facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





لماذا لا تتدخل الحكومة الا بعد ان يقع الفأس بالرأس


اسامة الراميني
12-02-2007 02:00 AM

لماذا لا تتدخل الحكومة واجهزتها الرسمية الا بعد ان يقع الفأس بالرأس وبعد ان «ينتهي كل شيء» وتنشغل في معالجة «المرض» بدلا من المرض نفسه ... الحكومة لا تؤمن بالحكمة التي تقول «درهم وقاية خير من قنطار علاج» لذلك فهي تخسر «الدراهم» وتبقى تخسر الكثير من قناطير العلاج.. الجميع يعلم ومنذ وقت طويل ان سماسرة وحيتان ومافيا قد دخلت اسواقنا وباتت متخصصة بالمتاجرة بالاعضاء البشرية وشرائها وبيعها حسب اوضاع السوق ولمن يدفع اكثر علما بان القانون الاردني يحظر الاتجار بالاعضاء البشرية مستغلين بذلك غياب الرقابة الحكومية والأمنية عما يجري من جهة وفقر المواطن الذي هو مستعد لبيع ما هو اغلى من هذه الاعضاء «الكمالية» في سبيل امكانية توفير رغيف الخبز لاولاده او «بكسة بندوره» لعياله باعتبار ان الجوع كافر وعاطل ويبرر عمل اي شيء. دائرة مكافحة الفساد وقبل سنوات «حذرت» من وجود الحيتان والمافيا التي تنشط وتنشط حسب الظروف التي تكون مواتية لعملها .. لكن «الحكومات» لم تسمع هذه الاصوات ولم تلتفت اليها وكأن الشيء هذا لا يعنيها لا من قريب ولا من بعيد وتعاملت مع الموضوع بآذان من طين والأخرى من أسمنت!! على الجميع ان يعلم ان «اردنيين» واعدادهم بالعشرات باعوا «كلاهم» لهؤلاء السماسرة مقابل حفنة الآف من «الدولارات» حيث «يعرضون» «اجزائهم» لمن يدفع اكثر وبعدها يبدأ مسلسل البيع عبر وسيط بلا ضمير يصطحبهم معه في رحلة سياحية مدفوعة من البائع تنتهي في مستشفى منسي في احدى الدول العربية والاسيوية حيث يتم التأكد من الفحوصات المخبرية والطبية وبعدها يتم انتزاع «الكلى» التي يقنعهم الدكاتره «الشياطين» بانها غير مهمة وغير ضرورية «ويزرعونها» لآخر هو بحاجة اليها مقابل مبالغ كبيرة يدفعها الثاني حيث يتم الاحتفاظ بقيمة الفرق بين البائع والمشتري في رصيد «السماسرة» قناصي «الفرص» الذين يحصلون على عمولاتا مالية مجزية مقابل كل مريض «يقنعوه» بالبيع ... أستمعت مؤخرا لمسؤول يتابع هذا الملف وهو «محروق» تماما على ما يجري ولأمانة النقل ولحساسية الموقف «امتنع» عن ذكر تفاصيل اكثر ايلاما باعتبار ان المجالس اسرار .. لكن الشيء الذي اريد ان اذكره وافضحه هو ... أين دور الاجهزة الرسمية والرقابية والأمنية من هذه الفضائح؟! كيف يتم كشف حبوب مخدرة صغيرة الحجم مخبأة في اماكن سرية لا يهتدي لها الشيطان نفسه ولا يتم اكتشاف «عصابات» اجرامية خطيرة تسرح وتمرح في اراضينا؟! وماذا عن «ملاحقة هؤلاء الذين وصلوا بخبثهم وشيطنتهم وتفاهتهم الى الأجزاء الداخلية من اجسامنا ولا يتم معرفتهم ؟! .. اين دور الاجهزة الأمنية بكافة مسمياتها من الذي يجري في الاردن وخارجه أفاليس هي المسؤولة عن تعزيز الأمن الخاص والذاتي لاجسامنا، وكل عضو فيه .. فكيف سنأمن على ما هو اهم اذا كنا غير قادرين للوصول الى هذه العصابات والمافيات التي تجد بالسوق الاردني والمواطن الاردني سوقا ناجحا لعملياتها وتجارتها غير المشروعة و ... الحكومة وكل اجهزتها الرسمية والرقابية والصحية والأمنية مسؤولة عن «كلاوينا» التي تباع في الخارج على انها «كلاوي» وفوارغ وطحالات لاغنام بلدية مطلوبةوسهلة الوصول اليها وبأرخص الاثمان؟! ما سمعته من حقائق يسبب مغص كلوي حاد لنا جميعا.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :