facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الأخوان المسلمون : ورهاناتهم الخاسرة


حمادة فراعنة
21-10-2012 01:07 PM

خسر الأخوان المسلمين رهانهم على عاملين أولهما تردد مطبخ صنع القرار على إجراء الأنتخابات في ظل قرارهم بمقاطعة الأنتخابات ، وتوهموا أن إعلانهم المستعجل والمسبق بمقاطعة الأنتخابات بمستوياتها الثلاثة التسجيل والترشيح والأقتراع ، ستدفع مؤسسات صنع القرار للتردد ومن ثم التراجع عن خطوات إجراء الأنتخابات ، ولم يخطر ببالهم في ظل ثورة الربيع العربي ، وإنتصار الأخوان المسلمين بنيل الأغلبية البرلمانية في كل من مصر وتونس والمغرب ، ومن قبلهم في فلسطين ، والفوز برئاسة الجمهورية في القاهرة ، أن مطبخ صنع القرار سيواصل مساعيه وإجراءاته وخطواته كي يصل إلى يوم تحديد موعد إجراء الأنتخابات بدونهم ، وقد مثل هذا خسارة على رهانهم الأول ، أي أن تجري الأنتخابات بدونهم .

وكان رهانهم الثاني على فشل عملية التسجيل ، وأن لا تصل نسبة التسجيل إلى ما وصلت إليه ، مع معرفتهم المسبقة أن عدم وصول الأردنيين إلى مكاتب التسجيل مرده عوامل عديدة ، لا صلة لها بقرار مقاطعة الأنتخابات نزولاً عند شعار ومطلب وتحريض الأخوان المسلمين ، ومع ذلك تجاوزت نسبة التسجيل ، النسب الواقعية التي تسمح بإستعمالها كقاعدة إنتخابية ملائمة وتوظيفها لإجراء الأنتخابات .

نسبة التسجيل كانت ناجحة بكل المقاييس ، رغم يأس قطاع من الأردنيين من أداء المجلس النيابي ، وبالتالي فقد أفقد أداء النواب حماس الأردنيين نحو الأنتخابات ونحو مجلس النواب ، ومع ذلك لم يتردد أغلبية الأردنيين في الوصول إلى مقار دائرة الأحوال المدنية لتسجيل أسماؤهم في سجل الناخبين والذي تجاوز عددهم المليونين وربع المليون ، ومثّل ذلك خسارة للأخوان المسلمين على رهانهم الثاني .

إضافة إلى خسارة رهانهم الأول والثاني قد يخسر الأخوان المسلمين ، رهانهم الثالث ، على القرار المقبل والمتوقع للأحزاب اليسارية والقومية في تجاوز موقف " لا مشاركة لا مقاطعة " نحو قرار المشاركة في دورة إنتخابات مجلس النواب المقبل السابع عشر .

فالأتجاه الغالب لدى الأحزاب القومية واليسارية يسير بإتجاه المشاركة والتراجع عن قرار المقاطعة لأكثر من سبب :

أولاُ : إتخذت قراراً بالمشاركة في عملية التسجيل ، وبذلك إقتربت خطوة من عملية المشاركة وإبتعدت خطوة عن قرار الأخوان المسلمين بالمقاطعة .

ثانياً : أدت عمليات الأستفتاء الداخلية لمعرفة موقف قواعد الأحزاب الخمسة : حزب البعث الأشتراكي ، حزب البعث التقدمي ، الحزب الشيوعي ، حزب الشعب الديمقراطي وحزب الحركة القومية للديمقراطية المباشرة ، من عملية المشاركة أو عدمها ، أدت إلى إظهار نتائج أن ثلاثة أحزاب منهم ، تُرجح قرار المشاركة ، وها هو الأستفتاء الداخلي الأخير لقواعد حزب الحركة القومية للديمقراطية المباشرة يشير إلى أن 51 بالمائة من موقف قواعد الحزب مع المشاركة ، وبالتالي غدا قرار الأغلبية مع المشاركة ، مما يدلل ، أن ثمة موقفاً جديداً سيتم إعلانه من قبل هذه الأحزاب مجتمعة يتضمن إنهاء قرار " لا مشاركة لا مقاطعة " بإتجاه قرار المشاركة الواضح المعلن .

قرار مشاركة أحزاب المعارضة الخمسة بالإنتخابات سيجعل قرار الأخوان المسلمين بالمقاطعة محرجاً أمام الجمهور والقوى السياسية والرأي العام ، وغير مبرر الدوافع والأسباب السياسية ، ويزيد الأمر تعقيداً أمام قيادة حركة الأخوان المسلمين ، أن توصيات المرشد العام ومكتب الأرشاد هو المشاركة في الأنتخابات في الأردن وغير الأردن ، فعلى الرغم من التعقيدات المصاحبة لعمليات الأنتخاب في البلدان العربية ، وحالة عدم الأستقرار والتقلبات المتسارعة ، فقد كان قرار فروع حركة الأخوان المسلمين في مشاركة في الأنتخابات النيابية والرئاسية والبلدية والنقابية في البلدان العربية إنسجاماً مع توجهات المرشد العام وتوصيات مكتب الأرشاد ، ولذلك لم يكن مفهوماً ، ولا مرغوباً ، قرار الأخوان المسلمين عندنا ، بمقاطعة الأنتخابات النيابية ، كمحطة إنتقالية وإضافية نوعية لأنتخابات مجلس النواب السابع عشر القائمة على ثلاثة عوامل مستجدة هي :

1- قانون إنتخاب جديد ، يمنح كافة الأردنيين صوتين لأول مرة ، صوت للدائرة المحلية وصوت أخر للدائرة الوطنية .
2- هيئة مستقلة للإنتخابات .
3- وجود قائمة وطنية مغلقة غير مسبوقة ، تحمل مضامين موحدة جامعة لكافة المكونات الأردنية في تشكيلها وفي نوعية التصويت لها .

الملفت للإنتباه إن قرار الأخوان المسلمين بمقاطعة الأنتخابات النيابية في الأردن يوازيه قراراً مماثلاً لحركة حماس بمقاطعة الأنتخابات البلدية في فلسطين ، فقد قاطعت حماس بالضفة الفلسطينية الأنتخابات البلدية ، ومنعت إجراءها في قطاع غزة بسبب سيطرتها المنفردة على القطاع بعد حسمها العسكري في حزيران 2007 .

قرار مقاطعة حماس للإنتخابات في فلسطين يوم أمس السبت العشرين من تشرين أول ، قرار أحادي لم تشاركه فيه أي من القوى السياسية الفلسطينية حيث شاركت بالأنتخابات ، وإعتبرته إستحقاقاً وطنياً ، شاركت فيه بزخم وقوة .

وبذلك ، سواء لدى حماس أو لدى الأخوان المسلمين في الأردن ، يعكس الرؤية المشتركة لكليهما ، وأن جذورهما الحزبية المشتركة هي التي أدت إلى هذا الموقف الأصطفافي الرافض للإنتخابات ، البرلمانية في الأردن والبلدية في فلسطين ، مما يدلل على مدى التطرف وعدم الواقعية الذي يحكم ويتحكم بقرار الفصيلين .




  • 1 ابو رمان 21-10-2012 | 01:29 PM

    الأخوان المسلمين : ورهاناتهم الخاسرة(...)...لو كان الموضوع والعنوان (زلم عباس ورهاناتهم الخاسرة ) لكان له مصداقية اكثر...انصحك بترك الاردن وشؤنه لاهله

  • 2 mike 21-10-2012 | 01:33 PM

    Very good article

  • 3 محمد 21-10-2012 | 03:50 PM

    اظن يا استاذ حماده لم يخسر الاخوان وانا (لست منهم)في مقاطعتهم للانتخابات اي شيء فلعبة الانتخابات جاءت لانقاذ ...المأزوم واظن ثبت للقاصي والداني ان انتخاباتنا مهزله تاليفا وتمثيلا واخراجا\\\وبعيدا عن هذا وذاك انت تعلم كما يعلم الكل كيف كان التسجيل وصلت للمساومه على الارقام الوطنيه \\ثم على فرض وكما تدعي الحكومه سجل في عمان والتي تمثل الاردن دون 50% ولن يصوت 50% من هذه النسبه هذا يعني ان عدد المقترعين لن يصل وبالتزوير الى 25 % هذه هي انتخاباتنا

  • 4 المهندس مروان هلسه 21-10-2012 | 03:56 PM

    الوطن ليس لعبة بيد حزب اوفصيل سياسي بعينه
    هذا الوطن للجميع وعلى الجميع المحافظة عليه
    المطلوب من القوى والاحزاب الغيورة على الوطن ان تدافع عن الوطن وان تشارك الوطن بكل تفاصيله
    الانتخابات واجب وطني على كل مواطن حر
    فلنشارك من اجل الوطن

  • 5 أبو موفق 21-10-2012 | 04:05 PM

    ....بغيظكم,

    لن نشارك في الانتخابات

  • 6 مواطن 21-10-2012 | 04:45 PM

    حزب الاخوان المسلمين لم يخسر بل جميع المواطنيين الاردنيين الذين لايشدون على ايادى الاخوان هم الخاسرون والذىيعمل مع اللة ليس بخاسر فبعد الناس عن الطريق الصحيح هو الخسران المبين فالذى يمشى على طريق الصح لايمكن ايدا ان يكون خسران كنت اتمنى من الكاتب ان يكتب ويساند اهل الاصلاح لما سيجنية من اجر من اللة وليس كما يدعى

  • 7 مواطن 21-10-2012 | 05:25 PM

    لست في موقع يسمح لك بانتقاد الشرفاء ...

  • 8 سلطي دت كم 21-10-2012 | 06:03 PM

    ما ظل ..... .......

  • 9 محمد بني فارس 21-10-2012 | 10:08 PM

    .. ونحن الاردنييون جديرون بتحدي كل الصعاب ولا تفرح في ذلك

  • 10 صقر ... 22-10-2012 | 03:09 PM

    ...........

  • 11 جهاد محمد السيوف 22-10-2012 | 06:20 PM

    حزب الاخوان لم يخسر ربما خسر مفاوضاته وحواراته مع الحكومه لكن بالنسبه للشعب لم يخسر وهو الاقوى وسيبقى الاقوى بعون الله على الفساد والفاسدين .
    محاااااااااااااااااااااايد

  • 12 جهاد محمد السيوف 22-10-2012 | 06:20 PM

    حزب الاخوان لم يخسر ربما خسر مفاوضاته وحواراته مع الحكومه لكن بالنسبه للشعب لم يخسر وهو الاقوى وسيبقى الاقوى بعون الله على الفساد والفاسدين .
    محاااااااااااااااااااااايد

  • 13 عمر أبوزيتون 22-10-2012 | 06:23 PM

    الإخوان لم يخسروا .. الخاسر هو الذي يتحالف مع الباطل ويقف ضد الحق .. على كل حال في هذا الزمن الأغبر الحق أعوانه قلة ولكن سيأتي اليوم الذي يكون فيه الحق مسيطرا بإذن الله ولكن بعد أن يغربل ويفرز الصالحين وهذا وعد الله ولن يخلف الله وعده .. ومن هنا قالها الإمام الأوزاعي " قولي الحق لم يدع لي صديقا " .. وليس معنى هذا الكلام أن نحيد عن الحق بل يجب أن نكون مع الحق حيث كان لأنه قادم لا محالة .. وسيدوس الحق على الباطل وأعوانه بإذن الله ويلقوا بهم في .. التاريخ .

  • 14 جلن كاز 22-10-2012 | 07:23 PM

    في مثل شعبي عندنا في الاردن بيقول : (الكذبة بتنعرف من كبرها )

    انا مش اخوان ولا اطيق الاخوان ولا افكارهم ولا نهجهم ولكن في نفس الوقت لا استطيع ان اصدق ان نسبة المسجلين بالانتخابات تجاوزت ال70% !!!


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :