facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





ساعدونا لكي ندافع عنكم .. !


حسين الرواشدة
29-07-2012 04:08 AM

يعتب علينا بعض المسؤولين لأننا ننتقدهم، يقولون: أنتم تفتحون أعينكم على السلبيات وتغمضونها عن الانجازات، تسنوّن اقلامكم لتشويه الصورة وتعطيل المسيرة بدل أن توجهونها “لتحسين” الواقع وتصحيح المسار، أنتم تدغدغون عواطف الناس وتبحثون عن “الشعبية” وتبالغون في التشخيص والوصف، بدل أن تهدئوا الخواطر وتطمئنوا الصدور وتنشروا الأمل.

نفهم العتب – وحتى الغضب ايضاَ – لكننا بصراحة نبحث عن انجازات ندافع عنها فلا نجد، نتمنى أن يتوافق الرسمي مع الشعبي فتصدمنا فجوة الثقة بينهما، نفتش عن مقررات مقنعة لنتبناها فنفاجأ بعكسها تماماً.

هل بوسعنا مثلاً أن ندافع عن قانون انتخاب تتوسع كل يوم جبهة الرافضين له، أو عن اصلاحات سياسية استدارت الى الوراء، أو عن خطاب يتعمد استفزاز الناس، أو عن قرارات اشعلت نيران الغلاء، او عن مواقف واجراءات جرحت “اليتامى” المعتصمين على الدوار، واحبطت “الفنانين” الذين ما زالت مطالبهم معلقة.

نترك لكم مهمة الدفاع عن أنفسكم، ونفتح قلوبنا لاستقبال ذبذبات مقرراتكم، ونغمض اجفاننا احياناً على “تصريحات” تزعجنا، ولكن رجاءً اتركوا لنا أن نعبر عن “الضمير العام” وأن ندلكم عن الخلل، وأن ننقل لكم جزءاً من صوت الاغلبية الذي لم يصلكم بعد.

ساعدونا لكي ندافع عن مقرراتكم، فنحن لسنا هواة “انتقاد” ولا خصومة لنا معكم، نجتهد مثلكم في خدمة البلد، ونعترف اذا اخطأنا ونعتذر، نريد أن ينام اطفالنا بأمان، ويترعرعوا بكرامة، ونريد أن يستعيد بلدنا عافيته وأن نضمن له عداً أفضل.

لكم قناعاتكم ولنا تصوراتنا، نفهم اضطراراتكم فقدروا خياراتنا، نحب – مثلكم – البلد فلا تحرمونا من الاحساس به، وجسّ نبضه ومناقشة قضاياه.. هذا حقنا البسيط الذي انتزعناه، وهو واجبنا الذي لا يمكن أن نتنازل عنه.

الوطنم يتسع الجميع، فلنتفق على أن نعيش فيه ونتفاهم، بلا اقصاء ولا استقطاب، بدون أي تصنيف لمن هم داخل “الملّة الوطنية” ولمن هم خارجها، نتقارب ولا نتغالب، نتعارض ولا نتصارع، نتشارك فيما اتفقنا عليه ويعذر بعضنا بعضاً فيما اختلفنا فيه.

ساعدونا لكي نحتكم “للعقل” بدل أن ياخذنا صوت “الجنون” الى المجهول، ان لم يكن من أجل القيم التي تجمعنا فمن أجل مصلحة “اجيال” قادمة لا نقبل أن نورثهم مزيداً من الأزمات، إن لم يكن من أجل “وطن” تقاسمنا فيه المحنة والنعمة فمن أجل أن تستريح ضمائرنا في لحظة الحساب العسير.

لا يسعدنا أبداً أن تنتصر أنانيتنا ويخسر الوطن، أو أن نكسب مواقعنا وامتيازاتنا ويفقد شاب واحد في بلدنا ما تبقى لديه من أمل.. أو ينام وهو مظلوم.. أو يحزم حقائبه للهجرة.. أو أن يتحسر على حلم جاء ثم تبخر.


الدستور




  • 1 قارئ محب 29-07-2012 | 05:10 AM

    استاذ حسين ابدعت حقاـواتمنى ان تكون رسالتك وصلت لمن يهمه الامر،نحن نريد ان ندافع عن وطننا ومن اسف ان المسؤولين يسيؤون للوطن ثم يريدون ان ندافع عنهم ونصفق لهم ،هل يعقل هذا؟
    شكرا لك مرة اخرى فانت دائما تعبر عن ضميرنا

  • 2 لا اوافقك الرأي 29-07-2012 | 01:17 PM

    فليس المطلوب الدفاع عن المسؤول الفاسد بل المطلوب هو الدفاع عن الوطن الذي بدا اولاده يتنكرون له ونسيوا ما به من خيرات مثل الطرق والجسور والكهرباء في كل مكان والمياه "رغم انقطاعها هذه الفترة " في كل قرية ولا ننسنا جامعاتنا ومؤسساتنا و مصانعنا ...كل هذه الانجازات سواء اكانت جديدة او قديمة اليس هناك رجال رجال يحافظون عليها ؟؟ يجب ذكر الايجابيات و الايجابيين خلال هذا الفترة لاننا نحن الاغلبية الصامتة بدأنا نشك ان الكثير من الناس في هذه الفترة يميل لتقزيم كل شيء في الوطن ولانكار كل الجهود المخلصة فيه والتشكيك في كل رجالاته وهذا كلا غير صحي وغير صحيح وغير مقبول...لك الله يا وطني


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :