facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





في مواجهة الغزاة


ناهض حتر
07-10-2012 03:36 AM

عقدت أحزاب وقوى المعارضة الوطنية السورية، مؤخرا، مؤتمرين في العاصمة دمشق، الأول لهيئة التنسيق الوطني وحلفائها ( 23 أيلول) والثاني لجبهة التغيير والتحرير وحلفائها ( 26 أيلول). وتلخص هذه الأحزاب والقوى، لوحة المعارضة الوطنية السورية، لكنها لا تلخّص الحركة الوطنية السورية التي تضم، أيضا، حزب البعث الحاكم وحلفاءه التقليديين فيما كان يُعرَف بـ"الجبهة الوطنية التقدمية"، وقوى مجتمعية ومهنية وعشائرية ليس لها، بعد، تمثيل سياسي مستقل، ولكنها تعبّر عن حساسيات مستقلة، والعناصر الفنية والإدارية النظيفة من بيروقراطية الدولة السورية ومؤسساتها، إضافة إلى الجيش العربي السوري الذي لا يمكن النظر إليه كمؤسسة مهنية فقط، فهو، بالأساس، مؤسسة وطنية وعماد الدولة.
تقف هذه القوى ، اليوم، وبغض النظر عن خلافاتها وتبايناتها،أمام استحقاق تاريخي يتمثل في تجديد الحركة الوطنية السورية الجامعة القادرة، وحدها، على القيام بمهمات متداخلة ومركّبة لا يمكن تأجيلها، وهي:
ـ هزيمة الغزاة وأدواتهم من الجماعات الأصولية المسلحة المحلية والجماعات الإرهابية الوافدة.
ـ تأمين وحدة وسلامة الأراضي الوطنية وبسط سيادة الدولة على كل شبر فيها.
ـ المصالحة الوطنية الشعبية.
ـ وقف كافة أشكال العنف المسلح والقمعي في مواجهة المجتمع وقواه السياسية الوطنية، وإنهاء ظاهرة الاعتقال السياسي.
ـ إعادة المهجّرين إلى أحيائهم وبلداتهم وقراهم، وتقديم كل أشكال المساعدة للأسر لإعادة تأسيس حياتها الطبيعية.
ـ الشروع في إعادة البناء، على أساس النهج الوطني الاجتماعي.
ـ تهيئة الظروف المناسبة لإجراء انتخابات حرة لجمعية تأسيسية، بإشراف مجموعة دول البركس.
وقيام الحركة الوطنية السورية، عملية اجتماعية تاريخية موضوعية، تفرض وستفرض نفسها من خلال الفرز الحاصل والمتعاظم على أساس الموقف من الغزو الأجنبي للبلاد، ومن المصالحة الوطنية. فلا انتصار على الغزاة من دون مصالحة وطنية، ولا مصالحة وطنية من دون التوافق على أولوية صدّ الغزاة.

هل يمكننا تكوين مبادرة يسارية ـ قومية من بلدان الهلال الخصيب، للسير في هذا السيناريو إلى مؤتمر عام للحركة الوطنية السورية، يتحدد المشاركون فيه وفق معايير موضوعية تتصل بالحركة وروحها ومهماتها، وتنبذ كل التحيزات الفائتة والنزعات الإقصائية، وتنتهي بإعلان حكومة ائتلافية تمثّل كل أطراف الحركة الوطنية، وتتمتع بالصلاحيات اللازمة لتنفيذ المهمات المعرّفة أعلاه؟
في رأيي أننا في لحظة متحركة بالفعل، بحيث يمكن أن يكون هناك وزن جدي لمبادرة تقترحها قوى يسارية وقومية بشأن سورية. لقد آن الأوان لكي تخرج تلك القوى من دائرة الرأي إلى دائرة الفعل السياسي. وسورية، اليوم، هي قلب السياسة العربية، وسيتوقف على مآل الصراع فيها مصير المشرق كله، فإذا مضت التطورات باتجاه هزيمة الغزاة وانتصار الحل الوطني الاجتماعي الديموقراطي في هذا البلد، فإن الفرصة ستكون مهيأة لولادة المرحلة الثانية من حركة التحرر الوطني العربية، وبالمقابل، فإن انتصار الغزاة أو حتى الوقوع في براثن الستاتيكو التدميري الحاصل، سيقود إلى دمار المشرق كله.

ynoon1@yahoo.com

العرب اليوم




  • 1 حمد 07-10-2012 | 03:47 AM

    تدخل تركي ب قرار من الناتو وانهاء الازمة ه

  • 2 الطيارعصام 07-10-2012 | 03:56 AM

    ههههههههههههههه لسه في امل خلاص عيدت غصب عن الاسد وزمرته الارض بتتكلم الله اكبر

  • 3 عجبي 07-10-2012 | 04:43 AM

    عجبي النزعات الاقصائيه
    شئ لا يعجبك في سوريه وتدعوا له ليل نهار في الأردن

  • 4 رياض0000 07-10-2012 | 11:43 AM

    يا اخوان اعذروا حتر ...

  • 5 أبو فارس 07-10-2012 | 11:49 AM

    الموضوع اكبر بكثير من انه الارض بتتكلم أو حلف الناتو والتدخل العسكري. نحن في صدد تهيئة معايير موضوعية تتصل بالحركة اليسارية القومية العربية وروحها ومهماتها بهدف اعادة التوازن للمنطقة بعد المد الاخواني المصطنع من قبل القوى الغربية والتي اصبحت بين ليلة وضحاها من المؤيديين للأخوان في المشرق العربي وذلك على حساب مبادىء اساسية اولها القضية المحورية \ الفلسطينية.

  • 6 واحد 07-10-2012 | 11:50 AM

    ان شاء الله بكره بتبكي على بشار لتشبع!
    وبستلم الحكم الاخوان المسلمين في سوريا عشان تبكي زيادة!
    ..

  • 7 ابن البلد 07-10-2012 | 11:52 AM

    ناهض حتر و ما ادراك من ناهض حتر

  • 8 مشعل 07-10-2012 | 11:57 AM

    انقطع باب المصالحه مع هذا النظام المجرم الذي ارتكبت عصاباته من المجازر والقتل والتعذيب والاعدامات والذبح وقتل النساء والاطفال بالبلطات والسكاكين
    ما يندى له الجبين واستوجب الكفر بالعروبه والمقاومه والممانعه
    وحتى تحرير فلسطين والزج باسمها من اجل البقاء لهذه الفئه الضاله
    ...
    فتطير سوريا منهم هو الحل الذي ليس له بديل
    مهما عظمت الخسائر والتظحيات

  • 9 ابو رمان 07-10-2012 | 01:30 PM

    الحلم مشروع ل(النيو دريم 3)

  • 10 توفبق الدهلوي 07-10-2012 | 02:20 PM

    لماذا يتجاهل الاستاذ حتر جرائم نظام سوريا ويحشر نفسه في التركيزعلى موضوع ثانوي .... القضاء على النظام الطائفي هوالهدف الاساس وبعده ليكن ما يكون

  • 11 عواد الجبور 07-10-2012 | 03:04 PM

    مشكلتك يا ناهض انك تكتب لمن يقرأ ليفهم اما معظم المعلقين يكتبون تعليقاتهم قبل قراءة المقال او فهم ما فيه على الرغم من اختلافي معك حول ما يحدث في سوريا ولكني احترم رايك فيها وكتاباتك في الشان المحلي هي دستور الحركة الوطنية الاردنية

  • 12 التل 07-10-2012 | 05:20 PM

    .. لن يؤثر على الحزب النووي الثالث الذي تحلم به لتخريب البلد

  • 13 عزام خسن 07-10-2012 | 05:24 PM

    تأمين وحدة وسلامة الأراضي الوطنية وبسط سيادة الدولة على كل شبر فيها.اي وحدة اراضي تتكلم عنها يا ختر يمكن تكون الارض قي بلاد الواف واق او انك لا تري ما يدور حولك صم بكم عمي فهم لايبصرون لا يعقلون
    الارض التى سواها طاغيتكم بالارض وشرد اهلها ابو الممانعة والصمود

  • 14 مواطن 07-10-2012 | 05:44 PM

    يا رجل ...

  • 15 أردني مغترب 08-10-2012 | 10:26 AM

    ...، نفسي أعرف كيف موقفك بكرة لما يسقط بشار أمام السوريين والأردنيين، خليني أشوف جريدة أو صحيفة تشغلك بعدها، جزاء وقوفك مع الظالم والمجرم والسفاح.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :