facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





بطالة الشباب ومسؤولية القطاع الخاص


04-11-2012 01:39 PM

لا أعتقد أن هناك شابا واحدا من الجنسين في الأردن يرغب في أن يكون عالة أو عاطلا عن العمل ، خصوصا في ظل الظروف البائسة التي يعيشها جلّ طبقات المجتمع التي انخفضت الى طبقة ما دون المتوسطة والطبقة الفقيرة ، ولذلك أكاد أجزم أن المشكلة هي التعطيل ، لذا نرى شبابا كُثرا متعطلين عن العمل لأن أبواب الوظائف مغلقة في وجوه الخريجين ، ومجرد نظرة سريعة في أرقام طلبات التوظيف في ديوان الخدمة المدنية تخبرك مدى الرعب الكامن وراء سنوات الإنتظار .

السرّ في رغبة الشباب بالوظيفة الحكومية ليست المكاتب كما يشاع ، بل البحث عن الأمن الوظيفي ، فالوظيفة في القطاع العام تعني الوضع الآمن ، واليوم المحدد للراتب الشهري ، بخلاف العديد من الوظائف في القطاع الخاص الذي من الممكن أن يتخلى عن الموظف لأتفه الأسباب ، ويريد من الشاب أن يتحول الى ثور يحرث عليه طيلة النهار بوجبة واحدة ، مع أن العديد من الوظائف في القطاع الخاص أفضل مادياً ولكنها غير عادلة ، فالعديد من البنوك يتجاوز رواتب مدرائها العامين مبلغ 25 الف دينار شهرياً ، فيما العمل كله يقوم به موظفون صغار لا تتجاوز رواتبهم 500 دينار كحد أعلى .

اللافت للنظر في نهاية كل عام أن تعلن الشركات الكبرى ، كشركات الإتصالات أو البنوك والشركات الأردنية التي بيعت أصولها، عن أرباحها الصافية أو العامة ونقرأ أرقاما جيدة ، نتمنى لها أن تزداد في ظل سوق عادل للشركات الصغرى في القطاع الخاص ، ولكن مقابل كل هذا ما يزال الشباب الأردني والخريجون الجامعيون يعيشون في ظل بطالة مخيفة مرعبة ، و لا يجدون ما يملأ أوقات فراغهم حتى ، ولا نستغرب بناء على ذلك تفشي ظواهر سلبية ومخيفة ، وأحيانا إجرامية ، في مجتمع محافظ وغالبيته الساحقة من المتدينين ومن ليس بمتدين فهو يمتلك أخلاقا عالية وصفات شرف رفيعة .

الحكومة التي أدارت ظهرها لنا ، وأي حكومة ، لا تستطيع استيعاب الكم الهائل من الشباب المستعدين للعمل على الأقل برواتب لا تكفيهم معيشيا ولكن لإرضاء رغباتهم في رؤية ثمار تعليمهم ورفع جزء من المسؤولية عن كواهل الآباء ، لذا تقع مسؤولية وطنية وأخلاقية هامة على عاتق مؤسسات وشركات القطاع الخاص ، في فتح باب التوظيف للشباب تحت ظروف إنسانية ووظيفية آمنة ، تخفف من وطأة الظرف المعيشي للناس .

القطاع الخاص الذي يستفيد من إعفاءات ضريبية ، ودعم ملتّو ٍ وفتح السوق أمامه ، معني تماماً بتحمل جزء من المهمة ، خصوصا أن كبرى الشركات الوطنية سابقا ، هي مملوكة لمستثمرين غير أردنيين ، وأهم الأرصدة من عوائد الإستثمار في السوق الأردني تذهب خارج الوطن ، ولذا فمن واجب هذه المؤسسات فتح باب التوظيف أمام الشباب .

في المقابل وتحت شبح المصاعب التي تواجه الإقتصاد الأردني ، نرى ونعلم عن أصحاب الثروات الخاصة و الأموال التي يكدسونها في البنوك لكسب الفوائد الربوية دون عناء ودون تشغيلها على شكل مشاريع تستوعب موظفين جددا ، لهذا يجب التفكير جديا بإنشاء شركات جديدة تشترك فيها الدولة الرسمية وتستقطب هؤلاء الذين أنعم الله عليهم كشركاء وطنيين ، فمجرد معرفة كم تربح شركات الإتصالات الخليوية كمثال ، يدفعنا ذلك لطلب إنشاء شركة إتصالات جديدة يشترك فيها القطاع الخاص الوطني لتدر المال الذي ننفقه نحن وتوفر الوظائف وتوفر ضرائب جديدة

لا يمكن أن يبقى المسؤول الرسمي منغلقا ما بين روتين بائس لا يخرج عن دائرة ضريبة الدخل والجباية بشتى الطرق ،وما بين الشكوى والتذمر بعجز الموازنة ومحدودية الموارد ، ووعود لا يزهر على أغصانها أي حلم بغد أفضل ، يجب الطلب من الشركات الكبرى وعلى أعلى المستويات أن تفتح وظائف جديدة أمام الشباب مقابل عشرة بالمائة كحد أعلى من الأرباح المليونية التي تحصدها تلك الشركات ، خصوصا حين نعلم أن نجاحها وأرباحها وخدماتها وأصولها الأساسية سببها نحن الشعب الصابر المثابر على الإنفاق ، وهم يؤمنون بالمثل الشعبي " من دهنته قليّلو " .
الرأي .

Royal430@hotmail.com




  • 1 صاحب عمل 04-11-2012 | 02:23 PM

    انا هسا بدي افش غللللييي . يااخوان والله احنا اصحاب الاعمال الخاصة مظلومين جداا لانو الموظف عندنا يبقى يعمل وينتضر الوظيفة وهو اللي مش عامل لحالو ولا لصاحب العمل استقرار,
    والله القطاع الخاص لو يعمل شو ماعمل مو محظوظ بالشغل بالبلد هونا , لانو يصيرو يتحكمو فيه الموظفين ولازم كل الوقت يضلو قاعد بشغلو مع انو موجودين الموظفين لكن بس يغيب الله الله يابابا , انا اطلب من الحكومة انو لازم كل موظف قطاع خاص يسقط اسمو من ديوان الخدمة مشان يكربط بوظيفتو مش يظل يستنى بدون استقرار

  • 2 محمد الوزان 04-11-2012 | 06:49 PM

    الكاتب العزيز تحية لك حينما تكتب عن هموم الناس الفعلية في ظل كل هذا الكم الهائل من المقالات السياسية وكأننها مجلس الامن الدولي

    نقرأ لبعض المعلقين ممن لا يفهمون جيدا معنى الشركات الكبرى
    الرجل يقول لكم على الاتصالات وشكرات الخلوي الثلاثة والفوسفات والبوتاس وغيرها من الشركات الوطنية التي انباعت ولم نستفيد منها شيء يجب عليها بدل الارباح الكبرى ان تخصص جزء من الارباح لتوظيف الشباب !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    هذا هو احد حلول مشكلة البطالة بين الشباب الذين يقفون على ارصفة الشوارع بلا انتاج
    اين وزير العمل ورئيس الحكومة لماذا لا يفكرون بهذه الطريقة

  • 3 اردني 04-11-2012 | 07:31 PM

    بطالة الشباب ومسؤولية القطاع الخاص
    --------------------------------
    استاذ فايز بتذكر قبل 15 سنة او 20 سنة كان عندنا على التلفزيون الاردني (( الوحيد انذاك)) مليون دعاية شوكلاته وشيبس وعصير الخ الخ بتذكر دعايات زلوم (( وين صارت ايامه)) وزيت ما بعرف شو ومنظفات ما بعرف مين وين راحت هاي المصانع ؟؟!! معظمها يا سكر يا راح مصر او الامارات يا سيدي القطاع الخاص باستثناء البنوك يعاني من ازمات خانقة ومعظمه مهدد بالاغلاق مش ملحق ضرائب وارتفاع اسعار وبنفس الوقت عزوف الناس عن الشراء القطاع الخاص في الانعاش

  • 4 معن 04-11-2012 | 08:45 PM

    اخي فايز بس اصحاب العمل يحسوا بالاستقرار لعملهم بديرو بالهم على موظفينهم ...مافي اشي بأمن الوظائف الا الصناعة والزراعة والتنين مش زابطين عنا ...ليييييش

  • 5 عمر عبداللطيف 05-11-2012 | 01:28 AM

    هل تبقى قطاع خاص بالاردن لم يبقى سوى كم محدود من شركات اتصالات وبنوك وباقي ما تبقى شركات مسجلة يديرها مدير ومراسل وسكرتيرة اي قطاع خاص واي اعفاءات اذا الضريبة ما بتتشاطر غير على صغار القطاع الخاص وبتضل وراهم ليسكرو ومؤسسات الدولة ممتلئة بالبطالة المقنعه كان عنا صناعات غذائية واختفت والزراعة اختفت سياسات مستمرة ولسنوات طويلة اوصلتنا الى الهاوية لا قطاع خاص قادر على التشغيل ولا الدولة التي الغت المشاريع الراسمالية مما ادى لزيادة البطالة والسببب العجز ومن شجع الاردني على ترك الزراعة والصناعة

  • 6 سامر العبادي 05-11-2012 | 02:09 AM

    في الصميم استاذنا , أحوج ما نكون للفتة وطنية من القطاع الخاص الى شبابنا العاطلين ن العمل , فالمؤسسات الوطنية ليست فقط القطاع الام و انما كل مؤسسه تفيد الوطن هي وطنية بامتياز .

  • 7 حسين حموري 05-11-2012 | 08:09 AM

    الاستاذ فايز : انني اعتقد أنك وضعت يدك على أهم قضية تؤرق العائلات الاردنية ,
    و بصفتي شخصيا ولي أمر لشابين جامعيين عاطلين عن العمل فأنني اطلعت على المرارة التي يعانيها العاطلين عن العمل
    حكومتنا الرشيدة منهمكة في التفتيش على اساليب جهنمية لسلب ما في جيوب المواطنين متناسية ان جيوب المواطنين فارغة مثلها مثل خزائن الحكومة
    جلالة سيدنا حفظه الله أشار في خطابه الى مشكلة الفقر و البطالة و دعا الى ايجاد حلول لهذه المشكلة و لكن لا نرى ان حكومتنا الرشيدة قد فكرت ولو للحظة في هذه المشكلة لا بل وجدنا من

  • 8 حسين حموري 05-11-2012 | 08:13 AM

    لا بل وجدنا من حكومة النسور اصرار على وقف التعيينات بحجة لا معنى لها وهي الخوف من ان يستغل المرشحين الوضع
    مشكلة العاطلين عن العمل برأيي هي المشكلة الرئيسية و هي الخطر الاجتماعي و الاقتصادي و السياسي
    القطاع الخاص مثقل بالهموم و القطاع العام مثقل بالواسطة و المحسوبية و العاطلون عن العمل ينتظرون الفرج ا

  • 9 عالمكشوف / منذر العلاونة ( 05-11-2012 | 10:15 PM

    لو كان في الاردن قطاع خاص منتمي لما وصلت بطالة الشباب الاردني الى هذا المستوى الهابط الغير مسؤول ولا نعمم بطبيعة الحال ولكن هناك شباب كثر من المجتمع الاردني يهرب بسبب عدم المساواة من حيث الراتب وساعات الدوام .لذلك يفضل القطاع الخاص ايادي عامله غير الاردنيه حتى يحرثون عليه حراثا (وأمرك يا بيه .من هنا القطاع الخاص والمستثمر بشكل عام يفضل جلب عمالته على طريته من الخارج .!؟ لذلك الشباب الاردني بقي يعاني رغم خزعبلات الاستثمار .؟ التي دمرتنا ولم يستفيد منها الا صاحب الاستثمار الخارجي؟وغير هيك كذب .


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :