facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حالات التحول من النعاج الى الغضنفر .. الربيع العربي


اسعد العزوني
22-07-2012 03:47 AM

محيّر ،بل مذهل هذا الذي يجري في الوطن العربي منذ ما يقارب السنتين،اذ اكتشفنا طاقات لم تكن ظاهرة لا عند شعوبنا ،ولا حتى عند أنظمتنا ،وأعني بذلك المواجهات المستمرة بين الطرفين ،والتي ترتقي في كافة الأحوال الى حروب حقيقية.
أجزم لو أن الشعوب والأنظمة في الوطن العربي امتلكت هذا الشعور ابان المواجهات الممسرحة مع اسرائيل لما خسرنا شبرا واحدا من الأراضي العربية ،ولا حتى قامت اسرائيل من الأساس.
وحتى لا يظنن أحد بي الظنون ،ويعتقد أنني أدافع عن طرف ما دون الطرف الآخر ،فاني أؤكد أن أجندتي تخصني وحدي ، ولا تتضمن الدفاع عن أحد ،لأن أحدا لا يستحق أن أدافع عنه ،وهل يعقل أن أدافع عمن باع فلسطين ؟
أناهز الستين ،ولست خجلا من تقدم العمر ،فهذه سنة الله في هذا الكون ألا يخلد أحد ،ولو كتب الله غير ذلك لرأينا أنبياءه ،ما يزالون على قيد الحياة ،ولكن الله قدر وقضى أن لا يتم تخليد أحد من الخلق .
ما أردت قوله بعد هذه التغريدة هو أنني ومنذ أن بلغت من العمر أربع سنين وحتى يومنا هذا ،وأنا أرى الحروب والمواجهات ، وعايشت بعضها ،وكرمني الله بأن شاركت في حرب صيف عام 1982 ،ورأيت ما رأيت ،ويا لهول ما رأيت!؟
رأيت جيوشا ليست كالجيوش،ورأيت شعوبا ليست كالشعوب ،فالجيوش سلمت أمرها للهزيمة ،فيما الشعوب من الماء الى الماء ،بلعت مواقفها ونامت ليلها لتصحوا على هزيمة تفوق ذل العصر .
فرغم التبجح بشعارات القومية والوطنية ،وأغاني وأهازيج : ويلك ياللي تعادينا يا ويلك ويل ...وجدنا الثورة الفلسطينية والحركة الوطنية اللبنانية ،في مهب الهزيمة النكراء ،واشتغل الجميع على اخراج قوات منظمة التحرير من بيروت على متن السفن الأجنبية ،لتصبح بيروت عاصمة الثورة ،تحت الاحتلال ..ويا لفضيحة المتشدقين بالقومية ودعم المقاومة وما خرجوا به علينا كالممانعة ،ونحن لم نر منهم صدا ولو شفويا للغزاة الذين تمكنوا من الثورات وعاصمتها.
عندما أقلب صفحات هذا الملف، فاني أجمل الحكومات والشعوب على حد سواء ،اذ لا يمكن تبرئة أحد ،لذلك أقول أن من فرط بحق الآخرين وهو قادر على حماية هذا الحق ،واكتفى بالفرجة على مآسي المظلومين ،عليه أن لا يستغرب كيف قيض الله له عدوا ربما يكون من أقرب الناس عليه كي يذيقه من ألوان العذاب ما يفوق قوس قزح ،ويسقيه من كأس الذل الذي لا يفرغ أبدا.
التساؤل المشروع الذي يضرب جباه الجميع هو :من أين استمدت هذه الأنظمة قوتها ؟ولماذا استبسلت جيوشها المهزومة دوما أمام اسرائيل في الدفاع عن الحاكم؟ومن أين استمدت هذه الشعوب هي الأخرى صمودها رغم كل بأس الحاكم وزبانيته وشلالات الدم ،وطول أمد المواجهة؟
ألسنا جميعا نعاني من احتلال مزمن لأراضينا ،ونحن كل حين نرقص ونهتف للحاكم الضرورة والرمز؟وللتذكير فان فلسطين محتلة..ومعها شريط من جنوب لبنان ،وشريط من الأردن ...والجولان..وسبتة ومليلة في المغرب ..ولواء الاسكندرون ..وجزيرة الصنافير...اضافة الى الارادة العربية بمجملها .
هل يعقل أن فلسطين لاتحرك فينا ساكن مع مرور الوقت الذي بات فيه المسجد الأقصى مهددا بالانهيار جراء عمليات الحفر الاسرائيلية؟هل يعقل أن تموت كرامتنا بخصوص القدس وغيرها ،لكنها تتحرك فجأة لأن الغرب أخذ يطالب بالحرية لهذا الشعب العربي أو ذاك؟
ولأن الشيء بالشيء يذكر،لماذا يقف الغرب والشرق والشمال والجنوب أطرشا وأعمى وبلا احساس أمام واقع الشعب الفلسطيني المعذب منذ بدايات القرن المنصرم ،ولا أحد يفزع له بينما هبت الجهات الأربع وانشغل العالم بما يدور في الدول العربية المحكومة الظلم وبالحرمان؟
من يقنعني بأن العالم عادل فأعطيه ما تبقى من عمري ؟انها ليست لحظات عدل ولا صورة صحو ضمير بل هي لعبة انطلت علينا وأوهمونا بأننا نعيش الربيع.




  • 1 خلدون 22-07-2012 | 02:34 PM

    يا استاذ اسعد ،

    يكفي لوماً للعالم لا يحل مشكلة فلسطين الا اهلها ، اذا ارادوا التحرر وجب عليهم الثورة الحقيقية ووجب على العالم الحر مساعدة هذه الثورة .
    اما الانتظار ان يقوم غير اهلها بتحريرها فهذا امر مرفوض ، وتفكير اناني وساذج .
    وليتعلم الفلسطينين من الشعب السوري الذي واجه القتله.

  • 2 أسعد العزوني 22-07-2012 | 06:39 PM

    اخي خلدون
    كل عام وأنت بخير
    لعمري ان ذلك تسطيح ما بعده تسطيح للقضية الفسطينية .ففلسطين يتم تحريرها ببرنامج ثوري قومي يكون شعبها هو راس الحربة فيه .ثم ان موضوع المقال ليس هو القضية الفسطينية بل هو واقع العرب حكاما ومحكومين وحالات التحول عندهم
    شكرا لمرورك الطيب
    أسعد

  • 3 خلدون 23-07-2012 | 06:09 AM

    الاستاذ الفاضل اسعد
    اشكر واحترم تواصلك مع الاراء ، وهذا يدل على احترامك لحرية الرأي وهو اساس واصل في الكتابة المحترمة.
    أما رأيي فهو باختصار ان القضية الفلسطينة عانت ممن حمل لوائها الكثير ، وكانت على مر المراحل تستغل وما دام انك قلت ان شعبها هو القائد ورأس الحربه في التحرير . فنحن متفقان في الجوهر والله الموفق مكرراً لك شكري واحترامي

  • 4 أسعد العزوني 23-07-2012 | 06:38 PM

    أخي الأستاذ خلدون
    تحية
    مرة اخرى أقول ان الحديث عن القضية الفلسطينية يتطلب انتباها غير عادي فحركة الشعب الفلسطيني تحتاج أفقا ومدى ودعما عربيا وحشدا والا سهل القضاء على أي حركة كما هو حاصل بمعنى ان الحدود العربية يجب ان تفتح
    دمت بخير


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :