facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





حسم ستة أيام


احمد حسن الزعبي
06-11-2012 03:07 AM

في إحدى مكتبات اربد العتيقة، دخل الرجل وسأل عن آخر عدد من جريدة إعلانية،فاعتذر له صاحب المكتبة بعدم توفرها ..وقبل ان يغادر انتبه لي فتبادلنا التحية والتعارف..حدثني عن قصته بإسهاب،وعن سبب بحثه عن ذاك العدد من الجريدة تحديداً..

الأستاذ صالح عبيدات معلم جغرافيا - تقاعد مؤخراً- لم يغرم بالخرائط ولا بالحدود بل كان مهووساً بالاختراعات العلمية ...بجهد ذاتي، ومن راتبه الذي كان يتقاضاه من وزارة التربية والتعليم كان يصرف على مشاريعه ويشتري تجهيزاته، آخذا في بيته غرفة صغيرة يعتبرها مختبره المتواضع الذي يقضي به معظم وقته..من اهم اختراعاته ..نظام طبي لمساعدة (المشلول رباعياً وفاقد النطق) التواصل مع الاخرين و التحكم بالأجهزة الكهربائية المنزلية و خدمة نفسه بنفسه..وثمة اختراع آخر عن نظام واقٍ للضوء المزعج المقابل للسائق، واختراع ثالث عبارة عن قمر صناعي منزلي خاص يستشعر سقوط المطر وسطوع الشمس...وغيرها العشرات من الاختراعات الرائدة ..المهم هذا المخترع الأردني بعد ان أمضى أكثر من ربع قرن من الاختراعات، وحصده لجائزة عبد الحميد شومان للمشاريع العلمية سنة 1993،1996،2004،2008..يستذكر بكثير من المرارة حادثة مشاركته باسم الأردن في الكويت 2010.. عندما عاد لبلده بجائزة الميدالية الفضية من معرض الشرق الأوسط للاختراعات للمرة الثانية على التوالي ..اكتشف انه قد تم حسم 92 ديناراً من راتبه بدل ستة أيام غابها بدون عذر رسمي..علماً انه شارك باسم الوطن، ومن جيبه الخاص، ودون دعم من احد..

أ.صالح عبيدات ليس الضحية الأولى في معركة التهميش والتطنيش..فالخبر الذي نشر الاسبوع الماضي عن الطالب في جامعة العلوم والتكنولوجيا محمد عليان الذي اخترع جهازا لفحص السكري بالزفير عبر الهاتف الخلوي،لم يلق الاهتمام الذي يستحق ولم يفز «بلايك» واحدة، او تعليق اشادة واحد ...بالرغم من انه اختراع عالمي ومهم جدا جدا، ولو يجد ممولاً ابن حلال « لأصبح الأردن «فنلندا» ثانية .....بالمقابل قد تجد خبراً آخر عن بنطلون غادة عبد الرازق أو عن مولود «ميسي» الجديد «تياغو» قد وصل عدد قرائه بالآلاف والمعلقين بالمئات..و»المشيّرين» بالعشرات...فمن أولى بالاهتمام بنطلون غادة...ام اختراع عليان..واختراعات عبيدات؟؟
...اخشى ما أخشاه أن يلقى المخترع الشاب نفس مصير زميله الكهل فإذا كان الثاني قد حُسم من راتبه ستة أيام..من المرشّح ان يحمل محمد عليان 3 مواد ع الفصل الأول..

لكن ومع ذلك، ومهما كانت المحبطات كبيرة ومغرقة، سنظل نفخر بكل اردني يحرق عمره وجهده في سبيل هذه البلد...على الأقل انتم وغيركم من علماء الوطن عزاؤنا في بلدنا ..فكما ان هناك «عقول زغيرة جداً» تتفه النجاح او تحاول النيل منه...هناك «عقول كبيرة وكبيرة جدا» تقفز فوقه عاليا..


ahmedalzoubi@hotmail.com

الرأي




  • 1 بسال 06-11-2012 | 05:40 AM

    تحيه لهم ولامثالهم ، قد يكون الحافز المادي من الامور الاستثنائية في هذا البلد خصوصا اذا كنا نتوقع هذا الدعم من الجهات الحكومية. رغم ذلك فانا احسد امثالهم لان الرضا الذاتي شي معنوي لا يعرفه إلا المبدعون امثالهم حتى لو لم ينتبه احد.
    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

  • 2 ... 06-11-2012 | 08:02 AM

    bla bla bla bla bla

  • 3 كيف أصبح مصطفى محمود من أفضل 20 عقل بشري في العالم 06-11-2012 | 10:02 AM

    كيف أصبح مصطفى محمود من أفضل 20 عقل بشري في العالم؟


    [11/4/2012 12:36:28 PM]
    عمون - العالم المصري الدكتور مصطفي محمود المولود في 1921/12/25 رغم الدرجات العلمية التي حصل عليها إلا أنه في بداية حياته الدراسية رسب ثلاث سنوات في السنة الأولى الابتدائية، ومع ذلك كان يحلم بأن يكون عالماً مشهوراً أو مخترعاً عظيماً، ولهذا أختار دراسة الطب بعد اجتيازه مراحل التعليم، التي رأى فيها أنها ستوصله إلي حلمة المنشود.

    الدكتور محمود عانى مع المرض وضعف الجسمان منذ صغره مما أضطره للاعتكاف في الفراش فترات طويلة،وفي السنة الثالثة لدراسته الطب دخل المستشفى لمدة عامين،لسوء حالته الصحية ، قال عن هذه الفترة:« إنها طورت شخصيته بشكل ايجابي وولدت لدية الأديب ونمت لدية موهبة القراءة والإطلاع حتى صنعت منه شخصاً أخر يفكر ويحلم ويقرأ فالألم كان الباعث على خلق كل هذه المواهب في تلك الشخصية».

    المفكر الإسلامي رحلته مع الشك واليقين لم تكن بسبب إنكار أو عناد أو كفر و إنما كانت إعادة نظر منهجية حاول ان يبدأ فيها بدون مسلمات موروثة لم يفقد فيها صلته بالله عزوجل وانتهي منها اشد إيمانا وارسخ عقيدة.

    المفكر الكبير رغم أنه تزوج مرتين وأنجب اثنين من أولاده «أمل وأدهم» الأ إن زواجه لم يستمر وانتهي بالطلاق في الحالتين، بعدها قرر الاعتزال وقرر الأيضيع وقته في الاشتباك مع المعارضين وفضل أن يتجنب أصحابها حتى لايبدد طاقته فيما لا جدوى وراءه.

    محمود الذي امتدت معاركة الفكرية كثيراً انتهت باعتباره منكراً لآيات القرآن الخاصة بالشفاعة والأحاديث النبوية وتم اتهامه بالإلحاد والكفر لينهي مصطفي محمود معاركة الفكرية بنفس الاتهام القديم الذي واجهه منذ ما يقارب من أربعين عاماً كاملة.

    صاحب أشهر برنامج عرفه التليفزيون العربي وهو «العلم والإيمان» احتل المركز الـ11 كأفضل 20 عقل بشري علي مستوي العالم في القرن الـ20 وهذا طبقا لإحصائيات دوليه.

    الدكتور محمود توفي في الساعة السابعة والنصف من صباح السبت 31 أكتوبر 2009 بعد رحلة علاج استمرت عدة شهور عن عمر ناهز 88 عاماً وقد شيعت جنازته من مسجده بالمهندسين.Gololy

  • 4 احمد مطلب المجالي/معهد الامير سلمان لريادة الاعمال 06-11-2012 | 10:52 AM

    الاستاذ المبدع احمد الزعبي حفظة الله
    ان اشارتكم الى هذة النماذج الريادية الاردنية جميل ورائع وفي العالم مثل هؤلا يتم احتضانهم وتدريبهم وتقديم الاستشارات المالية والاقتصادية والقانونية والادارية والتمويلية لتحويل افكارهم ومخترعاتهم الى منتجات تفيد العباد والبلاد ويتم احتضانهم عن طريق مراكز ريادة الاعمال وحسب علمي هناك مركز ريادة الاعمال في الجمعية العلمية الملكية وللعلم فان مثل هؤلا هم من يكافح البطالة والفقر الذي تعاني منة بلدنا ويا هلا

  • 5 احمد 06-11-2012 | 11:44 AM

    والله ما انا عارف شو اقللك, عاش الاردن برجاله مثل صديقك و لعنة الله على كل من سرق الاردن مين ما كان

  • 6 كركي واقعي 06-11-2012 | 11:58 AM

    مهو يا استاذ احمد احنا كل يوم عندنا اختراعات بس مش كل يوم مرة ميسي بتخلف !!!!!

  • 7 عمر 06-11-2012 | 01:43 PM

    يعني بدها سؤال يا زعبي! ...

  • 8 عاشقة الاردن 06-11-2012 | 03:07 PM

    الاستاذ المبدع احمد الزعبي ////////
    يعني لما بشوف الك اية كتابه في مقالات مختاره في اي موقع ما بغلب حالي وبقراء ولكن انت مختلف في فكر ايصال المطلوب ادامك الله لتقول ما يجول بخواطرنا وعسى الله ان يرزق الاردن بالبطانه الصالحه وبتبنون المبدعين امثال عبيدات والطالب النجيب وادام الله الاردن شامخا

  • 9 عبدالكريم الطراونة/ سلطنة عمان 06-11-2012 | 05:51 PM

    تحية لقلمك المبدع والممتع أستاذ حسن ولكن : لقد اسمعت لوناديت حيا ...والبقية تعرفها كما يعرفها ويرددها كثير من المحبطين المقهورين في أوطاننا العربية، فبنطال .....الحلوة تهتز له..... أما اختراعات صالح وعليان فعلى الدولة السلام ، فستلحق من سبقها في عالم الإبداع في مقبر الجهل والطغيان والزيف ......


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :