facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





البلطجة والفساد بدل المشاركة والإصلاح


جميل النمري
14-07-2012 03:57 AM

ها نحن أمام الاستعصاء السياسي المتوقع.. مقاطعة الإسلاميين للانتخابات مع طيف واسع من القوى السياسية والاجتماعية، وسط مناخ من الإحباط الاقتصادي والاجتماعي وانعدام الثقة بالمؤسسات، وتراجع هيبة الدولة والسخط الذي يترجم نفسه بالاحتجاج العنيف في أي مناسبة.
إن عشرات الورش والدراسات ربطت العنف المجتمعي بالتباطؤ في الإصلاح السياسي، واستمرار نظام انتخابي يكرس العشائرية في جوانبها السلبية، بالتزامن مع الإحساس بغياب العدالة وسلطة القانون وانحسار القيم، وانتصار الانحراف والمحسوبية والفساد. ثم بعد كل ذلك، ورغم الربيع العربي والوعود الحاسمة بالإصلاح، يعود أصحاب القرار إلى الصوت الواحد، ولا يرف لهم جفن!
دعونا من حكاية الأغلبية النيابية؛ فلو كانت حكومة عون الخصاونة موجودة، لأقر مجلس النواب الصوتين في الدائرة إلى جانب الصوت الوطني. ولو كانت حكومة معروف البخيت، لأقر المجلس الأصوات الثلاثة. فالدائرة الضيقة جداً للقرار ما تزال هي التي تحسم الموقف. وفي رأيي أن هؤلاء يأخذون البلاد إلى مأزق خطير، بينما كنا نحتاج إلى انفتاح على الرأي الآخر، وتوافق وطني على محتوى الإصلاح، نذهب به إلى انتخابات نيابية تشكل نقطة انطلاق جديدة للمستقبل. وقد كنا على بعد خطوة من التوافق على الحد الأدنى، وهو إضافة الصوت الثاني في الدائرة. وأراهن أننا كنا بذلك قادرين على جذب الإسلاميين إلى المشاركة، إضافة إلى ضمان مشاركة جميع الآخرين. لكن، ويا للصدمة، سنذهب إلى انتخابات في أجواء من الانقسام والإحباط العام وعدم الرضى. فهل يعقل أن تدار المرحلة هكذا؟!
هل نبالغ؟! إذن، قولوا لي عن حادثة واحدة أخرى في العالم أشهر فيها الضيف المسدس في برنامج تلفزيوني حواري! وبالمناسبة، هناك أكثرمن نائب يدخل ممنطقا بالمسدس تحت قبة البرلمان! لقد احتلت أخبارنا العجيبة هذه شاشات التلفزة في العالم. وهي لا تتحدى تقاليد الديمقراطية والحوار، بل أدنى مظاهر السلوك المحترم. وقبل الحادثة التي حصلت معي، كان نفس الشخص يفتعل "الطوشات" بلا انقطاع، و"يشلع" الميكرفون من أمام زميل ولا يجد رادعا. وهناك حوادث تتم خارج المجلس يمارس فيها التعدي والسلوك الهمجي. وثمة انطباع أن البلطجة تحظى بغطاء ورعاية معينة! وهي استخدمت في مواجهة الحراكات التي تبرز أيضا على هوامشها المطلبية ظواهر الشغب والعنف وتحدي القانون.
لقد تدهورت صورة مجلس النواب كثيرا، حتى رئيس المجلس أصبح ينزلق بسرعة إلى الانفعال والتكلم بنبرة عنيفة وتعابير عدوانية لا تجوز لمن يحتل هذا المنصب. ومع الأسف، فقد تجاوزت السخرية من المجلس كل الحدود، حتى إن عبارة "الـ111" تبدو صفة سياسية على الأقل وفي غاية التهذيب، مقارنة مع نعوت ورسوم كاريكاتورية تدور عند الأحذية. وليس لنا أن نلوم المعلقين حين يتحول المجلس إلى ساحة لتقاذف "الكنادر"، بدون وقفة واحدة لمواجهة التصرفات المشينة.


الغد




  • 1 اردني 14-07-2012 | 04:34 AM

    عليك ....

  • 2 فنان 14-07-2012 | 05:48 AM

    نتقدم من سعادتكم بخالص التحيه ايها النائب المحترم والوطني والقومي ...تأكد نحن معك

  • 3 ملعون حرسي 14-07-2012 | 11:43 AM

    ما يمكن ان نلمسه محاولة حثيثة لتقسيم الشعب بين ولاء وانتماء وعمالة للخارج؟؟؟!! من المسؤول؟

  • 4 حباشنة 14-07-2012 | 12:24 PM

    احيك على هذا المقال الرائع وشكرا لك وللتجمع الديمقراطي على الاداء البرلماني المسئول خلال الفترة السابقة والشعب بات يعرف الغث من السمين

  • 5 الحمايدة 14-07-2012 | 03:55 PM

    نحن معك ونؤيد كل كلمة كتبتها وتاكد انناالى جانبك نؤيدك وندعمك ضد سياسة البلطجة

  • 6 الطيلي 14-07-2012 | 06:01 PM

    يكثر خير ..............

  • 7 اردني ـ مسيحي 14-07-2012 | 06:20 PM

    كل النواب شاطرين في القال والقيل والسواليف الخاصة بهم . عند الضيقة والشدة والطلب ما منلاقي ولا نائب ولا نايم .

    نحن مع حل مجلس البرلمان وانتحاب اناس اكفاء مش شغل طوش.
    وشكرا

  • 8 بني عبيد 14-07-2012 | 07:05 PM

    مقال رائع استاذ جميل يشخص الحالة بشكل دقيق نتمنى من الحكومة ان تعالج حالت الحتقان من خلال قانون انتخابات ديمقراطي يقبل به الاردنين

  • 9 اردني 14-07-2012 | 07:40 PM

    شكرا على كل ما تقوم به سعادة النائب في مجلس النواب والحقيقه انك نائب للشعب بكل ما تحمل الكلمه من معاني والله يكثر من امثالك

  • 10 ابو على 14-07-2012 | 09:42 PM

    ما يحدث مع بعض النواب مقصود, حتى يقول صناع القرار فى الاردن أن الشعب غير ناضج فى الوقت الحالي لاختيار النواب الاكفاء لقيادة التشريع فى الدوله. لذلك لا حاجه لتغيير قانون الانتخاب

  • 11 الحصن 14-07-2012 | 11:07 PM

    مقال رائع أستاذ جميل ووصف دقيق وهذا جزء من الذي يدور في المجلس الذي لايمثل الشعب كون غالبيته العظمى جاءوا .... .نتمنى على أصحاب القرار أن ينتبهوا الى الخطر المحيط بنا وتفادي كل مالايحمد عقباه حفاظا على الوطن الأهم من كل الأشخاص ...... .حمى الله الوطن وقائد الوطن .

  • 12 انور 15-07-2012 | 01:16 AM

    الله يسترنا من تاليها!!!!!!!!اللي بصير مش معقول!!!!ولا حتى في سوريا!فلتان على الاخير!

  • 13 صويص 15-07-2012 | 01:55 AM

    انت رجل دولة نفتخر في

  • 14 الكرك 15-07-2012 | 02:51 AM

    هؤلااء البطلجه من النواب خريجي الصندوق المثقوب ,,,,المزور من تلك الدائره.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :