facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





من اسرار معركة السموع : لماذا لم يصل الاعتذار الاردني في وقته ؟


د.بكر خازر المجالي
13-11-2012 09:39 PM

اسباب الهجوم على قرية السموع الواقعة الى الجنوب من مدينة الخليل لم تكن مبررة على الاطلاق ، ولا يعني ان لغما قد انفجر في باص في الارض المحتلة جنوب بلدة السموع يعني تنظيم حملة عسكرية كبيرة بحجة وجود قاعدة فدائية في السموع وشن هجوم شامل عليها.

لكن الحقيقة عن معركة السموع انها قد جاءت لتحقيق هدفين اسرائيليين في اطار خطته لهجوم شامل مستقبلا يستهدف كامل الجبهة الاردنية :
الاول : اجراء اختبار وتمرين بالذخيرة الحية وبالصدام المباشر لاختبار قدرات الجيش الاسرائيلي في تنفيذه لعملية عسكرية شاملة في مناطق مبنية .

الثاني : معرفة قدرات الجيش الاردني في الاشتباك ورد الفعل ومدى جاهزية الرد السريع اضافة لامكانيات سلاح الجو والدفاع الجوي لديه.

قد بادر العدو الصهيوني الى تنفيذ حملته التي اطلق عليها اسم (شريدر Shreder Operation) لان الفترة التي اعقبت حرب عام 1948 حتى 1966 لم تشهد اي اشتباك مباشر بين الجيشين ،وكل الاشتباكات قد كانت حدودية او اغارة على قرى الحدود مثل ما حدث في قبية في عام 1953في شهر تشرين الاول منه ،هذا الهجوم الذي اسفر عن مذبحة راح ضحيته حوالي سبعين من اهل القرية وسط تخاذل القائد الانجليزي (اشتون) المسؤل عن حماية المنطقة وتقاعسه ربما المتعمد عن اداء واجبه ، وقد كان هذا الحادث هو السبب الرئيسي في البدء في وضع خطة تعريب قيادة الجيش العربي الاردني واعفاء القيادة الاجنبية من كل اعمالها.

كتت المغفور له الملك الحسين في كتابه (حربنا مع اسرائيل ) والذي نشر عام 1969 وباللغة الفرنسية اصلا ، كتب عن معركة السموع بتفاصيل مريرة ، وحين زار جلالته موقع المعركة اخذ يجول بنظره بعيدا ويقول : ( لقد بدأت معركة احتلال القدس ) .وتناول جلالته بالتحليل مجريات الاحداث ونوايا العدو في التوسع ورفضه لكل اشكال الوساطات والحلول .

ولكن واثناء البحث في وثائق حرب عام 1967م والتي لا زال بعضها قيد الكشف ،اضافة للفقر المدقع في مجال الوثائق لدينا تبين ان هناك اتصالات قد جرت بواسطة السفير الامريكي في عمان بعد حادثة تفجير الباص جنوب السموع في الارض المحتلة ،والاتصالات جاءت بعد التهديدات الاسرائيلية بشن هجوم على المنطقة انتقاما للحادث ، واتصل الملك الحسين يرحمه الله مع السفير الامريكي في محاولة لثني اسرائيل عن تنفيذ عمل عسكري يستهدف المدنيين على غرار مذبحة قبية 53 ، ونجح السفير الامريكي في مسعاه مقابل ان يرسل الملك الحسين الى الحكومة الاسرائيلية رسالة اعتذار عن الحادث ، وبادر الحسين فورا بارسال رسالة اعتذار وسلمها للسفير الامريكي قبل يومين من الهجوم اي في يوم الجمعة 11 تشرين الثاني ، ولكن لتكون مفاجأة الهجوم صباح الاحد 13 تشرين الثاني 66 وتخوض القوات الاردنية معركة الدفاع عن السموع .

انتهت المعركة وحقق العدو انتقامه واهدافه التي يسعى اليها .. ولكن اين هي رسالة الاعتذار : فقد كشفت الوثائق ان رسالة الاعتذار لم تصل الجانب الاسرائيلي ،وتعذر السفير الامريكي بأن الوقت كان نهاية اسبوع لأن الهجوم قد وقع صباح الاحد ،ولم يتوقع سرعة العمل الاسرائيلي هذه ، وهذا عذر واهن لا يمكن قبوله في العرف الديبلوماسي لان موضوع رسالة في تلك الفترة يمكن التبليغ عنها تلفونيا او لاسلكيا وبرقيا فورا ، او بواسطة لجنة الهدنة والمراقبين الدوليين التي تعمل على مدار الساعة في المنطقة ،
انذار السموع 66 مثل انذار غورو 1920 كلاهما تم قبولهما وكلاهما لم يصلا الى الجهة المقابلة ،وكلا العدوين نفذا هجومهما بوحشية .ومثلهما انذار الكرامة 68 والهجوم لنفس اسباب السموع ولكن هنا ليذوقوا اكبر هزيمة على يد جند الجيش العربي الاردني وليلتقوا من جديد مع لواء حطين بقائده وقادة كتائبه الذي التقى مع غريمه في السموع اللواء المدرع السابع الاسرائيلي . .

طوبى للشهداء الخمسة عشر من جيشنا الباسل ، للرائد الشهيد الاسير محمد ضيف الله الهباهبه الذي اسر حيا جريحا مع جندي اخر اسمه : محمد قاسم محمد حسين ،ولكن ليعود الرائد محمد شهيدا بحجة انهم لم يتمكنوا من اسعافه.

قد كانت السموع معارك ثلاث :
الأولى : البرية وقد خاضها لواء حطين بقيادة العقيد بهجت المحيسن والذي جرح في المعركة ،ولكتائب حطين (كتيبة جعفر بن ابي طالب بقيادة عواد شحادة وكتيبة عبدالله بن رواحة بقيدة فهد مقبول الغبين وكتيبة صلاح الدين الايوبي بقيادة احمد اسعد غانم).

الثانية : الجوية وقد استبسل الشهيد موفق السلطي ومعه الطيار احسان شردم في التصدي لسلاح الجو المعادي واسقطوا طائرات ثلاث وسقط لنا طائرتان ،ولا زالت طائرة احسان شردم في صرح الشهيد تحمل وسام اسقاط الطائرتين الاسرائيليتين . وهنا نذكر بالاجلال والاكبار تاريخ هذه المعركة الجوية التي خاضها التشكيل الاحمر الاردني بقيادة موفق بدر السلطي ومهه الطيار احسان شردم والطيار فاروق عابدين والطيار جاسر زياد ،وكانت طائرات ثلاث في سماء السموع في مواجهة سرب من 16 طائرة ميراج 3 حديثة ،وقد كتب الطيار فاروق عابدين بعلمية ودقة عن معركة السموع الجوية.

الثالثة : الصمود المدني لاهل السموع وثباتهم في وجه الهجمة الاسرائيليةوقد اشترك المدنيون بما توفر لديهم من اسلحة في مقاومة الغزو الاسرائيلي.

معركة السموع اثبتت قدرات فائقة للجيش العربي الاردني ولسلاحنا الجوي ومهارة وكفاءة طيارينا،واعطت درسا كبيرا بضرورة ااستعداد والتعاون العربي الدفاعي والتخطيط السليم وتغطية الفجوات والثغرات العسكرية بين الجبهات العربية .. وللاسف هذا الذي كنا نحتاج اليه في حرب حزيران بعد ثمانية اشهر من السموع.

تمضي الاعوام ولا زالت تفيض بالاسرار والمعلومات ،ورحم الله شهداء السموع من القرية الوادعة ومن رجال الجيش العربي والأمن العام ، ورحم الله الملك الحسين طيب الله ثراه في هذه الذكرى وذكرى ميلاده .




  • 1 مراقب!! 13-11-2012 | 11:06 PM

    الاستاذ بكر
    .. مقال جميل موضوعي و يستحق القراءة..

  • 2 هشام 13-11-2012 | 11:08 PM

    رحم الله شهداء السموع ....ذكرتنا بالذي مضى ...نستذكرها دائما ...وهناك قصص كثيرة كانت تروى لنا عن المعركة من ابناء البلد ...لان المعركة وقعت في الصباح الباكر من يوم الاحد 13/11/1966 اي قبل حرب حزيران بحوالي سته اشهر ...فكما سمعت هي حرب لاحتلال المنظقة لان دخول الجيش كان من خلال 3 محاور رئيسية ...لان السموع كانت معقل الثوار الابطال في تلك الفترة ...

  • 3 سموعي 14-11-2012 | 10:07 AM

    احنا هسع بدنااخبار اسطوانة الغاز،يا اخي

  • 4 طراونه 14-11-2012 | 12:50 PM

    مو وقته السوايف الوطنيه ما عادت تنفع هالايام يا مجاليه سيبك من هالسواليف اللي قبع قبع واللي ربع ربع البلد بحاجه لتحرير داخلي من الفساد

  • 5 نادي ابناء الثورة 14-11-2012 | 01:21 PM

    بالك فاضي شكلك حاب تنزل الانتخابات

  • 6 محتقن 14-11-2012 | 02:42 PM

    اذا فهمنا مالذي جرى في السموع سنفهم ما الذي يجري حاليا ....
    واذا لم ندرك هذه الامور وابعادها فلن تكون المشكلة سعر اسطوانة الغاز بل اننا لن الاسطوانة ذاتها من الاساس .. وعلينا ان ندرك اهداف التخريب والفوضى ووضع حد للمخربين

  • 7 سموعي 14-11-2012 | 03:45 PM

    الله يرحم شهداء الأردن الأبطال اللي دافعوا عن الأردن وفلسطين بأرواحهم

  • 8 التغيير في سياسة التعامل 14-11-2012 | 04:08 PM

    شكرا على هذه المعلومات .. والبلد ليست اسطوانة غاز بل اكبر منا جميعا .. ومن يريد التخريب هو ليس مواطنا في الاصل .. وتاريخنا جميعه مليء بالتحديات والاخطار ... والان يحمل جماعات من البلد لواء الخطر والتخريب والتهديد ... هل نحذرهم وبلا امن ناعم وبلا اعفاءات وافراجات .. انطبق العقاب والثواب على اصوله وبلا هوادة مطلقا ..

  • 9 د.حسام ابوفرحه 14-11-2012 | 05:27 PM

    الله يرحمك العم ابونزيه المرحوم العقيد احمد اسعد غانم

  • 10 د.حسام ابوفرحه 14-11-2012 | 05:27 PM

    الله يرحمك العم ابونزيه المرحوم العقيد احمد اسعد غانم

  • 11 رياض 14-11-2012 | 06:04 PM

    رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه .... والان لدينا رجال يعاهدون .... ؟؟؟؟؟


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :