facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





خوذة وواقي رصاص وسدادة أذن


جهاد المنسي
11-07-2012 02:11 PM

حادثة إشهار النائب محمد الشوابكة مسدسه في وجه النائب الأسبق منصور سيف الدين مراد، خلال برنامج حواري على إحدى الفضائيات الخاصة، دخلت التاريخ من أوسع أبوابه، وبات البرلمان الأردني الأشهر عالميا عندما يتم تعداد الحوادث الغريبة وغير المألوفة في برلمانات العالم.
فبعد حادثة الحذاء الذي ألقى به النائب يحيى السعود تجاه زميله في البرلمان جميل النمري، بسبب ما اعتبره السعود 'تشهيرا من قبل النمري بحق مجلس النواب'، رافضا النقد الذي يبديه النمري، اعتقد البعض أن البرلمان السادس عشر -الموشك على الحل- سيكتفي بذلك، وستكون تلك خاتمة أعماله. بيد أن أعضاء فيه كان لهم رأي آخر، فواصلوا مسلسل اجتراح المفاجآت الصادمة للشعب الأردني، وحتى لبعض أعضاء المجلس، الذين أصبحوا يداعبون الصحفيين بالتعليق أن المسدس المرفوع كان مسدسا بلاستيكيا وليس مسدسا حقيقيا، وكان الحادث مفاجئا للإعلام العالمي أيضا.
حادثة إشهار السلاح على الفضاء مباشرة، نقلتها تلفزيونات أميركا واليابان؛ بمعنى أن تلفزيونات أقصى الشرق وأقصى الغرب تعاملت معها باعتبارها حدثا عالميا يستحق الكلام عنه.
التلفزيونات العالمية التي نقلت حادثة الشوابكة ومراد، لم يسبق لها أن تعاملت مع أحداث تاريخية وقعت عندنا، ولكنها لم تغفل الحادثة لأنها غريبة على مستوى العالم، ويمكن أن لا تتكرر خلال فترة طويلة، إلا إذا أراد احد أعضاء مجلسنا الحالي أن 'يضارب' على زملائه ويبتكر طريقة جديدة للفت انتباه العالم من خلال استخدام 'أر. بي. جيه' مثلا، أو أي سلاح فتاك آخر.
لا تستعجلوا ودعونا نرى، ففي عمر مجلس النواب الحالي بقية تسمح لمن يريد اختراع طريقة جديدة أن يفكر، ولكن عليه سرعة التنفيذ قبل نفاد الوقت.
شخصيا، سأطلب من إدارة 'الغد'، ومن الزميلة رئيسة التحرير توفير عدة سلامة مهنية لي على المستوى الشخصي، هي خوذة رأس، حتى أستطيع تلافي أي 'كندرة' متطايرة في السماء، فلا يقع عليّ ضرر إن هبطت إحدى فردتيها عليّ؛ إذ أجد أن من واجبي الحفاظ على توقد ذاكرتي، وعدم تعرضها لارتطامات غير متوقعة حتى أستطيع تسجيل ما يفعله أعضاء مجلس النواب الحالي من عجائب وغرائب، والتفريق بين واقعة وأخرى لكثرتها.
وسأطلب أيضا توفير سترة مضادة للرصاص حتى أشعر بالأمن، وأنه لن يصيبني مكروه في حال أشهر أحد النواب سلاحه وأطلق الرصاص عشوائيا؛ فأطفالي، مؤيد ويارا ومراد، يحثونني على فعل ذلك خوفا على حياتي من رصاصة طائشة من نائب غاضب، لاسيما أنه بعد عملي لما يقرب من 15 عاما في الشأن البرلماني، لا أعرف ولا أستطيع أن أتوقع متى يمكن أن يغضب النائب والسبب الذي سيغضب من أجله.
فضلا عن الخوذة والسترة الواقية من الرصاص، سأطلب سدادة أذن حتى لا أسمع وابل الشتائم التي يطلقها نواب عند احتدام المعركة، وحتى لا يعلق في أذني أي منها.
سادتي! رفقا بقبة البرلمان، فلطالما شهدت رجال دولة تركوا بصمات تشريعية ورقابية فارقة، وما يزال التاريخ يذكرهم، والناس تتحدث عن أفعالهم الإيجابية؛ رفقا بمؤسسة مجلس النواب التي نجلّ ونحترم، ولا نقبل مهما حصل أن تكون موضع شك أو تشكيك، ولا نقبل مهما فعلتم أن يتم الانتقاص من قيمة السلطة التشريعية باعتبارها جزءا رئيسا من أركان الدولة.
قد يقول قائل إن ما يحدث عندنا يحدث في برلمانات مختلفة، وهذا صحيح، ولكن برلماننا فاق كل برلمانات العالم من حيث كثرة 'الهوشات'، وابتكار أدوات 'الطوشة'، ولذا ربما يدخلنا مجلس النواب السادس عشر في كتاب 'غينيس' باعتباره من أكثر مجالس النواب في العالم 'طوشا' خلال فترة وجيزة.
أخيرا، فإنني أبلغ رئيسة التحرير أنني مصمم على الخوذة وواقي الرصاص وسدادة الأذن.

الغد




  • 1 طبيب مغترب 11-07-2012 | 02:34 PM

    My Prof. never new about Jordan . Now he know us well. It is sad

  • 2 فارس 11-07-2012 | 05:15 PM

    صدقت يا أخ جهاد..وإضاقه لذلك بدون حساب للنواب المشكلجيه ..واااااااااااصلين

  • 3 تالي النهار 11-07-2012 | 05:17 PM

    سلم لسانك ايها الكاتب المحترم والمحترف.
    اوجزت وأصبت !!!

    حقيقة ، وجدنا انه من المخزي بالزمان والمكان
    مشاهدة ما شاهدناه من مظاهر متخلفة ورجعية ،
    في مجلس النواب ( ومعركة ذات الصرامي ) كما
    اشرت في مقالك الجميل.


    رسالتي فقط للشعب الاردني بكافة اطيافة ، اتقوا
    الله في هذا الوطن !!! وانبذو التخلف !!! واختاروا
    من ينوب عنكم بحكمة ، اخاف ان تأخذكم العزة
    بالاثم !!!
    ما شهدناه من مهازل يندى لها الجميل ، في هذا
    المجلس ، لن ننساه ؟؟؟ ونشعر اننا في حسبة
    للدواب ؟؟؟
    +سيندم كل من يدلي بصوته لامثال هؤلاء الاقزام.
    +سيكون شريكاً في تعطيل عملية الاصلاح،وافسادها
    كل من يؤيد هذه الزمرة الفاسدة والمتغطرسة
    التي جعلت من الفساد وسيلة لشراء الاصوات
    بالواسطات ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ولا بد من احياء ذكرى معركة ذات الصرامي
    وللحديث بقية

  • 4 اردني 11-07-2012 | 06:28 PM

    المصيبة ان النائب لم يتعلم لغة الحوار فى امريكا وما معني التهديد فى القانون الامريكي التهديد اللفظي او اشهار السلاح يكون الى السجن مباشرة مهما كانت صفته انه العيب بعينه


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :