facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





"شاهد عيان" !


ناهض حتر
15-08-2012 05:42 AM

أخيرا... ظهر رياض حجاب في عمان، أقلّ حجما من أي توقّع بشأنه. كان "كشاهد عيان" في قناة " الجزيرة" يؤلّف رواية مضحكة عن بلده؛ فإذا كان 70 بالمئة من سورية قد وقعوا في أيدي المعارضة المسلحة، فلماذا يفر حضرته من الديار السورية؟ ولماذا لم يجد مكانا في منطقة سورية "محررة"، للإقامة وعقد المؤتمرات الصحافية، والإعلان، ميدانيا، عن انهيار الدولة ؟
في اطلالته الأولى كمعارض بدا حجاب بلا رؤية وطنية وبلا برنامج، واحدا كغيره ، بل أقل حجما، من طابور المعارضين السوريين الذين يملؤون الفنادق التركية والقَطرية، ويظهرون على الفضائيات الخليجية والغربية، وليس عندهم شيء سوى رفض الحوار وشتم النظام والتنبؤ بسقوطه قريبا.
كان يمكن لحجاب أن يكون مؤثّرا لو أنه كان مختلفا؛ يتبنى خطا وطنيا ثالثا، ويقترح برنامجا للمصالحة والوحدة بين القوى السورية في مبادرة تعكس موقعه كرئيس وزراء سابق. ولكنه خسر الجولة، وانكشفت جعبته فارغة، ولم يعد لديه ما يؤهله لقيادة مشروع.
لو كان لدى حجاب شيء جدّي لبقي في منصبه، يقوم بواجبه الوطني ويعترض، بجرأة وعلنية، على السياسات القديمة ويقترح البديل. وهذا ممكن في سورية اليوم، و يمارسه نائب رئيس الوزراء، اليساري قدري جميل الذي كنا وما نزال نرشحه لمنصب رئيس الوزراء.
لا أستطيع، هنا، أن أمنع نفسي من إعلان سخطي على القيادة السورية التي تختار، وفي ذروة الأزمة، شخصية مثل حجاب، بلا وزن ولا مضمون، لرئاسة الوزراء. ويعكس هذا الاختيار الرديء، بالأساس، ثغرة رئيسية في النظام الرئاسي السوري الذي يفرغ منصب الرئاسة الثانية من أي بعد سياسي، ويلجمه بحدود موقع كبير الموظفين الإداريين، مما يجعل شخصا أقل من عادي، كحجاب، مرشحا لاحتلاله.
أين هم " السادة الوزراء والمعاونون الخ " في المعركة الدائرة؟ أين حزب البعث؟ ومنظماته؟ وجبهته؟ بل أين هي الأجهزة الأمنية الجبّارة التي تبيّنت رداءة أدائها في سلسلة متصلة من الإخفاقات؛ في تقدير الموقف عشية اندلاع الاضطرابات في ربيع 2011، و في التنبؤ بتطوراتها، و معالجة ثغرات أمنية بدائية أدت إلى نجاح ضربات معادية مؤذية يعرفها الجميع.
لا يوجد سوى الجيش العربي السوري في الميدان، يخوض معركة الدفاع عن الوطن والدولة. حتى التصريحات الأكثر حيوية وحرارة وثقة هي تلك التي يدلي بها جنود على أهبة القتال. الجيش هو النظام والدولة في سورية اليوم. ولذلك، لا تتاجروا بحجاب و مَن هم على شاكلته، ولا تتوهموا أن نداءاته للعسكر سوف تجد أذانا صاغية.
ولا يتعلّق الأمر بقيادة عسكرية، تحظى بامتيازات تقليدية، وإنما بعشرات الآلاف من الضباط والجنود المقاتلين الذين تلحمهم المؤسسة العسكرية ورفقة السلاح والاعتزاز بقدرتهم على المواجهة والإنجاز وسط التراجع السياسي والثغرات الأمنية والثرثرة الإعلامية. هؤلاء الذين ينتمون إلى فئات اجتماعية متوسطة وكادحة، هم المرشحون المحتملون، واقعيا، لكي يبنوا سورية الجديدة. لا أتحدث، بالطبع، عن سيناريو انقلابي. فالانقلاب، في الشروط السورية الراهنة، لا يتحقق بنفسه، بل بصلاته السياسية مع القوى الخارجية المعادية ووكلائها المحليين. وهو طريق سيقود، موضوعيا، إلى إضعاف المؤسسة العسكرية ودورها وتجميد قدراتها التسليحية ولجمها وتحويلها إلى قدرات شرطية. ولذلك، لن يمشي العسكريون السوريون، على الرغم من المساعي الحثيثة المبذولة من الحلف الأمريكي الخليجي التركي ، في هذا الطريق، لأنه ببساطة؛ انتحاري بالنسبة للسائرين فيه. إنما أتحدث عن انتقال سياسي من نوع آخر، هو مرحلة انتقالية من بسط سلطة العسكر في ظل الرئيس بشار الأسد، وبالعلاقة معه. وسيكون لهذا الانتقال السياسي، نتائج اقتصادية واجتماعية واستراتيجية؛ إن أكثر الفئات الشعبية وعيا وطنيا واجتماعيا، وأفضلها تنظيما و فعالية، أي تلك المنضوية اليوم في صفوف مقاتلي الجيش العربي السوري، هي المرشحة الآن لتكون نواة التحالف الوطني الاجتماعي القادر على بناء الجمهورية الجديدة .

ynoon1@yahoo.com


العرب اليوم




  • 1 تساؤلات 15-08-2012 | 06:14 AM

    لمادا لم يبقى حجاب في سوريا؟ هل يحشى الموت؟ هل يستغلي دمه على حرية الوطن؟هل دمه اغلى من بقية السوريين؟ الم يصف النظام بعدو الله؟ فلملدل لم يقاتله و لو بالكلمة؟ لمادا يقبل النزول في فندق 5 نجوم و الاجئين السوريين منتشرين في العراء و الخيام؟ هل هو افضل من عمر رضي الله عنه؟ لمادا لا يدهب ما يسمى بقادة المعارضة الى سوريا و يستقروا في المناطق المحررة؟ اليس هدا سوف يعطي زخما و مصداقية؟ من يستحق الارض هو من يدافع عنها و في سوريا واضح من يدافغ عن الارض

  • 2 شوية صبر 15-08-2012 | 06:38 AM

    لا يا شيخ ...

  • 3 ربداوي 15-08-2012 | 06:54 AM

    روايتك مجروحه يا ناهض وكلنا عارفين ليش عتبي على عمون بس

  • 4 عموني 15-08-2012 | 06:54 AM

    والله يا عمون كل يوم بستاء...

  • 5 محايد 15-08-2012 | 06:55 AM

    المقام ....

  • 6 شريده 15-08-2012 | 06:55 AM

    نفسي اعرف ...

  • 7 شمالي 15-08-2012 | 06:55 AM

    الحق عليه اللي خلاك ...

  • 8 جرشي 15-08-2012 | 06:56 AM

    اهلين بسماحه

  • 9 عوض رمضان 15-08-2012 | 07:13 AM

    لو انت كنت مكان حجاب شو رح تعمل مع الاسد اكيد رح تحاور عشان يطخك
    عوض رمضان

  • 10 د. عبد الله الحوراني 15-08-2012 | 07:29 AM

    كسابقه, هذا المقال أيضا "كتابة خارج التاريخ و مجافاة للحقائق!"
    و ذلك نتيجة حتمية لتقديس شخص...و أي شخص؟! بشار الأسد...الذي يمثل هو و نظامه المجرم الع... السياسي بكل صفاقة!!!

  • 11 اردني في ديترويت 15-08-2012 | 10:32 AM

    يا رجل ....

  • 12 Sam- sydney 15-08-2012 | 11:28 AM

    اذا كنت تحكي انو الثوار في فنادق قطر و تركيا ......

  • 13 .. 15-08-2012 | 11:45 AM

    في الرد على ناهض حتر.. خالد سامح

    [8/14/2012 2:18:00 AM]

    تفوق الكاتب ناهض حتر على كل حلفاء النظام السوري في الأردن في دفاعه المستميت عن آل الأسد، فمنذ بداية انطلاقة الثورة السورية وحتر يكرس قلمه في الترويج ل(مآثر وبطولات) ذلك النظام ويكررها مع غيره من بعض الكتاب الأردنيين واللبنانيين وفي مقدمتها ( معزوفة المقاومة والممانعة والتصدي للمشروع الامبريالي –الصهيوني –العربي الرجعي.....الخ)، متناسيا أن ذلك النظام قدم خدمات جليلة لما يسميه ب( المشروع الامبريالي)، وخير دليل على ذلك مشاركته في حرب الخليج الاولى ومساهمته في تدمير جيش عربي تحت الراية ( الأمريكية ..الرأسمالية ..الامبريالية..الخ )، عدى عن أن ذلك النظام شارك كغيره من الأنظمة العربية ( الرجعية والعميلة!) في التفاوض مع العدو الصهيوني ووفق قرارات دولية تحض العرب صراحة على الاعتراف بالكيان الصهيوني.
    لا يختلف حتر في دفاعه عن نظام الطغاة الحاكم في الشام عن باقي ( الجوقة) سوى انه يعلن في الكثير من مقالاته تأييده ل( سوريا الأسد) من منطلق الحرص على الأردن ومصالحه وهويته ...وما الى ذلك من المبررات التي لاتنطلي على عاقل، فنظام آل الأسد ( الأب والابن) لطالما ناصب العداء للأردن والشعب الأردني، وهنا ( وباختصار شديد ) أذكر الكاتب ناهض حتر بالتالي:

    1- لقد احتضنت عصابة آل الأسد ولازالت منظمات معادية للأردن اغتالت العديد من الشخصيات السياسية الأردنية وعلى رأسها الشهيد وصفي التل وحاولت مرارا اغتيال الملك حسين والعديد من الشخصيات السياسية، كما نجحت في اغتيال ديبلوماسيين اردنيين في الخارج ومنهم طالب المعايطة التي أشارت التحقيقات الى تورط جماعة الشبيح الأول أحمد جبريل في تصفيته، ولا ننسى أيضاً جريمة اغتيال الصحفي والكاتب ميشيل النمري في أثينا وهو الذي عرف عنه مناهضته لنظام الأسد وانحيازه لحرية الشعب السوري...فهل المطلوب من الشعب الأردني ولخاطر عيون ممانعة ومقاومة بشار المزعومة أن ينسى دم هؤلاء؟؟؟

    2- سعى النظام السوري طوال العقود الأربعة الماضية لاختطاف الأردن والهيمنة على قراره السياسي تماما كما فعل في لبنان وحاول مع العراق ومنظمة التحرير الفلسطينية، فتدخل وبصورة سافرة ( وعبر أزلامه في الأحزاب القومية واليسارية الأردنية) في الشؤون الداخلية الأردنية، وقدم بعض ( الأقزام المأجورين) عبر قنواته الاعلامية كمناضلين وأبطال أردنيين في مواجهة النظام الحاكم في عمان.

    3- في سعيه لعلاقات مستقرة مع الدولة السورية تحفظ للأردنيين مصالحهم أخفى الأردن الكثير من الحقائق حول جرائم ذلك النظام ومحاولاته الحثيثة لزعزعة أمن واستقرار الأردن وآخرها ماتسرب عن ارساله لشبيحة بهدف التجسس وتسميم مياه مخيم الزعتري، كما صمت الأردن طويلاً عن ملف المعتقلين الأردنيين في سجونه، وعن المعاملة السيئة لمواطنيه داخل سوريا ( باستثناء حلفاء النظام العلنيين طبعا).

    4- واذا كان البعض يعتقد واهما بأن النظام السوري هو صمام الأمان في مواجهة مؤامرة التوطين، فنذكر فقط بتحالفاته مع جماعة ( الحقوق المنقوصة) ودعمه لهم ومواقف الكثير منهم المؤيده له في قمعه لثورة شعبه المجيدة، ثم أين هي مواقفه ( المزعومة) من قضية التوطين في المحافل الدولية ؟؟ وهل كانت تلك القضية على سلم أولوياته خلال العقود الماضية؟؟...في الحقيقة لم يكن لذلك النظام الفاشي سوى أولوية وحيدة وهي البقاء في السلطة ولو على دم ومصالح كل الشعوب العربية.


    أخيرا...، اذا كان نظام الأسد قد استقبل حتر وأصدقائه من جماعة ( القومية السورية) بحفاوة بالغة في فنادق الشام ذات الخمسة نجوم طيلة السنوات الماضية، فإن أردنيين كثر قضوا زهرة شبابهم في السجون وأفرع الأمن القريبة من تلك الفنادق ...هل فكر السيد حتر يوما في طلب زيارتهم ( وهو المدافع الشرس عن الأردنيين وحقوقهم!!)...ولا بد للحديث من بقية.

  • 14 أردني مغترب 15-08-2012 | 12:19 PM

    بالله عليك لو كنت مكان حجاب وعندك أولادك وزوجتك وإخوانك وكنت في أعلى منصب بالدولة وأردت أن تعلن عن جرائم النظام الذي تعمل معه ماذا ستعمل؟؟؟؟؟

  • 15 محمد القرالة 15-08-2012 | 12:23 PM

    قد خدعتنا طويلا يا ناهض, و لكن دوما يذوب التلج و يبين ما تحته....

  • 16 ديكتاتور سفاح 15-08-2012 | 12:27 PM

    انا ديكتاتور سفاح و ناهض يمثلني

  • 17 ابن البلد 15-08-2012 | 12:27 PM

    ناهض حتر و ما ادراك من ناهض حتر

  • 18 منير العتوم 15-08-2012 | 01:19 PM

    نعم الجيش العربي السوري هو الذي يستحق ادارة الدولة لمشروع وطني قادر على البناء وحماية الوطن وترسيخ مبدأ الانتماء للدولة ولجم اي محاولة للعبث بالدوله وامن مواطنيها مقال رائع سلمت يداك استاذ

  • 19 العرموطي - البلقاء 15-08-2012 | 01:27 PM

    مقال ...

  • 20 شو القصة 15-08-2012 | 02:41 PM

    يا اخي صدقني صوت نشاز ،،،،،ارجوك ارحمنا ارحمنا ارحمنا

  • 21 مومني الى السيد ناهض حتر 15-08-2012 | 03:00 PM

    انا أحد المعجبين باراءك ولكن ليس هذه المرة، مقال دفاعي عن نظام مجرم مستبد ولم يحلفك التوفيق.

    نتمنى لك التوفيق في المستقبل بعيدا عن نظريات المؤامرة

  • 22 عماد 15-08-2012 | 04:37 PM

    حياك الله يا أيها الشريف الصادق الذي يعرف ما يدور في دوائر الغرب المتحالف مع للصهيونيه وما هؤلاء الذين لا يعرفون ماذا يقولون سوى جهله أعماهم حقدهم وعنصريتهم عن كل الحقائق وساروا كقطعان الغنم خلف حلفاؤهم الجدد الأمريكان والصهاينه

  • 23 متابع 15-08-2012 | 04:40 PM

    الكاتب من اتباع مبدأ خالف تعرف

  • 24 خالد 15-08-2012 | 04:49 PM

    كل من يسمي نفسه بالبعث في الاردن هو ممن.....

  • 25 واقعي 15-08-2012 | 05:06 PM

    اصبت عين الحقيقة نعم فهذا شخص خضع للاغراءات الخارجية وخان بلده في احلك الظروف. الواضح الان انه ليس هناك اي شخصية سورية معارضة تستحق الاحترام باستثناء هيثم مناع فالباقي هم مجموعة من ...على ابواب قصور الخليج وتركبا وامريكا

  • 26 مصالح ناهض الحوراني 15-08-2012 | 05:09 PM

    موسكو لا تزال غاضبة من الأخبار يا ناهض ،

  • 27 عبدالله محمد – دبي 15-08-2012 | 05:32 PM

    احييك يا سامح على هذا المقال

  • 28 يذوب التلج و يبين ما تحته 15-08-2012 | 05:34 PM

    نفسي اعرف الكاتب من اتباع $$$ خضع للاغراءات الخارجية ????

  • 29 الى ناهض سماحة 15-08-2012 | 05:55 PM

    ناهض عبارة عن شخص كتائبي وعنصري بامتياز ولا استغرب موقفه مما يحدث في سوريا فهو ضد ما كل ما هو مسلم وهذا سبب معاداته للفلسطينيين والان دور السوريين وغدا الاردنيين المسلمين فهو عنصري فقط لا غير .

  • 30 ابن السلط 15-08-2012 | 06:32 PM

    مقال رائع جدا وتحليل منطقي بعيدا عن العواطف .
    كل التحية والتقدير للكاتب الكبير والجريء .
    انا اردني وناهض يمثلني .

  • 31 انا 15-08-2012 | 07:28 PM

    شبيح الشبيح شبيح

  • 32 الدلابيح 15-08-2012 | 08:19 PM

    فيه منه الكلام

  • 33 رياض الرواشده 16-08-2012 | 02:09 AM

    احي الاستاذ ناهض على عروبيته الخالصه النقيه التي لم تتلوث باموال عرب النفط. وهو من الاشخاص الذين يؤمنون بالحوار والتعايش المبني على الاحترام المتبادل . لم نرى هذا الزخم من الحقد والجهل والتبعيه والطاءفيه الا بعد بروز اصحاب اللحى المتاسلمين والفضائيات الصهيونيه

  • 34 مواطن 16-08-2012 | 03:19 AM

    حجاب شكله الصراحه بالمؤتمر زي المذيع التلفزيوني


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :