facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الطراونة .. فن الاستعداء


ناهض حتر
18-07-2012 04:47 AM

يظلم المراقبون رئيس الوزراء ، فايز الطراونة، حين يروّجون عنه افتقاره إلى أية مواهب سياسية. بالعكس، إنه موهوب جدا في فن استعداء الرأي العام والقوى الحليفة والمحايدة والمتقاطعة.
حين تولى الرئاسة، تولى بنفسه تذكير الناس بأنه من جماعة وادي عربة. واعتبر أن الدفاع المكابر عن تلك المعاهدة المشؤومة، دليلٌ على شجاعته. ولم ينتبه إلى أنه يُهدي، لخصومه، مادة لهجائه.
بسبب ضعف اتصاله الثقافي والسياسي مع المجتمع الأردني، لم يلحظ الطراونة ما حدث من إجماع وطني على نبذ وادي عربة من النقاش. كلهم الآن ضدها، حتى الأذكياء ممن صنعوها. وذلك بالمناسبة موقف سياسي غير مكلف، طالما أن إلغاء المعاهدة غير مطروح في برامج المعارضة. فما الذي حمّس الطراونة لهذه المواجهة المجانية؟
حتى كبار رجال الدولة أغضبهم الطراونة في ترتيباته الحصرية لتصليح النظام الانتخابي الذي طلب الملك تعديله من أجل التوصل إلى تسوية ما مع المعارضة. فهل يُعقَل أن يردَّ الطراونة على استفسار عين بحجم رجائي المعشر حول مضمون الطلب الملكي، بالقول "إن المجالس أمانات" ؟ أكانت جلسة أصدقاء أم اجتماع ملك برئيس وزراء؟
لم يهتم الطراونة بآراء النواب والسياسيين والصحافيين. حسنا. ولكن ماذا عن ستة عشر عينا رفضوا تعديله الأصمّ على النظام الانتخابي. لقد كان هنالك اقتراح طوّره رجال الدولة في " الأعيان" بنظام انتخابي بثلاثة أصوات، للدائرة والمحافظة والوطن. وهو اقتراح ذكي لا يخلّ بالمعادلات، ويتجاوز، في الوقت نفسه، نظام الصوت الواحد، ويسمح بتسييس الانتخابات. لكن. كلا. الطراونة لا يخرج عن النص إطلاقا، ولا يلمح الحساسيات السياسية ولا يرغب في الاستشارات ولا في توسيع الاصطفاف السياسي وراء سياسات حكومته، حتى وهي تواجه الإخوان المسلمين وحلفائهم.
تابعت عدة مقابلات وتصريحات للطراونة. وهو مستعد لأن يقول ما يخطر له من دون تمحيص و حسابات لكلامه المحسوب على الحكومة والنظام والدولة. ففي مساء الأحد الماضي كان على " العربية"، في موقف النأي بالنفس عن الأزمة السورية، لكن مساء الاثنين، أعطى لنفسه الحق بإصدار حكم باسم السوريين جميعا مفاده أن "الحوار لم يعد مجديا في سورية"، وتجاوز حمد بن جاسم نفسه، وهو يطالب مجلس الأمن بالحسم في البلد الجار التوأم. فهل هي تعليمات حرفية جاءت لرئيس الوزراء فأعلنها للتوّ؟ أم كانت تلك فكرة خطرت له بالأثناء أم كان رأيا استمع إليه قبل دقائق، فكرّره، غير عارف بأنه سيفتح على الحكومة والنظام، جبهة جديدة من المعارضة؟
هل كان الطراونة، خلال السنوات الأخيرة يقرأ الصحف ؟ هل كانت له أية صلات مع القوى الاجتماعية والسياسية؟ الإجابة هي (لا) كبيرة، وإلا لكان أحدهم نصحه بتلافي ملف بسيط هو ملف عمّال المياومة.. الذي سينفجر الآن في وجه النظام .

ynoon1@yahoo.com
العرب اليوم




  • 1 من مين هو هاظ 18-07-2012 | 08:35 AM

    والله يا اخوي على رئيك من مين هو هاظ ناهض حتر ؟

  • 2 استاد جامعي 18-07-2012 | 08:49 AM

    مئه بالمئة كلامك

  • 3 ملعون حرسي 18-07-2012 | 09:57 AM

    الطروانه ملنزم بما يوجه به

  • 4 الواقع المر 18-07-2012 | 10:10 AM

    واقع الحال ان دولة الرئيس انقطع عن الحياة السياسية لمدة 12 عام وما زال يعتقد بان الاوضاع في الاردن كما كانت في نهايات التسعينات واجزم انه لم يكن يتابع لا الشأن الداخلي ولا الخارجي لذلك يتخبط في قراراته ولا يدرك اصلا ما يدور حولنا ولا يدرك الربيع العربي لانه كان منقطع عن العالم لذلك اقول لدولته انك فعلا لا تخشى الغرق لانك اصلا غرقت وغرقتنا معاك

  • 5 اردني حر 18-07-2012 | 11:11 AM

    رجل لاتلين له القناه وهو صاحب مبدأ في زمن عز فيه اصحاب المبادئ . الله ينصرك على كل اعداء هذا الوطن.

  • 6 اردني 18-07-2012 | 11:17 AM

    كلام دقيق

  • 7 ابن البلد 18-07-2012 | 11:37 AM

    ناهض حتر و ما ادراك من ناهض حتر

  • 8 كساسبه 18-07-2012 | 11:50 AM

    للاسف كلام سليم.

  • 9 ايمن الحنيطي 18-07-2012 | 11:57 AM

    اين دور المستشارين حول الطروانة ، اذا كان هناك فعلا مستشارين ، الم يحن الوقت لنتعلم من الاسرائيليين الانجاس كيف يديرون شؤون دولتهم ، نتنياهو وقبل ان يخرج باي موقف يمضي وقته في مشاروات مارثونية مع مستشاريه والسباعية الوزارية حوله، اين نحن من هذا - الادارة العامة بالبلد تحتاج الى اعادة نظر.

  • 10 زرقاوي 18-07-2012 | 12:15 PM

    الاجابة لا عن كل سؤال في هذا المقال.

  • 11 سامر 18-07-2012 | 01:17 PM

    المحرر...نعتذر

  • 12 كركي اصيل 18-07-2012 | 01:30 PM

    صدقت استاذ ناهض. ........................ حمى الله الاردن

  • 13 حراث 18-07-2012 | 02:08 PM

    عون الخصاونة اطفأ الفتيل وجاء الطراونة واشعله وما زال يسكب البنزين فوقه.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :