facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الامير الحسن رئيسا للوزراء


جهاد المومني
12-09-2012 09:16 PM

يستطيع سمو الأمير الحسن ان يقوم بدور الحكيم المعين والمرشد المؤتمن صاحب التجربة والخبرة والسيرة الطيبة دون أن يكون رئيسا للوزراء ودون ان يتولى ايا من المناصب المرتبطة بالقرارات ,فهذا المنصب تنفيذي وعرضة للمسائلة من كل من هب ودب وبرهنت تجربة العشرين سنة الماضية ان رئيسا واحدا لم ينجو من هجمات الاعلام والتكتلات الاقتصادية والنخب السياسية واصحاب الاجتهادات المختلفة ورواد الصالونات ,وبالتالي فالمنصب لا يليق بأمير هاشمي بمواصفات الأمير الحسن الذي واكب نهضة هذا الوطن وساهم في بنائه بمشورته وافكاره دون أن يضع نفسه في الواجهة.

اليوم يكثر الحديث عن عودة الأمير الحسن الى المشهد المحلي بتشكيله حكومة المرحلة القادمة ولا يتردد البعض في اعتبارها حكومة انقاذ وطني مما يلقي عليها بالمزيد من المسؤوليات ويفتح الافاق واسعة امام آمال عريضة قد لا يتحقق منها شيئا لاسباب لا علاقة لقدرات الرؤساء والوزراء بها ,ولكنها تخضع لعوامل ومؤثرات خارجية وأخرى داخلية تبطئ من العمل وتربكه وتقلل المنتج حتى لا يكاد المواطن العادي يراه او يتلمسه ,ونعلم فوق ذلك ايضا أن حكومة المرحلة القادمة قد لا تعمر لشهرين من الزمن ,فامامها استحقاق كبير هو تجاوز الثقة في مجلس نواب مختلف – او هكذا يفترض أن يكون – وليس من اليسير على اي رئيس حكومة – حتى لو كان الأمير الحسن - ان يقدم نفسه لنواب منتخبين فعليا من رحم حالة عامة من الغضب او عدم الرضا في احسن الاحوال ,فهذه المهمة تحتاج ليس فقط الى البرامج والخطط والافكار ,بل الى العلاقات العامة والروابط الشخصية والاجتماعية والى صبر جميل ودقة في التعامل مع مكونات اجتماعية متحفزة تتمثل في شخص النائب المنتخب والذي يدخل البرلمان معززا بثقة انه لم يأت نتيجة التزوير وبالتالي فليس عليه أن يرد الجميل لأحد.

الأمير الحسن شخصية اجتماعية وسياسية مرموقة ومن صلب هذا الشعب ,وقد عرف دائما بألامير المحبوب نظرا لقربه من الناس واستجابته لتطلعاتهم ,وفي زمن الربيع الاردني يضع الامير الحسن خبراته ومعارفه وتجاربه في خدمة الدولة الاردنية وينسجم في كل خطوة له مع افكار وخطط وطموحات جلالة الملك عبد الله ,ولكن المتغيرات التي اصابت المجتمع الاردني قلبت شكل العلاقات من اسسها سواء بين الناس فيما بينهم او بينهم وبين مؤسسات الحكم بشكل عام والحكومات منها على وجه الخصوص ,ويبقى الأمير الحسن بمنأى عن اندفاع النواب والصحافة لمحاسبة الحكومات والتحرش بها وانتقادها بغض النظر عما اذا كان لذلك اسباب منطقية ام لا ,فالمرحلة القادمة ستكون هي الاخرى مختلفة وستشهد ازمات شتى خاصة على صعيد العلاقة بين الحكومات من جهة والشعب بمناطقه وعشائره ومكوناته الاجتماعية والبرلمانات والصحافة والاحزاب ومنظمات المجتمع المدني من جهة أخرى , فالاردن يدخل للتو ميدان الجدل الحقيقي حول المستقبل والمصير ,ويشرع الابواب مجبرا امام اجتهادات حادة ومتقاطعة بعضها خارج العصر ولا ينتمي الى زمن الاصلاح والديمقراطية ,وبعضها الآخر لا يخلو من التطرف والعصبية الكريهة ,ولكن الخيار الآخر اشد مرارة وقد جربناه طوال عقود من الزمن ,فالرأي الواحد لم يعد يملأ الفراغ بل يترك اهوارا مفتوحة لكل صاحب رأي بما في ذلك الغلاة والعصبويين والجهويين ,لكل ذلك فالشاغر المتاح الآن ليس لرئيس وزراء تقليدي ,وانما لمغامر يكلف بمهمة وطنية في الوعر وعليه ان يتحمل اعباء جسيمة من بدنه وهيبته وسمعته .




  • 1 مستوزر 12-09-2012 | 09:31 PM

    في الكويت عائلة الصباح لهم الامارة والشعب الكويتي الوزارة ..

  • 2 ام عبود 12-09-2012 | 09:49 PM

    فعلا فهو الامير المحبوب ومن عاش في زمان المغفور له الحسين المعظم يشتاق لهذه الطله وهذا الصوت ادام الله عز الهاشميين واطال في عمر سيدنا ابو حسين الملك المحبوب

  • 3 عميد م نواف المغايرة 12-09-2012 | 10:20 PM

    كلامك اصاب كبد الحقيقة الامور فى هذا الزمان فى تغير مستمر اى ريئيس حكومة ياتى بهذة الظروف سيتعرض للمسائلة ونحن لا نقبل للامير ان يقف لمثل هذة المواقف ومن عشرات السنين عندما ياتى رئيس جكومة جديد تكون الناس بغاية السرور وبع شهر او شهرين يبدا الطخ علية وخاصة عندما ياتى برمان جديد وبدة يكسب شعبية وخاصة عندما يكون على شاشات التلفيزيون الامير ذو ثقافة عالية وعندة من الخبرة ومن وسائل الاقناع وانة تربى وتعلم وشارك الحسين فى مهامة بظروف بغاية الصعوبة وان يفيد البلاد والعباد من موقعة كامير وفقة اللة وسدد على طريق الخير خطاة

  • 4 أبو أردن 12-09-2012 | 11:00 PM

    ان صح أن هناك نيه ليصبح سمو الامير رئيسا للوزراء فهذا أولا يعتبر صفقة غير مسبوقة ولافتة في السياسة الاردنية من شأنها امتصاص التوتر الشعبي الراهن, وثانيا وضع سموه في دائرة الضوء .. وعلى كل توجه مرحب به ونتمناه في كل الاحوال وخصوصا اذا كان الاصلاح لايتحقق الأ على يدي سموه!!

  • 5 عالمكشوف / منذر العلاونة 12-09-2012 | 11:04 PM

    الى تعليق نمره (1) اعلاه ما قاله الكاتب منطقي جدا وخلي كلامك منطقي ايضا .وهل يعني اذا ما قال احدنا وجهة نظره من خلال مقالته .هل يعني انه اصبح مستوزر .ونلقي عليه التهم جزافا ومن اجل المناكفه دون فهم او علم .من هنا رد على الكاتب بأسمك وبطريقة مهنيه على الاقل ..وقول عني انا كمان مستوزر ومنافق .والله عيب )

  • 6 مراقب عن كثب 12-09-2012 | 11:27 PM

    صح لسانك ابو علي هنا وفي الرأي الثالث على شاشة التلفزيون الاردني وخاصة الحلقه الاخيره الجريئه جدا مع أمين عمان والتي لاقت الاعجاب من كل النخب ( امييين وصحافيون )

  • 7 محمد العبادي 13-09-2012 | 04:28 AM

    استاذ جهاداصبت وانت دائما اقرب للحقيقه عفاك يا مخضرم مع احترامي

  • 8 د حسام العتوم موسكوا 13-09-2012 | 07:08 AM

    في حالة قبول سمو الامير الحسن تشكيل حكومة اردنية جديدة سينجو من النقد الاعلامي وغير الاعلامي العلني في الغالب كونة من كبار امراء العائلة المالكة والتي هي خط احمر في العرف الاعلامي الاردني و سموة قادر على ضبط ايقاع الشارع الاردني المتموج بحكم حنكتة و قوة شخصيتة و هيبتة لكن المعارضة ستعود و تختلف مع طروحاتة السياسية خاصة الداخلية منها التي تتعلق بالمزيد من التعديلات الدستورية التي لن يقبل بها سموة بسهولة كما اتوقع وشكرا

  • 9 قصراوي الى واحد 13-09-2012 | 08:45 AM

    و بالنسبة لجابر العلي الصباح شو كان بعمل ؟!؟!؟!؟!؟!

  • 10 مع الحق 13-09-2012 | 11:44 AM

    كلام الكاتب صحيح لا غبار عليه وينم عن حب لهذا الوطن، ورؤيه سياسيه ثاقبه.

  • 11 جهاد كساسبه - جديتا 13-09-2012 | 02:59 PM

    اوافقك الرأي 100% استاذ جهاد, يجب ان ينأى الامير بنفسه و العائله الهاشميه عن كل ما يجلب الانتقاد و التطاول فطالما كانت و ستبقى الحكومات فريسهة الصحافه و حرية الصحافه ايظا فريسة للحكومات كما انه لا يجب و ضع الامير في مواجهه مباشره مع نواب الشعب الذين اصبحوا يعتبرون تقليد انتقاد الحكومه فيه ارضاء لقواعدهم الشعبيه... يعني حكومة افلاطون ما بتنجوا من الانتقاد المره الجايه.

  • 12 محمد ابو طريه 13-09-2012 | 04:20 PM

    سمو الأمير الحسن ومن خلال خبرته الطويله الممتده لعقود . وبجانب الراحل العظيم باني البلد جلالة المغفور له الحسين بن طلال طيب الله ثراه . يستطيع ان يقدم الكثير الكثير لهذا البلد ويستطيع ان يجد الحلول لكل المشاكل والقضايا التي تعصف بالبلد بالتعاون والتشاور مع جلالة الملك عبد الله اطال الله في عمره .. دون ان يكون سموه رأيسا للوزراء ... وانا اتفق مع كاتب المقال بما اراد الوصول إليه ....

  • 13 حفيد ابن الخطاب 13-09-2012 | 05:53 PM

    لابديل في هذا الوقت عن بيت الخبره والحنكه الامير الحسن اطال الله عمره فهو من سيقود الاردن من العواصف التي تعصف به الى بر الامان بعون الله تعالى وتوفيقه ان شاء الله

  • 14 ابو هيثم 13-09-2012 | 07:15 PM

    كلام جميل وفي الصميم وكما عودنا الكاتب الكبير ابو علي دائماً بأن يتحفنا من التحليل أجمله ومن الكلام أعذبه، وسيبقى سمو الأمير الحسن حفظه الله الأمير الهاشمي المحبوب القريب من عقول وقلوب الأردنيين كافة من شماله الى جنوبه ومن شرقه الى غربه.

  • 15 معلق رياضي 13-09-2012 | 11:27 PM

    نعتذر

  • 16 جمي 14-09-2012 | 12:34 AM

    جميل

  • 17 ابو سلطان 14-09-2012 | 01:56 AM

    نعتذر

  • 18 د, عبدالله عقروق / فلوريدا 14-09-2012 | 12:59 PM

    الطريقة المثلى التي اتبعها المغفور له باذن الله ملكنا الحسين الخالد هو أنه قسم أعباء الدولة بين جلالته واخوانه سمو الامراء الملكي محمد والحسن .فتولى سمو الأمير محمد قضايا العشائر كلها وتولى سمو الأمير الحسن كافة الأمور الداخلية ، ومراقبة أعمال رئيس الوزراء ، وكل مؤسسات الدولة باستثناءالأمور الخارجية والقوات المسلحة .فتفرغ جلالته الى كافة الأمور الخارجية ، والقوات الأردنية المسلحة .وأجاد كل من سمو الأمراء الملكي بدوريهما ، فكانت القبائل والعشائر في أحسن حال ، أما الأمور الداخلية فقد تمكن سمو الأمير الملكي الحسن وفريق عمله من نقل الأردن من بلد غير نامي ، ووضعها على مشارف أن تكون بلدا ناميا لولا مشاكل الشرق الأوسط انذاك . وخلال 36 عاما كان الوضع الداخلي بأجمل ايامه فألاقصاد والأمور الأجتماعية والتربية وصلت قمتها في عهد سمو الأمير الملكي الحسن بن طلال..فتطبيق هذه المعادلة في الوقت الحاضر هي أحسن الحلول .فسمو الأمير الملكي الحسن لا يزال يتمتع بعبقريته الفذة ، وحنكته السياسة ، وحتى فريق عمله لا يزالون على قيد الحياة .ربما يتعذر على سمو الأمير الملكي محمد القيام بدوره ، لذا فسمو نجله الأمير الملكي غازي بن محمد ، يمكنه أن يقوم بالاشراف على القبائل والعشائر

  • 19 د. عبدالله عقروق / فلوريدا 14-09-2012 | 01:45 PM

    أتبع المغفور له باذن الله جلالة ملكنا الخالد الحسين بن طلال ، أنه قسم أعمال الدولة بين جلالته وأخوانه سمو الأميرين محمد والحسن .فتولى سمو الأمير الملكي محمد أمور العشائر والقبائل .وتسلم سمو الأمير الحسن كافة الأمور الداخلية باستثناء اقالة أو تعين رئئيس وزراء .وتسلم جلالته كل الأمور الخارجية والقوات المسلحة 38 عاما .كان وضع العشائر بعهد سمو الأمير الملكي في أحسن أحواله .أما الأمور الداخلية فتمكن سمو الأمير الملكي الحسن من نقل الأردن من بلد غير نامي ، ووضعه هلى مشارف أن يكون بلدا ناميا ..وأصدرت الأمم المتحدة بيانا تقول فيه لولا الأحداث الأخيرة انذاك في الشرق الأوسط لأصبح الأردن من الدول النامية .وبفضل سموه كانت الأمور الأقتصادية
    الأجتماعية والتربوية في احسن ايامها ..والمشجع لذلك فسمو الأمسر الملكي الحسن لا يزال يتمتع بشعبيته ، وبعبقريته ودهاءه السياسي وذكاؤه الخارق ، كما أن فريق عمله لا يزالون بأنشطتهم .أما سمو الأمير مجمد بن طلال ربما صحته لا تسمح له بمزاولة نشاطه ..فنجله سمو الأمير غازي بن محمد كفؤ جدا لتولي أمور العشائر
    الدستور يعارض أن يصبح سمو الأمير الملكي الحسن رئئئئئيسا للوزراء

  • 20 احمد خالد القيام/// جرش 14-09-2012 | 02:45 PM

    يا ريت يستلم سمو الامير هالمنصب.....عسى ان يتدارك من الاخطاء القاتله التي وقعت في الماضي.....وكلنا مع سمو الامير المحبوب

  • 21 حقبقه 14-09-2012 | 05:09 PM

    بلكي سمو الامير يخلصنا من رؤساء الوزراء ... الذين دمرو الوطن والمواطن بناعونا بارخص الاسعار

  • 22 خالد المومني 14-09-2012 | 05:59 PM

    يا كاتب روح .. في غير هذا المكان ...

  • 23 سعود 14-09-2012 | 10:32 PM

    فكرة تولي اي فرد من العائله المالكة منصب تنفيذي ( باستثناء شرف للخدمه العسكريه) فكره مرفوضة وترجعنا عشرات السنوات للخلف
    ثم لا ينبغي العائله المالكة ان لا تكون جزا من اي استقطاب سياسي بل موحده للآراء والتوجهات السياسيه


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :