facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لحظة كاشفة للأخوان المسلمين


باتر محمد وردم
07-12-2012 05:28 PM

عنوان هذا المقال مستمد من تعليق لزميلة مصرية على صفحتها في الفيسبوك. زميلتي المصرية تتمتع بموقع مهني متميز وهي أم لثلاثة أبناء ولكنها خاطرت بكل هذا لتنزل إلى الشارع منذ الساعة الأولى للمظاهرات ضد حسني مبارك قبل سنتين وتعرضت للغاز المسيل للدموع ولكافة المخاطر المرتبطة بالتظاهر. زميلتي استمرت في النزول للشارع ضد المجلس العسكري وطالبت برئيس مدني منتخب ومن ثم دعمت مرسي في الانتخابات النهائية ضد شفيق واحتفلت كما الغالبية العظمى من المصريين والعرب بما توقعوه من نقلة نوعية للديمقراطية في مصر. الآن وبعد أشهر فقط من انتخاب مرسي فقدت زميلتي كل الثقة بمرسي والأخوان المسلمين نتيجة الإعلان الدستوري من جهة، ونتيجة الخطاب العدائي التحريضي الذي مارسه الأخوان المسلمين ضد من يخالفهم في الموقف.

زميلتي تمثل جزءا كبيرا من المصريين الذين نادتهم وطنيتهم للثورة، وهي ليست من الفلول ولا من أتباع مبارك ولا من أصدقاء أميركا وإسرائيل، وكذلك حال عبد المنعم ابو الفتوح وحمدين صباحي ومحمد البرادعي وحمدي قنديل وعلاء الأسواني ويسؤي فودة ووائل غنيم وعشرات الآلاف وأكثر من المصريين النشطاء سياسيا وملايين الناس العاديين الذين خرجوا غضبا ودفاعا عن حقهم في نظام حكم ديمقراطي وعدم استبدال طاغية بآخر. للاسف الشديد لم يحترم الاخوان المسلمين وماكينتهم الإعلامية في مصر والأردن وغيرها من الدول هذا الرأي وانهالوا بالتهم والشتائم على من يخالفهم كما إنهال أنصارهم بالضرب على المتظاهرين في الشوارع ليفقدوا بالتالي الكثير مما تبقى من مصداقيتهم.

صحيح أن الرئيس مرسي حصل على 51% من اصوات الناخبين المصريين، وقد يكون معظمها جاء رفضا لأحمد شفيق وليس دعما لمرسي نفسه، ولكنه قرر أن يصادر حقوق وإرادة 49% الآخرين من خلال إعلان دستوري يمنحه صلاحيات مطلقة، ويدعو إلى استفتاء على دستور اشكالي تم التصويت عليه من جمعية تأسيسية مشكوك في مصداقيتها وبطريقة سطحية وخارجة عن الأعراف القانونية في التصويت.

ما يحدث في مصر حاليا هو جرس إنذار صارخ لكافة الدول العربية في تقييم مدى التزام الأخوان المسلمين بمبادئ العملية الديمقراطية وما رأيناه يثير القلق. يبدو وكأن الاخوان في مصر استخدموا الانتخابات منصة للحصول على السلطة ومن ثم التنكر لهذه المبادئ والعمل على الاحتفاظ بالسلطة واحتكارها باسم الدين. يخاطر محمد مرسي بشكل كبير في التحول من رئيس للمصريين إلى رئيس للأخوان المسلمين والسلفيين بعد أن دخل في عداء مباشر مع نسبة كبيرة من مؤيديه في الانتخابات والذين أمنوا له ما لا يقل عن نصف الأصوات التي فاز بها بالانتخابات.

التجربة الأخوانية المصرية قد تكون مفيدة للكثير من الدول العربية الأخرى ومنها الأردن في أمرين أولهما أن يستفيد الأخوان في الأردن من أخطاء نظرائهم المصريين في استعجال احتكار السلطة والتنكر للحلفاء و أن يثبتوا للجميع التزامهم الديمقراطي وثانيهما للرأي العام الأردني والقوى الديمقراطية في عدم السماح لللأخوان بتسلم سلطة مطلقة كهذه بسبب عدم وجود القناعة والإيمان الحقيقي بمبادئ الديمقراطية والمشاركة واحترام الرأي الآخر.

السعيد من يتعظ بغيره، ونتمنى كل الخير والاستقرار والأمن لأخواننا في مصر.



batirw@yahoo.com

الدستور




  • 1 ابو رمان 07-12-2012 | 06:02 PM

    لو حكيتلنا عن الامن الاجتماعي وعلاقته بالباتريوت لكان احسن ...ما هذه القناعة التي تبنى على راي فيسبوكية ...فعلا تحليل ...

  • 2 وليد هاكوز - كندا 07-12-2012 | 06:19 PM

    مقال رائع جدا !

  • 3 سامر صالح الصمادي 07-12-2012 | 08:58 PM

    لقد جانبتك الحقيقة كثيرا وحكمت على الاحداث من منظور واتجاه واحد فكيف تحكم على الاحداث وتتهم جهة دون اخرى ؟؟؟؟؟ الم يلغي الاسلاميون تجمعهم المويد مره ونقلوا مكانه اخرى؟؟؟؟؟؟؟ الم يقم المعارضون بنقل احتجاجاتهم الى القصر الجمهوري ؟؟؟ اليس القصر للجميع ام انه ليس من حقم الموالين المويدون ان يتجمهروا مويدين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ الم يقتل منهم 7 اشخاص فيما لم يقتل من المعارضه الا 2 ؟؟؟ اين العدل بالحكم سيدي؟؟؟؟

  • 4 والله عيب 08-12-2012 | 01:51 AM

    المقال شو خصو بالصورة ...


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :