facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





رواتب مجلس الأمانة والنواب ، لماذا الهدر غير المبرر


فايز الفايز
18-11-2007 02:00 AM

نشرت 'عمون ' قبيل تعيينات النصف من أعضاء مجلس الأمانة ، خبرا يفيد بمطالبة الأعضاء بمساواتهم وظيفيا مع النواب من حيث الرواتب والميزات الأخرى كالسيارات ؟ ومنذ ذلك الحين ونحن نقرأ هنا وهناك عن هذه المعلومة التي هي أمواج ارتدادية لما نشرته في' عمون ' .ولو إن الجميع تنبه منذ موعد النشر لما سيؤول اليه الأمر ، لاستطعنا لجم جنون التغول .. ولكن كل مافي الأمر ان الحكومة تتهمنا باستهدافها هي والقطط السمان التي شبعت من لحوم اكتافنا .

إن المطالبة بقرار لرفع رواتب أعضاء مجلس الأمانة، التي تثار عشية إنتخابات مجلس النواب ورحيل الحكومة ، هو بالضرورة قرار سيادي وطني يمس الأمن الاجتماعي والوظيفي ، ويدعو من الناحية النظرية الى حالة التغول والاستبداد في استغلال الوظيفة والمناصب العامة ، على حساب ميزانيات متهالكة ، وأزمات تعاني منها أمانة عمان والبلديات الأخرى من الناحية المالية والفنية ، وعليه فالواجب يحتم رفض أي قرار يدفع باتجاه رفع الرواتب .

وبناء على ذلك ، يجب التفكير بمنطق أكثر ، ليس في المجالس البلدية وحدها بل أكثر من ذلك ، لتحديد إطار لسلم الرواتب العامة في ظل عدم العدالة في الوظيفة وفي الحياة العامة للمواطن .
يجب إعادة النظر أيضا في رواتب مجلس النواب ، وتخفيضها الى النصف على الأقل ، خاصة اذا ما عرفنا إن معظم المترشحين لمجلس ( الثلاثاء والنصف ) قد دفعوا مبالغ طائلة ، كانت أحدى الاحصائيات قد قدرتها بصورة أولية الى ما يعادل 180 مليون دينار وذلك كمجموع للدعاية الانتخابية وملحقاتها من بيع وشراء ، وآليات دعائية وترويجية .

يجب ان لا نبقى نئن تحت صرخات الفقر والعوز الحكومي ، بينما تبدد الأموال العامة على حفنة من المنتفعين ، الذين لا يألون الوطن إلاّ ولا ذمة ، بينما تطحن رحى الفقر والظلم مئات الآلاف من أبناء وبنات وطننا في مدنه وقراه ومخيماته .
قبل أن تذرف الحكومة الدمعة الأخيرة على صورتها التي ستغيب عنا ، جميل منها أن تقدم للوطن ( ضربة مقفي ) فتمنع أي قرار يرفع سقف الرواتب في أي مؤسسة خدمية ومنها البلديات ومجلس الأمانة .. فهل نجد آذانا صاغية ، أم ندعو يا حفيظ ؟!!
royal430@hotmail.com




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :