facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الجامعة الأردنية وتعزيز دور الشباب في التنمية السياسية


أ.د. عبدالله العنبر
12-08-2012 12:07 AM

تفرد الجامعة الأردنية مساحات واسعة للاهتمام بالشباب وتعزيز مشاركتهم في التنمية السياسية لأنهم عماد التنمية بمختلف أشكالها. وتتصدى لبناء شخصيتهم الوطنية لإعداد جيل من الشباب يعتز بوطنه ويقدم المصلحة العليا على أي شأنٍ آخر. وتصدر الجامعة في ذلك عن فلسفة مدارها حماية النسيج الثقافي الذي يكفل تماسك الوطن ليبقى قلعة حصينة في ظل المتغيرات الإقليمية والدولية. وتؤسس لوعي وطني مداره أنّ التنمية السياسية مسؤولية مشتركة بين أبناء هذا الوطن وأنها تتجلى من خلال تنمية طرق الحوار واحترام الرأي والرأي الآخر لجعل الطلبة قادرين على إدراك الدور الموكل إليهم. وتحرص على تشجيع الطلبة للمشاركة في الفعاليات المختلفة بما يحقق توسيع آفاقهم ويعزز مرتكزاتهم الوطنية ويعمق انتماءهم.

وتنظر الجامعة الأردنية للتنمية السياسية على أنها رسالة وطنية لا بد للجامعات أن ترسخها لقيادة الجيل صوب التطلعات العليا التي يؤمن بها الأحرار من أبناء هذه الأمة. ويبدو واضحاً أن ما يطلب من الجامعات هو عقد ندوات ثقافية لمعاينة وجوه الفكر والوجود والإنسان وبناء الشخصية الوطنية من خلال إحياء المناسبات الوطنية وزيارة المواقع التاريخية وتتبع مسارات الثورة العربية الكبرى مما يقوى اعتزاز الطلبة بهويتهم الوطنية ويحقق التقدم والازدهار نحو ما تصبو إليه الأمة. وهنا نلاحظ أنّ الفكر الجامعي مدعو لبناء إستراتيجية حضارية تصدر عن وعي بالمسؤولية الكبرى نحو التحولات الدولية المتسارعة لتشكيل موقع لهذه الأمة تشرق من خلاله آمالها وتطلعاتها. فلا بد للجامعات من تكوين منظومة قيمية في ضوء جدلية الأنا والآخر بما يحقق أصول القيادة الراسخة ويؤنس على أنْ تأخذ هذه الجامعات مواقعها في القيادة الحضارية.

وهكذا نتبيّن أن التسارع المعرفي الذي يشهده العالم يفرض على الجامعات أن تستثمر المنجز الحداثي بأسلوب علمي يخدم طرق التنمية وتحديات العولمة التي تعصف بالأمة. ويتضح أنّ الجامعة الأردنية تصدر عن هيكلة شاملة تسهم في رفع الكفايات ورسم الخطط والسياسات والبرامج وإظهار الأولويات لمواكبة روح العصر. وتشكل الهيكلة مراجعة لسيرورة المناهج الدراسية والطرق الإدارية وفق معايير الجودة الشاملة لإحداث نقلة نوعية تواكب التحديات الراهنة. وتستند الجامعة الأردنية إلى هيكلة تكفل النظر الشمولي لسيرورة الإنجاز الجامعي وفق تقويم منهجي يستثمر الخبرات ويوظفها لتشكيل التغيرات المطلوبة. وهذا يكشف أن الجامعة تعزز قيمة المنهجيات التي تظهر قدرة على مواجهة المتغيرات وتدعو إلى استمرار تطبيقها كما تسعى إلى تغيير الاجتهادات التي تراجعت عن تحقيق الوضع الجامعي الذي نتطلع إليه، ونشير هنا إلى أنّ الجامعة تحيط علماً بالبعد الزمني الذي تستغرقه مراحل الانتقال إلى معايير الجامعة العالمية. وتعتمد الهيكلة على بعدين: النظري: ويستند إلى وصف المناهج الأكاديمية والإدارية والاقتصادية التي تقتضيها أسئلة الواقع الجامعي لترتيب الأولويات انطلاقا من تقويم المنجز الجامعي فيما هو كائن والتطلع لما ينبغي أنْ يكون والثاني: العملي: ويؤسس على تنفيذ الهيكلة من خلال الواقع الجامعي ورصد أي إشكال قد يواجه البعد النظري والتصدي له عن طريق الإدارة الموقفية. ويبدو واضحاً أن الجامعة الأردنية تسير بالأكاديميا إلى الوجه الحداثي في ضوء منهج تنويري مداره الممارسة الثقافية المسؤولة توخياً لحضور يشكل مواجهة للآخر وبما يستعيد موقع الجامعات لتأخذ مكانها الذي يليق بتجلياتها الحضارية في ضوء حركة الفكر. وتؤصل هذه الجامعة للثقافة العربية تأصيلاً يتخطى حدود الزمكان ويفتح المجال للتفاعل بين الحضارات العالمية.

ومن هنا يتضح أن الفكر الجامعي مطالب بالبيان عن الدور القيادي النابع من رسالة الثورة العربية الكبرى المتجسدة بالدفاع عن مصير هذه الأمة وهويتها الثقافية. وهذا يتطلب تطوير الخطاب الجامعي لإظهار دور الأردن في المشروع النهضوي العربي انطلاقاً من مبادئ الثورة العربية الكبرى ورسالة الأردن أولاً وكلنا الأردن ليبقى هذا الوطن طوداً شامخاً عصياً على التحديات. فلا بد من إعادة إنتاج الفكر الجامعي في ضوء ثوابت النهج الأردني المتجسد بالوحدة الوطنية والوحدة العربية وحق الشعوب في تقرير مصيرها مما يشكل إستراتيجية كبرى للأمن والاستقرار. وهكذا فإنّ الجامعات مدعوةٌ لتشكيل نسق ثقافي خاص بها يظهر ملامح الشخصية الوطنية مما يحقق لها القدرة على تجاوز مظاهر الكونية ويفسح لها فضاءً معرفياً واضح المرجعيات والمعالم. ويجبهنا سؤال: ما موقف الجامعات من المرجعيات المستعارة والمناهج الغربية؟

وتتجلى الإجابة عن هذا السؤال في جعل التراث سياقاً مرجعياً يؤسس لمقومات الذات الحضارية وفق جدل التنوع المختلف الذي يؤسس على نسق مؤتلف. وهكذا تحفظ الأنساق الثابتة شخصية الأمة وكيانها أمام المتغيرات العالمية وتصبح الأمة بعيدة عن التماهي في سياق الآخر. وتواجه الجامعات إشكالية تتمثل في طرق الخروج من دائرة الإقصاء إلى دوائر الخطاب المؤثر في الخطاب العالمي. وتمارس الجامعة الأردنية دورها في هذا السياق بطريقة تلفت أنظار العالم إلى المثاقفة وفق وعي حضاري لا يصادر على الآخر طرحه الفكري وإنما يقيم معه حواراً يؤسس على التفاعل والتكامل في بناء الفكر الإنساني.

أ.د. عبدالله العنبر
عميد كلية الآداب/ الجامعة الأردنية




  • 1 اسماعيل عليوش 12-08-2012 | 12:28 AM

    يبدو ان الكاتب هو من يعلق على المقال

  • 2 موسى احمد 12-08-2012 | 12:28 AM

    شكراً للدكتور عبدالله على هذا المقالة الجميلة

  • 3 علي ابو احمد 12-08-2012 | 12:29 AM

    مقالة مميزة

  • 4 تقدير وشكر للدكتور عبدالله العنبر 12-08-2012 | 12:31 AM

    تحية وتقدير للأستاذ الدكتور عبدالله العنبر لتركيزه على بناء الشخصية الوطنية وأنا من متابعي مقالاته ( امجد العلي )

  • 5 تقدير وشكر للدكتور عبدالله العنبر 12-08-2012 | 12:31 AM

    تحية وتقدير للأستاذ الدكتور عبدالله العنبر لتركيزه على بناء الشخصية الوطنية وأنا من متابعي مقالاته ( امجد العلي )

  • 6 جمال العبادي 12-08-2012 | 12:32 AM

    إنَّ لغة هذه المقالة مميزة وهي على درجة عالية من الثقافة

  • 7 جمال العبادي 12-08-2012 | 12:32 AM

    إنَّ لغة هذه المقالة مميزة وهي على درجة عالية من الثقافة

  • 8 محمد الشرقاوي 12-08-2012 | 12:33 AM

    يا سلام على هذه الكلمات المؤثرة يا دكتور عبدالله ... وبارك الله بك

  • 9 محمد الشرقاوي 12-08-2012 | 12:33 AM

    يا سلام على هذه الكلمات المؤثرة يا دكتور عبدالله ... وبارك الله بك

  • 10 روان ابو علي 12-08-2012 | 12:34 AM

    تحية لأستاذي الدكتور عبدالله العنبر ودائماً متألق يادكتور .

  • 11 روان ابو علي 12-08-2012 | 12:34 AM

    تحية لأستاذي الدكتور عبدالله العنبر ودائماً متألق يادكتور .

  • 12 سفيان التل 12-08-2012 | 12:34 AM

    صورة رائعة يادكتور عبدالله ....

  • 13 سفيان التل 12-08-2012 | 12:34 AM

    صورة رائعة يادكتور عبدالله ....

  • 14 خالد الكعابنة 12-08-2012 | 12:36 AM

    مقالة مهمة واسلوب حكيم في معالجة قضايا الهيكلة .

  • 15 خالد الكعابنة 12-08-2012 | 12:36 AM

    مقالة مهمة واسلوب حكيم في معالجة قضايا الهيكلة .

  • 16 ايمن الرواشدة 12-08-2012 | 12:37 AM

    كل عام وانت بألف خير يادكتور عبدالله وبارك الله بك وجزاك خيراً عنا لأنك تقدم لنا دائما مقالة سديدة وذات تميز وموضوعية

  • 17 ايمن الرواشدة 12-08-2012 | 12:37 AM

    كل عام وانت بألف خير يادكتور عبدالله وبارك الله بك وجزاك خيراً عنا لأنك تقدم لنا دائما مقالة سديدة وذات تميز وموضوعية

  • 18 تحسين الجبور 12-08-2012 | 12:38 AM

    استمتعت بقراءة ما كتبت يا استاذنا الكبير .

  • 19 تحسين الجبور 12-08-2012 | 12:38 AM

    استمتعت بقراءة ما كتبت يا استاذنا الكبير .

  • 20 خليل العضايلة / الكرك 12-08-2012 | 12:40 AM

    تحية ووفاء للزميل الدكتور عبدالله العنبر وادام هذا الحضور الراقي

  • 21 خليل العضايلة / الكرك 12-08-2012 | 12:40 AM

    تحية ووفاء للزميل الدكتور عبدالله العنبر وادام هذا الحضور الراقي

  • 22 سلامة الفايز 12-08-2012 | 12:40 AM

    اجمل ما في المقالة : فلا بد للجامعات من تكوين منظومة قيمية في ضوء جدلية الأنا والآخر بما يحقق أصول القيادة الراسخة ويؤنس على أنْ تأخذ هذه الجامعات مواقعها في القيادة الحضارية.

  • 23 سلامة الفايز 12-08-2012 | 12:41 AM

    اجمل ما في المقالة : فلا بد للجامعات من تكوين منظومة قيمية في ضوء جدلية الأنا والآخر بما يحقق أصول القيادة الراسخة ويؤنس على أنْ تأخذ هذه الجامعات مواقعها في القيادة الحضارية.

  • 24 اسراء عمرو 12-08-2012 | 12:42 AM

    مقالة قوية جداً وتعرض للكثير من المفاهيم التي تتعلق بالجامعات

  • 25 اسراء عمرو 12-08-2012 | 12:42 AM

    مقالة قوية جداً وتعرض للكثير من المفاهيم التي تتعلق بالجامعات

  • 26 د. سلطان العتيلي 12-08-2012 | 01:13 AM

    حقا أستاذنا الكبير الجانبين النظري والعملي يجب أن يعملا معا في توعية جيل الشباب واشراكه في الحياة السياسية.

  • 27 عميد الأدب العربي 12-08-2012 | 03:25 AM

    لغة جميلة يا دكتور بارك الله بك

  • 28 عميد الأدب العربي 12-08-2012 | 03:25 AM

    لغة جميلة يا دكتور بارك الله بك

  • 29 حمزة الصباغ 12-08-2012 | 04:51 AM

    صح لسانك لقد ابدعت بالوصف والتحليل

  • 30 اياد العجرمي / الجامعة الاردنية 14-08-2012 | 07:59 PM

    ابدعت معالي الاستاذ الدكتور عبدالله العنبر عودتنا على صدق الكلمة ومنك تعلمت الاجيال صدق الولاء لقائد الوطن والانتماء للاردن ومؤسساته واعطيت دون ان تنتظر نتمنى لك المزيد من التقدم والنجاح في ظل القيادة الهاشمية


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :