facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مرحلة جديدة خطيرة


ناهض حتر
09-08-2012 04:48 AM

بالإعلان، أمس الأربعاء، عن تفاصيل عملية تهريب رئيس الوزراء، رياض حجاب، الفار من سورية إلى الأردن، نكون قد وصلنا إلى نقطة تحوّل نوعية في الموقف الأردني من الصراع الدائر في سورية؛ ففي تلك التفاصيل ما لا يمكن إنكاره أو تبريره من التعاون الحثيث ـ الذي أصبح علنيا ـ مع المعارضة السورية المسلحة. بذلك، تكون عمّان قد انحازت إلى الجبهة الخليجية التركية الغربية في مواجهة الجبهة السورية الإيرانية الروسية. وهو ما يؤذن بمرحلة جديدة خطيرة ومفتوحة الاحتمالات في العلاقات الأردنية ـ السورية.
لن تخرج عملية تهريب رياض حجاب عن حجمها كحكاية مسلية من حكايات جيمس بوند، ولن يكون لها أي تأثير جدي على الصراع السوري الذي سيحسمه القتال على الأرض. ومن الواضح أن الجماعات المسلحة، المعارضة والإرهابية، لن يكون لها فرصة واقعية لتحقيق انتصار على الجيش العربي السوري من دون عملية عسكرية واسعة للناتو أصبح واضحا أن التوازنات الدولية تمنعها. وإذا حدثت، رغم ذلك، فإنها ستفجّر حروباً إقليمية طاحنة. وفي النهاية، فإن مَن يتوهّم أنه يمكن إسقاط النظام السوري بالضغوط السياسية وبالبهلوانيات الاستخبارية والإعلامية، سوف يصطدم بالجدار، وسيتورّط في مسار خطر غير محسوب.
رياض حجاب اسم سيطويه الزمن، مثلما طوى مَن كانوا أهمّ منه بكثير في هيكلية النظام السوري، مثل رئيس الجمهورية، أمين الحافظ الذي مات مغموراً في عمان، ومثل القيادي الأمني في نظام البعث، سليم حاطوم وصحبه من الضباط المنشقين الذين جرى تهريبهم إلى الأردن في أيلول 1966، بعدما فشلت محاولتهم الانقلابية المدعومة خارجياً.
تقع الجمهورية العربية السورية في مربع جيو سياسي يتفاعل مع كل دول المنطقة وقضاياها، وسقوطها يعني خارطة إقليمية جديدة بالكامل. من الداخل، أمّنت الجمهورية المركبة من فسيفساء طائفية ومذهبية وأثنية وجهوية، وحدتها، منذ الاستقلال، باللحمة الأيديولوجية القومية العلمانية وبالجيش العقائدي.
خط الرئيس حافظ الأسد، المسيطر منذ 1963 ، قام على الفهم الواقعي لهذه الحقائق الاستراتيجية الثلاث، وتفاعل معها بمزيج من الرؤية القومية والواقعية السياسية ومركزية المؤسسة العسكرية في بناء الدولة. ولذلك، صمد النظام السوري رغم كل ما عاناه من حصار وتدخل خارجيين ومعارضات جزئية داخلية؛ فكل تدخل خارجي في سورية محكوم بالفشل بسبب التوازنات الجيوسياسية الحساسة، وكل معارضة داخلية ستظل جزئية، وبالتالي فاشلة حتما، إلا إذا كانت قومية وعلمانية وعسكرية.
سنة 1970، تدخل وزير الدفاع حافظ الأسد، إدراكا منه لمخاطر العبث بالجيوسياسية الإقليمية، لمنع انهيار الدولة الأردنية، وعمل على سحب سريع للقوات السورية المتدخلة في القتال الداخلي في بلدنا. وسنة 1980، رددنا بالتدخل إلى جانب الإخوان المسلمين المنتفضين في سورية، ثم اعتذرنا، علنا، عام 1985. ومذ ذاك، رُسمت حدود متفق عليها للعلاقة الثنائية تنأى بالجانبين عن التدخلات المتبادلة بغض النظر عن الخلافات السياسية.

ynoon1@yahoo.com


العرب اليوم




  • 1 اردني 09-08-2012 | 05:01 AM

    نعتذر

  • 2 السقط القميء 09-08-2012 | 05:01 AM

    الله محيي الجيش الحر الله محيي الجيش الحر الله محيي الجيش الحر الله محيي الجيش الحر الله محيي الجيش الحر

  • 3 صابر الهزايمه 09-08-2012 | 05:38 AM

    قسما بالله احياتا بشعر انك بعيد عن المنطق في تحليلك العجيب وبث ما تريد من معلومات مغلوطه تمامالاثبات وجهة نظرك مهما كانت مجريات الحدث متفقة مع الهدف ضمن سياقه التاريخي او غير متفقه ولا يجوز باعتقادي الخلط بالتحليل المادي بعد لي عنق الحقبقه التاريخيه ارجوك اخ ناهض حافظ على احترامك لعقل القاريء فانت تكتب اولا واخيرا له وليس لنفسك مع تقديري لشخصك الكريم

  • 4 Ammer 09-08-2012 | 06:02 AM

    تحليل دقيق جدا بعقل متفهم وواعي لم يدور في المنطقه وعلى الأخص بلاد الشام أو بالأعم الهلال الخصيب . أحب باستمرار أن اقرء لك ولكن ...

  • 5 قاهر المساكين 09-08-2012 | 06:08 AM

    مطول ياشباب اليوم اللي رايح ...

  • 6 Waleed 09-08-2012 | 06:14 AM

    نعتذر مرة اخيرة

  • 7 محمد القيسي 09-08-2012 | 06:41 AM

    لا حول ولا قوة إلا بالله، رح تنخزوا دنيا وآخرة يا شبيحة الأردن. ..

  • 8 هارون الرشيد 09-08-2012 | 11:14 AM

    ناهض حتر يبث من على مركبةكيريوسيتي المتواجدة حاليا على سطح المريخ
    ناهض مصر ان نظام الاسد على حق
    يا عمي سوريا فاضت دما مسفوكا
    ناهض ركز شوي

  • 9 zeroxa 09-08-2012 | 11:59 AM

    يا استاذ ناهض بكفي تكبر بنظام الاسد و تعملهم ابطال...
    هؤلاء الشيعة اخطر من اليهود.

  • 10 ابن البلد 09-08-2012 | 12:41 PM

    ناهض حتر و ما ادراك من ناهض حتر..

  • 11 الرفيق الديكتاتور 09-08-2012 | 12:42 PM

    نحبك يا رفيق ناهض ....

  • 12 انا منافق 09-08-2012 | 12:42 PM

    اذا انا احب ناهض ....

  • 13 انا بعثي اسدي دموي 09-08-2012 | 12:43 PM

    و ناهض يمثلني

  • 14 من موقع زكريا تامر 09-08-2012 | 05:05 PM

    قال أحد قادة الجيش الحر بحلب إن كلفة تدمير الدبابة ( الروسية الصنع ) هي من دولارين إلى ثمانية دولارات، ولعل دبابات جيش عائلة الأسد المحترقة تثبت صدق المثل الشعبي القائل إن السلاح في يد الخرا لا يجرح، فجيش عائلة الأسد تدرب على قتل العزل، وهو غير مؤهل لمواجهة مقاتلين مسلحين، ومؤهل لأن يولول بجرأة وشجاعة مستجدياً العون من جيوش أخرى لا تزال خفية، ولكنها لن تظل خفية.

  • 15 مواطن 09-08-2012 | 05:06 PM

    ناهض دائما ........

  • 16 محمد أبو تايه 09-08-2012 | 05:17 PM

    مشكلة ناهض مع الإسلام كدين تجعل طرحه غير متماسك وغير منطقي ومتناقض مع بعضه وتدخله في تحالفات متناقضة أيضا

  • 17 زياد 09-08-2012 | 05:32 PM

    مصائب السوريين مع نظامهم فوائد للاردنيين كشفت لهم حقيقة الذين يحملون رايات الاصلاح والتغيير في الاردن وفي نفس الوقت يؤيدون بكل قوة استخدام القوة المفرطة والبطش ضد الشعب السوري المطالب بالحرية ....

  • 18 عبداللة الخوالدة 09-08-2012 | 05:36 PM

    انا اردني وناهض يمثلني
    اكثر ما يعجني بشخصيتك انك رجل صاحب مبداءولا تتلون كما الحرباء
    بالرغم من كل الانتقاد الذي يوجه البعض اليك
    وهذامايجعلني ارتاح بالنسبة لمواقفك الوطنيه تجاه الوطن وتجار
    الوطن البديل

  • 19 داعس على راس الاسد 09-08-2012 | 09:25 PM

    كبر مقتا عند الله ان تقولوا ما لا تفعلون

  • 20 غريب 10-08-2012 | 01:24 PM

    لماذا لم تدخل الاخوان المسلمين في مقالك. اول مقال لك بدون إشارة لهم.

  • 21 a 2 10-08-2012 | 06:18 PM

    أوافق على ثمانينبالمئةمن التحليل السياسي.
    وعشرة بالمئة من ألأنساني
    وكبالع للسكين ...
    أتسائل ....ثم ماذا ؟؟؟؟؟

  • 22 ابو كرك 10-08-2012 | 09:46 PM

    كل الدعم استاذ ناهض ... ما دمت تنتقد بهذه الطريقة المتعفنة اذا انت ناجح وكلامك صائب لمن يعقل !

  • 23 اردني 11-08-2012 | 02:05 AM

    مقال رائع وتحليل عميق ومنطقي كل الشكر للكاتب الكبير ناهض حتر

  • 24 ناهض استريح قليلا 12-08-2012 | 11:51 AM

    فالزمن تغير وآن الاوان لتغيير اقلام .......


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :