facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مسيرة الزحف الى أين تزحفون .. فأتقوا الله في هذا الوطن؟!


أ.د. عدنان المساعدة
03-10-2012 11:21 PM

أتردد كثيرا عن الرد على أساليب الردح والاستعراض التي غالبا ما تولد ميتة، وان عاشت الى حين فهي تعيش مشوهة منقوصة، لأنني أنتمي الى مدرسة "والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس"، حال جميع الأردنيين الذين يؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة. أما أن يتعلق أسلوب الردح والاستعراض هذا بالاساءة عن قصد أو عن جهل أو عن غير ترو وحكمة الى وطن عربي حر هاشمي من قبل بعض ابناء جلدته الذين يجلدون هذا الوطن ناسين أو متناسين أن الأردنيين جميعا ساهموا في بناء أسواره لتبقى حصينة وعصية على كل متربص وحاقد ...مسيرة وطن قدم من خلالها الأباء والاجداد أرواحهم الزكية وذادوا عن حماه وحياضه بشرف ورجولة يمتلكون البصيرة والحكمة في كل تصرف ليبقى كالجسد الواحد المتماسك القوي الذي يرفض كل مدسوس بين الصفوف وكل متهور أهوج لا يقدر خطورة العمل الذي يقدم عليه. أدرك أن الكتابة ألم ومعاناة وخصوصا وانت توجه الكلمات التي تكتب مدادها من أوردتك وشرايينك الى نفر آمل ألا يكون بين صفوفنا... نفر يغرد خارج سرب الوطن ويحمل شعارات استعراض دون أن ينخرط في تقديم الحلول الواقعية ويرفض أن يسهم في زرع شجرة خضراء يانعة تؤتي أكلها كل حين ويرفض أن يضيف لونا جميلا صافيا الى فسيفساء خارطة وطننا الاجمل والأبقى والأقوى بعون الله، لأن الاردن الوطن الذي نحب تعرض لأزمات وتحديات كثيرة وكان يخرج منها وهو أشد عودا وأكثر صلابة ومن يدعي غير ذلك فهو مجانب للحقيقة والصواب بفضل قيادته الهاشمية التي نلتف حولها حيث تنتهج الوسطية والحكمة وتقود المركب الى بر الأمان ، وأن يتمادى نفر بالاساءة الى أردننا الغالي، فلا مجال هنا للتردد أو لكظم الغيظ، سجل صفحات هذا الوطن مضيئة ومشرقة عاش لها الأردنيون على مدى عقود عدة، فهذا الحسين الباني عليه ِشآبيب الرحمة والرضوان عاش عظيما ولاقى وجه ربه راضيا مرضيا رعى الجميع بقلبه الكبير بتواضع العظماء، وقدم لهذا الوطن ولهذه الأمة عصارة فكره بعزيمة لا تنيل لها قناة وارادة حرة لا تعرف المستحيل، حيث أن كلماته الخالدة مازالت تعيش في ضمائرنا وعقولنا وقلوبنا ونبراسا يضيء طريقنا "فلنبن هذا البلد ولنخدم هذه الأمة" وقبل انتقاله الى الرفيق الأعلى راضيا مرضيا الى رحاب الله الأوسع من رحابنا قبّل تراب هذه الأرض التي أحب وأفنى عمره وشبابه من أجل رفعة الوطن ليبقى منيعا وصلبا أمام كل التحديات. هذا هو الحسين النقي...الرضي... الذكي الذي ما هادن باطلا وما تنازل عن حق ولا تردد عن نصرة أخ أو شقيق، فعاش جل حياته لوطنه وأمته فكان سيد الرجال الرجال في كل موقف يعتد برأيه وفكره في المنابر الدولية، كما هوأغلى الرجال الرجال الذي يعيش في سؤيداء قلوب كل الأردنيين. وهذا فارسنا مليكنا الشاب المعزز عبد الله بن الحسين يسير على نفس الدرب يدافع عن قضايا أمته بحكمة وقوة ومضاء لا يخشى في الحق لومة لائم فهو صاحب الفعل المؤثر في المنتديات الدولية وأن أي حديث عن المساس بصلاحيات الملك أقولها وبكل أمانة لاتخدم وطننا فجلالة الملك قائدنا المفدى موضع ثقة الجميع وهو المؤتمن على شعبه ووطنه وهو عنصر التوازن والاستقرار ليس للأردن فحسب بل ولمنطقتنا العربية كاملة. وبعد كل ذلك فكيف نقبل بالله عليكم بمسيرة تحمل عنوان مسيرة الزحف فأستحلفكم بالله الى أين تزحفون؟ ألم تفكروا بوطنكم الآمن الوادع الجميل؟ وأتساءل بمرارة وألم وبراءة الم يتم وضع احتمال أن يسهم ذلك في بث السموم والفرقة وايقاظ الفتن ما ظهر منها وما بطن؟ ألم تحكموا ضمائركم وتعودوا الى رشدكم من أجل هذا الوطن؟ انكم لم تأتوا بالجديد فكل ضمير حي يرفض الفساد والمفسدين ولكن يتم علاج ذلك ضمن أطر القانون والحوار الهاديء والتصرف الحكيم وضمن دولة المؤسسات ومراجعة القوانين والتشريعات التي تضبط ذلك وليس بالخروج الى الشارع الذي أنهك حياة الناس ومصالحهم ومصالح الوطن أيضا.... ألم يحدث في المسيرات من قبل البعض خروج عن الحرية المسؤولة في الكلام والفعل بالاعتداء على مرافق عامة وخاصة؟ لا يا سادة ليست هكذا تورد الأمور فالدعوة الى سبيل الصواب والاشارة الى مواطن الخلل واصلاحها تكون بالحكمة والموعظة ولغة الحوار وتقبل الآخر ولا يكون في الشارع ورفع الشعارات والهرطقات التي مللناها وعافاها الصغير قبل الكبير وأصبحت منتهية الصلاحية ولاتنطلي على أحد.
وحفظ الله الأردن الوطن الأغلى والأبقى والأقوى من كل حاقد ومتربص ومتهور وموتور، وحمى الله وطننا من كل فاسد ومفسد وأناني لا يفكر الا في ذاته ومصالحه وأجندته الخاصة ويتحين الفرص لابتزاز منجزات الوطن ومقدراته دون وازع أو ضمير. وأما الزبد فيذهب جفاء وأما ماينفع الناس فيمكث في الأرض.

*أكاديمي وكاتب أردني




  • 1 ابو العريف 03-10-2012 | 11:30 PM

    من كثر الدواوير في عمان فان الزاحفون سيدوخون وهم يدورون حولهم و في النهاية يلتقي بداية الزاحفون بتهاية الزاحفين وكانهم يدورون حول نفسهم.
    واكرم الزحف عند اللة هو باتجاة الغرب لتحرير الأقصى ... ولم نصل الى تلك المرحلة بعد.

  • 2 طاق طاق طاقية 04-10-2012 | 12:23 AM

    رائع يا دكتور مقال في الصميم فالى اين يزحف هؤلاء؟ ... كفى استهتارا بعقول الناس... فالوطن أكبر منكم بكثير... وهو بحاجة الى العمل وليس رفع الشعارات البالية.

  • 3 محمد ابوزيد 04-10-2012 | 01:05 AM

    الله يحمي بلدنا

  • 4 محمد ابوزيد 04-10-2012 | 01:05 AM

    الله يحمي بلدنا

  • 5 اردنية ابية 06-10-2012 | 01:22 PM

    وحفظ الله الأردن الوطن الأغلى والأبقى والأقوى من كل حاقد ومتربص ومتهور وموتور، وحمى الله وطننا من كل فاسد ومفسد وأناني لا يفكر الا في ذاته ومصالحه وأجندته الخاصة ويتحين الفرص لابتزاز منجزات الوطن ومقدراته دون وازع أو ضمير. وأما الزبد فيذهب جفاء وأما ماينفع الناس فيمكث في الأرض.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :