facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





مشكلة تسويق النتائج الزراعية


د. رحيّل غرايبة
08-12-2012 05:23 AM

في أواخر الستينيات، وفي قرية منعزلة تقع في قعر الوادي المنحدر بقسوة من مغاريب عجلون نحو غور وادي اليابس، المليء بأشجار النخيل والليمون والتين والعنب، وفي الأكواخ الطينية المتناثرة حول الماء، كان يتجمع المزارعون في بيت والدي رحمه الله، يحتسون القهوة السادة، ويسرد كل واحد منهم قصة يومه التي تفيض بالقسوة والمعاناة، فقبل سماع أذان الفجر كانت "البك أبات" جمع "بك أب" وهو الاسم الذي يطلق على الشاحنة الصغيرة التي يعبئون فيها صناديق الخضر، كانت تنطلق تحمل العمال من أجل لملمة محصول البندورة أو الباذنجان، ومن ثم تنطلق نحو "الحسبة" سوق الخضر في آخر اليوم، وبعد رحلة عذاب طويلة، يرجع "البك أب" من دون أن يستطيع بيع حمولته، فيضطر المزارع لتفريغ الحمولة أمام الحيوانات أو في أحد الأودية، من أجل الحصول على "العبوات الفارغة" بعد خسارة المحصول، وخسارة أجرة العمال ووقود السيارة، و من دون أن يحسب خسارة جَهده وعرقه، وجَهد زوجته وأبنائه الذين ينخرطون جميعاً في هذا العمل الشاق..

منذ ما يزيد على خمسة وأربعين عاماً، ومنذ تفتحت عيناي على الحياة وعيت على مشكلة كانت تؤرق المزارعين في غور الأردن، وكانت مادة الحديث الدائم والمستمر، عندما كانوا يجتمعون في كل ليلة، عقب سلخ يوم حافل من حياتهم في معاناة لا تنتهي في كيفية تسويق نتاج "البندورة"، و"الباذنجان"، و"البطاطا" و"الكوسا" وبقية أنواع الخضر التي يعرفها المزارع الأردني البسيط.

ها نحن في عام "2012" أقرأ في الصحف اليومية الصادرة يوم الخميس 6 /12 /2012 عنوان: "تشكيل لجنة لمعالجة معضلة تسويق الباذنجان". ما جعلني أعود بذكرياتي الحزينة لهذه المشكلة الممتدة على طوال نصف قرن من الزمن، التي لم تجد طريقها نحو الحل حتى هذه اللحظة.

خلال نصف القرن المنصرم، قامت دول، وسقطت دول، رحلت امبراطوريات وظهرت امبراطوريات، وتم الصعود إلى القمر، وتم انزال المسبار الأمريكي على المشتري، وتم اختراع الحاسب الالكتروني، وتطوير شبكة الاتصالات، واستحداث الخلويات، والشبكة العنكبوتية، والطائرات التي تقصف أهدافها من دون طيار في جبال أفغانستان وهضاب باكستان وصحراء اليمن، وعدد لا يحصى من الاختراعات والحوادث التي يعجز العقل عن تخيل حجم الفجوة بين ذلك اليوم واليوم، والمزارع الأردني ما زال يندب حظه ويتساءل كيف وأين يستطيع أن يبيع نتائج أرضه، التي قضى عمره وأهدر ماله في زراعتها والعناية بها وحمايتها وقطفها..!!

كيف استطاعت "إسرائيل" المحتلة، أن تجعل من المزارع "الإسرائيلي" رقم واحد على مستوى العالم، انتاجاً وتطوراً، وتسويقاً واسعاً على مستوى أوروبا والعالم، وغدت الزراعة عندهم من أعظم مصادر الانتاج القومي، بينما غدت الزراعة عندنا رمزا ًللفقر والبؤس والمعاناة، والتراجع إلى الخلف والتدهور المريع، ولم تستطع وزارة الزراعة وكل الجهات ذات الاختصاص أن تحل مشكلة المزارع الأردني الكادح الذي يعد المنتج الوحيد على مستوى الدولة.

لقد تم انشاء (50) جامعة في الأردن، وإنشاء عدد كبير من كليات الزراعة، وتخريج آلاف المهندسين الزراعيين، وأصحاب الشهادات في كل المستويات، وأساتذة ومراكز أبحاث، وأموال وبعثات، ومنح وندوات ونقابات وانتخابات، وما زال المزارع المسكين يبحث مع المسؤولين معضلة تسويق البندورة والباذنجان.
أقف حائراً أنظر في محاجر عيون المزارعين التي تجمد فيها الدمع، وأتساءل معهم عن العجز المتراكم الذي يبعث على الشك والريبة، في القدرة المتنامية على صناعة الفقر والتخلف، وإشاعة الاحباط واليأس في هذا القطاع الحيوي المهم، وأتساءل عن الدور المفقود للحكومات ووزراء الزراعة المتعاقبين ووزراء الخارجية في البحث عن الأسواق في الاقليم القادرة على استيعاب انتاجنا المتضائل، وأين دورهم في تطوير الانتاج الزراعي وتحسينه ليكون منافساً على مستوى العالم.

لكم الله أيها المزارعون المنغرسون في الطين والوحل، وتحت أشعة الشمس اللاهبة، التي تشوي الوجوه في الصيف، وفي مواجهة الصقيع المدمر لمزروعاتكم غير المحميّة في الشتاء، من أجل المحافظة على بقية من مروءة متطايرة على ضفاف الأودية والمنحدرات ما زالت تحتفظ ببعض الذكريات الجميلة وبصيص من الأمل لم ينقطع .

a.gharaybeh@alarabalyawm.net
العرب اليوم




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :