facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الفرصة الأخيرة لـ"المطبوعات"


27-08-2012 05:40 PM

عمون ـ عندما انطلقت 'عمون' عام 2006 كأول صحيفة إخبارية إلكترونية تبث عبر الشبكة العنكبوتية بدأت بذلك فجرا جديدا لعصر الإعلام الالكتروني المستقل، لم يكن حينها الجمهور الأردني معتادا على شكل جديد من 'الإعلام المحلي الكاشف' الذي يصله بكافة تفاصيل الوطن وهو جالس في بيته أو مكتبه.

ومنذ انطلاقة 'عمون' بحرفية الزملاء القائمين عليها قبل أن نلتحق بهم بعد أشهر من انطلاقها، وباستقلالية القرار والخبر والرأي، بدأ القلق لدى مسؤولي السلطة الأقوياء، فهم غير معتادين على من يغرد خارج السرب، فتكررت محاولات حجب الموقع الذي انطلق كالمارد وجمع كل أطياف اللون الصحفي والسياسي والوطني في شاشة الكترونية تحولت الى تحدٍ وابتلاء بالنسبة للجلاوزة الكبار والفاسدين الذين يختفون خلف بدلاتهم الأنيقة وبزاتهم الرسمية، وما هي سوى أشهر قليلة حتى انطلق عدد من المواقع الزميلة مشهود للقائمين عليها بالمهنية وحسن السلوك.

حينها بدأ التفكير لدى 'الجلاوزة الكبار' بمنع أو حجب أو قرصنة هذا المارد أو الدعاء لله بأن يمحق الإنترنت والقائمين عليه، ولكن تفتقت عبقرية 'إبليسهم' بفكرة مختصرة هي 'إذا أردت أن تفشل مشروعاً ما، فاخلق له مشاريع مماثلة وأغرق السوق ' فتم 'السماح' للبعض ممن لا علم لهم ولا معلومة، ولا نسب ولا حسب إعلامي، ولا دخل لهم بأي صورة من الصور بالصحافة ولا بالكتابة كي ينشئوا مواقع الكترونية تنافس الكبار، ولكن دون جدوى حتى اليوم.

منذ ذلك الحين وحتى اليوم لم تتغير عقلية المسؤول، فبدل أن يهتم بتحسين آلية عمله وتأدية واجباته، أصبح منشغلا بمن يتكلمون عنه، حتى ينتهي عمره الوظيفي الإفتراضي، ويأتي خليفة له ليستمر في ذات الخطة التي تعتمد على التذمر والتحجج بعرقلة الصحافة له ولخططه ولعمله ولنهجه، ولم يفكر أحد منهم بأننا في الأصل جميعا شركاء في البناء المستمر لهذا الوطن، ورسم سياساته وتقرير مصيره الشامل، ولا يحق لأحد أن يستأثر بقرار أو منهجية أو خطة دون أن تكون لمصلحة الأغلبية.

اليوم هناك 'مشروع معدل لقانون المطبوعات والنشر' تم إقراره من الحكومة وتحويله الى مجلس النواب وتم تداوله كقراءة أولية بين النواب وتباينت وجهات النظر فيه، وتم تحويله الى لجنة التوجيه الوطني التي هي معنية بقضايا الإعلام أيضا لدراسته، والواضح منذ البداية حتى الآن، والمتوقع أيضا أن مشروع القانون ماض الى مصيره المحتوم، ولا فرق إن احتج أحد أو انتحر رفضا لأي قانون في هذا البلد الذي تم اختطافه بين الجهات كلها، والكل يتباكى عليه وهو يبكي منا جميعا.

وهنا على الجميع أن يعترف بأن الحالة الصحفية وبخاصة الإلكترونية منها شهدت خلال سنوات ثلاث مضت نشوء تيار 'لصيق صفيق' بالوسط الصحفي جلب الشتائم علينا، وجلب سوء النظرة لنا، وجلب الشكوك في حسن السيرة والسلوك الإعلامي وفتح الباب للشياطين حتى كي يناموا في مخدع الإعلام، حتى أصبح كل من هب ودب وسب يستسهل الدخول الى هذا 'العالم الفاضل' في الأصل، فكثر اللقطاء الإعلاميون، وتكاثر المرتزقة الذين وجدوا في بعض المسؤولين والرؤساء والوزراء السابقين، وفي بعض الفاسدين الكبار الذين نهبوا المال العام في نقيعة الضحى وفي الجهات التي تحوم حولها الاتهامات والشكوك، وجدوا فيهم البقرة الحلوب والمصدر التمويلي لعمليات الابتزاز، و الهجوم المبرمج على بعض الشخصيات العامة والخاصة بناء على صفقات بينية ممولة من أشخاص بعينهم للنيل من هذا الطرف أو ذاك، وهذا أساء للجميع، ولم يتحرك أحد لتنظيف هذا البيت من الجراثيم الضارة التي التصقت به.

المدهش في الموضوع أننا نحن في المواقع الإلكترونية أول من عانى من الطـُفيلييّن واللصوص الإخباريين وأصحاب النفوس المريضة الذين لا يقيمون وزنا لشمائل الرجال وحفظ الودّ وحقوق الزمالة وحق المعشر، وكانت هناك محاولة مباركة قادها زملاء محترمون لوضع تأطير مؤسسي للمواقع الإخبارية المحترمة ولكنها باءت بالفشل لأسباب عدة، وللعلم فإن بعض المسؤولين ليس من مصلحتهم أيضا أن تبقى صفحة الإعلام الإلكتروني نظيفة، ومنهم من لا يزال يستخدم مواقع لا تمت الى الصحافة بنسب لنشر أخبار مفبركة ومقالات بذيئة وإشاعات مغرضة للنيل من هذا الطرف أو ذاك، وفي النهاية أي عقوبة لا تطارد سوى الصحفيين ذوي الآراء السياسية المعارضة والمواقع الكبيرة والمهنية، أما أولئك المُستخدمين فلا أحد يحاسبهم أصلا ولا أحد يحصي مئات المواقع التي تفرّخ كل يوم ولا يقرأها أحد.

سبع سنوات، هي عمر أول الصحف الإلكترونية الملتزمة، كانت كفيلة بالارتقاء بالعمل الصحفي وبالذائقة الأدبية للقراء وأصحاب التعليقات وإعطاء الجميع الدافع لأن تكون آرائهم ومواقفهم صريحة وشجاعة منسوبة الى أسماء حقيقية لا الى أرقام وأشباح مرئية، ولكن الثابت أن الذائقة تردت أكثر للأسف، وتحول كل من يعرف القراءة والكتابة الى كتاب مقالات بمناسبة وبغير مناسبة، لذلك ضاع طريق الرأي العام الذي يعتمد على عدد محدود من الكتاب الصحفيين الثقات وأهل الرأي والفكر لتوجيه قناعاتهم وإفهامهم.

القانون اليوم بين يدي لجنة التوجيه الوطني ويرأسها الزميل حمد الحجايا وهي مسؤولةأولى عن تمرير القانون أو تعديله، والقانون يتضمن بعض المواد التي لا تتناسب والحريات الصحفية العامة، و شروطا لا يمكن القبول بها خصوصا ما يتعلق بحفظ التعليقات وحجب المواقع والغرامات الأولية، وكان الأولى بالحكومة التشاور المبدئي مع 'نقابة الصحفيين' فهي بيت الصحافة الأردني وهي صاحبة القول الأول والأخير فيما يتعلق بالإعلام الأردني، وكان من الأجدى لو تمت معالجة تسجيل المواقع الإخبارية عن طريق النقابة لأن مجلسها هو الذي يعرف ويميز الطيب من الخبيث.

ولا تزال الفرصة الأخيرة سانحة للمشاورات و التعديل على التعديل قبل التصويت عليه، خاصة أن هناك مبادرة طرحها عدد من الزملاء ناشري مواقع محترمة خلال اجتماع لهم قبل أيام أعلنوا أن باب الحوار مفتوحا لإجراء تعديلات غير مجحفة وترتقي بالحالة الصحفية الالكترونية بما يحقق ' الثورة التصحيحية ' التي تعيد تعريف الموقع الإخباري المحترم من غيره، وتنظيفها من المواقع التي تبث عبر القنوات الفضائية التي تقتات على أخبار المواقع الجادة التي تبذل الجهد والمال لتقديم الخبر الصادق والرأي الحرّ، ومبادرتهم تستحق الاستماع الى وجهة نظرهم.

نحن مع عملية تنظيف الساحة الإعلامية والسياسية من العوالق المضرة والجاهلة والمتكسبة، ولكن قبل مطاردة التعليقات والمقالات، كان الأولى مطاردة اللصوص الذين سرقوا مقدرات الوطن والمواطن وأفلتوا من العقاب أو لا زالوا متحصنين في أبراجهم المالية، ولا زال هناك من يحميهم ويدافع عنهم حتى من الوسط الصحفي المحترم للأسف، ويجب أن تتغير عقلية المسؤول والقارىء فالكاتب والصحيفة ليست راقصة يجب عليهم أن يرقصوا حسب ما تشتهي أنفس الجمهور والحكومات، فلقد بتنا في يأس من تغيير الواقع، وأصبنا بالملل من مستقبل أفضل للأسف، ولا نستطيع الاستمرار في العطاء في ظل دخلاء ونظرة عداء!

Royal430@hotmail.com




  • 1 ..... 27-08-2012 | 06:30 PM

    لايمكن هذة الايام اخفاء الواقع عن الناس
    فالخبر يمكن ان نقرأءة من اكثر من مصدر ولا يشترط ان يكون المصدر اردني فقط

  • 2 ابو نظال 27-08-2012 | 06:40 PM

    الناس أصلا اصبحو يخافو من التعليق خاصة عند الكتاب المقروئن فكيف سيعلقون من هنا وطالع وهم يعرفو من يقرئهم

  • 3 سؤال يا سيد الفايز 27-08-2012 | 06:46 PM

    سؤالى البسيط لك يا سيد الفايز:
    ؟ و لماذا يتم إعادة نفس الوجوه أو على شاكلتهم الى إدارة البلاد و العباد ؟ ولك الشكر

  • 4 الدكتور عمر الدهيمات - دبي 27-08-2012 | 06:58 PM

    لا شك أن مواقع الكترونية للاخبار مثل عمون هي مفخرة للبلد و لا بد من دعم تلك المواقع . في الاعلام المرئي و المسموع و المكتوب هناك الغث و هناك السميين و قيام الجهات الحكومية بفرض قوانين قد تكون ظالمة و مجحفة في حق الاغلبية .
    للأسف فإن المشكلة كما ذكرت هي دخول أناس فاسديين بغرض زرع الفتنة و تأليب الناس على المواقع و على بعضها . كلنا ندعم أردنا عادلا و شفافا وأمنا و لكن ليس على حساب تكميم الافواه و كبت التعبير الحر و السماع للفاسديين بالهروب من المراقبة و الحساب .

  • 5 الورم 27-08-2012 | 07:26 PM

    ....???!!!

    رقم 2:::: عجبتني جرئتك ...

  • 6 عالمكشوف / منذر العلاونة 27-08-2012 | 07:58 PM

    اخي الفائز الفايز وبعد التحيه كنت اتمنى عليك ان لا تسارع في رفع المقاله المهذبه جدا التي تحدثت عن شرفاء واصحاب ايادي بيضاء وهم عمال النظافه المحترمين .رغم بخل القراء عليهم بعدم انصافهم من خلال تعليقاتهم .وكانت المقاله يتيمه تخلوا من التعليقات والتي يجب ان تنصب عليها لرفع من قيمة اصحابها الجنود المجهوله من جيش عمال النظافه في امانة عمان وباقي المناطق والمحافضات وأكرامهم لما يقومون به من جهد كبير يضاهي كل الجهود الاعلاميه وغيرها. اما عن الفرصه الاخيره للمطبوعات والنشر وما سيلحق بها من جراء القانون الجديد نقول هنا لا بد من ان تشطح الحكومه الى امر اخر من اجل اللهو لا اكثر وفي هذا الوقت لتجد شيئ تلهو به الا وهو المواقع الاكترونيه التي هي اول من ساهمت ببذرها ضد مواقع محترمه كموقع عمون وغيره .وتعرف هذه الحكومه بما فيها السيد ناطقها انه يمتلك هو ايضا موقع اخباري .؟ ولكن لا احد يشاهده .مع العلم ان هناك ميئات المواقع .؟ انشئت وبدعم من الحكومات وبعض النواب للكثير من الصحفيين واصحاب الاجندات الصفراء القابضه (وسكتت لا بل اخرست ) وها هي اليوم تسوق هزيمتها وعزلتها ومن جراء افعالها وشططها وما ارتكبت هذه الحكومات من اخطاء وممارستها للفساد ومن خلال المواقع الصديقه لها ولبعض الزمر التجاريه والاستثماريه بهذا المجال الاعلامي والذي توسع على حساب سمة الوطن وامنه .!

  • 7 مغترب 27-08-2012 | 08:33 PM

    الاخ فايز :مادام الحكومة منحت الجواز الاحمر للنواب مدى الحياةفي هذا الوقت فاطمئن القانون سيوافق عليه كغيره

  • 8 عالمكشوف 2 منذر العلاونة 27-08-2012 | 08:43 PM

    0 اخوي ابو خالد فائز الفائز .ارجوا ان تتحملني شويه حول ما يسمى بالمواقع الاكترونيه .يقولون لا يكلف الله نفسا الا وسعها (وكانت ولا تزال اليد والحمد لله قصيره ولا حيله لنا على ان نعمل على انشاء موقع اخباري اردني محترم خالص 100 /%ونقول من خلال كلمة الحق (وعلى المكشوف )مع اننا اصحاب المهنه التي كانت موقره عبر 30 عاما ومن خلال اكبر الصحف اليوميه والاسبوعيه .ولكن خطئنا الوحيد ولا يزال اننا لا نعرف الاستثمار والتجاره بالوطن من خلال النفاق والرخص وتجارة الاعلان على حساب الوطن والاساءة له من كل جانب كما يفعل البعض الكثير الان وبقينا كما نحن من اجل كرامتنا والحفاظ بلدنا دون متاجره .ولكن الاخلاص يفقر ويذل ويهدم بيوت العز والكرم ..والمال ال....... الكثير عند البعض ايضا ولو كان ( من وراء .... ) يرفع بيوتا لا عماد لها وترفيعات ووضائف كبيره ...........؟

  • 9 سؤال 27-08-2012 | 10:37 PM

    (نحن) من تقصد فيها بالضبط؟؟!! شخصك ولا مجموعة اشخاص ولا شو؟؟!! نحن نحن نحن صرت الاحظها باكم مقال نحن نحن نحن شو لا يكون عينوك ملك وانا مش داري يا زلمة صحفي زيك زي الف صحفي بالنقابة قال ((نحن)) استغفر الله العظيم شعب بطيش على شبر مية بتعرف انه ربنا حكيم جدا تخيل لو عندنا مصاري الخليج بتعرف شو امثال جماعة (نحن) بعمل؟؟؟!!! غير كل واحد منكم يبني صنم على شاكلته ويحطه قدام داره ويجيب 15 بنغالي عشان يسجدوله !!!
    ملاحظة: انا مش صحفي ولا الي دخل بالصحافة ومهندس وعايش صارلي بالخليج 15 سنة وبكتب التعليق من برا الاردن واردني الاصل والفصل اطمنك وعشيرتي كلهم مستلمين مناصب وكل اخواني متعلمين ودارسين وبعملوا بوظائف محترمة جدا بالدولة يعني مش حاسدك لا على مصاري ولا جاه ولا منصب فلا تفكرني متآمر عليك

  • 10 محمد العميان 28-08-2012 | 04:41 AM

    هذا من أهم المقالات الذي تناول الوضع الصحفي للمواقع الالكترونية وكشف طوابق المبتزين والغرباء واللقطاء فيها فعلا
    المشكلة ان حتى الحرية ومعنى الحرية الناس اصبحت تفهمها غلط في غلط
    الشتائم والتحقير والتشكيك والاتهام بدون اي دليل اصبح الناس يقلون انه حرية وهذا اكبر خطر لما المجتمع يفقد الفهم الصحيح للحرية الشخصية
    والمشكلة الاكبر ان الشعب الاردني اصبح كله يفهم سياسة ويفهم صحافة والكل يريد ان يكتب والجميع يلهثون وراء الشهرة وكل ما اجتمع مجموعة مثقفين واشباههم يقولو شفت شو كتب فلان شفت شو قال فلان اي والله انه زلمة من ظهر زلمة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ اي رجولة واي بطيخ الزلومية لما تقدر تخدم بلدك بشيء نافع للجميع بعدين تعال اعرض عضلاتك وبطولاتك الكذابة والله لو تهاجمنا اسرائيل ولا سوريا لتلاقي مخيمات اللاجئين الاردنيين في اقصى ارض السعودية هريبة لان اجيالنا ما تربت صح وزمن الرجال انقرض
    حتى اللي بيعلق اذا تهنئة لمسؤل او تعزية بتلاقي الاسم من اربع مقاطع واذا اراد ان يعلق على شيء او ينتقد حتى اسم مزور ما بيقدر بتلاقي اكثر لمعلقين بدون اسم اي هذا رجولة وحرية خلصوونااااااا اشي بيقر......................

  • 11 دهش 28-08-2012 | 05:24 AM

    مثل ما اقروا قانون الصوت الواحد الاكثر ضررا سابقاَ راح يمرروا هذا القانون لإنه أخف ضرر من قانون الواحد صوت ..

  • 12 د. عبدالله عقروق / فلوريدا 28-08-2012 | 02:52 PM

    من امراضنا الاجتماعية الموروثة والمكتسبة الشرعية وغير الشرعية أننا بعض الشعب حسود وشكاك ونصطاد في الماء العكر وصوليييون غيورون لا نحب المصلحة لغيرنا وجحودون . طبعا فينا من لا يزال يسير على الطريق المستقييم ، فاصبح يشعر بغربة عن الأخرين .
    أنا يا صديقي البدوي الأصيل ، أحد من أعتاد أن يقول الصدق .فمنذ أن ظهرت عمون على المسرح قررت زيارتها شخصيا . وقوبلت بكل ترحاب وبكل معزة من الجميع .ومنذ ذلك الوقت وأنا أحد قراءها كل يوم ، وأنشر فيها بعض المقالات ، ولكنني من المثابرين على التعليق على بعض المقالات ..فخلال رحلتي الطويلة مع عمون شعرت أنني بين عائلتي ..انا أؤمن أن الأعلام عندنا في الأردن لا يمكن الآ أن يكون مسيرا شئنا أم أبينا . والكلمة الأخيرة للدولة ومؤسساتها الأمنية التي لها الباع الطويل في تسير سياسات بلدنا ..نعم شعبنا مغلوب على أمره ولكن ما باليد حيلة ..فالشعب يسير عكس التيار

  • 13 .زيد الزبن 28-08-2012 | 03:28 PM

    اخ فايز هي الفرصه الاخيره الى المملكه مش للمطبوعات بس وفقك الله

  • 14 خلدون العبادي الى المهندس رقم 9 28-08-2012 | 07:13 PM

    وانت مين حضرتك لتقول وانا مش داري ، لتكون حضرتك الشعب الأردني و نحن مش عارفين
    اقسم بالله ما جابلنا المرض الا اشباه المتعلمين والمثقفين يا زلمة اذا انت مش قادر تحط اسمك لويس بس تنتقد شيء مش فاهمينه نحن ؟ واذا الكاتب قال انا حكينا لو انت نرجسي اي هو ما فيه غيرك
    وليش مال الشعب الاردني لما كان الفقر بين الناس كان الاردنيين يطعمو مليون شحاد يترمى على ابواب بيوتهم ولا نسيتو
    الله يعين الخليج على الهنود والبنغال ويكثرهم ليخدمو هناك

  • 15 الى خلدون العبادي 28-08-2012 | 08:52 PM

    بس حابب احكيلك شوية عن فكرة التعليق :
    1- ليس بالضرورة كتابة الاسم الرباعي ومش اختراع هذا ولا جدل بيزنطي كل مرة لازم نعيده فوت على تعليقات الاندبندنت والنيوروك تايمز والواشنطن بوست وحتى الحياة والاهرام ولا بدك اعرق من الاهرام؟!!! ولافيغارو وديرشبغيل الخ الناس احرار هي تتبادل افكار وحريتها الشخصية مصونة ولهم الحق بالنشر او الحجب لكن تحكيلي انه انا اما اكتبلك اسمي او انا موتور جاهل حاقد !!!!كلام فارغ
    2- الناس لها ظروف بمعنى لو كتب عماني عن موضوع عن الكرك بطلعلك معلق بحكيله شو عرفك بالكرك ولو علق طبيب على موضوع اقتصادي بطلعلك معلق يحكيله شو دخل الطب بالاقتصاد ولو علق مسؤول سابق باسمه الصريح بطلعلك من يقول له ليش ما انتقدت لما كنت بالمنصب ولو علق بدوي عن موضوع بالزراعة بحكولك خلك بالرعي شو فهمك بالزراعة ولو علق انسان بعرفه شخص يمكن يرد عليه الله يرحم جدك فلان كان كذاوكذا !!! انا جاي اناسبكم ؟!! انا جاي اطرح فكرة وفقط كمان مش على عمون هالحكي على الفيس بوك عامل privacy فقط للاهل والمقربين وحتى على تويتر التويتس فقط لناس بعرفهم
    3- موقف صار معي شخصيا كنت جالس في الجمعية الاردنية في ابوظبي مع 3 الوية متقاعدين وفتح واحد الاي باد تبعه وشاف خبر كان عادي فتناقشوا وعلق هو باسم وهمي فرد عليه احد المعلقين انه انت حاقد من جماعة الحقوق المنقوصة الاخونجية !!!! وصدقني لو كتب اسمه الحقيقي الللواء المتقاعد فلان الفلاني غير يطلع من يرد عليه انه بس شبعت من خير البلد جاي تنتقدها الخ الخ فلشو وجعة الراس
    4- فيه مواقع تشتهر بمعلقيها كمثال موقع فيه معلقين حالة خاصة واحد ينشر باسمه الصريح اسمه محمد السكر .... وواحد اسم وهمي al-mughtareb والاثنين تعليقاتهم قيمة انا لا بهمني من يكونوا على ارض الواقع انا بهمني ماذا يكتبون وهم احرار بده يعرف بشخصه هو حر ما بده هو حر لكن مش عنزة لو طارت المعلق مش جاي يقدم طلب انتساب لحزب جاي يكتب تعليق عجبك عجبك ما عجبك انت حر لا تمسكلي ولا امسلكلك عصاية

  • 16 مواطن عماني 28-08-2012 | 10:38 PM

    " كان الأولى مطاردة اللصوص الذين سرقوا مقدرات الوطن والمواطن وأفلتوا من العقاب أو لا زالوا متحصنين في أبراجهم المالية، ولا زال هناك من يحميهم ويدافع عنهم حتى من الوسط الصحفي المحترم للأسف "

    المختصر المفيد بثلاثة اسطر

  • 17 وطن,,, 29-08-2012 | 01:44 PM

    اتساءل هل الذهبي وحده هو المتهم بالفساد....وبعض الغار
    اين الكبار...اين من اساء للوطن بفساده وافساده...لقد كانوا يمثلون بمواقعهم تمزيف الوطن وتخريبه وما نراه الان هم من اسبابه
    فهم من اساء حقيقة للوطن نعم ان امثالهم ببزات نظيفة يخفون خلفها اوساخهم...نحن مع اخلاق المهنه وحدودها التي لا تسيئ للوطن نحن مع الكلمه الصادق التي تجمع ولا تفرق نحن مع ان تقول كلمتك وتتحمل مسؤوليتها فلكل عمل له حدود فتعاملك مع ابناءك له اسس وحدود
    فالاباء يجمعون ولا يفرقون يعدلون ولا يحابون از يظلمون..الوطن وامنه
    فوق الجميع

  • 18 الحركة الوطنية الاردنية 29-08-2012 | 02:13 PM

    ماذا تنتظر من شعب أصبح وجود الماء في بيوتهم يحتاج لقرار رئاسي؟!
    ماذا تنتظر من شعب يضطر لأكل الأطعمة غير الصالحة للاستهلاك البشري؟!
    ماذا تنتظر من شعب يباع و يشترى في سوق النخاسة؟!
    ماذا تنظر من شعب يرى حقوقه تنهب جهاراً نهاراً و عليه أن يدفع الثمن؟!
    ماذا تنتظر من شعب يرى الفاسدين بلا حساب و لا رقيب.. و يرى المخلصين تحت الحصار؟!
    ماذا تنتظر من شعب يبيع كل ما يملك لتعليم ابنه؟!
    ماذا تنتظر من شعب يرى الفاشلين قد أكلوا حقوق المجتهدين؟! و نتائج الثانوية خير دليل محاصصة لابناء الذوات ؟!
    ماذا تنتظر من شعب إن لم يمشي ضمن التيار فإن تهمته جاهزة؟

    لست مع العنف و الإرهاب و التخويف وضياع الامن والفلتان ..

    لكن يا أخي الإنتماء وحب الاردن لا يأتي من فراغ وانما مسكون بقلوبنا ..

    و من أسوأ الأمور أن يشعر الإنسان بغربته داخل وطنه

    وهو يعرف من جيدا من باعواوطنه ...

  • 19 مناصير 29-08-2012 | 02:43 PM

    الاردني الغيور المحب لوطنه ويتنفس عشقة لا يتغير ...

  • 20 خلدون الى المهندس ابو 9 29-08-2012 | 04:22 PM

    يا اخي مش حكينالك انو المشكلة باشباه المثقفين اللي يتركو لب الحديث وزبدة الكلام والنقاش الجاد في صلب الموضوع الهام جدا ويروح لكلمة وحدة من مقال كامل وانا مبدافع عن راي الكاتب بس انا بستغرب انه لسه فيه ناس عندهم هالعقلية العثمانية وعشان هيك لازم ينحط حد لكل واحد خلي كل واحد يروح ويحكي بشغلته اللي بيعرف فيها مش يطلعلك ابو العريف بياع خضرة ما بيعرف يقرا عربي يصير محلل سياسي ولو ركبتو على ح............ كان طالعه ريحة ..... من على بعد كيلو
    اانت نفسك بتشكي انه يطلعلك معلق بيقول هيك وهيك وانت نفسك تعمل زي ما عمل المعلق تبعك شوووووووو فرقت واقرا معاي انا من تعليقاتك باثبتلك الاول بتقول فيه
    ((((((((((نحن) من تقصد فيها بالضبط؟؟!! شخصك ولا مجموعة اشخاص ولا شو؟؟!! نحن نحن نحن صرت الاحظها باكم مقال نحن نحن نحن شو لا يكون عينوك ملك وانا مش داري يا زلمة صحفي زيك زي الف صحفي بالنقابة قال ((نحن)) استغفر الله العظيم شعب بطيش على شبر مية بتعرف انه ربنا حكيم جدا تخيل لو عندنا مصاري الخليج بتعرف شو امثال جماعة (نحن) بعمل؟؟؟!!! )))))))))
    والثاني بتقول فيه
    (( 2- الناس لها ظروف بمعنى لو كتب عماني عن موضوع عن الكرك بطلعلك معلق بحكيله شو عرفك بالكرك ولو علق طبيب على موضوع اقتصادي بطلعلك معلق يحكيله شو دخل الطب بالاقتصاد ولو علق مسؤول سابق باسمه الصريح بطلعلك من يقول له ليش ما انتقدت لما كنت بالمنصب ولو علق بدوي عن موضوع بالزراعة بحكولك خلك بالرعي شو فهمك بالزراعة ولو علق انسان بعرفه شخص يمكن يرد عليه الله يرحم جدك فلان كان كذاوكذا !!! ))
    اي يزلمه وبدكو ربنا يرحمنا عمي خليك بشغلك هناك ربنا يرزقك من خيراته وريح راسك خالو

  • 21 اسعد ابو غريب 29-08-2012 | 05:52 PM

    والله هذا فعلا تشريح لواقع الصحافة الالكترونية او التي اصبحت صحافة لماذا تخافون من القانون ؟؟؟؟ كل المهن تحتاج الى ترخيص حتى محلات بيع الدجاج وعربيات الذرة ومن يخطىء يحاسب
    اما ما نقرئه على كثير من المواقع التي اصبحت لكل من هب ودب فسموه ما تريدون الا انه صحافة واكثرهم لا يختلفون عن الصحف الاسبوعية الصفراء وبصراحة اخر همهم مصلحة الوطن
    الجميع يرد المال وكيف يصبح صاحب سلطة وعلى كل حال شكرا للكاتب العزيز على هذا المقال يعبر عن احترام للمهنة من عمون التي يعرفها الناس كلهم

  • 22 صالح الحويطات 29-08-2012 | 11:51 PM

    الاخ فايز قلتها سابقا واعيدها اليوم وكما يقولون خير الكلام وقل (للأسف الشديد أنتصر الفساد في الأردن وعلى كل من طالب بالأصلاح طيلة السنتين الماضيتين ان يقر ويعترف بالهزيمه بسبب قلة الضغط الشعبي الفعلي للأصلاح وبسبب الأغلبيه النائمه التي يسمونها الصامته ) والسلام

  • 23 صالح الحويطات 29-08-2012 | 11:57 PM

    الاخ فايز -لنستغل الوقت قبل صدور قانون أغلاق الافواه القادم -قلتها سابقا واعيدها اليوم وكما يقولون خير الكلام وقل (للأسف الشديد أنتصر الفساد في الأردن وعلى كل من طالب بالأصلاح طيلة السنتين الماضيتين ان يقر ويعترف بالهزيمه بسبب قلة الضغط الشعبي الفعلي للأصلاح وبسبب الأغلبيه النائمه التي يسمونها الصامته ) ووداعا للتعليق من الآن فصاعدا والسلام

  • 24 لمى جميل محمد العديمات 30-08-2012 | 05:16 PM

    خطاب فوقي وفيه الكثير من الغمز واللمز ... هناك صحف كثيرة اشتهرت ببراعة بعض المعلقين وجرأتهم الأدبية اكثر ... وللعلمفان الحديث المتداول بصحيفة ... ترتدي قناع الشفافية .
    تواضعوا انتم لستم الأفضل ولستم الأسوأ ايضا دعوا الحكم للقاريء ولكل صحيفة نكهتها الخاصة ولا مانع من االقراة للجميع ... هكذا تكون الديمقراطية .

    الفقرة الأخيرة في مقالك هي الأفضل

  • 25 صحفي مستقل 31-08-2012 | 02:11 AM

    اخي فايز ..ارجو ان يتسع صدرك لبعض ملاحظاتي...
    1. من خلال متابعتي للكثير من مقالاتك أرى انك تكثر الكلام عن نفسك وانك نرجسي بشكل غير طبيعي.
    2...
    3. نراك ومنذ بدأت الكتابة تهاجم المسؤولين وتنتقد ادائهم وبعد فتره يختفي ذلك النقدونرى ان ذلك المسؤول قد اصبح صديقك وقد راينا ذلك جلياً من الذين حضروا حفلة زواجك..
    ارجو توضيح حول ذلك ...وان تتقبل النقد وتحترم الراي الاخر

  • 26 أحمد العقرباوي 31-08-2012 | 01:43 PM

    كلام منطقي و سليم، الى متى هذا اللون من الاعلام الغير مضبوط والذي في كثير من الاحيان يثير الفتن و يركز على اخطاء المجتمع
    ويستحوذ على عقول البسطاء منا ...

  • 27 الى صحفي مستقل / منذر العلاونة 31-08-2012 | 07:01 PM

    ( اتقي الله ايها الزميل الصحفي المستقل .الكاتب الفائز باخلاقه وكرمه وذوقه عزم الجميع بما فيهم الصالح والطالح على حفل زواجه وهذه القيم الاصيله .لا اعرف لماذا هذا الخلط الشخصي طالما انت كنت على نفس ذاك القدر .وهل يعني اذا اختلفنا في موضوع ماء مع الكاتب هل اننا لا زم نشخصن كل امر (رغم قدر الزاد الذي جمعنا عليه وسرعان ما نبوق الملح والزاد . من هنا عيب علينا ان نبوق الزاد ونحسد كون الحسد لا يضرب الا صاحبه ؟ مع العلم ان الكاتب لم يتغير ولم يتغير لا على العكس زاد بحفر قلمه واصبح يطزه ) في الكثير من عيون المسؤولين كبار وصغار .وانا اعرفه جيدا في الكثير من مواقف الرجوله سواء كانت في ميدان الكتابه او في ميادين المجالس .هذا انا منذر العلاونة محاميا عن الفايز بقدر ما انا اقول كلمة حق بالرجال والذي لا يعرف الصقر يشويه ..


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :