facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





مصير الانتخابات


فهد الخيطان
15-08-2012 06:43 AM

يساور مسؤولين القلق من إمكانية إجراء الانتخابات النيابية قبل نهاية العام الحالي، رغم التصريحات الرسمية المتكررة بهذا الخصوص. الإقبال المتواضع على التسجيل في الأيام الأولى لحملة توزيع البطاقات الانتخابية، خاصة في المدن الكبرى، يؤشر على أن المهلة المتاحة للتسجيل، مع التمديد، ربما لن تكون كافية لتسجيل مليوني ناخب، وهو الحد الأدنى المقبول لإجراء الانتخابات.
في أوساط الحكومة، ارتفعت أصوات تدعو منذ الآن إلى تهيئة الرأي العام لخيار تأجيل الانتخابات بضعة أشهر. ويدعم هذا التوجه ساسة من خارج حلقات القرار الرسمي. وتناقلت وسائل إعلام مؤخرا أنباء مفادها أن رئيس الوزراء فايز الطراونة، يميل إلى هذا الرأي، وقد فاتح جلالة الملك به.
لكن أنصار هذا الرأي يخشون من أن يُفهم التأجيل على أنه انتصار لتيار المقاطعة، خاصة بعد قرار الحركة الإسلامية، وجماعات أخرى، مقاطعة عملية التسجيل للانتخابات.
هذا السيناريو حظي بنقاش مفصل في اللقاء الذي جمع الملك مع عدد من الشخصيات السياسية في منزل رئيس الوزراء أول من أمس. وكان ذلك في سياق المداولات حول عملية التسجيل الجارية، التي سيطرت على جانب كبير من اللقاء الملكي. إذ جرى التعرض للإشكاليات القانونية والإجرائية التي تواجه توزيع البطاقات، والسبل الكفيلة بتسريع إجراءات صرفها للمواطنين. وعرض بعض الحاضرين تجاربهم في انتخابات نيابية سابقة.
الفترة التي تفصلنا عن الموعد المفترض للانتخابات قصيرة، والتسجيل مرحلة من عدة مراحل ينبغي أن يحسب حسابها في الوقت. وقد نبه سياسيون إلى أن الانتخابات النيابية ستجرى وفق نظام مختلف، يتضمن هذه المرة قوائم انتخابية على مستوى وطني يحتاج المنخرطون فيها إلى القيام بجولات انتخابية في جميع مناطق المملكة لشرح برنامجهم الانتخابي، وتنظيم المهرجانات الانتخابية. ويتطلب مثل هذا الجهد فترة لا تقل عن ستة أسابيع على أقل تقدير، ربما لن تكون متاحة في ضوء الوضع الحالي.
الجهات المسؤولة عن العملية الانتخابية مندفعة بقوة، وتعمل ليل نهار لضمان إجراء الانتخابات هذا العام. لكنها في نهاية يوم عمل طويل، تجد نفسها مضطرة للتفكير بسؤال التأجيل الذي يلح عليها في كل لحظة.
التوجه السائد حاليا هو العمل بأقصى طاقة ممكنة لضمان إجراء الانتخابات قبل نهاية العام، على أن يجري تقييم الموقف بعد انقضاء فترة التسجيل الأولى، لتقرير ما إذا كانت نسبة التسجيل كافية لإجراء الانتخابات أم لا.
ولدى بعض المسؤولين شعور بأن التسجيل للانتخابات تحول إلى تحد مع أنصار المقاطعة، لا بد للدولة أن تربحه، كي لا تبدو في وضعية الخاسر أمامهم.
لكن تأجيل الحسم، وإبقاء الباب مفتوحا على كل الاحتمالات، ينطوي على مجازفة كبيرة؛ فإذا ما استقر الرأي على تأجيل الانتخابات بعد انتهاء فترة التسجيل، فإن ذلك يعني انتصارا لقوى المقاطعة لا مجال لإنكاره. إذا كان لا بد من الحسم، فليكن اليوم، وليس غدا.
fahed.khitan@alghad.jo

الغد




  • 1 ربداوي 15-08-2012 | 06:50 AM

    ادارة الدوله مش دقاره وعناد للأسف

  • 2 متابع 15-08-2012 | 06:51 AM

    هاي بلد مش بيت تنه المسأله تصير عند الوطن أكبر من الجميع والمنطق استيعاب الجميع في هذه المرحله

  • 3 مراقب بعمق 15-08-2012 | 09:35 AM

    نؤكد مرارا وقبل 8 أشهر لا انتخابات هذا العام يا ناس افهموا مشان الله

  • 4 حكومة خمس نجوم 15-08-2012 | 12:31 PM

    والله انا شايف هالحكومة غريبة عجيبة ومثل عيلة خمس نجوم
    ربنا يستر من اخرتها

  • 5 د.زهير محمود عبيدات 15-08-2012 | 07:23 PM

    من المستحيلات السبعة إجراء الانتخابات هذا العام،والحكومة فقط تبحث عن مبررات التاجيل لذلك تسعى إلى تازيم الأمور ودفعها نحو عنق الزجاجة

  • 6 مستغرب وللاسف 15-08-2012 | 09:21 PM

    مع الاحترام ، ولكن يصف الكاتب تيار المقاطعة كأنهم من خارج الدولة، هم جزء من الدولة والنسيج الوطني ، ويجب ان يكون المسؤول على مسافة واحدة من الجميع، فهم ينشدون مصلحة الوطن، ولن تنطلي على الشعب تهم التخوين و التشويه .

  • 7 خليل حمد عواد الهبارنة الدعجة 16-08-2012 | 03:06 AM

    اخي العزيز والصحفي المخضرم فهد الخيطان انا وبكل تواضع مع تاجيل الانتخابات النيابية للعام القادم بسبب الاوضاع المحلية والاقليمية والدولية ولكنني مع توافق وطني من اجل تشكيل حكومة توافق وطني يشارك فيها الاحزاب الوطنية المعارضة والشخصيات الوطنية ويكون برنامج هذة الحكومة لحماية الوطن ودعم المواطن ومن وجهت نضري المتواضعة الاردن بقيادة الهاشمية وشعبة الوفي اهم من اي خلاف ممكن يحدث من اجراء هذة الانتخابات واللة من وراء القصد ودمت اخي العزيز الاستاذ فهد الخيطان الغيور على الوطن والقيادة الهاشمية مع خالص شكري لما تطرح من مواضيع في غاية الاهمية

  • 8 خليل حمد عواد الهبارنة الدعجة 16-08-2012 | 04:54 AM

    الاستاذ غهد الخيطان المحترم لك مني كل الدعم في كل ما تطرح من اجل مصلحة الوطن الغالي وقيادته الفذه وخاصه بخصوص تأجيل الانتخابات النيابيه الى العام القادم وما يدل الا على حرصكم بمصالح الاردن العليا ويا حبذا لو يتم طرح تأجيل الانتخابات من خلال وسائل الاعلام الاخرى وتكون ضيف وتدافع عن وجهة نضرك التي اجل واحترم رعاكم الله ووفقكم في خدمة الوطن الغالي


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :