facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





نحو حوارٍ مسؤول


د.رحيل الغرايبة
20-07-2012 03:46 AM

آلت الأمور على الصعيد السياسي إلى مربع الأزمة الحقيقية، التي تؤدي إلى استشعار القلق لدى الغالبية العظمى من السياسيين والشخصيات الوطنية والمهتمين والمتابعين لتطورات الموقف، فيما يخص قانون الانتخاب، الذي يمثل المدخل الرئيسي لصياغة المشهد السياسي القادم الذي يرتكز على مجلس نواب حقيقي يحظى بثقة الأردنيين ويتولى عبء الإعداد للمرحلة القادمة.
لقد تمّ حل المجلس الذي انتخب في عام 2007م، لأنّه خضع لعمليات تزوير واسعة معترف بها من قبل مسؤولين، ولذلك فَقَد شرعيته التي تؤهله للقيام بالعملية الإصلاحية، ثم تمّ إجراء انتخابات مبكرة عام (2010م)، في أجواء مقاطعة معظم القوى السياسية، فأدى إلى إخراج مجلس نواب أضعف من مجلس (2007م)، ممّا جعل مسألة رحيله أمراً واقعياً، من أجل البحث عن إيجاد مجلس نواب جديد مكتمل الشرعية يصلح أن يكون ركيزة إصلاحية. ولكن في ظلّ الإصرار على قانون الصوت الواحد، وجدت القوى السياسية الفاعلة نفسها مضطرة للمقاطعة، ممّا يؤذن بتكرار مجلس نواب قادم لن يختلف عن المجلسين السابقين بشيء، بل ربما يكون أسوأ من سابقيه، ممّا يجعل عملية حل المجلس وإجراء انتخابات جديدة يدور في دائرة العبث المفضي إلى الحلقة المفرغة نفسها.
المطلوب من جميع الأطراف، ابتداءً من الطرف الرسمي ومروراً بالمعارضة بكل أطيافها ومكوناتها، ومن هم في الوسط، التداعي في اللحظة الأخيرة إلى حوار مسؤول، يجنب البلد مأزق انسداد الأفق السياسي الذي سوف يؤدي إلى زيادة مساحة الإحباط لدى الشباب، وسوف يؤدي إلى قتامة مفزعة في المشهد السياسي الذي ينذر بالخطر والعواقب غير المحمودة، التي ربما تشجع على أجواء الانفلات التي لا تخدم أحداً، ولا تخدم الاستقرار، وتهدد أمن البلد بصورة مرعبة، خاصة وأنّ تطورات الموقف في سورية تُنذر بتغيرات حتمية قادمة شديدة التأثير على الوضع الأردني رغم أنوفنا جميعاً.
أمام الإحساس المشترك بالخطر القادم، وضرورة تحمل المسؤولية من جميع الأطراف، وإذعاناً لقاعدة أنّ مصلحة الوطن فوق الجميع، وقاعدة كلنا شركاء في المسؤولية، يقتضي البحث عن حلول إنقاذية في اللحظات الأخيرة، ممّا يحتم على بعض الأطراف الوسطية والمحايدة أن تسعى إلى تنفيذ مبادرة تخرجنا جميعاً من هذا المأزق بدون حسابات غالب ومغلوب، ومنتصر ومهزوم؛ لأنّ الضرر سوف يعمّ ولن تجدي الحسابات الضيّقة والاستغراق في التفاصيل الصغيرة.
هذه المبادرة ترتكز على ثلاثة أبعاد رئيسة، البعد الأول يتمثل في تعديل قانون الانتخاب نحو صيغة تخرج من نظام الصوت الواحد المجزوء المشؤوم، والبعد الثاني يتمثل بتشكيل حكومة تحالف وطني برئاسة شخصية وطنية تحظى بالثقة والتوافق السياسي، تشرف على إجراء الانتخابات وقادرة على إشاعة أجواء الثقة والانفراج بطريقة غير تقليدية، والبعد الثالث يتمثل بتوفير الضمانات الكافية والحقيقية لنزاهة الانتخابات، بطريقة عملية إجرائية بعيداً عن الاقتصار على الوعود وحسن النوايا ودون استبعاد أي طرف ودون إقصاء أي مكون من مكونات مجتمعنا الأردني .

rohileghrb@yahoo.com

العرب اليوم




  • 1 سياسي 20-07-2012 | 04:43 AM

    رفضتم الحوار لعام ونصف ورفضتم الدخول في لجنة الحوار وغيرها والان تدعو لحوار ؟ خليكو في الشارع والمظاهرات ! ثم ها انت تضع حلولا وشروطا ! الا تؤمنون بان الحوار عملية تنازل للوصول الى توافق ؟ كل عام وانت بخير .

  • 2 د.عبدالحميد القضاة 20-07-2012 | 04:46 AM

    احسنت ,اعتقد انه طرح عملي متدرج وقابل للتطبيق في ما يخص قانون الانتخابات وضمان نزاهتها,كخطوة اولى شريطةجدولة المطالب الاخرى زمنياوالعمل اولا باول لتنفيذها على مراحل ,بحيث كل مرحلة تسلم لما يليهاوالتعاون بين جميع الاطراف لتجنيب الاردن ما لايحمد عقباه, والسعيد من يتعظ بغيره.حفظ الله الاردن قويا منيعا ونموذجا متطورا خاليا من الفاسدين ,تسوده الجدية والحرية المسئولة.

  • 3 الطفيلي 20-07-2012 | 12:01 PM

    حتى العدو يقبل بالحوار بدون شروط , لماذا الشروط ؟ ولماذا لا يكون تنازل من اجل الوطن ؟؟؟احنا في الاطراف شو بدنا ب 3 اصوات ؟؟؟؟؟؟؟
    ليش ما تنظروا انه فيه غيركم في الاردن , ؟واحنا في الاطراف شو بنستفيد من المغلقه أم ال27 مقعد ؟؟؟؟؟؟؟؟واحنا في الاطراف شو بأثر علينا مين يستلم الحكومه ؟؟؟ اسلامي , ليبرالي وحتى لو كان يساري , ما انتم شايفين وضعنا في الاطراف , اولادنا خريجين جامعات ومتعطلين عن العمل وحتى في التمريض صاروا قاعدين , ما فيه مستشفيات حكوميه ولا خاصه , يعني وين بده يروح الممرض القانوني , سامحوني ان بلشت اخلط ,,,,,,

  • 4 مهتم 20-07-2012 | 02:05 PM

    يا شيخ ارحيل اشكر فيك حرصك وخوفك على مصلحة البلد كما انني أهنئك على ادراكك ولو متأخرا ان هنالك قوى في الوسط كما سميتها لها دور اساسي في المعادلة السياسية الاردنية، وان القضية لا يمكن تبسيطها وتلخيصها بمدى تحقيق او تلبية الحكومة لمطالبكم وتحقيقها لشروطكم والتي للأسف الشديد تطالبون بالحوار او على الاقل ترضون بالجلوس الى طاولة الحوار اذا ما شعرتم ان الفرصة مواتية فقط لتحقيق مطالبكم وشروطكم انتم وحدكم، وتنسون ان ان هنالك قوى اجتماعية وسياسية واقتصادية لها ثقلها ودورها في ميزان القوة الاردني وهي جالسة مكانها حتى ولو لم تخرج الى الشارع المغلق بسبب كثرة المطبات وعلوها التي وضعت من قبلكم في هذا الشارع. فان اردتم الحوار الحقيقي والجاد والنابع من الحرص على مصلحة الوطن وأبناءه فتعالوا الى كلمة سواء بيننا وبينكم نحقق من خلالها العبادة الخالصة والصادقة لوجه الله تعالى. والله ولي التوفيق والسداد والرشاد.

  • 5 واقعي 20-07-2012 | 02:23 PM

    ولكن يا صديقي جلوسكم بأعلى الشجره وعدم النزول ولو قليلا والتنازل هو احد الاسباب وبالمناسبه حردكم السياسي اصبح طابعا معروف للجميع وكما يقال الطبع غلب التطبع انا كمواطن مقتنع بمخرجات الحكومه كونها هي اقنعتني انكم تبحثون عن مصالحكم فقط ولو انكم تزينوها بمطالب الشارع فرفضكم الحوار هي سبب نجاح الحكومه .فلم نسمع منكم الاتصريحات يختلف كل منه عن الاخر حمائم تصرح وصقور تصرح .

  • 6 علاء 21-07-2012 | 12:20 PM

    لاللاسلاميين

  • 7 الى 1 21-07-2012 | 05:22 PM

    وشو فاد الحوار ومخرجات لجنة الحوار ؟؟؟ الحكومة لغت كل المخرجات ومشت اللي في راسها

  • 8 اردني 21-07-2012 | 08:56 PM

    كلام في الصميم يا دكتور ابدعت وحللت المله ولكن الحكومات تتربى وتربي مفسدين لا تريد اصلاح


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :