facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





بلّش التخويث ..


صالح عبدالكريم عربيات
05-09-2012 04:36 AM

قد نفهم أن تبادر مؤسسة أهلية أو حزب أو مؤسسة مجتمع مدني إلى تشجيع موظفيها أو أعضائها على التسجيل للانتخابات القادمة، فذلك لا يضير شيئا طالما كانت تلك المبادرات شخصية ..
لكن ، ما لا نستطيع فهمه حتى الآن هو هذا الاندفاع الحكومي في الحث على التسجيل للانتخابات ..
قبل عدة أيام كشفت دائرة الأحوال المدنية عن تخصيص سيارة متنقلة بكافة مستلزماتها ستتوجه إلى عدة مناطق في المملكة لغايات تسجيل المواطنين ..
اعتقد أن السيارة طالما ستحتوي على مستلزمات ستكون عبارة عن ( بكم ) !
لا ادري كيف سيعلم المواطنون هناك عن لحظة وصول ( البكم ) ليقوموا بالتسجيل .. ولعل الحل للخروج من هذا المأزق هو تركيب مكبرات صوت على ظهر ( البكم ) لينادي الموظف عبرها على الراغبين بالتسجيل مثلما يفعل أصحاب ( بكمات العتق ) كالاتي : اللي عنده ( مرشح ) .. اللي عنده ( هوية ) .. اللي عنده ( نية صافية ) .. للتسجيييييييييل !
إذا لم تُحفّز تلك العبارات المواطنين للتسجيل يمكن الاستفادة من العبارات التي يرددها أصحاب ( بكمات الخضار ) فهم ينادون دائما : ( حمرا يا بندورة ) .. موظف بكم ( التسجيل ) قد ينادي هو الآخر على المواطنين بنفس اللحن :
( نزيهة يا انتخابات ) !
في بعض الأحيان ينفعل سائق ( بكم الخضار ) ويعلن عن تنزيلات هائلة : بليرة بكسة الكوسا .. بليرة بكسة الكوسا .. فتجد المواطنين قد تهافتوا للاستفادة من هذا العرض المغري ..
موظف ( بكم التسجيل ) لا يستطيع أن ينفعل ويعلن عن تنزيلات نظرا لأنه محكوم بأنظمة وقوانين .. فمثلا لا يستطيع أن ينادي إلا على : صوتين .. صوتين .. لا تضيع الصوتين .. في حال ما طلب منه زيادتهم ( شوّية ) سيعتذر لان هذا هو الموجود !
قد يتصادف وجود ( بكم الخضار ) مع ( بكم التسجيل ) في الشارع نفسه، وهنا قد يتسبب ذلك بحرج شديد للحكومة : فالمواطنون سيتهافتون على ( بكم الخضار ) نظرا لان البضاعة المعروضة فيه مكشوفة للجميع وتستطيع تمييز جودتها واختيار ما يناسبك منها .. بينما ( بكم التسجيل ) ستجده في غالب الأحيان ( بكش ذبان ) لأنه يريد الآن فقط ( الهوية ). أما البضاعة فستعرض لاحقا وقد لا تتميز بالجودة المطلوبة !
مخجل حقا أن تشرق شمس الديموقراطية الجديدة في الأردن من على ( تندة بكم ) ..
لان أصحاب القرار في الأردن يلهثون وراء الأرقام ولا يريدون أن يشاهدوا من خلالها الحقائق ؟!
اليوم : ( بكم ) .. وغدا : ( طوّاف ) .. وفيما بعد خدمة ( الدلفري ) .. شكرا لكم، فلأول مرة تبدأ الانتخابات بالأردن ( بالتخويث ) مش ( بالتزوير ) ؟! .

salehabuarab@yahoo.com

العرب اليوم




  • 1 كركي 05-09-2012 | 04:52 AM

    نعتذر

  • 2 لا حول ولا قوة الا بالله 05-09-2012 | 04:53 AM

    والله انك صادق. فعلا انك ضحكتني وبكيتني بنفس الوقت. هذا هو حال الوطن...

  • 3 محشش 05-09-2012 | 06:22 AM

    يقطع شيطانك افريتني من الضحك

  • 4 شديفات 05-09-2012 | 11:41 AM

    جميل جميل جمييييييل

  • 5 عطيوي العوامله 05-09-2012 | 12:48 PM

    كلام في الصميم وقد وضعت الديمقراطية في (البكم ) وهذا يعني اننا وصلنا 90 درجة للخلف (يخلف على الي نقط وما ناقط )

  • 6 .. 05-09-2012 | 01:17 PM

    رائع

  • 7 بكم خضرة 05-09-2012 | 02:07 PM

    هههههههههههههههههههه والله قوية

  • 8 مو حلوه 05-09-2012 | 02:28 PM

    هاظ انتا ... !!!!!!!1

  • 9 سليمان 05-09-2012 | 03:36 PM

    صدقني انك رائع وفعلا هالمرحله بدها كتاب مثلك لأنك بتحكي اللي بدك
    اياه ببساطه وبلغة الشعب وبنفهم عليك وبتفهم علينا مش مثل الكتاب الأخرين فزلكه وفصحنه وهبل وما بتفهم شو بدهم يحكوا،كأمهم بكتبوا لحالهم ملاحظات يتذكروها بعدين وكله صف حكي.
    خليك هيك وعشت يا بطل.

  • 10 قدري 05-09-2012 | 04:04 PM

    صدقت .. وعليه قس ، في كل الأمور الأخرى ..

  • 11 قارىء عربيات 05-09-2012 | 06:22 PM

    رائع جدا جدا جدا جدا .... المزيد من المقالات الرائعة والمعبرة

  • 12 sss 05-09-2012 | 08:21 PM

    So nice. Great article :)

  • 13 عيسى 05-09-2012 | 09:00 PM

    لحق حالك . هوية بصورة او بلا صورة.
    الهوية علينا والصورة عليك
    الصوت بنيرة والصوتين بنيرة ونص

  • 14 ابو وليد 06-09-2012 | 03:19 AM

    يوم الانتخابات سيكون شعار الحكومةالهوية من عندك والصوت من عندنا

  • 15 ابو وليد 06-09-2012 | 03:19 AM

    يوم الانتخابات سيكون شعار الحكومةالهوية من عندك والصوت من عندنا


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :