facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





أين توصيات لجنة الحوار الإقتصادي ؟


عصام قضماني
16-10-2012 05:25 AM

حاتم الحلواني , الوزير الثالث الذي يتولى حقيبة وزارة الصناعة والتجارة , وقد كان عضوا في لجنة الحوار الإقتصادي , التي شكلتها حكومة معروف البخيت .

إجتهد سلفاه سامي قموه وشبيب عماري , لكن الوقت لم يسعفهما في وضع أقدام تمشي على الأرض لتوصيات اللجنة , فعملا على تطبيق بعضها وأهملا بعضها وربما تخليا عن تطبيق بعضها الأخر , وفي المحصلة لا تزال هذه التوصيات التي كانا شريكين فاعلين في صياغتها كرؤساء لجان فيها تراوح مكانها .

هل أصبح مصير توصيات لجنة الحوار الإقتصادي , مثل مصير لجان سبقتها وضعت توصياتها وجهودها على الرف , فالحكومة التي شكلتها تعهدت الإلتزام بها , فماذا عن الحكومات التي ورثتها , وهل من المقبول أن تتحلل هذه الحكومات من هذا الالتزام والسؤال عما إذا كان عمل الحكومات مكمل لبعضه البعض .

لجنة الحوار الإقتصادي لم ترسم هوية جديدة للإقتصاد وهذا لم يكن المطلوب منها , وهي إن كانت قد إجتهدت في إقتراح بعض الحلول وشاب بعض توصياتها صفة المطلبية نتيجة لضغوط مارستها أطراف تمثل بعض القطاعات , الا أنها بالمجمل وثيقة مهمة للحكومة أن تأخذ ما تراه منها وتعدل على ما ترى أنه يستحق التعديل وترفض ما تعتقد أنه غير ملائم للتطبيق .

التوصيات وضعتها شخصيات لم تكن بعيدة عن صنع القرار الإقتصادي , فمنهم وزراء سابقون بعضهم عاد الى الوزراة كما رأينا , وبعضهم يمثل قطاعات إقتصادية , قريبة من المطبخ الإقتصادي للحكومات وبعضهم معرضون للسياسات الإقتصادية للحكومات , بمعنى أنها جاءت متنوعة ومتعددة , وربما في بعضها خالفت توجهات حكومية واضحة .

لم تكن توصيات اللجنة الاولى من نوعها فقد سبق وأن إستمعت الحكومات المتعاقبة الى أفكار القطاع الخاص , وسبق وأن شكلت لجان وعقدت مؤتمرات مشابهة لكن اللجنة كانت الأوسع نطاقا , ناهيك عن عشرات المنتديات والندوات واللجان ونتذكر هنا المنتدى الإقتصادي الأول والثاني والثالث , وما أنتجه من مجالس إقتصادية شاركت فعلا في صياغة القوانين وإتخاذ الإجراءات .

ليس صحيحا أن صوت القطاع الخاص لم يكن مسموعا أو أنه لم يكن شريكا للحكومات المتعاقبة في صنع القرار , لكن إختلاط وتشابك المواقف في أعقاب الأزمة الإقتصادية العالمية , والإحتجاجات التي إمتدت على طول البلاد العربية وعرضها , وضعت القطاع الخاص في قفص الإتهام , وقادت الى المطالبة بتكبيل رأس المال المتوحش , ومن نتائج ذلك هو أن الحكومات أبعدت رجال الإقتصاد من تشكيلتها درءا للشبهات .

نأمل أن لا يفتر الحماس الذي أبداه الحلواني عندما كان ممثلا للقطاع الخاص في لجنة الحوار بعد أن أصبح وزيرا معنيا بتنفيذ توصياتها كما فعل سلفاه .
qadmaniisam@yahoo.com
الرأي




  • 1 متااابع 16-10-2012 | 01:05 PM

    طارت كما طارت توصيات لجنة الحوار الوطني


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :