facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





غزة: صراع بين مشروعين


ناهض حتر
22-11-2012 02:31 AM

رأيتُ وزير خارجيتنا، ناصر جودة، تائها حائرا معزولا في غزة. طبعا، فالأردن خارج المعادلة؛ ليس عضوا في محور قطر ـ تركيا ـ مصر ـ حماس، وليس صديقا لمحور إيران ـ سورية ـ حزب الله ـ الجهاد الإسلامي.
هل ستظل عمان مقيّدة بصلاتها القديمة الميتة وعاجزة ومشلولة؟

تحت مشهد العدوان والمقاومة البطولية ومفاوضات التهدئة في غزة، يمكننا أن نرى الصراع بين مشروعين للقطاع؛ مشروع إقامة " دبي" فلسطينية متصلة بمصر ـ كجزء من تسوية الانفصال عن ضفة غربية متصلة بالأردن ـ ومشروع المقاومة.

يقف وراء المشروع الأول، التحالف القَطري التركي الإخواني المصري المدعوم من الولايات المتحدة ـ وله في حماس نفوذ وأدوات ـ ويقف وراء المشروع الثاني تحالف إيران وسورية وحزب الله، المدعوم من روسيا ـ وله في حماس وفي القطاع، نفوذ وحلفاء ـ فلسطينيا، فإن كلا المشروعين يستلزمان الرد العملي نفسه؛ فالذاهبون إلى مناخات التسوية يحتاجون إلى تحسين شروط الهدنة الطويلة المدى ( واقعيا = التسوية) بما يكفل الإطار الأمني والسياسي لإمارة غزة المزدهرة، بينما المصرّون على بناء القطاع المقاوم، تحيّنوا الفرصة لتقديم النموذج المستقبلي الذي يريدونه. وهكذا، قامت على الأرض المشتركة لهدفين متناقضين، "غرفة عمليات موحدة" ضمت التيارات والفصائل المتصارعة سياسيا.

نحن يناسبنا ـ شئنا أم أبينا ـ مشروع المقاومة لأنه يحفظ القضية الفلسطينية ووحدة الشعب الفلسطيني والمشروع الوطني الفلسطيني على أرض فلسطين. ولا يناسبنا مشروع الإمارة المنفصلة، فهو يلقي بعبء ما بقي في الضفة الغربية من تجمعات سكانية على كاهلنا، ويقودنا إلى ظروف الكونفدرالية والوطن البديل.
موضوعيا، ليس لنا مكان مع الخليج ومصر وتركيا. مكاننا الضروري، استراتيجيا، هو مع إيران وسورية وحزب الله، ومدخلنا الطبيعي إلى هذا الحلف، يمر عبر إحياء صلاتنا التقليدية مع العراق.

المقاومة الغزية الباسلة هي الآن على شفا نصر ـ سياسي طبعا ـ. لكنه نصر قد يقود إلى سادات فلسطيني آخر أو إلى تجربة تقارب تجربة حزب الله في لبنان. صوت حماس حتى الآن هو صوت خالد مشعل الذي أعاد التأكيد، مجددا، على خياراته السياسية مع الحلف الخليجي التركي الأميركي، بما في ذلك تكرار التذكير بالخلاف مع إيران حول الملف السوري. يعيدنا موقفه هذا إلى السادات الذي كان يصنع "نصره" في "اكتوبر" الـ73 بالأسلحة الروسية، بينما يشتم موسكو، ويغازل واشنطن، ويرتّب للصفقة المقبلة معها. وهي صفقة ـ إذا وقعت ـ سوف يدفع الأردن ثمنها غاليا.

لا مجال للحيرة والتردد والمكوث في العزلة والمحاولات البائسة لاسترجاع دور انتهى؛ مصالح الأردن الاستراتيجية تقتضي الذهاب إلى مقاربة جديدة لسياساته الخارجية، آخذا بالاعتبار حقيقة قائمة ـ أحببناها أم لا ـ وهي أن نهج الممانعة والمقاومة هو خط الدفاع الأول عن الكيان الأردني.

ynoon1@yahoo.com
العرب اليوم




  • 1 اردني 22-11-2012 | 03:04 AM

    نسيت السلطة فى رام الله وينك يارجل

  • 2 ابو حميد 22-11-2012 | 06:30 AM

    لم نرك انت وزمرتك تذهب وتقاوم في فلسطين طوال الستين عام المنصرمة، ولكن جعجعة وشعرات انتهت في سوريا بقتل عشرات الالاف من ابناء سوريا. خليها بتبنها!

  • 3 ممانع 22-11-2012 | 11:38 AM

    كيف صار الحب لايران هذه الايام مع انه في بدايات الحراك كانت التهمة الموجهه للاسلاميين انهم مدعومين من ايران وخاصة حماس والان اصبحو اميركان شو هذا الخلط ولا لازم نكره الاسلامين ونلصق التهم لهم مهما عملو الان اصبح محور جديد اميركي تركي قطري والماء التي سالت بغزة هل هي لعيون اميركا عجايب.

  • 4 طلال سعيد 22-11-2012 | 01:03 PM

    "يعيدنا موقفه هذا إلى السادات الذي كان يصنع "نصره" في "اكتوبر" الـ73 بالأسلحة الروسية، بينما يشتم موسكو، ويغازل واشنطن، ويرتّب للصفقة المقبلة معها".

    خالد مشعل صاحب عقيدة راسخة، مش مثلك ومثل السادات.

  • 5 عبدالله الخوالدة 22-11-2012 | 01:32 PM

    اردني وناهض يمثلني

  • 6 عبدالله الخوالدة 22-11-2012 | 01:32 PM

    اردني وناهض يمثلني

  • 7 أبو موفق 22-11-2012 | 01:41 PM

    مفال منحاز كعادة الكاتب لا يستند إلى حقائق وسبحان الله الي مسكر عقله وما عندو استعداد يفكر بآراء أخرى هيك بطلع منو

  • 8 رياض 0000 22-11-2012 | 04:29 PM

    الى عبدالله الخوالدة مبروك عليك حتر
    وانا اردني والاخوان يمثلونب وحتر لا يمثلني
    والى حتر بلاش تتمسح بحماس واتركهم من سمومك وهاجس الوطن البديل

  • 9 ابو رمان 22-11-2012 | 06:29 PM

    ...هل تريدنا الانضمام لمحور الشر والقتل والاجرام

  • 10 الدباس 22-11-2012 | 06:47 PM

    على الجميع الانضمام لمحور بشار ليحصل على شهادة الايزو في القتل والاجرام


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :