facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الملك للجميع والجميع للأردن


نبيل غيشان
13-12-2012 02:54 AM

إذا خفت لا تقل، وإذا قلت لا تخف (مثل عربي) .
لماذا يضطر جلالة الملك عبد الله الثاني إلى التركيز على تعريف المواطن الأردني وحاجة النظام السياسي إلى الوطنية الأردنية؟ فهو في الجامعة الأردنية يعيد تعريف المواطن الأردني ومفهوم المواطنة بعيدا عن التشريعات والقوانين ومفاهيم الجنسية والتجنيس ليضعها في إطار واقعي يشير فقط إلى اعتراف المواطن بوطنه وحصر خياره الوطني.

فالأردني في مفهوم الملك هو مَن :
-يعتز بهويته الأردنية وانتمائه الحقيقي لهذا الوطن
-يقدم مصلحة الأردن على كل المصالح والاعتبارات
-يقف إلى جانب الوطن في مواجهة التحديات
-يقوى بالوطن ولا يستقوي عليه.

الكلام الملكي يفرغ شحنة عاطفية كبيرة لدى الأردنيين، بعد أن اضطربت شوارع الإقليم وساحاته نتيجة الإعصار الشعبي، الذي لم يأت إلا بعد أن كفر العرب بحكامهم وأحزابهم سعيا إلى التجديد وبحثا عن دور للمشاركة في صنع القرار، بعد أن ملّوا الجلوس أمام الشاشات وخشبات المسارح يمتهنون التصفيق والهتاف.
العجلة تدور والحياة لا تتوقف، فهناك قوى اجتماعية وسياسية واقتصادية تغور في باطن الأرض وأخرى تصعد فوقها بحثا عن دور، والسياسة مثل الطبيعة تكره الفراغ ولا تحترمه، لذلك فإن على الدول الناجحة أن توزع الأدوار، وتعيد صياغة التحالفات السياسية والاجتماعية، وتعطي كلا دوره وفرصته.

الملك عاد للتأكيد على الوطنية الأردنية كضمانة وحيدة لبقاء العرش والملك، وهو كلام في غاية الأهمية، فالنظام الذي لا يحفظه شعبه لا تحميه دباباته وطائراته، ولا تستطيع وسائل إعلامه مهما تتنوع ويعلو شأنها أن تبيِّض صفحته أو تبقيه على قيد الحياة.

وخلاصة القول، إننا بحاجة إلى مأسسة الخصوصية "الأردنية" واحترامها وإعطاء أدوار حقيقية للأردنيين ليكونوا شركاء لا غرماء، فاعلين لا مفعولا بهم أو متفرجين. فالأنظمة السياسية عادت عارية اليوم بلا حلفاء في الخارج والداخل في ظل سياسة المصالح، ولن يبقيها سوى تحالفها مع شعبها وحيازة رضاه، وهي الضمانة الوحيدة.

وهذا يعيدنا إلى قضية الثقة واستعادتها، وقضية الحوار وسحبه من الشارع إلى أماكنه الحقيقية وأدواته الصحيحة. فالأردنيون طيبون، يعرفون قيمة الوطن وأمنه واستقراره، ولا تغويهم المغامرات والصخب، بل ترضيهم الكلمة الطيبة وتزعلهم العنجهية والتجاهل والازدراء.

الحراكيون الشباب الذين قابلوا الملك وتحدثوا معه بصراحة، ومنهم من وضع يده بيده للمرة الأولى، خرجوا مرتاحين بعد أن أفرغوا ما في عقولهم من أفكار كانت توصف بأنها عالية السقف( من كتم داءه، أعياه دواؤه ..جالينوس)، بعضهم تفاجأ بسماحة الملك وسعة صدره واهتمامه بأدق التفاصيل، وبعضهم خرج متفائلا بالمستقبل وآخرون منهم قالوا الكثير في "البطانة" ودورها في تكريس القطيعة، "والبعد جفاء" كما قالت العرب.

الملك للجميع والجميع للأردن، هذا هو بيت القصيد، نجتهد ونختلف على أدوات التعبير وأساليبه، لكن أمام الوطن نقف جميعا بإجلال واحترام، لأن أديمه من أجساد أجدادنا وأسلافنا، ندافع عنه ونموت دونه، لأن لا شيء يعدل الوطن، ولا وطن من دون نظام سياسي نختلف معه لكن لا نختلف على ضرورة وجوده.
( الحق يحتاج إلى رجلين..رجل ينطق به ورجل يفهمه..جبران خليل جبران) .

n.ghishan@alarabalyawm.net
العرب اليوم




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :