم خاصة، على سهولة تمييز ما هو جوهري في تحركاتهم، وإلا قد تتحول الرعونة إلى جوهر.


ahmadabukhalil@hotmail.com
العرب اليوم




  • 1 متابع 08-07-2012 | 01:19 PM

    جزاك الله خيرا يا استاذ احمد
    ارجوا من قادة الحراك ومن الشعب الاردني العظيم ادراك هذا الامر و اتقاء التمرد و الرعونه

  • 2 ابن العقبة 08-07-2012 | 04:10 PM

    الاستاذ احمد الفاضل
    يا ريت ظلت على هيك هناك ادهى وامر من ذلك تم منع رئيس المفوضية السابق من الدخول لمكتبة من الزمرة الشبيهه بالتي اشرت اليها لا والله هذا ما هو ربيع عربي ولا حراك شعبي انا خايف يجي يوم يمنعوا الواحد يفوت بيته ما هو رايك


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :