facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الطريق الثالث .. الغائب


ناهض حتر
15-07-2012 04:39 AM

حتى لو كان النظام الانتخابي يمنح الناخب مئة صوت بدلاً من الصوت الواحد، فإن الأحزاب القومية واليسارية التقليدية، لن تحصد مقعداً واحداً بقوتها الذاتية في الدوائر المحلية، إلا إذا يسّر لها الله مرشحاً يتمتع بدعم عشائري! ولذلك، فإنني أعجب من التحاق هذه الأحزاب بالإخوان المسلمين في معركتهم حول النظام الانتخابي. ليس هذا فعلاً سياسياً وإنما ضرب من السذاجة. بالمقابل، يمكن لهذه الأحزاب أن تحصل على تمثيل برلماني في الدائرة الوطنية التي يعدّ انتزاعها انتصاراً للقوى الوطنية والتقدمية.
لكن معركة القوميين واليساريين لا تقع في باب الانتخابات، وإنما تقع في باب التحشيد الجماهيري في مجالات أخرى: الحريات ، العلمانية، السياسة الدفاعية، مراجعة معاهدة وادي عربة، التصدي لمشاريع الوطن البديل، استئصال الفساد، إسقاط النهج النيوليبرالي، المراجعة الشاملة لصفقات الخصخصة واستعادة سيطرة القطاع العام على القطاعات الاستراتيجية، إعادة هيكلة الضرائب على أسس تصاعدية الخ. والنضال الدؤوب المنهجي الجريء في هذه المجالات هو، وحده، الذي يعيد بناء القوة الجماهيرية والسياسية والانتخابية للقوى القومية واليسارية، ويعيد وصل ما انقطع بينها وبين المجتمع من وشائج غائبة!
أما اللعب ضمن فريق " الإخوان" فهو بلا جدوى، حتى على المستوى الإعلامي؛ لقد تابعت الفضائيات مساء يوم الجمعة الماضي، ولم يذكر أي منها القوميين واليساريين والوطنيين والمستقلين في تغطيته لمسيرة المسجد الحسيني. كل المنابر الإعلامية عنونت الحدث باسم "الإخوان". وهي ليست مخطئة، لأن قضية المسيرة، من الناحية السياسية، هي قضية إخوانية. وهذا هو ما يفهمه الجمهور أيضا.
بالمقابل، لدينا نموذج حيّ لحركة تقدمية هي حركة "جايين" التي نظمت في إربد، الجمعة، مسيرة ومحاكمات للفاسدين بشعارات وطنية واجتماعية ومدنية صريحة. مجموعة من الشباب أعلنوا استقلالهم عن نهج الحكم ونهج "الإخوان"، فأسسوا لحركتهم، وبحركتهم، علامة على نهج الطريق الثالث، النهج القادر على إنقاذ البلد من براثن الثنائية الخانقة للحكم و"الإخوان".
النظام الانتخابي المقرر سيىء بالطبع، ولكننا لن نحصل على نظام انتخابي ديموقراطي قبل حل المسألة الوطنية الأردنية. بغير ذلك نكون أمام " ديموقراطية" الوطن البديل. وإذا كان من مصلحة " الإخوان" التوافق مع المخطط الغربي للوطن البديل بالحصول على تعهّده وتسويغه بثوب ديني، فأين هي مصلحة القوميين واليساريين في ذلك؟
تنتمي استراتيجية "الإخوان" في الأردن إلى مجال إقليمي ودولي، لا إلى المجال المحليّ. وهو ما يدفع بالعناصر الأكثر جرأة عندهم إلى طرح إمكانية التوافق مع الغرب في مشروع وطن بديل إسلامي، يبدأ من احتكار التمثيل السياسي للأردنيين من أصل فلسطيني، وتبني قضية " الحقوق المنقوصة". ويقع اعتراض " الإخوان" على النظام الانتخابي في هذا الباب بالذات. ومن المؤسف أن قادة البعث والشيوعي والوحدة الشعبية وحشد والليبراليين، يصطفون وراء " الإخوان" اليوم، كما كانوا مصطفين وراء " فتح" في السابق، حارمين أنفسهم من الاستقلال السياسي في مشروع وطني اجتماعي ديموقراطي يشكّل الطريق الثالث في البلاد.

ynoon1@yahoo.com


العرب اليوم




  • 1 متابع 15-07-2012 | 10:57 AM

    يعني انت حاط راسك براس الاخوان ليش
    يا اخي مشان الله
    يعني الممانعة والمقاومة احسن ؟؟؟
    انا فكرت من عنوان مقالتك انو عنجد عندك حل ثالث
    الحل الثالث برأيي ان تتجرد من يساريتك الى اليمين قليلا لعلك تبلغ الوسط الذي لا يميل مع هؤلاء وهؤلاء
    قصدي مع الشعوب ....!!!

  • 2 ام صقر 15-07-2012 | 11:33 AM

    كلام صحيح 100 شكرا للاستاذ ناهض .

  • 3 ابن البلد 15-07-2012 | 11:34 AM

    ناهض حتر و ما ادراك من ناهض حتر...

  • 4 ابن البلد 15-07-2012 | 11:35 AM

    ناهض حتر و ما ادراك من ناهض حتر...

  • 5 jack 15-07-2012 | 11:43 AM

    نعتذر

  • 6 يلعن ابو ........ 15-07-2012 | 12:10 PM

    نعتذر

  • 7 ابراهيم حنون-شيكاغو 15-07-2012 | 12:25 PM

    ولن يشفى منه الا حين تجري انتخابات حرة نزيهة يفوز بها الأخوان الذين يمثلون نبض الشارع وتوجهه الحقيقي , وسقوط كل أيدولوجية اخرى لا تتفق وطبيعة شعبنا النقية الأصيلة. عندها سينهض ناهض من كوما "الأخوان"

  • 8 SADEQ 15-07-2012 | 02:23 PM

    وما هو المشروع الوطني الاجتماعي الاقتصادي الديمقراطي الذي تتحدث عنه ياابن الناصرة الفلسطينية

  • 9 مرسل 15-07-2012 | 02:52 PM

    لا اعرف يا ناهض من هم حلفائك ....

  • 10 مش عارف 15-07-2012 | 04:19 PM

    مش عارف ناهظ شو بدو

  • 11 طفيلي ساكنها 15-07-2012 | 05:28 PM

    ناهض يبدو أن الغاية تبرر الوسيلة لديك ما الذي ينبغي أن يحكم تصرفات ومواقف الحزبيين وخاصة التقدميين أهي المبادىءأم المكاسب؟! الخطأ الأساسي يولد عندك أيها الكاتب الأخطاء المتتالية توهمت أن إعطاء الأردنيين من أصل فلسطيني حقوق المواطنة في الأردن يعني التنازل عن حقهم في العودة وتوهمت أن الحل في حرمانهم من حقوق الجنسية التي يحملونها دستوريا ولو لم نفعل اي شيء من أجل عودتهم ولو عقدنا مع الغاصبين المعاهدات وطبعنا وتنازلنا؟! هكذا تبدو أفكارك على الأقل ربما ما خفي أعظم

  • 12 اردني اصيل 15-07-2012 | 07:04 PM

    نعتذر

  • 13 حزين على أحوال البلاد العربية - ربيع عربي زائف.. 16-07-2012 | 01:44 AM



    جميع من لديه القليل من العلم و الثقافة يعرف أننا نحتاج الى قانون انتخاب بقوائم لكي نصل للديمقراطيةالتي نريدها.. لن نصل الى هذه الديمقراطية و الى مجلس يلبي طموحاتنا في أول انتخابات أو حتي في ثاني انتخابات و لكن هذا هو الطريق الصحيح الذي يجب أن نسلكه حتى نصبح مجتمع مدني متقدم أساسه العلم و الثقافة و الأخلاق..



تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :