facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





"بامبكشن .. بما لا يعكر صفو الامن"


موفق كمال
18-09-2012 08:27 PM

لم تكد تخل خاصرة شاب في حفلة عرس شعبي في عمان، الا ويتوسطها سلاح ناري، ثم يتحول الحفل الى استعراض مناطقي عشائري وأحيانا وظيفي ولكن بالذخيرة الحية ، والصبية والأطفال يتولون جمع الظروف الفارغة لدى تناثرها من الأسلحة النارية، ومطلقو النار يلقون في الغالب تأييدا من الحضور ، وتحديدا عندما يستخدمون بندقية "البامبكشن" والأسلحة الاتوماتيكية التي باتت تلهب حماس الجماهير أكثر من الاسلحة النارية، وهناك من طالب تأليف أغنية تحمل أسم البامبكشن، عل غرار أغنية المطرب عمر العبداللات "طلت الروفر طلت عليها الـ 500".

وللمصادفة تلقيت عدة دعوات من أصدقاء وأقارب خلال الاسابيع الماضية لحضور حفلات عرس ، أقيمت بين الشوارع والحارات وفي الاحياء المكتظة بالسكان ومنها من كان بالقرب من مركز أمني ، وشكلت هذه الاعراس بمجلها خطورة بالغة على حياة المواطنين وتحديدا الحضور والمجاورين بعد أن تحولت الى أشبه بجبهات قتال مسلح وعلى إيقاع الأغاني الوطنية، دون أدنى أية مساءلة قانونية من قبل رجال الشرطة، بل كان هناك تحد صارخ لهيبة القانون والدولة.

وبدأ أطلاق النار مجرد وقف والد العريس قائلا:" يا أخوان ضيوف ومعازيب أرجوكم عدم أطلاق العيارات النارية حرصا على سلامتكم وسلامة المواطنين وأهلا سهلا بكم "، ما أنهى والد العريس دعوته حتى أشهر الشباب أسلحتهم وبادروا بإطلاق العيارات النارية وكأن المعزب يحثهم بدعوته على اطلاقها، غير أبهين بالكوارث التي قد تلحق بالأبرياء في حال نالت منهم أحدى الطلقات المرتدة وأخر ما كانوا يفكرون به الملاحقة الأمنية لهم .

ومعظم مطلقي النار كانوا من فئتين اما من ذوي الاسبقيات الذين تواجدوا في حفلة العرس من غير دعوة ويحوزون على أسلحة غير مرخصة أو من مرتبات الجهات المختصة الذين يحوزون على أسلحة بصفتهم الوظيفية أو بغير الوظيفية، ناهيك عن اصدقائهم وزملائهم في العمل ممن اعتادوا اطلاق النار في مثل تلك المناسبات.

وساهم المطرب من خلال "باب التحيات" الذي فتح على مصرعيه، بتكثيف اطلاق العيارات النارية وذلك عن طريق الترحيب بالحضور وفق (وظائفهم، مناطقهم وعشائرهم)، وكان بعد كل تحية تطلق العيارات النارية، وتحديدا من بندقية البامبكشن التي نالت أعجاب الحضور لدوي صوتها.

في حفلة عرس لم تكن تبعد عن أقرب مركز أمني سوى كيلو متر وقريبة جدا من أحدى المولات الذي يشهد اقبالا على مدار الساعة من الزبائن ، حضرت دورية نجدة للاستفسار عن اطلاق العيارات النارية أثر شكوى من احد المجاورين ، لكن عناصر الدورية عادوا ادراجهم دون اتخاذ اية اجراءات بحق مطلقي النار ولم يكلفوا أنفسهم عناء التدقيق أو التفتيش على بعض المدعوين ، والسبب في ذلك بعد أن تصدى لهم عدد من زملائهم من جهاز أمني أخر وعرفوا بأنفسهم ، ومنهم من زعموا أنهم يطلقون النار من مسدسات صوت، بالمحصلة انتهت اجراءات الدورية بعد أن تناول طاقمها الحلوى والقهوة السادة.

وكانت طريقة التحيات على النحو التالي شاب من منطقة حي الطفايلة يعرف على نفسه ثم يقدم تحياته بأسم الحي للعريس واقربائه ومنطقتهم ثم يطلق عدة عيارات نارية ويغادر المكان، بعد أن أعتبر نفسه أنه قام بالواجب، ثم يأتي شخص أخر من مدينة الرصيفة ليقدم نفس التحية للعريس وبأسم منطقته وبعدها شباب الغويرية بالزرقاء، وجبل القلعة، وتحيات متعددة لمنتسبي الجهات المختصة ، وجميعها كان يتبعها أطلاق للعيارات النارية تأكيدا على التحية ، وبنهاية الحفل كادت أن تحدث مشاجرة بين ذوي الاسبقيات الذين كانوا متعاطين للحبوب المخدرة او للكحول ويحوزون أيضا على أدوات حادة ويشهرونها على الملأ قبل محاولتهم التشاجر، الأمر الذي أثار الرعب بين المدعوين ودفع بعضهم للمغادرة ، لكن المدعوين من الجهات المختصة استطاعوا تطويقها في الوقت المناسب ، وهكذا انتهت حفلة العرس بما لا يعكر صفو الأمن .




  • 1 طفيلي 18-09-2012 | 09:17 PM

    هؤلاء مسموح لهم بالعرف الامني ومن يطالب بالاصلاح دون طخ يعتقل

  • 2 ام قيس 19-09-2012 | 12:03 AM

    اتوجه بالشكر الى الاخ الكاتب الصحفي على هذا المقال الرائع الذي سلط الضوء على احد اهم السلوكيات التي قلبت اعراسنا الى اتراح ومصائب بسبب عادات وتقاليد اثرت سلباً على امن وسلامة المواطن الاردني خصوصاً في غياب دور الامن بالحفاظ على سلامة المواطنين

  • 3 عمر طبيب 19-09-2012 | 12:15 AM

    مقال رائع تكلم عن ظاهرة خطيرة يعاني منها مجتمعنا وقواتنا الامنية الباسلة حذرت كثيراً من ممارسة هذه العادات باسم الواجب ولكن لا يغير الله في قوم حتى يغيروا ما بانفسهم والله يعين قواتنا الامنية عليهم

  • 4 زرقاوي 19-09-2012 | 12:23 AM

    كل التحية للكاتب والى قواتنا الامنية ولكن الاهم هو الحفاظ على صفو رجال الامن وعموماً احنا شعب اردني وابناء عشائر وعاداتنا وتقاليدنا اهم من سلامتنا وختام القول انه الامن في النهاية هو من هل شعب ومقتنع انه استخدام بامبكشن عادات وتقاليد وواجب يقدم لاهل العريس حتى لو تجاوزنا القوانين

  • 5 زرقاوي 19-09-2012 | 12:23 AM

    كل التحية للكاتب والى قواتنا الامنية ولكن الاهم هو الحفاظ على صفو رجال الامن وعموماً احنا شعب اردني وابناء عشائر وعاداتنا وتقاليدنا اهم من سلامتنا وختام القول انه الامن في النهاية هو من هل شعب ومقتنع انه استخدام بامبكشن عادات وتقاليد وواجب يقدم لاهل العريس حتى لو تجاوزنا القوانين

  • 6 طبيب الاردن 19-09-2012 | 12:28 AM

    نحن نتابع مقالاتك باستمرار ونشكرك لان جميع مقالاتك تتكلم عن قضايا اجتماعية وامنية واقتصادية ونرجو من قوات الامن الاخذ بما اشار اليه المقال من اهمية سلامة المواطن وعدم مخالفة القانون بأي حال وان يكونوا على قدر المسؤولية حفاظاً على ابنائنا وشبابنا وان تكون اعراسنا متميزة بالحضارية والمسؤولية الاجتماعية تجاه جميع الحضور ومع بالغ الشكر الى كاتب المقال موفق كمال.

  • 7 عماني 19-09-2012 | 02:52 PM

    شكرا للكاتب على تناوله قضية اجتماعية امنية في غاية الاهميةوهي قضيه قديمة حديثة ولكن يا استاذ موفق لا يحصل هذا في كل الاعراس وفي كل المناطق ففي الموضوع هنالك خيار وفقوس

  • 8 احمد المجالي/جامعة الملك سعود 19-09-2012 | 03:10 PM

    الاستاذ موفق
    عادة اطلاق العيارات النارية عادة قديمة لدي العشائر الاردنية وكان لها ما يبررها سابقا حيث ان رجال القبيلة يبينون ما لديهم من قوة يرهبون بها القبائل الطامعة بهم (اقرب ما تكون استعراض عسكري)
    اما الان وقد سادت سلطة الدولة وسلطة القانون ولا يستطيع ايا كان الاعتداء بدون ان يعاقب وانتهت الغزوات القبلية فاننى ااويدك الراى بان تنتهى هذة المظاهر حيث انها تسببت في السنوات الاخيرة الى تحويل الافراح الى اتراح
    مع احترامي


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :