facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





يا لها من فضيحة!


فهد الخيطان
23-08-2012 04:56 AM

للوهلة الأولى، لم أكن أصدق ما أسمع؛ رياضيون حظوا بشرف تمثيل بلادهم في أرفع تظاهرة رياضية في العالم 'أولمبياد لندن للمعاقين'، متهمون بالتحرش جنسيا بأطفال ونساء في مجمع للتدريب في إحدى المقاطعات الأيرلندية!

لم نعرف إن كانوا لاعبين أو إداريين، لكن الاتهام وجه رسميا، أمس، لثلاثة من أعضاء الفريق الأردني الذي يستعد للمشاركة في أولمبياد لندن للمعاقين، والذي ينطلق نهاية الشهر الحالي، عقب مزاعم بالتحرش الجنسي. وحسب موقع 'بي. بي. سي'، فإن اثنين من المتهمين وجهت إليهما الاتهامات بالتحرش بأطفال ونساء، بينما اقتصرت الاتهامات للثالث على التحرش بامرأة. ومن المفترض أن يكون الثلاثة قد مثلوا أمام المحكمة أمس.

حتى ساعة كتابة هذا المقال، لم يصدر أي تعقيب من الوفد الأردني أو الاتحاد الرياضي على هذه المزاعم، والتي نتمنى أن تكون غير صحيحة. لكن القصة، ومع الأسف، تفاعلت في وسائل الإعلام العالمية، وتصدرت المواضيع الأكثر قراءة على موقع عالمي مثل 'بي. بي. سي'. وسارعت وزيرة الرياضة في أيرلندا الشمالية إلى عقد اجتماع عاجل مع هيئة تطوير الرياضة لمناقشة القضية. وفي الأثناء، كانت الشرطة تفتح تحقيقا مع المتهمين والنساء اللاتي تقدمن بالشكوى.

إن صحت الاتهامات وسارت المحكمة في إجراءات محاكمة الأردنيين الثلاثة، فإننا إزاء فضيحة تلطخ سمعة الأردنيين والرياضة الأردنية.

تقشعر الأبدان لمجرد أن تسمع أو تقرأ عن حادثة تحرش بحق طفل بريء، وتكون على قناعة بأن مرتكبها مريض نفسي على الأرجح. لكنك تصاب بالذهول والصدمة عندما يكون المتهم رياضيا، أو على صلة بعالم الرياضة؛ فمن مثلهم يملك أخلاقا وصحة بدنية ونفسية تفوق الأشخاص العاديين.

نطالع باستمرار عن فضائح الرياضيين في المسابقات الدولية، وتتعلق في العادة بتعاطي المنشطات، أو الاعتداء على المدربين، ويصل الأمر أحيانا إلى تورط لاعبين مشهورين في مغامرات نسائية تجلب لهم المتاعب مع جمهورهم ومع وسائل الإعلام. لكن لم يسبق أن سمعت عن وفد رياضي يستعد لخوض منافسة عالمية، يهدر وقت التدريبات الثمين في ارتكاب جرائم تحرش بأطفال ونساء.

وفي تاريخ المشاركات الأردنية في البطولات الدولية، على تواضعها ومحدوديتها، لم يحدث أن تورط لاعب أو إداري في فضيحة تجلب سمعة سيئة له ولبلاده. والأردنيون على العموم، سواء كانوا مغتربين أو في مهمات رسمية، يعدون على الدوام مثالا للاستقامة والالتزام؛ يؤدون عملهم بإتقان، ويحرصون على سمعتهم أكثر من حرصهم على جمع المال أو الجاه.

سيكون لهذا العمل الشائن، إن ثبت، عواقب وخيمة على مشاركة الأردن في المسابقات الرياضية الدولية، وربما يرتب عقوبات ليس أقلها حرمان الوفود الأردنية من المنافسة في البطولات.
لن نستبق إجراءات المحكمة البريطانية ونصدر حكما بإلادانة، وما نزال نأمل أن تكون اتهامات التحرش مجرد ادعاءات لا أساس لها. لكن مجرد توقيف الأردنيين الثلاثة، والتعامل معهم كمتهمين، يكفي لتشويه السمعة. وإذا أصدرت المحكمة في المستقبل قرارا بالإدانة، فمن الصعب على أحد فينا أن يشكك في نزاهة القضاء البريطاني العريق.

fahed.khitan@alghad.jo




  • 1 اردني 23-08-2012 | 11:22 AM

    اذا على هيك فضيحة بسيطة.انتظر فضائح اكبر من هيك بكثير

  • 2 المتهم برئ حتى يثبت ادانته 23-08-2012 | 01:32 PM

    ليس دفاعا عن الوفد الرياضي لكن يجب على القراء ان يعوا ايضا التالي:
    اي شخص دون الثامنة عشر يعتبر طفلا, حتى ان كانت زوجة عشرات من قبل.
    التحرش الجنسي قد تكون كلمة, نظرة او حتى ايماء.
    المذكور ادعاء و ليس حكما.
    القاصر مصدقة و لو كانت السبب في استدراج المتهم.

  • 3 اربداوي 24-08-2012 | 12:38 AM

    شو نسيت با اخ ... بلاش سوالف النعميم والرياضين والسياسين

  • 4 محمود الشطرات 24-08-2012 | 12:52 AM

    سيكون لهذا العمل الشائن، إن ثبت، عواقب وخيمة على مشاركة الأردن في المسابقات الرياضية الدولية،
    على اعتبار انا لنا وزن رياضي على الصعيد الدولي ضحكتني

  • 5 قرفان 24-08-2012 | 03:21 AM

    فعلا انك ما بتخحل يارقم واحد. بتطلع حجج للمرضى النفسيين اللي شوهوا سمعة الاردن والاردنيين؟؟!!
    يا افندي اذا التحرش الجنسي يعتبر رجولة في الاردن وحق مكتسب للذكور في مجتمعنا، فبجب ان تعلم ان التحرش بعتبر حريمة في دول العالم المتحضرة.

  • 6 ناصح امين 24-08-2012 | 04:52 AM

    يا اخوان ما فيه عندنا رياضه والرياضه عندنا فتنه اوقفوا المشاركات الخارجية والبطولات المحلية وصدقوني نظموا وقت للعب فرق الحارات والاحياء اشرف واتركو للناس فرصة للركض والمشي وشجعوا المخيمات التطوعية


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :