facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





تخفيض سعر صرف الدينار يزيد التضخم و عبء خدمة مديونية التسهيلات


د. عماد النوايسه
30-10-2012 05:56 PM

هل تخفيض سعر صرف الدينار يزيد التضخم و عبء خدمة مديونية التسهيلاتالممنوحة للإفراد؟؟؟؟

أشار دولة الدكتور عبد الله النسور مؤخرا إلى الصعوبات المالية الناجمة عن عجز الموازنة وارتفاع المديونية التي وصلت إلى نحو 70 بالمائة من الدخل القومي الإجمالي حتى أصبحت خطوطا حمراء مشيرا إلى إن الهدف الأكبر الذي يجب أن نحافظ عليه هو سعر صرف الدينار الأردني الذي يتأثر نتيجة الانخفاض في احتياطيات العملات الأجنبية. إن توجه الحكومة بالحفاظ على استقرار الدينار هو خيار استراتيجي ويعتبر صائب مقارنة بالخيارات الأخرى التي تتضمن تخفيض سعر صرف الدينار وما ينجم عنها من زيادة التضخم بشكل فاحش يسحق المواطن ذو الدخل المحدود الذي يعاني من الغلاء الحالي ، إن اللجوء إلى تخفيض سعر الصرف يعنى توجه غالبية المودعين إلى تحويل مدخراتهم من الدينار إلى العملات الأجنبية الأخرى مثل الدولار خوفا من استمرار تدهور أسعار صرف الدينار وذلك كنوع من العقلانية و التحوط واستباق أي عواقب اقتصادية مستقبلية ، وذلك قد يدفع السلطات النقدية إلى رفع أسعار الفائدة على الدينار كنوع من الحفاظ على جاذبيته الادخارية وبالتالي تقوم البنوك التجارية برفع أسعار الفائدة على التسهيلات الممنوحة للإفراد والشركات والمؤسسات وذلك بموجب العقود المبرمة بين الطرفين والتي تكون غالبيتها عقود إذعان ، فتزداد أعباء خدمة الدين على الأفراد الذين يعتمدون على دخولهم الشهرية المحدودة التي تصبح ترزح تحت وطأة التضخم من جهة وارتفاع عبء خدمة عمليات الاقتراض من البنوك ، وهكذا فنجد المواطن سيقع بين سندان ارتفاع الأقساط التسهيلات ومطرقة التضخم ،

لا أريد الحديث والتنظير في هذا الموضوع ، الجميع يعلم أن الأردن ليس بالدولة الصناعية الكبرى ذات حجم الصادرات العملاقة التي قد تستفيد من تخفيض سعر صرف الدينار بزيادة صادراتها ، ولكن اعتقد بان توجه الحكومة بالحفاظ على استقرار سعر صرف الدينار قد يكون أفضل خيار في ظل الظروف الاقتصادية القاسية وانعدام الخيارات في ظل تخلي الدول العربية والمانحة للمساعدات عن تقديم يد العون والمساعدة للأردن الذي تحمل نكبات الدول العربية الأخرى وقد كان دائما ملاذ لكل العرب . حمى الله الأردن وشعبه وقيادته.




  • 1 نفس الاسطوانه المشروخه و السطحيه .. 30-10-2012 | 07:23 PM

    "في ظل تخلي الدول العربية والمانحة للمساعدات عن تقديم يد العون والمساعدة للأردن الذي تحمل نكبات الدول العربية الأخرى وقد كان دائما ملاذ لكل العرب"

    يا أخى ما هذه الشماعه ... التى نكررها. هل نحن دوله تعيش على الشحاده؟ إذا لا نستحق أن نكون دوله و علينا أن نجد دوله ندخل فى حدودها و نصبح محافظه عندها و لن نجد مع الاسف هذه إلا إسرائيل لنصبح جزء منها.
    يا أخى بالفعل كذبنا الكذبه و صدقناها. بالفعل أصبحنا مثل جحا مسخره لشعوب العالم العربي و قد قالها القذافي أريد شعبا مثل الشعب الاردني

  • 2 تيسير خرما 30-10-2012 | 08:06 PM

    رفع تدريجي قسري لمستوى المعيشة في الأردن بنسبة 20% سنوياً سينقذ الاقتصاد وينخل الطفيليات، ويتم تحفيز ذلك برفع الحد الأدنى للأجور 20% سنوياً بالتوازي مع زيادة أسعار المشتقات النفطية والكهرباء والمياه والطحين والخبز 10% سنوياً والضرائب والرسوم 5% سنوياً وتنزيل العمالة الوافدة 15% سنوياً، وتشجيع صناعات متطورة بدلاً من المتطفلة على الاقتصاد، والتدرج بفرض عمالة محلية لكل المهن، وجذب الأغنياء للأردن الآمن بدلاً من المعوزين، ويصبح ارتفاع أسعار الطاقة موضوعاً ثانوياً، وسنصل للنموذج السويسري خلال سنوات.

  • 3 مواطن مسحوق 31-10-2012 | 11:13 AM

    يعني ارتفاع اسعار وزيادة اقساط البنوك اصلا الناس يدوب بتدفع الاقساط الرحمة بالمواطن المسحوق

  • 4 طفران 31-10-2012 | 01:17 PM

    وبعدين الناس مديونه وكمان رفع اسعار

  • 5 مواطن 31-10-2012 | 09:27 PM

    سعر صرف الدينار. هل تعلم بأن الدينار نفسه مدعوم من الحكومه وبالتالي من المواطن على المكشوف وهذا يؤدي الى زيادة نسبة التضخم وعلى حساب المواطن وهذا يساعد الحكومه على أن تخدع المواطن .ان تخفيض سعر الصرف بما يناسب القدره الحقيقيه للدينار يضع الحكومات امام واجبها الحقيقي , الصرف على المكشوف له عواقب سياسيه وخيمه تخفضه الحكومه أفضل من السقوط المفاجئ والعواقب السياسيه لهذا السقوط. الريال السعودي.واليره السوريه قبل الأحداث بسوريا وسعر الصرف شجع على قيام الصناعات الصغيره والمتوسطه التي تنتج فرص العمل.

  • 6 مفلح 01-11-2012 | 09:52 AM

    إذا لم نساعد انفسنا ونعتمد على انفسنا فستظل المشكله قائمه. لقد حصلت الأردن على مليارات الدنانير على شكل مساعدات ولكن اين ذهبت؟ المشاكل نفس المشاكل والفساد ما زال هو الفساد. كفى القاء اللوم على الآخرين

  • 7 حمزه ابو رصاع (عاشق جبال عمان السبعه ) 01-11-2012 | 09:54 AM

    الله يسلم البطن الي حملك ولا بد من خفض الانفاق


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :