facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





سيرلانكا تطلق قمراً صناعياً


د. رحيّل غرايبة
30-11-2012 04:07 AM

من الأمور التي تستدعي انتباه المراقبين على المستوى العالمي، ذلك التقدم الملحوظ والمتنامي لبعض الدول الآسيوية، التي تؤشر على تعاظم دور آسيا العالمي على الصعيد العلمي والتكنولوجي وعلى الصعيد الاقتصادي والتنموي. إضافة إلى الدور السياسي المتصاعد والمؤثر في المسرح السياسي العالمي، فهناك بالدرجة الأولى الصين، ومن ثم الهند وكذلك اليابان وكوريا الجنوبية، وماليزيا واندونيسيا، وإيران وسنغافورة وفيتنام وغيرها.

من اللافت للانتباه أن دولاً آسيوية أخرى كانت تعد من الدول المغمورة أو من أقطار العالم الثالث، أصبحت تسير في طريق تنموي متصاعد، وربما تحقق معدلات نمو مرتفعة في المستقبل مثل سيرلانكا، التي أعلنت عن اطلاق قمر صناعي خاص بها بالتعاون مع الصين، ليتوج ما وصلت إليه من مستوى متقدم على الصعيد التنموي، إضافة إلى تطور الحالة السياسية القائمة على انتخابات حزبية حقيقية تفرز حكومة برلمانية.

الدولة الأخرى التي تعد تجربة آسيوية ناجحة تستحق التقدير "فيتنام" التي خرجت من حرب مدمرة استمرت سنوات طويلة، توقفت في منتصف السبعينيات، وها هي الآن أصبحت من عداد الدول الصناعية المصدرة التي ترفد الأسواق العالمية ومنها الأسواق العربية.

أكثر ما يحزّ في نفس المواطن العربي ويشعره بالحزن والأسى أن يرى مختلف الشعوب والدول تتقدم وتنمو، وتحسن أداءها السياسي والاقتصادي والعلمي والتكنولوجي، وتصبح الشعوب تعيش حياتها بحرية وكرامة وإرادة نافذة، وتشعر أنها تقرر مصيرها، وتمارس حقوقها، وتملك سيادتها على أرضها ومقدراتها، وتخوض غمار التنافس مع الشعوب الأخرى في الاسهامات الحضارية الإنسانية، وتضع بصمتها على الانجازات الحضارية العالمية، وفي الوقت نفسه، ما زالت الشعوب العربية في ذيل قافلة البشرية، تعيش على فتات العالم، وتشعر أنها أمة مستهلكة، تستورد غذاءها وكساءها وحريتها وعدالتها، وتستجدي الأقوياء من أجل الاعتراف بحقوقها، مع أنها تملك مقومات النهوض، وتملك المقدرات، وتملك الأراضي الشاسعة، وتملك الشواطئ الطويلة، والأنهار والمعادن والبترول، وتملك قبل ذلك وبعده الانسان الواعي القادر على الانجاز.

أنا لا القي اللوم بشكل منفرد على الحكام والزعماء والأنظمة وحدها مع أنها تتحمل قسطاً وافراً من المسؤولية بكل تأكيد بل ينبغي أن نؤكد أن الشعوب تتحمل جزءاً لا بأس به من المسؤولية وأن القوى السياسية والحزبية، وكل المثقفين والعلماء والأدباء، كل منهم يتحمل جزءاً من المسؤولية أيضاً بحسب ما يحمل كل منهم من علم وتأثير ومسؤولية، ينبغي أن نصل إلى تلك المرحلة التي يشعر الشعب بها بالثقة الكاملة بأنه هو صاحب الدولة وصاحب السيادة وصاحب السلطة، وينبغي أن لا يكتفي بأسلوب المطالبة فقط، بل يجب أن يسعى لامتلاك القدرة التي تؤهله لتحقيق مطالبه المشروعة عن طريق القوة الشعبية الجماهيرية الضاغطة والمؤثرة.

هذا يقودنا إلى أمر بديهي واضح وضوح الشمس، أنه يجب تأجيل الاختلافات الفكرية والسياسية والأيدلوجية، وينبغي البحث عن الأمور الضرورية التي تشكل محلاً للاتفاق والتوافق، والتي تمثل المحطة الاولى في الانطلاق إلى الامام ومغادرة مرحلة الصفر والمربع الأول، التي تتمثل بأن يكون الشعب بمجموعه وعبر تشكيلاته ومكوناته السياسية صاحب السلطة الفعلية والقرار النافذ، عبر صناديق الاقتراع، وبعد ذلك تأتي مرحلة التنافس في الحصول على ثقة الغالبية التي تؤهل للحكم واستلام السلطة.

بمعنى آخر أشد وضوحاً يجب الانتهاء من أساليب التفرقة وإثارة مواطن النزاع الفكري والسياسي والأيدلوجي ونحن ما دون الصفر المطلق، لأن ذلك يشكل ضرباً من ضروب الحمق السياسي المعطل للتقدم نحو التحرر .

rohileghrb@yahoo.com
العرب اليوم




  • 1 فلسطيني ابن فلسطيني 30-11-2012 | 08:08 AM

    نحن أطلقنا الوطن البديل وبلا تنظير .روح نام

  • 2 أوتيل وجوازسفر 30-11-2012 | 09:05 AM

    نحن دولة التوطين والتجنيس ولسنا غير ذالك

  • 3 بحب الامة 30-11-2012 | 03:55 PM

    ما موقف الدول الشقيقة في الخليج نتمنى ان بفعلوا مبادرة كهذه....انشالله

  • 4 حسين البلوي 30-11-2012 | 05:12 PM

    عقبال السعوديه العظمى و مصر ام الدنيا

  • 5 عبدالله القحطاني 30-11-2012 | 05:17 PM

    سيريلانكا تطلق قمر صناعي و نحن نطلق قمر دين !!! اذا ظلينا على هالحاله غير بعد كم سنه بنات العرب يشتغلوا خادمات في سريلانكا

  • 6 صقر بني حسن 30-11-2012 | 07:45 PM

    كلام سليم يا دكتور

  • 7 عبد 30-11-2012 | 08:48 PM

    وجود أشخاص من أصحاب العقول و الفكر كالدكتور رحيل يدعو إلى التفاؤل بالرغم من الوضع الراهن..

  • 8 دز محمد روابده 30-11-2012 | 08:48 PM

    تابعت لمدة معقولة مقالات الاستاذ الغرايبة وارى بها حرصا على الامةواتساع افق وبعدا عن بعض الامراض التي اصابت شريحة لا بأس بها من ابناء الوطن والامة وهي التباكي والعويل دون البحث عن بديل واعتقد ان الوطن والامة بهما الكثير من القامات القادرة والمغيبة ولكن يظهر ان الخير في وفي امتي امر قادم صادق

  • 9 تغييب العقل 30-11-2012 | 10:30 PM

    نحن أطلقنا اللحى ....

  • 10 اردني ابن اردني 30-11-2012 | 11:04 PM

    الى تعليق رقم 1
    المحرر...نعتذر

  • 11 عالمكشوف / منذر العلاونة 30-11-2012 | 11:09 PM

    نعم سريلانكا تطلق قمرا صناعيا جراء اقتصادها الكبير ومن وراء خدامها وخادماتها في الاردن ..الذي يطلق من مصانعه جوازات السفر ويتاجر بها على حساب الاردن نفسه ويعطيها لمن هب ودب .؟ ومن خلال استثمار توطين للبعض مقابل ترك وبيوع اوطانهم.؟

  • 12 عبدالله السرابي 01-12-2012 | 01:40 AM

    جزاك الله خير , المقال طيب

  • 13 TO BE OR NOT TO BE 01-12-2012 | 01:57 AM

    في ظل الفساد والمفسدين لايمكن النهوض. (قال مهاتير محمد انه من المخجل جدا" ان نقدم للعالم سلعة غير منافسة)هذا هو النفس الصادق الذي قاد اقتصاد بلاده لنتعلم من تجارب الشعوب دروسا" وعبر لننهض بانفسنا لمستقبل شعوب بلادنا.لنكون في الحدث لا على الهامش.

  • 14 ابو الطيب المتنبي عرفنا حق المعرفة 01-12-2012 | 04:31 AM

    أمن الدين تربية اللحى وحلق الشوارب ,يا امة ضحكت من جهلها الأمم

  • 15 علي البلاونه 01-12-2012 | 01:09 PM

    كل التحية للدكتور الغرايبة،كان العراقيون يسخرون من الهندي(قابل عيني انا هندي) والبعض يعتبر ان اقتصاد سريلانكا قائم على الخادمات،وهذا ليس صحيح،سريلانكا لديها أكبر كادر تعليمي موجود في اسيا وفي الغرب،واقتصادات التعليم تعود عليها سنويا 18 مليار دولار،اذ لديها تخطط مناهج التعليم،ولديها ثاني أكبر عدد اطباء جراحين عاملين في مستشفيات الغرب،والشرق،ولديهم علاقة خاصة مع كيرلا الهند،فكلهم سيرلنكيون،ويؤمنون انه بلدهم الحقيقي،ولهم استثمارات ضخمة فيه،ولديهم سياحة عائداتها 12 مليار امانحن كان لدينا عقل وطار


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :