facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الفاسدون في إسرائيل


نبيل غيشان
27-09-2012 06:32 AM

ليس من الفخر بشيء أن تقلّد عدوك الا اذا كان يحترم القانون والعدالة .
لن يتقدم العرب ويصبح لهم مكانا بين الشعوب المتحضرة الا اذا احترموا القانون والنظام العام الذي لا يحابي احدا، بل يأخذ الحق العام قبل الخاص من كل من يتجاوز على القانون والنظام، طبعا ليس من الفخر بشيء أن تُقلّد عدوك الا اذا كان يحترم القانون والعدالة، وأقصد هنا دولة العدو الصهيوني، بكل استكبارها واحتلالها واعمالها الوحشية القذرة ،الا أنها لا تتوانى عن تنفيذ القانون ضد الكبير قبل الصغير وبث روح العدالة بين اليهود.
بالأمس أدين رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إيهود أولمرت بالسجن عاما واحدا ودَفعِ غرامة مالية بعد إدانته بقضية فساد مالي، ورأينا كيف أن الرجل تمرمط في المحاكم ووسائل الاعلام واستقال من منصبه في أيلول 2008 رغم مسيرته وخدماته للدولة العبرية .
القضية التي أدين بها أولمرت كان مدخلها "تضارب المصالح" بين منصبه الرسمي وما تلقاه من اموال لم تزد على 20 الف دولار، لكنه خرج من المحكمة غير غاضب ولم يبحث عن عشيرته أو أبناء مستوطنته أو أطراف خارجية يستجير بها ضد بلده ، بل وقف بكل كياسة أمام كاميرات وميكروفونات وسائل الاعلام التي انتظرته أمام باب المحكمة ليقول :" أحترم قرار المحكمة وأتعلم من الدروس الضرورية".
مَن مِنْ قادة العرب كبارا أو مسؤولين صغارا على مستوى اعضاء لجان أو بلديات صغيرة لم يرتكب اخطاء أكبر بكثير من خطأ أولمرت؟ أين المخطئون؟ مَن حاسبهم ؟ مَن حاسب الذين سرقوا وأهدروا الاموال العامة؟ وأنا أجزم أن مسوؤلا واحدا في الاردن ارتكب من الفواحش و اهدار المال العام أكثر بكثير من كل ما ارتكبته الشخصيات الاسرائيلية كلها التي ادينت في عمليات فساد او حتى ارتكاب اعمال مخلة بالاداب العامة.
ورغم ما تروجه إسرائيل عن "عدالتها" إلاّ أننا نرى الزعماء الإسرائيليين اصبحوا مثل رجال العصابات في أقفاص وقد تحولوا الى أسوأ من زعماء دول العالم الثالث، في ارتكابهم الرشوة، وإلاعتداءات الجنسية وإلاختلاس، والتهرب من الضرائب والكذب أمام المحكمة و التآمر مع المافيا، وحتى تهريب المخدرات وهذه القائمة تطول:
1- وزير الطاقة السابق جونين سيجف - ضبط في مطار تل أبيب وهو يهرّب المخدرات من هولندا.
2- عيزر وايزمان- رئيس الدولة- إستقال بعد إثبات تلقيه رشاوى وأموال غير قانونية.
3- بنيامين نتنياهو- رئيس الوزراء حققت معه الشرطة وزوجته بتهمة الفساد المالي.
4- أرئيل شارون- رئيس وزراء وابنه جلعاد خضعا للتحقيق .
5- عمري شارون – عضو كنيست – حكم عليه بالسجن الفعلي لتورطه في فساد مالي .
6- نعومي بلومنتال – من حزب الليكود حكم عليها بالسجن الفعلي لتورطها في الرشوة.
7.إيهود باراك – رئيس وزراء سابق، خضع للتحقيق بشأن حصوله على أموال مخالفة لقانون الانتخابات .
8- تساحي هنغبي – وزير شرطة سابق جرى تقديم لائحة اتهام ضده بتهمة الكذب والتزوير والتدليس وتعيين أصدقائه في مناصب حكومية.
9- موشيه كتساف – رئيس الدولة العبرية ، أدين بالاغتصاب والتحرش الجنسي وهو مسجون حاليا.
10- حاييم رامون – وزير القضاء – ممارسة افعال جنسية في مبنى الكنيست، قدّم إستقالته .
11- أريه درعي – زعيم حزب شاس الديني – سرق أموال الحكومة وأمضى سنوات في السجن .
12- اسحق مردخاي وزير الدفاع وزعيم حزب الطريق الثالث -اغتصب سكرتيرته .
ورغم ذلك كله فإن العدالة تأخذ مجراها ولا أحد يستطيع تعطيلها، وحتى أن الإنسان العربي اصبح يغار من العدو ويعتبره مثالا في "العدالة"، لذا فإن العرب " لن تقوم لهم قيامة" ما دامت العدالة مغيّبة وما دام الحساب والعقاب للمخطئ مغيبين، وما دام الفاسد طليقا يسرح ويمرح.

nghishano@yahoo.com
العرب اليوم




  • 1 السيد نبيل 27-09-2012 | 11:04 AM

    السيد نبيل كل ما كتبته جميل ويعكس سلطة القانون. لقد ذكرت 12 اسما فهل تتخيل الاسماء التي عندناوالارقام بزياده وبحماية القانون. لقد ربحت اسرائيل كثيرا من التعامل المباشر مع العرب ولكن كثير من الاسماء التي ذكرت فسدت من بعد هذا التعامل. أنا لست مدافعا عن أحد ولكن هذا هو الواقع.

  • 2 ممدوح النعيم 27-09-2012 | 12:27 PM

    صدقت بكل ما ذكرت لكن ليس هناك من يتعظ او يفكر ابعد من مسافة انفه لذلك نحن نتراجع وغيرنا يتقدم غياب العداله وعدم تطبيق القانون وتجييش العشائريه للوقوف في وجه تطبيق القانون عناوين تخلفنا لعقود قادمه

  • 3 جيلان 27-09-2012 | 01:22 PM

    الناس اللي في اسرائيل ...موصلين وما حدا بدافع او بينتخيلهم اما عندنا فشئنا ام ابينا فنحن مجتمع عشائري من شرق وغرب النهر وهذا له ميزات وله سيئات فحتى في حالات الرشوة والفساد تجد من يدافع عن الراشي والمرتشي وحتى لو ايقنا بانهم فاسدين


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :