facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





حتر يكتب ل عمون عن التغذية الإرهابية الراجعة من سورية


22-10-2012 06:13 AM

منذ استولت أجهزة المخابرات التركية والخليجية والأطلسية على الحراك الشعبي السوري، وحوّلته إلى حملة إرهابية ضد الدولة والمجتمع في سورية، قلنا، مرارا وتكرارا، إن الإرهاب سوف ينتقل إلى الأردن.

وحين خضنا معركة فكرية وسياسية في مواجهة القوى الداعمة للمجموعات المسلحة والإرهابية في البلد الجارّ، فلأننا كنا ندرك أن تمجيد البنادق والمتفجرات والسيارات المفخخة ومدافع الهاون، تحت اسم " الثورة"، سوف يخلق البيئة الفكرية والسياسية لاستيلاد الشبيه في الأردن.

وكم مرة، دعونا الحكومة الأردنية إلى إدانة العمليات الإرهابية في سورية، من دون جدوى؟ وكم مرة أكدنا أننا لا ندافع عن نظام الرئيس بشار الأسد، ولكننا ندافع عن سلامة بلدنا؟ وكم تحمّلنا من الاتهامات من دون أن نتزحزح عن رؤيتنا للخطر المحدق بعمان من التهليل ل أو الصمت على التفجيرات في دمشق وحلب.

أعلنت المخابرات الأردنية، أمس الأحد، أنها أحبطت عملية إرهابية كبرى كانت تستهدف حيّ عبدون الحيوي غربيّ عمان. وقالت وكالة الأنباء الأردنية ( بترا) إنه تم إلقاء القبض على خلية إرهابية مرتبطة بتنظيم " القاعدة" مكونة من 11 أردنيا عادوا من سورية. وكشفت التحقيقات أن الخلية الإرهابية أعدت " خطة متكاملة" لضرب أهداف مدنية ودبلوماسية في آن واحد، باستخدام عبوات شديدة الانفجار وسيارات مفخخة وأسلحة رشاشة ومدافع هاون، جرى جلبها من سورية.

وما هي إلا ساعات حتى كان مسلحون قادمون من الحدود السورية يهاجمون نقاطا عسكرية أردنية ما أدى إلى استشهاد جندي أردني في خبر نقلته عمون فجر الاثنين.

تنظيم " القاعدة" الناشط في سورية، إذاً، يحاول الانتشار باتجاه الأردن؛ بدأ بإعادة أعضائه الأردنيين إلى بلدهم، ليس للراحة وإنما للعمل. وإذا كانت خلية " القاعدة" الأولى قد وقعت في قبضة الأمن، فمن الواضح أن البلاد قد وقعت في مجال النشاط الإرهابي المقرر إقليميا. فهل يكون الهدف متعلقا بخلق منطقة فوضى جديدة تؤمن سيولة الرجال والسلاح إلى جنوبي سورية أم أنه تقرر افتتاح جبهة جديدة في الأردن، تفيد من حالة الاحتقان السياسي داخله؟

أعضاء خلية "القاعدة" التي وقعت في كمين استخباراتي، ليسوا من منتسبي التيار السلفي الجهادي الذي أعلن عن وجود 250 مقاتلا من رجاله في مهمات في سورية، من أصل عديد التيار البالغ 5000 . وهو ما يشكّل جيشا جاهزا من الشبكات الإرهابية التي يمكن لخلايا من " القاعدة" أن تقودها وتجهّزها وتزوّدها بالمال والأسلحة والخبرات.

نحيي، بالطبع، الجهود الأمنية التي أوقعت بخلية " القاعدة" الإجرامية، لكن متى كانت مكافحة الإرهاب شأنا أمنيا؟ الجهد الأمني هو مجرد جانب فقط من جوانب المواجهة مع الخطر الإرهابي. وهو لن ينجح طالما كانت هناك قوى سياسية تمجّد الإرهابيين في سورية وتعتبرهم " ثوارا"، وطالما أن السياسة الرسمية حيال السلفية الجهادية بالغة الغموض بين توجهات لرعايتها وأخرى لمكافحتها، وطالما أن الحكومة الأردنية لا تتخذ موقفا سياسيا صريحا يدين الإرهاب في البلد التوأم.

عملية عبدون فشلت، لكن ماذا عن الخطط اللاحقة؟ وماذا عن العلاقات الخاصة مع الداعمين الإقليميين للقاعدة؟ وماذا عن المناخ السياسي والثقافي الذي يمجد الإرهاب ويزيّنه في عيون الشباب، ويربطه بالثورة والاصلاح والحرية الخ ؟

الأردن مستهدف ليس فقط في أمنه واستقراره، وإنما في وجوده الكياني ودولته الوطنية، وقد آن الأوان لاتخاذ سلسلة من الإجراءات السياسية والإعلامية الجريئة للدفاع عن البلد، وفي مقدمتها:

أولا، تفعيل قانون مكافحة الإرهاب ليس فقط ضد دعاته، وإنما، أيضا وبالدرجة نفسها، ضد المحرضين والداعمين والمؤيدين، بأي شكل من الأشكال، للجماعات المسلحة والإرهابية في سورية،

ثانيا، وقف السياسة الغامضة المضطربة حيال كل أصناف الجهاديين، والتراجع عن نهج التذاكي باستخدام فريق ضد آخر، أو استخدام السلفيين ضد الإخوان المسلمين الخ والتخلي عن أوهام إدارة وضبط المجموعات الإرهابية،

ثالثا، الإدانة الحكومية الصريحة والمثابرة لكل عمل إرهابي في سورية، وذلك بغض النظر عن أي بعد سياسي. وعلى الحكومة والقوى السياسية الأردنية، بمن فيها الإخوان، أن تبادر إلى صياغة موقفها من سورية على أساس التفريق بين دعم المطالب الشعبية وبين الرفض الحازم لعسكرة الحراك والإدانة القاطعة للجماعات المسلحة والإرهابية،

رابعا، التعاون الأمني الشامل مع الجانب السوري لتأمين الحدود من الجانبين،

خامسا، وقف التعاون مع الجهات العسكرية والأمنية الأميركية والأطلسية، فبالإضافة إلى أن حضورها يشكل، بالأساس، خرقا دستوريا ومساسا بالسيادة الوطنية، فإن أحدا لا يصدّق أن هؤلاء الذين يدعمون المجموعات الإرهابية المنطلقة من تركيا وسورية، يتبعون في الأردن سياسة مضادة.

سادسا، وقف التنسيق كليا مع أي طرف في المجموعات المسلحة في سورية‘ فهي كلها تقدم نموذجا لا نريد أن يتسرب إلى الأردن، وهي كلها إرهابية، وتشكل، فيما بينها، شبكة متداخلة لا يمكن التعامل مع أحدها من دون التورّط في التخديم على سواها.

سابعا، وقف سياسات التأزيم الداخلي واطلاق سراح معتقلي الحراك، والشروع في محاورته، والتراجع عن أي إجراء إضافي يزيد ظروف الفئات الشعبية سوءا.




  • 1 حتر 22-10-2012 | 06:25 AM

    سيد حتر على ما يبدو انه دفاعه خلط الحابل بلنابل
    هذه الاردن السنه وليست سوريا العلويه يا حتر بيك

  • 2 مقال رائع 22-10-2012 | 06:36 AM

    فعلا تحليل صحيح ١٠٠ ٪

  • 3 مهند علي المحيسن 22-10-2012 | 06:51 AM

    أولا الجميع يعلم أنك ضد الثوره القائمة في سوريا وانك من ضمن مجموعة صغيره العدد في الاردن تناصر نظام الاسد فمن الطبيعي ان تبرر خصومتك مع الثورة والثوار ضم هذا التحليل ولكن ياستاذي الفاضل كان يجب عليك أن تتذكر ان النظام الحاكم في دمشق لديه أطماع وحقد دكين على الاردن أرضا وشعبا ونظاما وعنده تاريخ حافل في حقبة الاب والابن في دابه على زعزعت امن الاردن وارسال الارهابين فليس غريبا ان يكون النظام هو من قام بتنظيم هؤلاء الشباب بتنسيق مع ضابك ارتباط سوري دون علمهم انهم يقوم بعمل يصب تحت مصلحة النظام السوري الذي يهدف لصرف النظر على جرائمه في سوري فكان يجب التحلي بالصبر والانتظار الى أن ينتهي التحقيق مع تلك المجموعة وتكون النتائج واضحة أكثر

  • 4 مواطن سوري 22-10-2012 | 06:59 AM

    كلامك درر وخلي الناس تفهم الحق وين وحكينا كثير من زمان عن امتداد الاخوان وغايتهم لكن لاحياة لمن تنادي

  • 5 من بره 22-10-2012 | 07:53 AM

    مش عارف تدافع عن النظام السوري غير ان تثير المخاوف على الاردن. الاردن دائماً ضد الارهاب ولا يريد دروس من احد لكن ذبح وترويع وارهاب إخواننا في سوريه من حكامهم هو اللذي يجب ان يشجب. لم اقرأ في مقالك اي كلمه أسف على ارواح الابرياء في سوريه مما يسقط مصداقيتك عندي

  • 6 كفى يا حتر 22-10-2012 | 08:13 AM

    توظيف سياسي رخيص لتهديد إرهابي يمس الأمن الوطني الأردني، ليس هناك سياسة في الأمن الوطني يا حتر، كفاك هجوما سياسيا ربما يكون نابعا من اختلاف عقدي مع الإسلاميين، طبعا أنا مع الوحدة الوطنية لكن ضد الأصوات المتطرفة التي تدعو إلى محو أطياف إسلامية ومكونات وطتية، هناك جماعات إرهابية في سوريا( ليس كل الثوار إرهابيين ) وهناك نظام إرهابي أيضا، وأنا أدعو إلى تجريم التعاطف مع نظام بشار الإرهابي، كفاك إقحاما للسم في الدسم فالجميع يرفض الوجود الأمريكي ولست أنت وحدك، والجميع يطالب بالإفراج عن معتقلي الحراك.

  • 7 العب غيرها 22-10-2012 | 08:51 AM

    نسي السيد حتر ان نظام الاسد كان الراعي والحاضن الاكبر لتنظيم القاعده في سوريا عندما كان ذلك من مصلحته، وكان الممول الاكبر للعمليات الانتحارية والتفجيرية في انحاء العراق ومن بينها العمليات التي حدثت في الاردن ٢٠٠٥

  • 8 مع ثورة سورية 22-10-2012 | 09:18 AM

    تحليل خاطئ بامتياز يخلو من المنطق يدل ...

  • 9 محارب ... 22-10-2012 | 09:32 AM

    لماذا لا تقولها على بلاطه بانك تريد للشعوب ان تعبد الحكام كما ...؟

  • 10 سلامات 22-10-2012 | 10:01 AM

    ياحتر خلطت الاوراق وانت تعلم ميولك البعثية ،، هل تريد من الاردن التفرج ؟ كذلك لم تكن موفقا في طرحك لأجهزة الاستخبارات التركية والخليجية والأطلسية التي اختطفت الثورة في سوريا وحولته الى إرهابيين كما تدعي !! كلام فيه مافيه من مغازي وحمى الله الاردن وشعبها وملكها من كيد الكائدين

  • 11 علي محمد داود الخرابشة >ابو غالب. 22-10-2012 | 10:13 AM

    القال ليس كالحال والامر ليس بهذه الفكرية الادبية حيث ان العمل السياسي والامني يختلف فكل حادث يقرا وحده مع روابط عميقة تستقرا من التحقيق الذي ستقوم بنائا عليه دائرة ...والمجتمع الواعي الراقي بعلاجها من الاساس الفكري والتعليمي ونحن نقع على طريق الحرير الارهابي وسيل الاتهامات الجارف الذي تتلقاه الاردن واجهزته كل يوم من اطراف محليه وخارجية من المنظرين الامنيين او السلفيين او اليساريين المهزومين اثر البيرسترويكا اوبقايا البعث المتاخرين عن فهم عولمة شنقت صدام بعد حرق عاصمته >الاردن عمان وشكرا

  • 12 وليد هاكوز - كندا 22-10-2012 | 10:24 AM

    كلامك يشير بأنك بعثي سوري حتى العظم !

  • 13 متابع 22-10-2012 | 10:33 AM

    هذا خلط الحابل بالنابل ... حمى الله الأردن من كل سوء ... ورحم الله الشهيد

  • 14 اردني 22-10-2012 | 10:34 AM

    عاش امير قطر مفجر الربيع العربي عاشت الثورات

  • 15 الرقم 4 22-10-2012 | 10:56 AM

    أبدعت يا ناهض في هذه المقاله ,,,,لكن لم يبقى سوى أن بفهم المواطن الاردني هذا الكلام

  • 16 أردني مغترب 22-10-2012 | 10:59 AM

    كل ما قرأت كلك أزداد قناعة أنك تعيش في عالم أوهامك!!
    إذا كنت صادقا لتعرف العمليات الإرهابية التي قتلت السوريين، إذهب وزر أي مخيم من مخيمات السوريين لتسمع منهم من هو الإرهابي ومن هو الذي يستحق الإدانة!!
    لم تعلم الأحدات ولا الأيام يا حتر، حتى أحداث اللبنان لم تتعلم منها شيئاً!! عقلية غريبة فعلاَ!!

  • 17 الهلسة 22-10-2012 | 11:03 AM

    هذا ما اتى على الاردن من بشار وشبيحته وحزبه..ومن يريد وهم سوريا الكبرى تحت حكم عصابته من ...هو الذي يستهدف الاردن في وجوده الكياني ودولته الوطنية،

  • 18 السلطي الموحد بالله 22-10-2012 | 11:06 AM

    يقول الكاتب: حين خضنا معركة فكرية وسياسية في مواجهة القوى الداعمة للمجموعات المسلحة والإرهابية في البلد الجارّ،(سورية )....هذا هو توصيفه للثورة السوريه...يا للعار

  • 19 حسان القضاة 22-10-2012 | 11:08 AM

    نظام الأسد شركة تصدير متخصصة بتصدير الإرهابيين ، صدرته الى العراق بعد تدريبه ، تصدره للبنان منذ 1975 وميشيل سماحة كمثال ، وقتل وسام الحسن اخرها ،واذا كنت جندي ...

  • 20 ابو رمان 22-10-2012 | 11:10 AM

    من سموم الكاتب : الجهد الأمني هو مجرد جانب فقط من جوانب المواجهة مع الخطر الإرهابي. وهو لن ينجح طالما كانت هناك قوى سياسية تمجّد الإرهابيين في سورية وتعتبرهم " ثوارا"...اذن يا (استاذ) ثوارك هم الشبيحة !!!!!!!!

  • 21 ممصطفى الشيخ 22-10-2012 | 11:11 AM

    يبدو أن موقفك سيد حتر لم يتغير حتى بعد قيام النظام بقصف المدن بالطائرات وذبح الشعب وحرق المعتقلين ، فأنت مع نظام جمهوري وراثي وطائفة تتحكم بالبشر بالحديد والنار ، وجميع المتهمين يحملوا الجنسية الأردنية ، والشعب الذي يقتل في سوريا ترك لوحده ولم يدافع عنه أطلسي ولا غيره ، وانما بالحكي فقط ، أما روسيا " ....."؟؟ وايران وميليشيات الغدر فيجوز لها دعم قتل وذبح الشعب السوري ؟؟؟

  • 22 بشار الاسد 22-10-2012 | 11:12 AM

    مقاللك صحيح 100% ويعبر عن الواقع

  • 23 فيلم محروق 22-10-2012 | 11:12 AM

    يعني صارلهم 3 سنين مش قادرين يمسكوا فاسد واحد ولا دليل واحد وما ضل غير يقولوا لقينا معهم قنابل نوورية واسلحة كيميائية زي لما مسكوا العصابة في اربد جابوا اكم برميل مصدي وقنينة واجهزة خردة وقالوا معامل اسلحة كيميائية بالله شو صار بقضيتهم جماعة الكيماوي؟! امسكوا الفاسدين وخفضوا عجز الموازنة وسيبونا منرفع الاسعار هذا هو الارهاب الحقيقي الجوع والفقر

  • 24 محمد الهندي 22-10-2012 | 11:13 AM

    وماذا عن قوننة فك الارتباط؟ وعن عودة اللاجئين الفلسطينيين؟ وعن الهنود الحمر؟ وعن كولومبوس الاردن؟ وعن النازيين الجدد؟ وعن المحاربين القدامى؟ وعن الموالاة والمحاباة ؟ وعن البلطجية والسحيجة؟ وعن تصنيفات المواطنين حسب اصولهم ومنابتهم؟ ومن منهم عليه واجبات وليس له حقوق ومن عكس ذلك ،
    لماذا لم لم تتطرق لاي من هذه الامور يا حتر؟

  • 25 عبود 22-10-2012 | 11:26 AM

    كلام بعيد عن الواقع


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :