facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





زعل وخضرة أقوى الأعمال التي أنتجها التلفزيون الأردني في رمضان


06-08-2012 01:37 AM

عمون - تألق لافت للنجمان حسن سبايلة ورانيا اسماعيل في الجزء الثامن من دبابيس زعل وخضرة, الذي أنتجه التلفزيون الأردني لهذا العام.

فقد تنوعت المواضيع ولامست هموم المواطن, الذي يمثل الأغلبية الصامتة,بدأً من الإشارة الجريئة الخاصة بالعمل (حكومتنا الرشيدة لأكتب فيكي قصيدة ,شو ما عملتي شو ما قلتي صفينا على الحديدة) وصولاً إلى عبارة (الشعب يريد زيادة قبل العيد). كثير من المواضيع والأفكار المطروحة, والتلميحات و حتى التصريحات, وطريقة أداء بعض الجمل والعبارات ,أظهرت صدق الأداء و نبالة هدف العمل الذي يساند المواطن في هذه المرحلة الحساسة, لا بل أظهرت أن الهدف الأول والأخير لهذا العمل هو عرض هم الوطن وحمايته من الفساد وأصحاب الأجندات.
العمل تطرق إلى قانون المالكين والمستأجرين,والأحزاب وعلاقتها بمصلحة الوطن , تناولت الشباب الأردني والعنف الجامعي ,وحرمان بعض المناطق في الأردن من مياه الشرب.

يتناول العمل في إحدى حلقاته المميزة موضوع ترويج الأردن سياحيا, في حلقة (ارحموا العقبة) والتي تم تصويرها في واحد من المشاريع السياحية الوطنية في مدينة العقبة 'مشروع واحة آيلة للتطوير'. حلقة مميزة أخرى تناولت قضية الإبداع والاهتمام بالمخترعين والمبدعين, و تجسدت فيها –للاسف- المقولة الواقعية:'لا كرامة لنبي في وطنه', مع توجيه نداء للدولة من اجل اهتمام اكبر بكل المتميزين والمبدعين في كافة المجالات.

وكانت حلقة (زيارة ملكية )من أهم الحلقات بالفعل,فهي رسالة من قلب الشعب إلى قلب الملك ,تحدث فيها عن هموم المواطنين بشكل علني ومباشر وبدون أي وساطات. وهذا التوجه هو ما ينادى به ملك البلاد,بألا يكون هناك وسيط ما بين الشعب ومليكه. وغيرها من الحلقات المتنوعة الهادفة.

دبابيس زعل وخضرة نموذج حي لنهج الديمقراطية في الأردن ,وهو ما اعتاد المواطن الأردني على مشاهدته في هذا العمل. عرض لجميع القضايا الساخنة سواء على الساحة الأردنية أو العربية أو حتى العالمية, بأسلوب جريء و شفاف مع توجيه جرعات من النقد لأداء الحكومة, ومجلس النواب, و سلوكيات بعض المواطنين السلبية, ضمن أسلوب راقي و بعيد كل البعد عن التجريح والشخصنة, وملامساً لجرح الوطن والمواطن ,وهذا ما تفتقده كثير من الأعمال الكوميدية العربية التي تمر تحت مقص الرقابة لمرات عدة.


دبابيس زعل و خضرة هو العمل الأردني الوحيد - في الدورة التلفزيونية الرمضانية- الذي يحمل مضامين و قيم متعددة ولا يهدر وقت المشاهد بالسخافات والأفكار البالية, فكان في حلقاته مضحكاً مبكي ,متجدداً بأفكاره و هادفاً في القيم المطروحة. هنيئا لتلفزيون الدولة, التلفزيون الأردني إشرافه على الجزء الثامن من (دبابيس زعل وخضرة), وهنيئا للفنان الأردني محاكاته لواقع الأمة, وهنيئا لفريق العمل وبالذات الثنائي الأكثر شعبية وتأثير (زعل وخضرة) ونتمنى أن نشاهد باستمرار مثل هذه الأعمال على شاشتنا الأم.


  • 1 متابع 06-08-2012 | 09:40 AM

    هناك فارق بين الكوميديا والتهريج ..هناك فرق بين الاصالة والتقليد،،،،وهناك فرق شاسع بين ان تحضرمسرحية هزلية وبين ان تتابع حضور مسرحية هادفة ؟؟؟؟في اي خانة يمكن تصنيف هذين ال....ملثمين

  • 2 عمار 06-08-2012 | 01:12 PM

    الله يخزيكم على هيك فن


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :