facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مسيرات الولاء و الإصلاح


طلال الخطاطبة
02-10-2012 04:24 PM

بداية اعتذر عن التسمية والتقسيم الوارد بالعنوان أعلاه فلم أقصد أن الموالين غير إصلاحين أو أن الاصلاحين غير موالين، فالجميع موال للوطن والقيادة، والكل دعاة إصلاح للوطن ومحاربين للفساد والمفسدين، و لو استعمت لكل طرف لوجدتهم (او الغالبية) يتحدثون ذات اللغة و يطرحون القضايا ذاتها التي تقض مضاجع الوطن و المواطنين، و يجب ان نبقى في هذا الإطار، لأن أي صراع يطفو على السطح ككتل متناحرة حول الموضوعين سؤدي حتما الى الصدام شئنا أم ابينا .

ساءنا ما نسمع من تحشيد لمسيرة تقابل المسيرة التي ينظمها الإخوان و تشمل المعارضة بأطيافها يوم الخامس من تشرين الأول. نعلم جميعا ان الإخوان أعلنوا عن هذا التاريخ من قبل شهر تقريبا و لهذا اصبح هذا التاريخ حقاً لهم ويجب حمايتهم و توفير حق التعبير لهم. و لا يجوز أن تطلع علينا مسيرة فجأة لتعلن عن مسيرة بنفس الوقت لتعطل المسيرة الأولى. لكلٍ الحق بالتعبير و على الدولة حماية جميع المظاهرات السلمية و إذا وجد الأطراف مختلفة التوجه بنفس المكان سيؤدي قطعا الى التماس و ربما تفلت شعرة معاوية التي يلعب فيها كلا الطرفين على ما يبدو لنجد أنفسنا نغرق في بحر من الدم لن نخرج منه ابدا.

فالمطلوب من الدولة حماية الجميع فهم جميع أبناء هذا الوطن خاصة بعد أن اصبحت تسري اشاعات على الفيس بوك بأن الأمن العام لن يكون موجوداً بذلك اليوم، وهذا الطرح ايضا يصب بالفتنة ذاتها و يوحي به صاحب هذا الطرح الى أن يأخذ كل فرد سلاحه مع للحماية. فطرح هذه الإشاعة و تدوالها لا يصب الا بالفتنة ذاتها، و لا أظن الخبر صحيحاً؛ فالأمن العام الذي تواجد بكل المسيرات لن يتخلف عن المسيرة الكبرى.

كما ان لكل شخص الحق بالتعبير و الهتاف و هنا يقع على عاتق الإخوان أن تضبط سقف شعراتها فهي المسؤولة أما الله اولاً و الشعب ثانياً لأنها هي المنسقة. سعدت بخبر تناقلته الأنباء أن الشيخ حمزة منصور انسحب من إحدى المظاهرات الأسبوع الماضي لارتفاع سقف الشعارات. هذه الجمعة لن يكفي الانسحاب يا سادتنا المشايخ لتتركوا الناس لبعض. خذوا على أيديهم حماية للجميع.

هذا الوطن أمانة في اعتناقنا جميعاً فالنحافظ عليه و لا ننسى الخبر الذي اعلن عنه قبل يومين عن ضبط خمس مسلحين سوريين بين اللاجئين وما بثته العربية عن مخططات سورية لزعزعة أمن البلد، و هذا يدل على أن هناك نوايا غير طيبة لهذا البلد الآمن. فلنحرص ان لا نكون عود الثقاب الذي يشعل غيرنا نارا تحرقنا، فنحن الخاسرون أولا و أخيرا إذا فلتت.

للتأكيد مرة أخرى يجب الفصل بين التظاهرات و لا يجب السماح بالمبيت في ساحة النخيل لمن اراد أن يبيت يوم الخميس هناك.




  • 1 زهير 02-10-2012 | 04:39 PM

    كلام رائع أستاذ طلال، كم نحن بحاجة إلى الحكماء من أمثالكم

  • 2 ابو كريشان الحر 02-10-2012 | 05:08 PM

    نعم... يجب الفصل بين التظاهرات و لا يجب السماح بالمبيت في ساحة النخيل لمن اراد أن يبيت يوم الخميس هناك....ومع الاسف هناك اصحاب قرار يسعون للصدام لتخريب البلد واعادة الاوضاع للخلف لانهم متضررون من مسيرة الاصلاح ومكافحة الفساد

  • 3 ابو عدي 02-10-2012 | 05:11 PM

    والله اني لااملك الا ان اقدم شكري واعجابي بافكارك يااستاذ طلال نحن بحاجه الى هذا الطرح الذي لاينحاز الى فئه دون الاخرى الا بقول الحق وهذا هو كلام الذي يحب بلده ويحب شعبه فيجب على الجميع ان يكونوا يدا واحده ضد من يسرق قوت اولادنا ولا نخترع معارك جانبيه تبعدنا عن الهدف الذي نريده فلنبتعد عن الفتنه ومن يثير الفتنه ومن يتهم الاخر بدون وجه حق كثر الله من امثالك وعلينا ان نحترم افكاار الاخرين حتى يحترموا افكارنا عندها سننجوا وينجى الوطن

  • 4 جالس.. وبتوجه. نصائح 02-10-2012 | 07:40 PM

    من الافضل ان يتكلم في ذلك. لأهل البلد

  • 5 فشروا 02-10-2012 | 09:14 PM

    شو يعني طوبوا الشوارع والساحات باسمهم لكل مواطن الحق بالتعبير عن حبه وولاءه للوطن وامن الوطن في اي وقت و

  • 6 إلى رقم 4 02-10-2012 | 11:38 PM

    .. نام . بس لا تنس تروح على ..

  • 7 محمد المومني 02-10-2012 | 11:46 PM

    والله لنك رائع ... والله يعطيك العافية

  • 8 محمد المومني 02-10-2012 | 11:47 PM

    والله أنك رائع ... والله يعطيك العافية

  • 9 مرا 03-10-2012 | 05:11 PM

    انني اشكر الاخ الكاتب على هذا المقال الذي يصب بمصلحة الوطن وهذا هو عين العقل اما ما اختتم به مقاله عن التدخلات السورية فأقول له لا تنجر وراء الاعيب الاجهزة المنية ...ان هذه الاساليب يجب ان لا تخفى عليك ابدا كما لم تخفى عليك قصة ساجدة العراقية والتمثيلية التي ذهب ضحيتها الابرياء.لنحرص جميعا ونتمعن بما نسمع ونشاهد


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :