facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





اللهم اشهد ..


ناهض حتر
25-07-2012 03:54 AM

أمرتهمُ أمري بمنعرج اللوى
فلم يستبينوا الرشدَ إلا ضحى الغدِ"
........................
لكن، في ضحى الغد، سنكون قد خسرنا ما لا يعوَّض، وطننا... ولذلك، لن أقول، كدريد بن الصمّة، " ولستُ إلا من غزيّة إنْ غوتْ غويتُ ... " فلا مكان، أيها الأردنيون، إلا للرشد في هذا المنعرج الصعب من الاضطراب العظيم.
سورية دخلت في حرب، ستكون مديدة ومؤلمة. الحرب لا تتعلق بالسخافات الليبرالية، هي على مضمون وشكل الشرق الأوسط الجديد. سيواصل الغرب والخليج خوضها بالمال والسلاح والجهاديين، وسيواصل الحلف الروسي الصيني الإيراني تقديم الدعم السياسي والتسليحي والاقتصادي للنظام السوري. في وضع كهذا تلعب الدول المجاورة لسورية الأدوار الرئيسية التالية:
ـ العراق حسم موقفه أو يكاد لصالح التحالف مع دمشق. وخيرا فعل. فبذلك، يحمي نفسه من مفاعيل الصراع الدموي في سورية.
ـ تركيا على شفا الانكفاء بعدما انسحبت القوات السورية من الشريط الكردي المحاذي للحدود، لصالح حليفها، حزب العمال الكردستاني. الآن، أصبح لهذا الحزب المسلح والعنيد، أرض حرة من كل قيد لممارسة نشاطه ضد تركيا. التصعيد السياسي والأمني، سيشمل، عما قليل، الإقليم الكردي التركي كله. ماذا عن ربيع كردي في جمهورية أردوغان التي تواجه معارضة داخلية متصاعدة ومربكة؟ أنقرة تتصدّع والمشروع التوسعي العثماني يتحول إلى تقهقر.
ـ لبنان الذي بقي شماله السني حتى الآن، المسرح الخلفي للمعارضة السورية المسلحة، ينوء تحت الضغط الداخلي من جهة، و الجدار العسكري الذي أقامه السوريون من جهة أخرى. الجيش اللبناني ينتشر في المناطق الحدودية، وسنّة الشمال بدأوا يتململون ضد " الجيش الحر".
ـ إسرائيل ـ وهي الدولة المكلّفة نظريا بالضربات النوعية ضد أهداف متنوعة لا تقتصر على الأسلحة الاستراتيجية، بل تشتمل على أهداف التحكم والسيطرة والاتصالات والنقل بهدف شلّ الجيش السوري وتمكين المعارضة المسلحة من الحسم ـ وصلتها رسالة حزب الله: سندخل الحرب فورا إذا دخلتموها! إسرائيل قوية وجاهزة، لكن، بالحسابات، هي مشلولة.
على هذه الخلفية، يدفع التحالف الأميركي الخليجي ، وسيزيد من ضغوطه نحو توريطنا في سورية.
ماذا سنحصد؟
ـ مئات الآلاف من اللاجئين السوريين الاقتصاديين، وبالتالي الدائمين. علما بأن السوريين ليسوا كالعراقيين، لسببين، الأوّل أننا، هنا، بصدد هجرة أيدي عاملة، والثاني أننا بصدد هجرة لها حاضن سياسي محتمل. ففي بلدنا مكون من أصل سوري، وحركة إخوانية وثيقة الصلة بجمهور مشحون طائفيا،
ـ ومئات الآلاف من اللاجئين الفلسطينيين الإضافيين الذين ستتلقاهم شبكات "الإخوان" وسواها من جماعات التجنيس والحقوق المنقوصة الخ .....
ـ الآلاف من العناصر السلفية والإرهابية الجاهزة في خلايا نائمة ومتحركة، والمحتملة التجنيد . وهنا ينبغي أن نذكّر، صراحة، بوجود تيار أصولي سلفي جهادي داخل " الإخوان" وسلفية جهادية خارجهم وخطوط مفتوحة على حماس وأخرى على " فتح الإسلام" الخ .....
ـ إنهاك قدراتنا في مواجهات صعبة ومديدة سوف تحرق أيدينا،
ـ استدراج ردود الأفعال الأمنية الخ ....
ـ انشقاق شعبي عنيف، والاضطرار في وقت لاحق لتقديم تنازلات مؤلمة لـ"الإخوان" بأي ثمن لتأمين الغطاء الشعبي للسياسة التدخلية في سورية.
ـ فوضى ديموغرافية وسياسية وأمنية ... ومزيد من الضعف أمام الخطط الغربية والإسرائيلية لتصفية القضية الفلسطينية في الأردن.

ynoon1@yahoo.com

العرب اليوم




  • 1 ماهر 25-07-2012 | 04:10 AM

    ناهض حتر... كم من فئة قليله غلبت فئة كثيره بأذن الله...

    ام انك لا تؤمن... وانت كذلك... ارادة الله فوق كل حساباتك... الكل ضد الشعب السوري... حتى الغرب والعرب والخليج وبني صهيون

    ارجو من المحرر النشر

  • 2 ماهر 25-07-2012 | 04:13 AM

    ولا تنسى ان تجمع المسلمين في الاردن... امر ذكره رسول الله صلى الله عليه وسلم... بان كل من آمن يكون شرقي النهر... والاردن ارض الحشد والرباط.. كلها اسباب لشيء اعظم ان شالله ...

  • 3 عمر العدوان 25-07-2012 | 04:33 AM

    هذا كلام تفوح منه رائحة نتنة ليست من صفات و روائح الأردنين !! اهلاً بهم اخواننا في الدين وواجب علينا مناصرتهم. اهلا بهم جيراننا في المكان والهوية. و ليكون لنا في المآخاة بين المهاجرين والانصار القدوة والعبرة.

  • 4 سياسي 25-07-2012 | 04:38 AM

    اللهم اشهد اني اردني وناهض يمثلني

  • 5 سليمتن القضاة 25-07-2012 | 05:39 AM

    يا مرحبا بكل أخواننا مهما حولت أن تشيطنهم.....
    خايف علو وزنك الديمغرافي....كما هو واضح...

    ..

  • 6 .......بداء الأخوان 25-07-2012 | 06:03 AM

    نعتذر

  • 7 كركي 25-07-2012 | 07:44 AM

    شد حيلك كمان شوي بتنجح ..... الله يخليك يا هالشب

  • 8 سياسي اردني 25-07-2012 | 08:04 AM

    هناك نوعا من الكتابة ليس له سبب وانما المقصود منه مجرد التواصل

  • 9 ماذا سنحصد؟ 25-07-2012 | 08:11 AM

    عامل نفسه محلل سياسي

  • 10 و 25-07-2012 | 10:39 AM

    والمسؤولين نايمين هههههههه

  • 11 من الظرف الثالث 25-07-2012 | 10:58 AM

    هذا عين الصواب، انت محق وعلى الاردنيين ادراك هذا الخطر الداهم. يجب ان نحصن هذا البلد من ان يكون مسرح للتصفيات الكبرى والصغرى.
    المحال التجارية في اربيلا مول اصبحت تأول الى راس المال السوري القادم للتوطن هنا على غرار النصف الاول من القرن العشرين ادركوها!!!!! الخطر داهم ولا من معين.
    الاخوان بطريقة اوخرى سينفذوا هذا المخطط وهذا المشروع الصهيوامريكي وقريب,

  • 12 فراس حجازين 25-07-2012 | 11:00 AM

    كلامك صحيح مائة بالمائه واتمنى على اصحاب القرار هنا في الاردن النظر بجدية الى المصلحه الوطنية قبل اتخاذ اي قرار وعدم الانجرار وراء امريكا وقطر والسعودية حتى لو على حساب المساعدات نرضى ان نأكل الخبز والشاي بشرط ان يكون قرارانا الوطني بايدينا
    نرجو من الله العون

  • 13 ابن البلد 25-07-2012 | 12:21 PM

    ناهض حتر و ما ادراك من ناهض حتر

  • 14 طفيلي ساكنها 25-07-2012 | 01:09 PM

    يا ناهض موقف المالكي محسوم ومعروف ليس من اليوم ولو سألت أي مطلع على الأمور لن يتوقع من هذا المالكي غير هذا الموقف وهو أمر يرجع إلى طبيعة وأهداف الرجلين( بشار والمالكي) وآخر ما يفكران به العروبة أو الوطنية على أي حال وقوف المالكي إلى جانب بشار ليس إلا شاهدا على أن الشيء منجذب إلى شبيهه وكما قالوا شهاب الدين ...من أخيه. موقف اسرائيل وتدخلها ليس في صالح المعارضة وفقد لاتتدخل عسكريا ليس خوفا من حزب الله ولكن لأسباب أخرى ومن المشكوك فيه أصلا لو تدخلت اسرائيل أن يكون موقف حزب حينها يختلف عن موقف النظام السوري حينما هاجمت اسرائيل حزب الله مجرد بيانات سياسية لاغير. ما سوى ذلك مما أوردت عن تغير في المواقف الدولية هراء وقراءة مقلوبة للأمور كم مرة سابقة قد جزمت أيها الكاتب بأن الأزمة السورية أوشكت على النهاية أو في مراحل الحسم النهائية لصالح ممدوحك بالطبع فلم تتأخر الأحداث في تكذيب لا أقول تلك التوقعات وإنما الأماني والإدعاءات

  • 15 Sami Hamiadeh-USA 25-07-2012 | 02:28 PM

    . There are no bases to what you saying at all.People are dying in Syria for nothing but seeking freedom. Freedom is the basic thing that all human beings are looking for. We, Jordanians, are welcoming all Arabic brothers.It is really sad to read this article!!!!

  • 16 مروان 25-07-2012 | 04:03 PM

    الناس المساكين لا زالوا يروا الاشياء من منظور طائفي تعصبي وبذلك لو كانوا عميان كان بجوز كانت الرؤيه عندهم اوضح

  • 17 نجم 25-07-2012 | 04:41 PM

    بجمهور مشحون ...، تعبير ذكي وحقيقي .... .

  • 18 أين هم رجال الأردن 26-07-2012 | 07:47 AM

    شد حيلك كمان شوي ..... الله يخليك ...

  • 19 أردني مغترب 29-07-2012 | 03:30 PM

    نعتذر


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :