facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





دولتنا الجديدة عام ٢٠١٣


09-12-2012 12:34 PM

* اذا كان هناك إنسان واحد فقط في مطبخ الدولة يعي نظرية التجديد ، فعليه أن يطرح نظرية جديدة وهي «الثورة البيضاء» داخل المؤسسة الرسمية ..


إذا عرّفنا الدولة بأنها أشبه بكائن حي ، فسأضرب مثلا من البيئة، فالثعبان يغيرّ طبقة جلده كل عام ، ليس لأنه كائن متحول ، بل أن خاصيته الإنسيابية ونعومة ملمسه الذي يساعده على سرعة الحركة والمناورة تستوجب ذلك الإنسلاخ الطبيعي لتجديد جلدته التي يتنفس منها ، فكيف بالإنسان الذي منحه الله عقلا وفكرا يستوجب عليه أن يسلخ عن قشرة عقله كل الرواسب الضارة والأفكار المتوحدة والهواجس المخيفة ، وعليه أن يفتح نافذته للشمس الجديدة ، والهواء المتجدد كي يدخل الأوكسجين الجديد نحو رئتيه ، وبالتالي تتدفق دماء جديدة ، تساعده على المزيد من الإبتكار الفكري ، والخروج من الأنماط الحياتية التي تمحورت هي حوله أو العكس ، والدولة هنا ككينونة تجمع البشر ويتحكم بها البشر عليها أن تتجدد وتسلخ جلدها البالي كلما أمكن .

الدولة الأردنية هي ناتج أفعال وخطط واستراتيجيات وسياسات وضعها ونفذها مسؤولو الدولة خلال مراحلها العمرية ، وفي الفترة الاخيرة بانت شوائب كثيرة أدت الى توقف او تباطؤ عجلة الانتاج السياسي والفكري وحتى الاقتصادي واذا كان هناك انسان واحد فقط في مطبخ الدولة يعي نظرية التجديد ، فعليه أن يطرح نظرية جديدة وهي «الثورة البيضاء» داخل المؤسسة الرسمية لتتواكب مع التعديلات الدستورية والسعي نحو مجلس نيابي جديد وحكومات وطنية القرار ، يرأسها مبتكرّ لا مُكررّ على جدول التعاقبية الحكومية النمطية.

باختصار عليكم أن تقلبوا المجن على منهجية الدولة بكل تفاصيلها ، والتخلص من كل الأدوات القديمة التي قد تكون لازمة في الزمن السابق ولكنها حتما لم تعد لازمة ولا مقبولة في الزمن الجديد ، فكل مناحي الحياة السياسية والاجتماعية والعلاقات الدولية تغيرت ، واستوجب التغيير الطوعي والسريع ابتداء من العام الجديد ، لا ترفا ولا خضوعا ولا مغالبة من طرف ضد آخر ، ولكن حفاظا على استمرارية وبقاء الدولة ، في عصر صراع البقاء السياسي في هذا العالم الجارف .

اذا أردنا دخول عصر ما بعد الربيع العربي ، فعلا، فعلينا إستحضار مسبباته ، والتخلص من التركة المهترئة لماكينة الحكم المستعملة سابقا ، والعمل وكأننا في العام ٢٠٢٣ لا في عام ٢٠١٣ فالتفكير يسبق العمل واستنتاج النتائج قد يكون حاضرا قبل الشروع بأي مشروع يديره الأذكياء ، فكيف بنا وقد مرت علينا كل المدارس السياسية. وأساتذتها الذين لم يتوقعوا أزمتنا الحالية منذ عقد مضى او نصفه على الاقل ، والنتيجة كما نراها اليوم ، رأس بلا جسد ؟

بصراحة إن دخلنا الى التاريخ الجديد والهرولة الى مجلس نواب جديد وحكومة جديدة بذات الشخصيات و الآليات القديمة البالية ، فلا بنا ولا بدخولنا ، سنعيد التموضع وسط الكوة التي نكافح للخروج منها ، وستتعقد الأزمة التي لاح ضوء انفراجها ، ولن يتغير شيء إن لم تتغير العقلية وانسلخ جلد التمساح عن العقول المتحكمة بوضع شروط استسلامية لدخول العصر الجديد .

باختصار لم يعد هناك أي وقت ولا مساحة للمراهنة على عقد وعصر جديد وولادة دولة فتية جديدة تستطيع المكافحة للبقاء بين محيط تغير تماماً وأسس تبادل سياسي ونقدي وأمني تغيرت شروطها مع أجيال حكم جديدة حولنا ، ان بقينا هكذا ، فحالنا أشبه بمن يشتري سيارة فارهة طراز ٢٠١٣. ويضع لها محرك طراز ١٩٦٠ ، حينها سيعتمد يوميا على خدمة التصليح على مدار الساعة ولن ينفعه الشكل الساحر .

Royal430@hotmail.com

ـ الرأي ـ




  • 1 وطن,,, 09-12-2012 | 03:47 PM

    كل الحكومات التي اتت كانت عباره عن موظفين ضرائب وديكورات وتوظيف
    مقربين ومسنشارين وزيادة اعباء الموازنات والقاب دوله بدون افعال
    باستثناء حكومه واحده لو بقيت واتى شبيه لها لما اعتمدنا الا على ما تجود به ارضنا لا بد من تغيير الوجوه والمصالح الضيقه لان الشعب يريد انتاجا لا يريد اقوالا بلا افعال لننظر للخريجين وللصناعه والزراعه والطاقه وللعمل ليل نهار للاعتماد على الذات فقط فهو ممكن
    لو نزلنا الى ساحة العمل بخطه محكمه فهلا صحونا

  • 2 مجد الحساني 09-12-2012 | 04:37 PM

    سمعت يوما لوناديت حيا ولكن لاحياة لمن تنادي ؟ فالثعبان يفير جلده الانسيابي كل سنه مره والانسان لايستيطع ان يغير من قشرة دماغه ولو بالعمر مره ؟ اخ فايز بالفعل انك شخصت الداء ولكم اين الدواء اكرر اين الدواء؟

  • 3 كركي يفهم 09-12-2012 | 05:10 PM

    يا طويل العمر اعطي كتابك لمن يفراة

  • 4 ابن عمي 09-12-2012 | 05:30 PM

    ابدعت كعادتك

  • 5 عالمكشوف / منذر العلاونة 09-12-2012 | 07:36 PM

    اعجبني مثالك الفائز عن الثعابين .فهناك والغاية الان وما قبل الدخول في 2013.من يرتدي ثوب الثعبان وبكل وقاحه يتفرعن وسيبدل جلده .في عرس عام 2013..فالتركه المهترئه التي تتحدث عنها وراك ..وراك والزمن طويل ..واكثر ما هو اوقح أن بعض الذين لا يحترمون من قبل ( نسوانهم على الاقل ناويين يترشحوا ..وكانهم في سباق للمشي .مع ان عقولهم هي التي بحاجة ماسه الى عكازات .عقليه وعكازات اخلاقيه بيتيه اولا واخرا ..؟

  • 6 مواطن 09-12-2012 | 07:44 PM

    كلام راىع وتشخيص جيد للداء والدواء ولكني اتفق مع رقم ١ بانه لا حياة لمن تنادي، الأدوات القديمة الباليه تحتكر المشهد وتحاول خداع المواطن بعودتها من جديد ولكن بثوب جديد

  • 7 محمد الدهامشة 09-12-2012 | 07:54 PM

    أبدعت كالعادة وفقك الله ورعاك

  • 8 حراث ابن بدوية 09-12-2012 | 10:03 PM

    دولتهم وليست دولتنا

  • 9 راحت علينا ومن زمان 09-12-2012 | 10:05 PM

    حنا الارادنه ما لنا وطن ولا دولة

  • 10 إعلان ............................... 2013 09-12-2012 | 10:29 PM

    الدولة الاردنية نتاج اتفاقية سايكس وبيكوا والدليل على ذالك التجنيس والتوطين منذ عام 1920

  • 11 s.abadi 10-12-2012 | 01:01 AM

    مبدع كعادتك ..فنحن في زمن تغير فيه مفهوم الدولة , وو بحاجة الى تحديث الادوات , و السياسات , و المؤسسات , بما يلاءم العصر , دمت بمحبة أ. فايز .

  • 12 ah ya moderne 10-12-2012 | 01:43 AM

    moderne
    very moderne

  • 13 د. عبدالله عقروق/ بيرون مؤقتا 10-12-2012 | 02:06 AM

    يا بدوينا الجميل . أنت كاتب ماهر وخلاق ومبدع وصادق .أنا لم أجد نفسيبرا واقعيا عن حياتنا ومستفبلنا أوضح ما كتبته يا صديقي الغالي .فقد افحمت وأبدعت ، واوضحت لنا باختصار الى نوع السفينة بمحرك قديم جدا التي ستأخذنا الى مستفبل بلدنا ، والجيل الصاعد ..الانتخابات لم تتم ، وعرفنا من هم نوابنا ، كما عرفنا شكل حكومتنا . وكان الله في عوننا .ولتحيا امريكا المثلى ، ولتخيا اسرائيل الكبرى . ووداعا للهلال الخصيب

  • 14 ابو هاشم 10-12-2012 | 03:02 PM

    عجبني مصطلح الشخصيات البالية... هل يعني ذلك أنهم يلبسون من البالة مثل الطبقة الكادحة أمثالي :))

  • 15 زياد المجالي 10-12-2012 | 03:06 PM

    أثني على ما ذكره صديقي الدكتور عبدالله عقروق ، أبدعت يا أخ فايز واسمح لي ان أوسع من وصف تلك ( الثورة البيضاء ) لأقول أنها يجب ان تكون ثورة ثقافية بالمعنى الشامل .

  • 16 حمزه ابو رصاع (عاشق جبال عمان السبعه ) 10-12-2012 | 06:51 PM

    انا متفائل معك في عام 2013 قهو عام الانتخابات


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :