facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





اعتصامات ضد الوطن


د. فهد الفانك
17-09-2012 03:56 AM

بلغ عجز الموازنة العامة خلال الشهور السبعة الأولى من هذه السنة 640 مليون دينار ، وبلغ عجز الوحدات الحكومية المستقلة وخاصة شركة الكهرباء الوطنية وسلطة المياه 880 مليون دينار ، وارتفع حجم الدين العام بمقدار 1860 مليون دينار ، وتبحث الحكومة في إصدار ملحق موازنة لدفع نفقات طارئة زيادة على مخصصات الموازنة بمبلغ 500 مليون دينار ، وتسعى الحكومة لاقتراض 5ر1 مليار دولار من السوق العالمي بموجب سندات سيادية باليورو ، ويجمد المانحون معوناتهم المنتظرة التي لم يصل منها خلال سبعة شهور سوى 25 مليون دينار من أصل 875 مليون دينار مقدرة في الموازنة ، وما زال الاتجاه للمزيد من هذه المؤشرات المالية المثيرة للقلق.

تجاه هذ الظروف وفي خطوة رمزية تبرع الوزراء وكبار الضباط بنسبة مئوية من رواتبهم للخزينة وهي خطـوة قد لا تحدث تغييراً جوهرياً في الاوضاع المالية الصعبة ، ولكنها تدل على حراجة الوضع والحاجة للشعور مع الوطن في هذه الأوقات الصعبة.

في هذا الوقت بالذات يعتصم موظفون حكوميون للحصول على مزايا مالية إضافية تكلف الخزينة ملايين الدنانير ، ويسمع عمال الميناء عن انخفاض حجم الصادرات الأردنية فيقررون مساعدة اقتصاد بلدهم ليس بالعمل ساعات إضافية بل بالإضراب والاعتصام وتعطيل عمل الميناء مما يعطل حركة الصادرات الوطنية ويؤخر تفريغ حمولة السفن الواردة ويرتب علينا غرامات عالية جدأً ويسيء لسمعة ميناء العقبة.

ماذا دهانا لكي نتسابق لطعن وطننا في صدره والاستفادة من حالة ضعفه لامتصاص المزيد من دمه. أين الشعور الوطني والانتماء ، وعلى الأقل أين الالتزام بالقانون الذي ينظم الإضرابات والاعتصامات ويحدد الحقوق والواحبات.

يقال أن الأردن والمنطقة العربية بأسرها تتعرض لمؤامرة خبيثة ، هي الفوضى الخلاقة ، وقد يكون هذا صحيحأً ، ولكن المتآمر الأكبر على بلدنا هو نحن ، فما نفعله بأنفسنا أسوأ مما كان أعداؤنا يتمنونه لنا. نحن لسنا ضحايا مؤامرة خارجية بقدر ما نحن ضحايا سوء سلوك محلي.

لو نطق الأردن لقال: يا ربي ساعدني على أعدائي من أبنائي ، أما أعدائي الخارجيين فأنا كفيل بهم ، فقد اتقنتُ فن الصمود في وجه المؤامرات الخارجية ، ولكن جراحي تنزف من طعنات أبنائي.
الراي




  • 1 1 17-09-2012 | 11:29 AM

    لا ايها الفهد ما عدلت قل هذا الكلام...

  • 2 طخ كرامة 17-09-2012 | 02:55 PM

    كلام فاضي وكله طخ كرامة... صدقني اذا ما خربت ما عمرها ما بتعمر

  • 3 ماهرالخورة 17-09-2012 | 03:04 PM

    حمى الله الوطن وقائدالوطن والمفروض اننا نقف مع وطننا الذي ينزف وحسبي الله على الذين استنزفوا وسرقوا خيرات الوطن الذين جعلوه هكذا

  • 4 سوأل فني 17-09-2012 | 08:15 PM

    مين بعطيك راتبك؟

  • 5 كلامك غير عملي 17-09-2012 | 08:18 PM

    يرجعو المصاري .. ساعيتها كلامك بكون في محله

  • 6 حموري 17-09-2012 | 08:36 PM

    القصه ومافيها ياناس ياعالم :...

  • 7 اردني ماكل هوا 17-09-2012 | 10:30 PM

    اكيد لو في عدالة في الرواتب مابصير اعتصامات ؟انتا كم راتبك ؟وشو غيرك ومتلك مثايل شبعتونا تنظير كانه ماحدا عنده وطنيه غيركم الناس ملت مافي رواتب متل البشر ونص الراتب رايح للحكومه ...

  • 8 هستيريا 17-09-2012 | 10:38 PM

    لا بل هي هستيريا اصابت الناس و هي ام المعارك التي كشفت معدن مواطني كل دولة وتبين ان لا انتماء حقيقي الا للمال وان ... اخر همهم فافرحوا بني صهيون لعيونكم نحرق انفسنا وندمر بلداننا

  • 9 بلا حكي فاضي 17-09-2012 | 10:54 PM

    انته اول واحدواكثر واحد مصيت دم من هالوطن .هلا اجا وقت التنظير. ...

  • 10 عيسى 17-09-2012 | 10:55 PM

    لماذا الان تتكلمون عن الوطن ولم نسمع بنكم وقفتم مع الوطن حين نهبه الفاسدون وباعوا مقومات اقتصاده وافقروا البلد وخالفين بذلك الدستور . فاين كنتم؟
    اما عن الاضراب فهو حق للمواطن المظلوم وله الحق في الاضراب في الوقت الذي يراه مناسبا. واذا كان الاضراب هو سبب المديونية . فاين هي انجازات الحكومات في التنمية ؟ وكل شيئ تم بيعه بابخس الاثمان . اذن من المتأمر على الوطن؟
    اللصوص والفاسدون ام ابناء تراب هذا الوطن؟
    كل الحكومات السابقة ساهمت في خراب الاردن فهل تريد من الموظف الذي بالكاد يجد قوت يومه ان يعيد الميزان ؟ اعقلوا فانتم السبب وعليكم تحمل المسؤولية وحدكم

  • 11 را مي 18-09-2012 | 12:45 AM

    لو إنك محلهم و مش لاقي قوت يومك ما حكيت هالحكي إنت بتنظر من علو و المواطن ليس المسؤول عن عدم وصول المنح إنما ضعف الأداء الحكومي

  • 12 الى محرر عمون 18-09-2012 | 02:31 AM

    بالنسبة لتعليقي رقم 6 كن شهما ...

  • 13 you are a dreamer 18-09-2012 | 11:03 AM

    what are you talking about


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :